نظرة عامة

انقطاع النفس النومي المركزي هو اضطراب يتوقف فيه تنفسك ويبدأ بشكل متكرر في أثناء النوم.

يحدث انقطاع النفس النومي المركزي لأن المخ لا يرسل إشارات صحيحة إلى العضلات التي تتحكم بالتنفس. يختلف هذا المرض عن انقطاع النفس الانسدادي النومي، حيث لا يمكنك التنفس بشكل طبيعي بسبب انسداد مجرى الهواء العلوي. يعتبر انقطاع النفس النومي المركزي أقل شيوعًا من انقطاع النفس الانسدادي النومي.

قد يحدث انقطاع النفس النومي المركزي كنتيجة لأمراض أخرى، مثل فشل القلب والسكتة الدماغية. قد يسبب النوم على ارتفاعات عالية انقطاع النفس النومي المركزي أيضًا. قد تشمل علاجات انقطاع النفس النومي المركزي علاج الأمراض الموجودة، وذلك باستخدام جهاز للمساعدة في التنفس أو استخدام الأكسجين الإضافي.

الأعراض

تشمل العلامات والأعراض الشائعة لانقطاع النفس المركزي أثناء النوم ما يلي:

  • نوبات ملحوظة من توقف التنفس أو أنماط التنفس غير الطبيعية أثناء النوم
  • الاستيقاظ المفاجئ المصحوب بضيق التنفس
  • ضيق التنفس الذي يزول عند الجلوس
  • صعوبة في مواصلة النوم (الأرق)
  • النعاس المفرط أثناء النهار (فرط النوم)
  • الشعور بألم الصدر ليلاً
  • صعوبة التركيز
  • تغيّرات الحالة المزاجية
  • الصداع الصباحي
  • الشخير

مع أن الشخير يدل على زيادة انسداد تدفق الهواء بدرجة ما، فقد يكون مسموعًا أيضًا في حالة انقطاع النفس المركزي أثناء النوم. ومع ذلك، فإن درجة وضوحه في حالة انقطاع النفس المركزي أثناء النوم أقل مما هي مع انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.

متى تزور الطبيب

استشر طبيبًا مختصًا إذا شعرت، أو لاحظ شريك حياتك إصابتك، بأي من علامات أو أعراض انقطاع النفس المركزي أثناء النوم، ولا سيما ما يلي:

  • ضيق في التنفس يوقظك من النوم
  • مرات التوقف المتقطعة في تنفسك خلال النوم
  • صعوبة البقاء نائمًا
  • قد يسبب النعاس المفرط أثناء النهار أن تغفو في أثناء العمل أو خلال مشاهدة التلفاز أو حتى في أثناء القيادة

اسأل طبيبك حول أي مشكلة في النوم قد تتسبب في شعورك بالإرهاق والنعاس والانفعال المزمن. قد يكون فرط النعاس أثناء النهار (فرط النوم) نتيجة وجود اضطرابات أخرى، مثل فقدان الحس أو انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.

الأسباب

يحدث انقطاع النفس النومي المركزي عندما يفشل المخ في إرسال الإشارات إلى عضلات التنفس.

يمكن أن يحدث انقطاع النفس النومي المركزي بسبب عدد من الحالات التي تؤثر في قدرة جذع الدماغ على التحكم في التنفس، وجذع الدماغ يربط بين المخ والحبل الشوكي ويتحكم في العديد من الوظائف مثل سرعة ضربات القلب والتنفس. تتعدد الأسباب وفق النوع الذي تعانيه من انقطاع النفس النومي المركزي. وتشمل الأنواع:

  • تنفس تشاين-ستوكس. يشيع ارتباط هذا النوع من انقطاع النفس النومي المركزي بفشل القلب الاحتقاني أو السكتة الدماغية. تتصف هذه الحالة بزيادة تدريجية ثم انخفاض في جهد التنفس وتدفق الهواء. عند بذل المجهود الأضعف في التنفس، يمكن أن ينقطع تدفق الهواء كليًا (انقطاع النفس النومي المركزي).
  • انقطاع النفس الناتج عن المخدرات. قد يؤدي تناول أدوية محددة مثل المسكنات الأفيونية — التي تتضمن سلفات المورفين (Ms الكونتين، وغيرها)، أو الأوكسيكودون (HCL الأوكسيكودون أو أوكسيكونتين، أو غيرهما) أو كبريتات الكودين — إلى عدم استقرارية التنفس، أيّ إلى ارتفاعه وانخفاضه في نمط غير مستقر، أو إلى توقف التنفس بالكامل.
  • التنفس الدوري بسبب الارتفاعات العالية. قد يحدث نمط التنفس على نهج تشاين-ستوكس إذا وُجدت في أماكن ذات ارتفاعات عالية. والسبب في التبادل بين سرعة التنفس (فرط التهوية) وبطء التنفس يعود إلى تغيير مستوي الأكسجين في هذا الارتفاع.
  • انقطاع النفس النومي المعقد. قد يتطور مرض انقطاع النفس النومي الانسدادي لدى بعض الأشخاص إلى مرض انقطاع النفس النومي المركزي، بينما يستخدمون ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP) لمعالجة انقطاع النفس النومي لديهم. وتُعرف هذه الحالة بانقطاع النفس النومي المعقد، حيث إنها تمزج بين انقطاع النفس النومي الانسدادي والمركزي.
  • انقطاع النفس النومي المركزي بسبب حالات طبية. قد يلعب العديد من الحالات الطبية دورًا في إحداث انقطاع النفس النومي المركزي من نوع غير تشاين-ستوكس.
  • انقطاع النفس النومي المركزي مجهول السبب (أساسي). يُجهل سبب هذا النوع غير الشائع من انقطاع النفس النومي المركزي.

عوامل الخطر

تعرضك بعض العوامل لخطر متزايد من الإصابة بانقطاع النفس النومي المركزي:

  • الجنس. الذكور هم أكثر عرضة للإصابة بانقطاع النفس النومي المركزي من الإناث.
  • العمر. يعد انقطاع النفس النومي المركزي أكثر شيوعًا بين كبار السن، وخصوصًا البالغين الأكبر سنًا من 65، ربما بسبب إصابتهم بحالة مرضية أخرى أو بأنماط نوم من المرجح أن تتسبب في انقطاع النفس النومي المركزي.
  • اضطرابات القلب. يزيد خطر الإصابة بانقطاع النفس النومي المركزي لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني أو فشل القلب الاحتقاني.
  • السكتة الدماغية أو الورم الدماغي أو آفة جذع الدماغ البنيوية. يمكن لحالات الدماغ تلك أن تعيق قدرة الدماغ على تنظيم التنفس.
  • الارتفاعات العالية. إن النوم عند ارتفاع أعلى مما اعتدت عليه قد يزيد من خطر إصابتك بانقطاع النفس النومي. لا يعد انقطاع النفس النومي الناجم عن الارتفاع العالي مشكلة بمجرد عودتك إلى ارتفاع منخفض
  • تناول المسكنات الأفيونية. قد تزيد الأدوية الأفيونية من خطر الإصابة بانقطاع النفس النومي المركزي.
  • ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP). يُصاب بعض الأشخاص المصابين بانقطاع النفس الانسدادي النومي بانقطاع النفس النومي المركزي في أثناء استخدامهم ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP). وتُعرف هذه الحالة باسم انقطاع النفس النومي المُعقَّد نتيجة كونها مزيجًا من انقطاع النفس الانسدادي النومي وانقطاع النفس النومي المركزي.

    بالنسبة إلى بعض الأشخاص، يختفي انقطاع النفس النومي المُعقَّد مع الاستخدام المستمر لجهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP). يمكن علاج الأشخاص الآخرين بأنواع مختلفة من علاج الضغط الهوائي الإيجابي.

المضاعفات

يعد انقطاع النفس النومي المركزي حالة طبية خطيرة. تتضمن بعض المضاعفات ما يلي:

  • الإرهاق. الاستيقاظ المتكرر المرتبط بانقطاع النفس أثناء النوم يجعل النوم الطبيعي، المجدد للنشاط مستحيلاً. في بعض الأحيان يعاني الأشخاص المصابون بانقطاع النفس النومي المركزي من الإرهاق الحاد والنعاس أثناء النهار. والشعور بالهياج.

    قد تعاني من صعوبة التركيز والاستغراق في النوم أثناء العمل أو مشاهدة التلفاز أو عند القيادة.

  • مشكلات في القلب والأوعية الدموية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الانخفاض المفاجئ في مستويات الأكسجين في الدم الذي يحدث أثناء انقطاع النفس النومي المركزي قد يؤثر سلبًا على صحة القلب.

    إذا كان هناك أمراض كامنة في القلب، فإن هذه النوبات المتكررة والمتعددة من انخفاض الأكسجين في الدم (نقص التأكسج أو نقص تأكسج الدم) تفاقم خطر حدوث اضطرابات في نُظم القلب غير الطبيعية وتؤدي إلى زيادتها.

انقطاع النفس في أثناء النوم، المركزي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Ropper AH, et al. Sleep and its abnormalities. In: Adams & Victor's Principles of Neurology. 10th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed March 22, 2016.
  2. Badr MS. Central sleep apnea: Risk factors, clinical presentation, and diagnosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 22, 2016.
  3. Longo DL, et al. Sleep apnea. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 18th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed March 22, 2016.
  4. Central sleep apnea. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/sleep-apnea/central-sleep-apnea. Accessed April 3, 2016.
  5. Parthasarathy S. Treatment-emergent central sleep apnea. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 22, 2016.
  6. Badr MS. Central sleep apnea: Treatment. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 22, 2016.
  7. Cowie MR, et al. Adaptive servo-ventilation for central sleep apnea in systolic heart failure. New England Journal of Medicine. 2015;373:1095.
  8. Riggs EA. AllScripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 2, 2016.