نظرة عامة

تتضمن جراحة التأنيث إجراءات تغيير المظهر لتعزيز تطابق شكل الجسم مع الهوية الجنسية (التطابق الجنساني). وتتضمن جراحة التأنيث خيارات عديدة، مثل الجراحة "العلوية" لزيادة حجم الثدي (تكبير الثدي). كما يمكن أن تتضمن الجراحة "السفلية" لإزالة الخصيتين (استئصال الخصية) أو إزالة الخصيتين والقضيب وتخليق مهبل وشفرين وبظر (رأب المهبل). وربما ينبغي التفكير أيضًا في إجراء عمليات جراحية للوجه أو عمليات نحت الجسم لإضفاء مظهر أكثر أنوثة عليه.

ويسعى الأشخاص غالبًا إلى إجراء جراحة التأنيث، والمعروفة أيضًا باسم جراحة تأكيد الجنس، بوصفها خطوة في عملية علاج الانزعاج أو الشعور بعدم الراحة لاختلاف الهوية الجنسية عن الجنس المحدد عند الولادة أو الخصائص الجسدية المرتبطة بالجنس (اضطراب الهوية الجنسية).

لكن جراحة التأنيث ليست مناسبة لكل النساء المتحولات جنسيًا. فمن الممكن أن تكون هذه الجراحات باهظة التكاليف، كما أنها تنطوي على مخاطر ومضاعفات، وتتضمن رعاية طبية وإجراءات في مرحلة المتابعة. وقبل إجراء بعض أنواع الجراحات، قد يلزم الحصول على توصيات من مزودي الرعاية الصحية السلوكية، ومحاولة العيش كأنثى، والخضوع للعلاج بهرمونات الأنوثة لفترة محددة من الوقت. وبعض الجراحات ستغير من حالة الخصوبة والأحاسيس الجنسية، بالإضافة إلى شعور الشخص حيال جسمه.

ويمكن للطبيب، بالإضافة إلى الأشخاص الذين خضعوا لتلك الجراحات، المساعدة على تقييم المخاطر والفوائد.

لماذا يتم إجراء ذلك

يصاب الأشخاص الذين يسعون إلى إجراء جراحة التأنيث بعدم الارتياح أو الضيق لأن هويتهم الجنسية تختلف عن الجنس المحدد عند الولادة أو الخصائص الجسدية المرتبطة بالجنس (اضطراب الهوية الجنسية).

وبالنسبة لبعض السيدات المتحولات جنسيًا، تُعد جراحة التأنيث خطوة طبيعية ومهمة لكي يشعرن بذواتهن. وعلى الرغم من ذلك، لا يختار معظمهن الخضوع للجراحة. يرتبط المتحولون جنسيًا بأجسامهم بشكل مختلف ويحتاجون إلى اتخاذ الخيارات الفردية التي تناسب احتياجاتهم على أفضل نحو.

عادة ما تُأجَل جراحات التأنيث حتى الوصول إلى سن البلوغ. تشمل الخيارات:

  • الاستئصال الجراحي للخصيتين (استئصال الخصية) وحده
  • رأب المهبل، وهي عملية تشمل ما يلي
    • الاستئصال الجراحي للقضيب (استئصال القضيب)
    • الاستئصال الجراحي للخصيتين (استئصال الخصية)
    • بناء المهبل جراحيًا باستخدام أنسجة القضيب أو القولون (رأب المهبل)
    • بناء البظر جراحيًا (رأب البظر)
    • بناء الشفرين جراحيًا (رأب الشفرين)
  • إجراء جراحي لزيادة حجم الثدي باستخدام الغرسات أو وضع موسعات الأنسجة تحت أنسجة الثدي أو زرع الدهون من أجزاء أخرى من الجسم داخل الثدي (الجراحة العلوية للسيدات المتحولات جنسيًا)
  • أساليب الجراحة التجميلية التي يُغير شكل الفك والذقن والوجنتين والجبهة والأنف والمناطق المحيطة بالعينين والأذنين أو الشفاه لإعطاء مظهر أكثر أنوثة (جراحة تأنيث الوجه)
  • إجراءات نحت الجسم، مثل شد منطقة البطن (رأب البطن) وشد الأرداف (تكبير الأرداف) وإجراء جراحي يستخدم تقنية شفط لإزالة الدهون من أماكن محددة في الجسم (شفط الدهون)
  • وصف علاج وإجراء جراحة لرفع طبقة الصوت (العلاج والجراحة لتأنيث الصوت)
  • جراحة لتقليص الغضروف الدرقي أو تفاحة آدم (تقليص حجم تفاحة آدم)
  • إجراء لإزالة جريبات الشعر من مؤخرة الرأس وجانبيها وزراعتها في المناطق الخالية من الشعر (جراحة زرع شعر فروة الرأس)
  • إجراء يستخدم الليزر لإزالة الشعر غير المرغوب فيه (إزالة الشعر بالليزر) أو إجراء يتضمن إدخال إبرة دقيقة في جريب كل شعرة تنبعث منه نبضة من التيار الكهربي لإتلاف الجريبات وتدميرها في نهاية الأمر (التحليل الكهربي)

جراحات التأنيث غير مناسبة لكل السيدات المتحولات جنسيًا. ربما يوصي الطبيب بعدم اللجوء إلى الجراحات المذكورة في حال وجود:

  • أمراض متعلقة بالصحة السلوكية يصعب السيطرة عليها
  • الإصابة بحالات مرضية خطيرة من الصعب علاجها
  • أي حالة تحد من القدرة على إعطاء الموافقة المستنيرة

المخاطر

تنطوي العديد من أنواع جراحات التأنيث، مثلها مثل أي نوع من أنواع الجراحات الكبرى، على خطر حدوث النزيف والإصابة بالعدوى وحدوث رد فعل تجاه التخدير. وقد تتضمن بعض المضاعفات الأخرى ما يلي:

  • تأخر التئام الجروح
  • تراكم السوائل تحت الجلد (تورم مصلي)
  • تورُّم صلب في الأنسجة ناتج عن تخثُّر الدم (ورم دموي)
  • تغيّرات في إحساس الجلد مثل الألم المستمر أو الإحساس بالوخز أو نقص الإحساس أو الخَدَر
  • تلف أو موت بعض أنسجة الجسم (نخر الأنسجة) في المهبل والشفرين
  • الإصابة بجلطة دموية في وريد عميق (التخثر الوريدي العميق) أو في أحد شرايين الرئة (الانصمام الرئوي)
  • اتصال غير طبيعي بين جزأين من الجسم (الناسور)، مثل الاتصال غير الطبيعي بين المثانة أو الأمعاء والمهبل
  • مشكلات بولية مثل السَلَس
  • الخلل الوظيفي للقاع الحوضي
  • تندُّب دائم
  • فقدان المتعة الجنسية وضعف الأداء الجنسي
  • تفاقم مشكلة صحية سلوكية أساسية

الخصوبة

يمكن أن تضر بعض أنواع جراحات التأنيث خصوبتك أو تقضي عليها. إذا كنت ترغب في الحصول على أطفال بيولوجيين وكنت تخضع لجراحة تشمل أعضاءك التناسلية، فتحدث مع طبيبك عن تجميد الحيوانات المنوية (حفظ النطاف بالبرودة) قبل المضي قدمًا.

كيف تستعد

ستكون هناك مقابلة مع الجراح قبل إجراء جراحة التأنيث. استشيري جراحًا حاصلاً على الزمالة ومن ذوي الخبرة في الإجراءات المطلوبة. سيوضح لكِ الجراح الخيارات المتاحة والنتائج المحتملة. وسيقدم الجراح معلومات عن التخدير ومكان العملية ونوع إجراءات المتابعة التي قد تحتاجين إليها. يُرجى اتباع تعليمات الطبيب المحددة بشأن التحضير للعملية، بما في ذلك الإرشادات الخاصة بتناول الطعام والشراب وتعديل الأدوية الحالية والإقلاع عن التدخين.

على الرغم من أن إعطاء موافقتك المستنيرة بعد مناقشة مخاطر الإجراء وفوائده هو أحد معايير الرعاية المقبولة، فإن معظم الجراحين سيطلبون منك استيفاء معايير معينة قبل إجراء جراحة التأنيث. للبدء، سيقيّم الجراح حالتك الصحية لاستبعاد أي حالات طبية قد تؤثر في العلاج أو تتعارض معه، أو توفير العلاج لها. قد يشمل التقييم ما يلي:

  • استعراض تاريخكِ الطبي الشخصي والعائلي
  • فحص بدني يتضمن تقييم الأعضاء التناسلية الداخلية
  • فحوص مختبرية لقياس نسبة الدهون في الدم ونسبة السكر في الدم وتعداد الدم وإنزيمات الكبد والكهارل وهرمون البرولاكتين
  • مراجعة سجل التطعيمات
  • الفحوصات المناسبة للعمر والجنس
  • التعرُّف على حالات تدخين التبغ، وتعاطي المخدرات، وتناول الكحوليات، والإصابة بفيروس نقص المناعة البشري وغيرها من حالات العدوى المنقولة جنسيًّا، ومُعالجتها
  • مناقشة عن تجميد الحيوانات المنوية (حفظ الحيوانات المنوية بالتبريد)

من الضروري أيضًا تقييم الصحة السلوكية عن طريق مزود رعاية صحية يتمتع بخبرة في صحة المتحولين جنسيًا. قد يشمل التقييم ما يلي:

  • الهوية الجنسية واضطراب الهوية الجنسية
  • تأثير الهوية الجنسية في العمل والمدرسة والمنزل والبيئات الاجتماعية، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالتمييز وإساءة استغلال العلاقات وتوتر الأقليات
  • المزاج وغيره من مشاكل الصحة العقلية
  • المشاكل المتعلقة بالصحة الجنسية
  • السلوكيات التي تتسم بالمخاطرة، متضمنة تعاطي المخدرات واستخدام حقن السيليكون غير الطبي أو العلاج الهرموني غير المعتمد
  • عوامل الحماية مثل الدعم الاجتماعي من الأسرة والأصدقاء والأقران
  • أهدافك والمخاطر التي تتعرض لها وتوقعات العلاج وخطط الرعاية المستقبلية

قبل إجراء جراحة تأنيث غير تناسلية، سيُطلب منك أيضًا الحصول على خطاب دعم من مزود رعاية صحية سلوكية ذي خبرة في صحة المتحولين جنسيًا. يجب أن يؤكد الخطاب مدى استيفاء معايير الرابطة المهنية العالمية لصحة المتحولين جنسيًا المعنية بمعايير الرعاية للجراحة، ومنها:

  • القدرة على اتخاذ قرارات مستنيرة تمامًا والموافقة على العلاج
  • مواجهة أي مشكلات طبية أو عقلية كبيرة

قبل إجراء الجراحة التناسلية، سيُطلب منك الحصول على خطابَي دعم، كل منهما من مزود خدمات صحة سلوكية يتمتع بخبرة في صحة المتحولين جنسيًا. يجب أن يؤكد الخطاب مدى استيفاء معايير الرابطة المهنية العالمية لصحة المتحولين جنسيًا المعنية بمعايير الرعاية، بما في ذلك:

  • الخضوع للعلاج الهرموني بما يتناسب مع أهدافك الجنسية لمدة 12 شهرًا على الأقل، إلا إذا كانت لديك موانع طبية أو إذا لم تتمكن من تناول الهرمونات أو لا ترغب في تناولها
  • التكيف مع دور جنسي يتوافق مع هويتك الجنسية لمدة 12 شهرًا متصلة على الأقل

الموافقة

نظرًا إلى أن جراحة التأنيث قد تسبب تغيرات جسدية لا رجعة فيها، فلا بد من تقديم الموافقة المستنيرة بعد مناقشة الأمور التالية باستفاضة:

  • المخاطر والفوائد
  • التكلفة
  • بدائل الجراحة
  • التوقعات والأهداف
  • الآثار الاجتماعية والقانونية
  • المضاعفات المحتمَلة
  • التأثير في الوظيفة الجنسية والخصوبة

تتفاوت تغطية التأمين الصحي لإجراءات جراحة التأنيث.

ويمكنك أيضًا التفكير في الحديث مع غيرك ممن خضعوا لجراحة التأنيث. إذ يمكنهم مساعدتك على تكوين توقعاتك لما يمكن تحقيقه، والاستعداد لعملية التعافي ومواجهة الندوب والتغييرات المحتملة في الأحاسيس الجنسية. وقد تكون لديهم أيضًا وجهة نظر في المشكلات الشخصية والاجتماعية التي قد تواجهها أثناء العلاج.

ما يمكنك توقعه

جراحة تأنيث الوجه

تشمل جراحة تأنيث الوجه مجموعة واسعة من الإجراءات لتغيير ملامح الوجه الذكورية إلى ملامح أنثوية. فيمكن نقل خط الشعر لجعل الجبين أصغر، أو تكبير الشفاه وعظام الوجنتين باستخدام الغرسات، أو إعادة تشكيل الفك والذقن وتغيير حجمهما. وفي حال تقليص حجم العظام، فقد تكون هناك حاجة إلى الخضوع لجراحة شد الجلد.

تُجرى هذه العمليات الجراحية عادةً في العيادات الخارجية، ولا تتطلب المبيت في المستشفى. ويستغرق التعافي من معظم هذه العمليات الجراحية أسبوعين تقريبًا، لكن التعافي من العمليات الجراحية للفك يستغرق وقتًا أطول.

إزالة تفاحة آدم

تعد إزالة تفاحة آدم إجراءً لتصغير حجم الغضروف الدرقي أو تفاحة آدم. في أثناء الإجراء، سيتم عمل شق صغير تحت ذقنك، أو في ظل الرقبة أو في طية جلدية لإخفاء الندبة. سيقوم الجراح عندئذ بتقليص حجم الغضروف وإعادة تشكيله. عادةً ما يكون هذا إجراءً خارجيًا لا يتطلب المكوث في المستشفى.

الجراحة العلوية للنساء المتحولات جنسيًا

يعمل استخدام الإستروجين على تحفيز نمو الثدي، لكن العديد من الأشخاص يكونون غير راضين عن الاعتماد على هذه الطريقة وحدها. الجراحة العلوية للنساء المتحولات جنسيًا هي عملية جراحية لزيادة حجم الثدي، وقد تتضمن غرسات أو التطعيم بالدهون أو كليهما.

سيجري الجراح شقوقًا حول هالة الثدي أو بالقرب من الإبط أو في الثنية الموجودة أسفل الثدي. وبعدها يضع غرسات السيليكون أو الغرسات الملحية تحت أنسجة الثدي. وهناك طريقة بديلة، وهي زراعة دهون أو عضلات أو أنسجة مأخوذة من أجزاء أخرى من الجسم في الثدي.

وفي حال لم تنجح هرمونات الأنوثة في تكبير الثديين بما يكفي، فقد تكون هناك حاجة لإجراء عملية جراحية أوَّلية لتثبيت أجهزة تُسمَّى موسِّعات الأنسجة أمام عضلات الصدر. وسيتبع ذلك زيارة للطبيب كل بضعة أسابيع لحقن كمية صغيرة من المحلول الملحي في موسِّعات الأنسجة. وسيعمل ذلك على تمديد جلد الصدر والأنسجة الأخرى ببطء لإفساح مجال للغرسات. وعندما يكون الجلد متمددًا بما يكفي، سيكون هناك عملية جراحية أخرى لإزالة موسِّعات الأنسجة ووضع الغرسات.

جراحة الأعضاء التناسلية

استئصال الخصية

استئصال الخصية هو عملية جراحية لإزالة الخصيتين. بسبب أن الخصيتين تنتجان السائل المنوي وهرمون التستوستيرون، فقد يستبعد استئصال الخصية الحاجة إلى استخدام محصرات التستوستيرون، مثل سبيرونولاكتون (ألداكتون) وتقليل كمية الإستروجين اللازمة لتحقيق المظهر المنشود والحفاظ عليه.

يتم إجراء هذا النوع من الجراحة عادةً في عيادة خارجية. سوف يتم إعطاؤك تخديرًا موضعيًا، حيث تكون متيقظًا ومنطقة الخصية فقط مخدَّرة، أو سوف يتم إخضاعك للتخدير العام، حيث تكون نائمًا لإجراء العملية الجراحية. لإزالة الخصية، يحدث الجراح شقًا في الفخذ ويستخرج الخصيتين بالكامل من خلال الفتحة. يتم إجراء استئصال الخصية عادةً كجزء من جراحة رأب المهبل، بالرغم من أن البعض يفضل إجراء استئصال الخصية وحده دون جراحة تناسلية إضافية.

رأب المهبل

رأب المهبل هو الإنشاء الجراحي لمهبل. في أثناء رأب المهبل، يستخدم الجلد من جدل القضيب وكيس الصفن لإنشاء قناة مهبلية. يستخدم ذلك أيضًا لإنشاء الشفر (تقويم الشفر الصغرى) في بعض الأساليب. لإنشاء بظر (رأب البظر) جراحيًا، يستخدم طرف القضيب (الحشفة) والأعصاب التي تدعمه. وبدلًا من ذلك، يمكن أخذ الجلد من منطقة أخرى من الجسم أو من نسيج من القولون لإنشاء المهبل. تتم إزالة الخصيتين أيضًا في أثناء مسار العملية الجراحية.

يستخدم بعض الجراحين أسلوبًا يتطلب تحليلاً كهربائيًا أو إزالة الشعر بالليزر في منطقة القضيب وكيس الصفن لتقديم نسيج خالٍ من الشعر للعملية. يمكن أن تستغرق العملية شهورًا عديدة. لا تتطلب الطرق الأخرى إزالة الشعر قبل الجراحة حيث إن بصيلات الشعر يتم تدميرها في أثناء العملية.

بعد إجراء رأب المهبل، سوف يكون لديك أنبوب (قسطرة) يوضع في مجرى البول لتجميعه. سوف تحتاج إلى أن تتم مراقبتك عن قرب إما في المستشفى وإما في مركز رعاية يرتبط بذلك لمدة أسبوع بعد العملية الجراحية. يمكن أن يستغرق الشفاء نحو شهرين. سوف يقدم لك الطبيب التعليمات حول الوقت المناسب لبدء ممارسة النشاط الجنسي من خلال المهبل. سوف يتم إعطاؤك شرائط مهبلية ذات أحجام متزايدة حتى تقومي بإدخالها في مهبلك في الفترات الزمنية للحفاظ على حجم المهبل وتطويله وتمديده. سوف تحتاج إلى التوسيع على فترات منتظمة للأبد.

ضع في اعتبارك أن ذلك بسبب عدم إزالة غدة البروستاتا في أثناء إجراء العملية الجراحية، وسوف تحتاج إلى اتباع توصيات ملائمة للفئة العمرية وذلك من أجل فحص سرطان البروستاتا. يمكن أيضًا أن يتطور الشعور بأعراض انسداد المسالك البولية من التضخم الحميد للبروستاتا.

النتائج

تشير الأبحاث إلى أن جراحة تأكيد الجنس قد يكون لها تأثير إيجابي في صحتك والوظائف الجنسية.

وقد تم ربط النتائج الجيدة أيضًا بالرعاية لفترة طويلة بعد العملية والمتابعة بعد العلاج الجراحي لاضطراب الهوية الجنسية. قبل إجراء الجراحة، تحدث إلى الجراح والطبيب الذي يصف الهرمونات -إذا كنت تتناول هرمونات- ومزود خدمات الصحة السلوكية المعني بحالتك عن العلاج المستمر الذي ستحتاج إليه.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول الاختبارات والإجراءات المخصصة للوقاية من الحالات الصحية واكتشافها وعلاجها وإدارتها.

جراحة التأنيث - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

17/03/2021
  1. Tangpricha V, et al. Transgender women: Evaluation and management. https://www.uptodate.com/ contents/search. Accessed Feb. 14, 2017.
  2. Erickson-Schroth L, ed. Medical transition. In: Trans Bodies, Trans Selves: A Resource for the Transgender Community. New York, N.Y.: Oxford University Press; 2014.
  3. The World Professional Association of Transgender Health. Standards of care for the health of transsexual, transgender and gender nonconforming people, 7th version. http://www.wpath.org. Accessed Dec. 23, 2016.
  4. AskMayoExpert. Feminizing or masculinizing surgery. Mayo Clinic; 2020.
  5. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 14, 2020.
  6. Litin SC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 10, 2017.
  7. Manrique OJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester Minn. Sept. 18, 2017.