الرعاية الصحية النسائية للرجال المتحوِّلين جنسيًّا

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت رجلًا متحولًا جنسيًّا (أنثى إلى ذكر)، فقد تحتاج إلى رعاية متخصصة في أمراض النساء. وهذا صحيح بشكل خاص إذا لم تكن قد خضعت لجراحة تناسلية.

لتحديد احتياجات الرعاية الصحية الخاصة بك، ابحث عن طبيب يتفهم مشاكلك الصحية وتشعر بالراحة عند مشاركة تاريخك واهتماماتك معه. لا تدع الخوف أو الوصمة التي قد تواجهها كشخص متحول جنسيًّا تمنعك من الحصول على الرعاية الصحية التي تحتاجها.

بمجرد إقامة علاقة مع طبيبك، شاركه تاريخ استخدامك للهرمونات والتدخلات الجراحية السابقة والحالية المرتبطة بالجنس. معرفة التشريح الحالي الخاص بك مهم لطبيبك لتقديم الفحص والعلاج المناسبين. ستحتاج أيضًا إلى تقديم التاريخ نفسي والجنسي، والمُتعلق بأمراض النساء والتوليد والتاريخ الطبي العائلي. اسأل عن الفحوصات والاختبارات الموصَى بها للرجال المتحولين جنسيًّا في فئتك العمرية. سوف يُراعي طبيبك أيضًا مخاوفك الصحية المحددة.

صحة أنسجة الثدي

توجد أنسجة الثدي لدى النساء والرجال. حتى لو أُجريت لك جراحة علوية للرجال المتحولين جنسيًّا لإزالة ثدييك وخلق صدر ذي محيط أكثر ذكورة (عملية جراحية لإعادة بناء الصدر)، فسوف يظل لديك بعض أنسجة الثدي المتبقية. وإذا كان الخطر قد تراجع بشكل كبير، يظل من الممكن أن يحدث سرطان الثدي. لتعزيز صحة أنسجة الثدي:

  • أخبر طبيبك إذا كان أي من أفراد الأسرة قد أُصيب بسرطان الثدي.
  • كن على دراية بمظهر وإحساس ثديك أو جدار صدرك إذا أُجريت لك عملية جراحية عُليا واعلم التغييرات التي يجب البحث عنها والتي قد تكون علامة على وجود مشكلة. أخبر طبيبك إذا لاحظت أي تغييرات.
  • اسأل طبيبك عن فحص سرطان الثدي، بما في ذلك فحص الثدي السنوي أو إجراء صورة الصدر الشعاعية (الماموغرام) بشكل منتظم.

يتطلب من الرجال المتحولين جنسيًّا الذين لم يتم إزالة ثديهم إجراء فحوصات لسرطان الثدي بناءً على إرشادات للنساء الذين تتطابق هوياتهن الجنسية وتعبيراتهن مع الخصائص المجتمعية النمطية المتعلقة بالجنس عند الولادة (متوافقي الجنس). تختلف توصيات الفحص. تحدث مع طبيبك بشأن ما يلائمك.

إذا أزلت ثدييك ولم يكن من الممكن جسديًّا الحصول على صورة الثدي الشعاعية (الماموجرام)، يمكنك التصوير بالرنين المغناطيسي أو بمحوّل الطاقة الفوق صوتي لفحص أنسجة الثدي الخاصة بك.

صحة الحوض

قد تكونين عرضة لخطورة الإصابة بسرطان عنق الرحم والمِبيَضين والرحم، إذا كنتِ لا تزالين تملكين هذه الأعضاء. هذا صحيح سواء كنتِ تتناولين هرمون التستوستيرون أم لا. العلاج بالتستوستيرون لا يغير من خطورة إصابتك بهذه السرطانات.

تُعد صحتك في الحوض مهمة، حتى لو لم يكن لديك أي نشاط جنسي كمُستقبِلة أو كمُختَرَقة. لتعزيز صحة الحوض، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • فحص الحوض. يتحقق هذا الاختبار من مشاكل في الرحم أو المهبل أو الـمِبيَضين أو عنق الرحم. أثناء فحص الحوض، يفحص طبيبك أعضاءك التناسلية ويتحسس الجزء الداخلي من المهبل. ستُوضَع أداة بلاستيكية أو مفصلية معدنية على شكل منقار بطة (منظار) في المهبل لمساعدة طبيبك على رؤية المهبل وعنق الرحم.
  • اختبار سرطان عنق الرحم (Pap). سيستخدم طبيبك فرشاة صغيرة ناعمة لجمع الخلايا من عنق الرحم. ستتم دراسة هذه الخلايا تحت المجهر بحثًا عن مؤشرات السرطان.
  • اختبارات العَدوى المنقولة جنسيًّا. يمكنك أن تُصاب بالأمراض المنقولة جنسيًّا عن طريق الجنس الفموي أو الشرجي أو المهبلي. الأمراض المنقولة جنسيًّا تشمل داء المتدثرة والسيلان وداء الزُّهري والهربس والتهاب الكبد. يمكن أيضًا أن ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) وفيروس نقص المناعة البشري (HIV) أثناء ممارسة الجنس. قد يطلب منك طبيبك إجراء فحوصات مُنتظَمة لفيروس نقص المناعة البشري والأمراض المنقولة جنسيًّاالأخرى. في بعض الفحوصات، تحتاج فقط إلى إعطاء عينة دم أو بول.

تحدث إلى طبيبك حول طرق حماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسيًّا، مثل استخدام الواقي الذكري أو غيره من الحماية وتجنب ممارسة الجنس غير المحمي إلا إذا كنت متأكدًا من أنك وشريكك غير مصابين. يُمكن للعلاج الوقائي قبل التعرض للفيروس (PrEP) أن يساعد في منع العَدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV في الأشخاص غير المصابين بهذا الفيروس، والذين هم أكثر عُرضةً لخطر العدوى. تجنب استخدام الكحول أو المخدرات في أثناء ممارسة الجنس فقد يساعد هذا أيضًا على تقليل خطورة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا.

يمكن أن تحميك اللقاحات من التهاب الكبد A والتهاب الكبد B. كما يمكن أن ينتقل إليك فيروس الورم الحليمي البشري، والذي يمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم، أثناء ممارسة الجنس. لقاح فيروس الورم الحليمي البشري متاح للأطفال والمراهقين واليافعين.

الخصوبة والحفاظ على الخصوبة

يختار بعض الرجال المتحولين جنسيًّا إنجاب أطفال. بينما يرفض البعض الآخر. والخيار متروك لكم. لكن التخطيط مهم.

إذا كان لديكِ رحم ومِبيَضان ولم تخضعي لإجراء التعقيم، فلا يزال بإمكانك الحمل إذا مارستي الجنس المهبلي مع رجال متوافقي الجنس. هذا صحيح حتى إذا كنتِ تأخذين هرمون تستوستيرون أو الدورة الشهرية غير منتظمة أو لا تأتيكِ من الأساس. على الرغم من أن هرمون التستوستيرون قد يقلل من فرصتك في الحمل، فلا ينبغي أن تعتمدي على علاج التستوستيرون لمنع الحمل. يظل حدوث الحمل ممكنًا حتى انقطاع الطمث.

لمنع الحمل، استخدمي شكلًا من أشكال منع الحمل، مثل الواقي الذكري. إذا كنتِ لا تستخدمين هرمونات الذكورة، فيمكن لجهاز داخل الرحم يحتوي على هرمون البروجستين (Mirena) أن يكون بمثابة أداة لتحديد النسل ويقلل من نزيف الحيض. يمكنك أيضًا التحدث إلى طبيبك حول تحديد النسل بشكل دائم. إذا كنت تستخدمين هرمونات الذكورة، فقد ترغبين في تجنب تحديد النسل الذي يحتوي على هرمون الإستروجين الأنثوي، بما في ذلك حبوب منع الحمل المركبة ومجموعة تحديد النسل.

إن أردتِ أن تحمَلي، فتحدثي إلى طبيبك. إذا كنت تتناول هرمون تستوستيرون، فستحتاجين إلى التوقف. تحدثي إلى طبيبك حول كيفية تأثير استخدامك للهرمونات على خصوبتك. هناك إجراءات متاحة تجعل من الممكن حدوث حمل أو جمع وتجميد البويضات غير المخصبة أو أنسجة المبيض للاستخدام في المستقبل. قد تتضمن الأساليب دواءً أو عمليات جراحية وعادة ما تكون متاحة في مراكز الخصوبة المتخصصة. ومع ذلك، غالبًا ما تكون هذه الإجراءات مكلفة. إذا كان ذلك ممكنًا، اتخذي قرارات بشأن الأطفال قبل البدء في العلاج الهرموني أو إجراء الجراحة التناسلية.

استخدام التستوستيرون

يمكن لاستخدام هرمون التستوستيرون أن يؤدي إلى زيادة كبيرة في الدافع الجنسي الخاص بك. يمكن أن تحدُث الإثارة الجنسية بشكل غير متوقع وأكثر تواترًا. يمكن للهرمون أيضًا أن يُزيد من حجم البظر ويجعل جدران المهبل رقيقة. إذا كنتِ الطرف المتلقي في العلاقة الجنسية، فقد تنزفين أو تشعرين بألم. لمعالجة المشاكل المهبلية، استخدمي مُزلِق مائي في أثناء النشاط الجنسي. إذا استمر الانزعاج، فقد يصف طبيبك كريمًا موضعيًّا يُطبَّق داخل المهبل.

شكل الجسم

شكل الجسم الإيجابي مهم لتقديرك لذاتك ولصحتك الجنسية. يصارع العديد من الرجال المتحولين جنسيًّا مع شكل أجسامهم، خاصةً في أوقات التغيُّرات الجسدية والعاطفية الكبرى. قد يشعر الرجال المتحوِّلون جنسيًّا أيضًا بالضغط كي يبدوا في شكل معين. قد يرجع هذا إلى الخلفية الثقافية أو العائلية أو الصور النمطية التي يُروَّج لها في وسائل الإعلام.

أشكال الجسم تختلف. لا توجد طريقة واحدة "صحيحة" لنبدو عليها. قد يساعدك التحدث عن شكل جسمك على الشعور بالتحسن. فكر في ما يعجبك في الشكل الذي تبدو عليه. يمكنك أيضًا استخدام أجهزة مؤكِّدة للنوع الاجتماعي، مثل أداة تثبيت الصدر أو العبوة التناسلية أو جهاز التبوُّل أثناء الوقوف.

إذا كنت تعاني من مخاوف بشأن شكل الجسم، فتحدث إلى طبيبك. قد يساعد البحث عن مشورة أو حضور مجموعة دعم. إذا لم تقُم بذلك بالفعل، فقد تفكر في العلاج بالهرمونات الذكورية أو جراحة التحول للذكورة. اسأل طبيبك عن الفوائد والمخاطر المحتمَلة لهذه الخيارات.

تحدث إلى طبيبك حول صحتك الجنسية وأمراض النساء. اطرح أسئلة وشارك أي مخاوف قد تكون لديك. معًا، يمكنكما إنشاء خطة رعاية تلبي احتياجاتك بشكل أفضل.

03/03/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة