التشخيص

ربما تتضمن اختبارات تشخيص رتق الرئة:

  • الأشعة السينية. يظهر اختبار الأشعة السينية حجم وشكل الأنسجة الداخلية للطفل، والعظام والأعضاء. قد يساعد هذا الاختبار طبيب الأطفال في معرفة مدى إصابة الطفل برتق الرئة.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). في هذا الاختبار، تقيس رقع استشعار مُلصق بها أسلاك (أقطاب) النبضات الكهربائية التي يوَّلدها قلب الطفل. يؤدي هذا الاختبار إلى اكتشاف نظم القلب غير الطبيعية (اضطراب نظم القلب أو خلل النظم) وربما يظهر إجهاد عضلة القلب.
  • مخطط صدى القلب. في فحص مخطط صدى القلب، تصدر الموجات الصوتية صورًا مفصلة لقلب طفلك. عادةً ما يستخدم طبيب الأطفال فحص مخطط صدى القلب لتشخيص رتق الرئة. ربما يقوم الطبيب بتشخيص إصابة الطفل برتق الرئة من خلال فحص مخطط صدى القلب لبطنك قبل ولادتك للطفل (مخطط صدى القلب الجنيني).
  • القسطرة القلبية. في هذا الاختبار، يقوم طبيب الأطفال بإدخال أنبوب رفيع ومرن (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية في أربية الطفل ويوجهه إلى قلب الطفل باستخدام التصوير بالأشعة السينية. يوفر هذا الاختبار معلومات تفصيلية عن بِنية قلب الطفل وضغط الدم ومستويات الأكسجين في قلب الطفل والشريان الرئوي والشريان الأبهر. ربما يقوم طبيب الأطفال بحقن صبغة خاصة في القسطرة لجعل الشرايين مرئية في الأشعة السينية.

العلاج

سيحتاج طفلك إلى رعاية طبية عاجلة بمجرد إصابته بأعراض رتق الرئة. يعتمد الاختيار ما بين الخضوع للجراحات أو الإجراءات العلاجية على شدة حالة طفلك.

الأدوية

سيمنع العلاج الوريدي، والذي يُطلق عليه بروستاجلاندين، قفل الاتصال الطبيعي (القناة الشريانية) الذي بين الشريان الرئوي والشريان الأبهري. هذا الحل ليس نهائيًّا، ولكنه يمنح الأطباء مزيدًا من الوقت حتى يمكن تحديد نوع العملية الجراحية أو الإجراء الأفضل بالنسبة إلى الطفل.

إجراءات تتم عبر القسطرة

في بعض الحالات، يُمكن إجراء الإصلاحات عبر أنبوب طويل رفيع (قسطرة) يتمُّ إدخاله في الوريد الكبير في فخذ طفلك ويربِطه حتى القلب. وتتضمَّن هذه الخطوات:

  • فَغْرَ الحاجِزِ الأُذَينِيِّ بالبَالون. يُمكن أيضًا استِخدام البالون لتوسيع الفتحة الطبيعية (الثُّقب البيضاوي) بين غُرفَتي القلب العُلويَّتَين. عادةً ما يُغلَق هذا الثُّقب بعد الولادة بفترة قصيرة. يُساعد توسيعه في زيادة كميَّة الدم المتاحة للانتقال إلى الرئتين.
  • تركيب الدعامة. قد يضع طبيب طفلك أنبوبًا صلبًا (الدعامة) في الفتحة الطبيعية بين الشريان الأورطي والشريان الرئوي (القناة الشريانية). عادة ما يُغلَق هذا الثقب أيضًأ بعد الولادة بفترةٍ قصيرة. يسمح بَقاؤه مفتوحًا للدم بالانتقال إلى الرئتين.

جراحة القلب

يعتمد نوع الإصلاح الجراحي اللازم على حجم البطين الأيمن لدى الطفل والشريان الرئوي. وغالبًا ما يحتاج الأطفال المصابون برتق الرئة مجموعة عمليات القلب مع مرور الوقت. تشمل بعض الأمثلة الآتي:

  • مُحَوِّلَة. إنشاء مجازة (تحويلة) من الوعاء الدموي الرئيسي الخارج من القلب (الأبهري) إلى الشرايين الرئوية حيث تسمح بالتدفق الملائم للدم إلى الرئة. ومع ذلك، لا يحتاج الأطفال عادةً لهذه التحويلة خلال بضعة أشهر.
  • إجراء جلين. في هذه الجراحة يربط الجراح أحد الأوردة الكبيرة التي عادةً ما تعيد الدم إلى القلب بالشريان الرئوي بدلاً منه. يستمر الوريد الكبير الآخر في تزويد الجانب الأيمن من القلب بالدم، والذي يضخه من خلال الصمام الرئوي الذي خضع للإصلاح الجراحي. وهذا يمكن أن يساعد البطين على النمو الأكبر.
  • عملية فونتان. إذا ظل البطين الأيمن صغيرًا للغاية ليحقق وظيفته، فقد يلجأ الأطباء إلى عملية فونتان لإنشاء مسار يسمح لمعظم الدم، ما لم يكن كل الدم، الوارد إلى القلب بالتدفق مباشرةً إلى الشريان الرئوي.
  • عملية زراعة قلب. في بعض الحالات، يكون القلب تالفًا للغاية ويتعذر إصلاحه وتلزم زراعة القلب بشكل ضروري.

العلاجات المحتمَلة في المستقبل

من المحتمَل أن يتمَّ إصلاح رَتْق الرئة يومًا ما بجراحة الجنين أثناء فترة الحمل. هناك دراسة حديثة صغيرة أشارت إلى نتائج واعدة حيال هذا الأمر، ولكن لا تزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

وإليك بعض النصائح لرعاية طفلك بعد خروجه من المستشفى إلى المنزل:

  • حافظ على مواعيد المتابعة بانتظام مع طبيب الطفل. ستتطلب حالة الطفل في الغالب زيارات متابعة منتظمة مع طبيب مُدرَّب على التعامل مع الحالات المرضية لعيوب القلب الخِلقية. وستستمر هذه الزيارات حتى بعد بلوغه. اسأل طبيب الطفل عن عدد المرات التي يتعين عليك إحضار الطفل للمتابعة.
  • ساعد في الحفاظ على نشاط طفلك. شجِّع طفلك على اللعب وممارسة النشاط العادي بقدر احتماله، مع إتاحة فرصة كبيرة للراحة أو فترات غفوة. يساعد الحفاظ على النشاط البدني في الحفاظ على لياقة قلب الطفل. ومع تطوُّر مراحل نمو الطفل، تحدث إلى اختصاصي أمراض القلب بشأن نوعية الأنشطة الأنسب لطفلك. وإذا كانت هناك بعض الأنشطة الممنوعة مثل الرياضات التنافسية، فشجِّع الطفل على ممارسة أنشطة أخرى بدلًا من التركيز على ما لا يمكنه أو يمكنها القيام به.
  • تابع رعاية الطفل جيدًا وبصفة منتظمة. يُوصى بالتطعيمات القياسية للأطفال المصابين بعيوب القلب الخِلقية، بالإضافة إلى اللقاحات ضد الإنفلونزا ، والالتهاب الرئوي وعدوى الفيروس المِخلوي التنفُّسي.
  • المضادات الحيوية الوقائية. قد يوصي اختصاصيُّ أمراض القلب بأن يتناول الطفل المضادات الحيوية قبل الخضوع لإجراءات معيَّنة للأسنان أو غيرها من الجراحات لمنع دخول البكتيريا إلى مجرى الدم وإصابة البطانة الداخلية للقلب بالعدوى (التهاب بطانة القلب المعدي). تُعد ممارسة العادات الفموية الصحية — مثل غسل الأسنان بالفرشاة والخيط، وإجراء فحوصات منتظمة على الأسنان — طرقًا أخرى جيدة للوقاية من العدوى.

التأقلم والدعم

من الطبيعي أن يشعر العديد من الآباء بالقلق حيال صحة أطفالهم، حتى بعد علاجهم من أحد عيوب القلب الخِلقية. وعلى الرغم من أن العديد من الأطفال المصابين بعيوب القلب الخلقية يمكنهم فِعل نفس الأشياء التي يمكن لغيرهم من غير المصابين بهذه العيوب فعلها، فإن هناك بعض الأشياء التي يجب أخذها في الاعتبار في حال كان طفلك مصابًا بأحد عيوب القلب الخِلقية؛ والتي منها:

  • المصاعب النمائية. ونظرًا لأن بعض الأطفال المصابين بعيوب القلب الخلقية قد استغرقوا وقتًا طويلًا للتعافي من العمليات الجراحية، فقد يتأخرون في النمو عن الأطفال الآخرين الذين في مثل أعمارهم. استشر طبيب الأطفال لتقديم يد العون لطفلك أو طفلتك عند وجود صعوبات النمو.
  • الصعوبات الانفعالية. قد يشعر الكثير من الأطفال الذين لديهم صعوبات في النمو بعدم الثقة في قدراتهم، وقد يواجهون صعوبات عاطفية عند بلوغهم سن المدرسة. تحدَّثْ إلى طبيب طفلك عن الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة طفلك على التغلب على هذه الصعوبات، والتي قد تشمل مجموعات دعم الآباء، أو زيارة أحد المعالجين النفسيين لطفلك.
  • مجموعات الدعم. إن إنجاب طفل مصاب بمشكلة طبية خطيرة ليس أمرًا سهلًا، وقد يكون الأمر صعبًا ومخيفًا على حسب شدة العيب وحِدَّته. قد تجد في التحدث إلى أولياء الأمور الآخرين الذين تعرضوا لنفس الموقف الراحة والتشجيع. اسأل طبيب طفلك إذا كان هناك أي مجموعات دعم محلية.

الاستعداد لموعدك

من المحتمل جدًا أن يتم تشخيص طفلك بالرتق الرئوي بعد الولادة مباشرة بينما لا يزال في المستشفى. إذا تم تشخيص طفلك بالرتق الرئوي فستتم إحالتك إلى متخصص في القلب (أخصائي القلب) للرعاية المستمرة.

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة، وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب مناقشتها فمن الجيد أن تكون مستعدًا للموعد الطبي. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك الطبي، وما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل ملء نماذج أو تقييد النظام الغذائي لطفلك. بالنسبة لبعض اختبارات التصوير، قد يحتاج طفلك إلى الصيام، على سبيل المثال، لفترة من الوقت قبل الفحص.
  • دوِّن أي أعراض يعاني منها طفلك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة برتق الرئة. حاول تذكر وقت ظهورهم. كن محددًا، مثل الأيام، والأسابيع، وتجنب المصطلحات الغامضة مثل "منذ بعض الوقت."
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي لأمراض القلب، أو فرط ضغط الدم الرئوي، أو أمراض الرئة، أو أمراض القلب، أو السكتات الدماغية، أو ارتفاع ضغط الدم، أو داء السكري، وأي مرض من أمراض الإجهاد الرئيسية أو أي تغيرات حديثة في الحياة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية بالإضافة إلى الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي يتناولها طفلكِ. وتأكدي أيضًا من إخبار طبيبك إذا توقفت مؤخرًا عن تناول أي أدوية، أو تناولتِ أي أدوية أثناء فترة الحمل.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة لك خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلة لطرحها على طبيب طفلك.

وقتك مع طبيبك محدود، لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لرتق الرئة، تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض التي ظهرت على طفلي أو للحالة التي يعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي سيحتاج طفلي إلى الخضوع لها؟
  • ما العلاج الأفضل؟
  • هل هناك أي أنشطة يجب أن يتجنبها طفلي حيث إنه أو إنها في فترة النمو؟
  • كم مرة يجب أن يتم فحص طفلي للتأكد من أي تغييرات تطرأ على حالته أو حالتها؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • هل يمكنك أن تقترح أخصائي يعالج الداء القلبي الخلقي؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيب طفلك، لا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال موعدك إذا كنت تشعر بأن هناك شيئًا لا تفهمه.

ما الذي يتعيّن عليك توقعه من طبيب طفلك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيب طفلك الآتي:

  • هل تم تشخيص شخص آخر في عائلتك بالإصابة برتق الرئة أو غيره من عيوب القلب؟
  • هل الأعراض التي تصيب طفلك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي يعانيها طفلك؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراض طفلك، إن وُجدت؟
  • ما الذي يجعل الأعراض التي يعانيها طفلك تزداد سوءًا، إن وُجدت؟

رتق الرئة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Facts about pulmonary atresia. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/heartdefects/pulmonaryatresia.html. Accessed Nov. 29, 2018.
  2. Single ventricle defects. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/congenital-heart-defects/about-congenital-heart-defects/single-ventricle-defects#.VjE3ztiFOic. Accessed Nov. 29, 2018.
  3. Axelrod DM, et al. Pulmonary atresia with intact ventricular septum (PA/IVS). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 29, 2018.
  4. Congenital heart defects. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/congenital-heart-defects. Accessed Nov. 29, 2018.
  5. Congenital heart defects: Tracking and research. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/ncbddd/heartdefects/research.html. Accessed Nov. 29, 2018.
  6. Montanaro C, et al. The outcome of adults born with pulmonary atresia: High morbidity and mortality irrespective of repair. International Journal of Cardiology. In press. Accessed Nov. 29, 2018.
  7. Park MK. Cyanotic congenital heart defects. In: Pediatric Cardiology for Practitioners. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 1, 2018.
  8. Hay WW, et al. Cardiovascular diseases. In: Current Diagnosis & Treatment: Pediatrics. 24th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2018. https://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Nov. 25, 2015.
  9. Special needs for children with a congenital heart defect. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/congenital-heart-defects/care-and-treatment-for-congenital-heart-defects/special-needs-for-children-with-a-congenital-heart-defect . Accessed Nov. 29, 2018.
  10. Riggin EA. AllScripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 24, 2018.
  11. Connolly HM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 11, 2018.