نظرة عامة

انقطاع النفس النومي المركزي هو اضطراب يتوقَّف فيه التنفُّس بشكل متكرِّر ويبدأ أثناء النوم.

ينتج انقطاع النفس النومي المركزي عن عدم إرسال الدماغ للإشارات المناسبة إلى العضلات التي تتحكَّم في التنفس. وهذه الحالة تختلف عن انقطاع النفس الانسدادي النومي التي لا يمكن فيها التنفُّس بشكل طبيعي بسبب انسداد مجرى الهواء العلوي. ويُعد انقطاع النفس النومي المركزي أقل شيوعًا من انقطاع النفس الانسدادي النومي.

يمكن أن يحدث انقطاع النفس النومي المركزي نتيجة حالات أخرى، مثل فشل القلب والسكتة الدماغية. كما يمكن أن يحدث بسبب النوم على المرتفعات العالية.

قد تتضمَّن علاجات انقطاع النفس النومي المركزي علاج الحالات المَرضية الحالية، أو استخدام جهاز للمساعدة في التنفُّس أو استخدام الأكسجين الإضافي.

الأعراض

تتضمن المؤشرات والأعراض الشائعة لانقطاع النفس النومي المركزي ما يلي:

  • نوبات ملحوظة من توقف التنفس أو أنماط التنفس غير الطبيعية أثناء النوم
  • الاستيقاظ المفاجئ المصحوب بضيق النفس
  • صعوبة النوم (الأرق)
  • فرط النعاس أثناء النهار (فرط النوم)
  • صعوبة التركيز
  • تغيرات الحالة المزاجية
  • الإصابة بنوبات الصداع في الصباح
  • الشخير

على الرغم من أن الشخير يدل على حدوث انسداد في مجرى الهواء بدرجة ما، فيمكن سماع الشخير أيضًا في حال انقطاع النفس النومي المركزي. ومع ذلك، قد لا يكون الشخير واضحًا في حالة انقطاع النفس النومي المركزي مقارنة بحالة انقطاع النفس النومي الانسدادي.

متى تزور الطبيب؟

استشر اختصاصيًّا طبيًّا إذا ظهرت عليك - أو إذا لاحظت زوجتك - أي علامات أو أعراض تدل على الإصابة بانقطاع النفس النومي المركزي أثناء النوم، تحديدًا مثل ما يلي:

  • ضيق النفس الذي يوقظك من النوم
  • فترات توقف في النفس أثناء النوم
  • صعوبة في استمرار النوم
  • النعاس أثناء النهار بشكل زائد عن الحد، وهو ما قد يجعلك تنام أثناء العمل، أو أثناء مشاهدة التليفزيون، أو حتى أثناء قيادة السيارة

استشر الطبيب بشأن أي مشكلة تتعلق بالنوم تسبب لك الإرهاق المزمن، والشعور بالنعاس، والتهيُّج. وقد يحدث النعاس أثناء النهار بشكل زائد عن الحد بسبب حدوث اضطرابات أخرى، مثل عدم الحصول على قدر كاف من النوم أثناء الليل (الحرمان المزمن من النوم)، أو النوبات المفاجئة من الرغبة في النوم (التغفيق)، أو انقطاع النفس الانسدادي النومي.

الأسباب

يحدث انقطاع النفَس النومي المركزي بسبب فشل المخ في نقل الإشارات لعضلاتك المسؤولة عن التنفس.

من الممكن أن يرجع سبب انقطاع النفس النومي المركزي إلى عدد من الحالات التي تؤثر على قدرة جذع الدماغ —وهو الذي يربط دماغك بالحبل النخاعي ويتحكم في العديد من الوظائف مثل معدل ضربات القلب والتنفس— على التحكم في تنفسك.

ويختلف السبب حسب نوع انقطاع النفس النومي المركزي الذي لديك. ومن أنواعه:

  • حالة شيني–ستوكس التنفسية. يرتبط هذا النوع من انقطاع النفس النومي المركزي عادةً بفشل القلب الاحتقاني أو السكتة الدماغية.

    تتسم حالة شيني-ستوكس التنفسية بزيادة تدريجية يليها انخفاض في جهد التنفس وتدفق الهواء. وأثناء أضعف جهد في التنفس، يمكن أن يحدُث نقص كامل في تدفُّق الهواء (انقطاع النفس النومي المركزي).

  • انقطاع النفس الناتج عن الأدوية. قد يؤدي تناول أدوية معينة مثل الأفيونيات -ومنها المورفين (MS Contin وKadian وغيرهما) أو الأُوكسيكودون (Roxicodone أو Oxycontin أو غيرهما) أو الكودايين- إلى عدم انتظام التنفس أو زيادة معدَّله أو نقص معدَّله بنمط منتظم، أو قد يؤدي إلى توقفه تمامًا بشكل مؤقت.
  • التنفس الدوري في الارتفاعات العالية. قد يظهر أحد أنماط حالة شيني - ستوكس التنفسية في حالة وجودك على ارتفاع شاهق. والتغير الذي يطرأ على معدل الأكسجين في هذا الارتفاع هو السبب وراء سرعة التنفس (فَرط التنفس) ونقص التنفس.
  • انقطاع النفس النومي المركزي الناتج عن العلاجات. يتعرض بعض الأشخاص المصابين بانقطاع النفس الانسدادي النومي لانقطاع النفس النومي المركزي أثناء استخدامهم جهاز ضغط مجرى التنفس الموجب المستمر لعلاج انقطاع النفس النومي. وتُعرف هذه الحالة باسم انقطاع النفس النومي المركزي الناتج عن العلاج، وهي حالة تجمع بين انقطاع النفس الانسدادي النومي وبين انقطاع النفس النومي المركزي.
  • انقطاع النفس النومي المركزي الناتج عن حالة طبية. من الممكن أن تؤدي العديد من الحالات الطبية -مثل الداء الكلوي في مراحله النهائية والسكتة الدماغية- إلى انقطاع النفس النومي المركزي من نوع آخر غير حالة شيني - ستوكس.
  • انقطاع النفس النومي المركزي مجهول السبب (الأوّلي). سبب هذا النوع غير الشائع من انقطاع النفس النومي المركزي غير معروف.

عوامل الخطر

تزيد عوامل مُعيَّنة من خطر إصابتكَ بانقطاع النفس النومي المركزي مثل:

  • الجنس. الرجال أكثر عرضةً للإصابةِ بانقطاع النفس النومي المركزي عن الإناث.
  • العمر. انقطاع النفس النومي شائع أكثر لدى البالغين الأكبر سنًّا، خاصة أولئك الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا. وقد يرجع ذلك إلى أن الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا أكثر عرضةً للإصابة بحالات طبية أخرى أو أنماط نوم أخرى مرتبطة بمرض انقطاع النفس النومي.
  • اضطرابات القلب. الأشخاص الذين لديهم عدم انتظامٍ في ضرباتِ القلبِ (الرجفان الأذيني) أو الذين لا تضُخُّ عضلاتُ القلبِ لديهم ما يكفي من الدمِ لاحتياجاتِ الجسمِ (فشل القلب الاحتقاني) هم أكثر عرضةً لخطرِ انقطاع النفس النومي المركزي.
  • السكتةُ الدماغيةُ، أو ورمُ الدماغِ أو آفةٌ بنيويةٌ في جذعِ الدماغِ. يُمكن أن تُسبِّب أمراضُ الدماغِ تلك خللًا في قُدرةِ الدماغِ على تنظيمِ التنفُّس.
  • المرتفعات العالية. قد يزيد النوم على ارتفاع أعلى مما اعتدت عليه من خطر انقطاع النفس النومي. تزول أعراض انقطاع النَّفَس النومي الناجم عن الارتفاع العالي بعد بضع أسابيع من استعادة وضع نومك عند ارتفاع أقلّ.
  • استخدام الأفيون. قد تزيدُ أدويةُ الأفيونِ من خطرِ الإصابةِ بانقطاع النفس النومي المركزي.
  • ضغط مجرى التنفس الموجب المستمر. يُصابُ بعضُ الأشخاصِ الذين لديهم انقطاع النفس الانسدادي النومي بانقطاع النفس النومي المركزي خلال استخدام ضغط مجرى التنفس الموجب المستمر. وتُسمَّى هذه الحالةُ بعلاجٍ عاجِلٍ لانقطاع النفس النومي المركزي. فهي مزيج من انقطاع النفس النومي الانسدادي والمركزي.

    يختفي انقطاع النفس النومي المعقّد لدى بعض الأشخاص مع استمرار استخدام جهاز جهاز ضغط مجرى التنفس الموجب المستمر. أمّا بعض الأشخاص الآخرين فقد يتعالجون بنوع مختلف من علاجات ضغط مجرى التنفس الموجب.

المضاعفات

انقطاع النفس النومي المركزي حالة طبية خطيرة. ومن مضاعفاته المحتملة:

  • الإرهاق. الاستيقاظ المتكرر المرتبط بانقطاع النفس النومي بما يجعل النوم الطبيعي الذي يجدد خلايا الجسم مستحيلاً. يتعرض المصابون بانقطاع النفس النومي للإرهاق الحاد والشعور بالنعاس نهارًا وسهولة الاستثارة.

    وقد تجد صعوبة في التركيز وتجد نفسك غارقًا في النوم في مكان العمل أو أثناء مشاهدة التلفاز أو حتى أثناء قيادة السيارة.

  • المشكلات القلبية الوعائية. يمكن أن يؤثر الهبوط المفاجئ في مستويات الأكسجين الذي يحدث أثناء انقطاع النفس النومي المركزي تأثيرًا سلبيًا في صحة القلب.

    وإذا كان هناك مرض قلبي كامن، فقد تؤدي نوبات انخفاض أكسجين الدم المتكررة (نقص التأكسُج) إلى تفاقم مآل المرض وزيادة فرص الإصابة باضطرابات نظم القلب.

انقطاع النفس النومي المركزي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/10/2021
  1. Ropper AH, et al. Sleep and its abnormalities. In: Adams and Victor's Principles of Neurology. 11th ed. McGraw Hill; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed March 31, 2021.
  2. Badr MS. Central sleep apnea: Risk factors, clinical presentation, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 31, 2021.
  3. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Jan. 19, 2021.
  4. Dempsey JA. Central sleep apnea: Misunderstood and mistreated! F1000Research. 2019; doi:10.12688/f1000research.18358.1.
  5. AskMayoExpert. Central sleep apnea. Mayo Clinic; 2020.
  6. Central sleep apnea. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/sleep-apnea/central-sleep-apnea#. Accessed March 31, 2021.
  7. Remedē System — P160039. U.S. Food & Drug Administration. https://www.fda.gov/medicaldevices/productsandmedicalprocedures/deviceapprovalsandclearances/recently-approveddevices/ucm579412.htm. Accessed March 31, 2021.
  8. Badr MS. Central sleep apnea: Treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 31, 2021.
  9. Zhang J, et al. Treatment-emergent central sleep apnea: A unique sleep-disordered breathing. Chinese Medical Journal. 2020; doi:10.1097/CM9.0000000000001125.
  10. Mehra R. Sleep apnea and the heart. Cleveland Clinic Journal of Medicine. 2019; doi:10.3949/ccjm.86.s1.03.
  11. Kramer NR, et al. Overview of polysomnography is adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 5, 2021.
  12. Aurora RN, et al. Updated adaptive servo-ventilation recommendations for the 2012 AASM guideline: The treatment of central sleep apnea syndromes in adults: Practice parameters with an evidence-based literature review and meta-analyses. Journal of Clinical Sleep Medicine. 2016; doi:10.5664/jcsm.5812.