التشخيص

قد يشتبه الطبيب في إصابتك أنت أو طفلك بقناة شريانية سالكة بناءً على ضربات قلبك أو قلب طفلك. يمكن أن تسبب القناة الشريانية السالكة نفخة قلبية يمكن للطبيب سماعها باستخدام سماعة الطبيب.

إذا اشتبه الطبيب في إصابتك بعيب في القلب، فقد يطلب منك أن تخضع لاختبار أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • مخطط صدى القلب. يمكن أن تساعد الموجات الصوتية التي تنتج صورًا للقلب الطبيب على اكتشاف القناة الشريانية السالكة ومعرفة ما إذا كانت حجرات القلب متضخمة أم لا وتقييم مدى جودة ضخ القلب للدم. ويمكن أيضًا أن يساعد هذا الاختبار الطبيب على تقييم صمامات القلب واكتشاف عيوب القلب المحتملة الأخرى.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. تساعد صورة الأشعة السينية الطبيب على رؤية حالة رئتيك وقلبك أو حالة الرئتين والقلب لطفلك. وقد تكشف الأشعة السينية أيضًا حالات أخرى بخلاف عيب القلب.
  • مخطط كهربية القلب. يسجل هذا الاختبار النشاط الكهربائي للقلب، وهذا يمكن أن يساعد الطبيب على تشخيص عيوب القلب أو مشاكل عدم انتظام ضربات القلب.
  • القسطرة القلبية. لا يكون هذا الاختبار وحده ضروريًا دائمًا لتشخيص القناة الشريانية السالكة، ولكن قد يتم إجراؤه لفحص عيوب القلب الخلقية الأخرى التي تم اكتشافها خلال إجراء مخطط صدى القلب أو إذا تم وضع إجراء القسطرة في الحسبان لمعالجة القناة الشريانية السالكة.

    يتم إدخال أنبوب رفيع مرن (أنبوب قسطرة) في أحد الأوعية الدموية في أربيتك أو ذراعك أو أربية طفلك أو ذراعه وتوجيهه إلى القلب. من خلال القسطرة، يمكن للطبيب القيام بالإجراءات لإغلاق القناة الشريانية السالكة.

العلاج

تعتمد علاجات القناة الشريانية السالكة على عمر الشخص الذي يخضع للعلاج. وقد تشمل الخيارات العلاجية ما يلي:

  • الانتظار اليقظ. في حالة الطفل الخديج (المولود قبل أوانه)، تنغلق القناة الشريانية السالكة غالبًا من تلقاء نفسها من دون علاج. سيراقب الطبيب قلب طفلك للتأكد من أن الوعاء الدموي ينغلق بصورة سليمة. أما في حالة الرضَّع المولودين بعد اكتمال فترة الحمل والأطفال والبالغين الذين لديهم قنوات شريانية سالكة صغيرة ولا تتسبب في أي مشكلات صحية أخرى، فقد يكتفي الطبيب بمراقبة الحالة.
  • الأدوية. في حالة الأطفال الخدائج (المولودون قبل أوانهم)، يمكن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل إيبوبروفين (Advil وMotrin للرضَّع، وغيرهما) أو إندوميتاسين (Indocin) التي تُصرَف بوصفة طبية، للمساعدة في إغلاق قناة شريانية سالكة. تعمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية على كبت المواد الكيميائية الشبيهة للهرمونات في الجسم والتي تتسبب في بقاء القناة الشريانية السالكة مفتوحة. لكن لا تساعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية في إغلاق قناة شريانية سالكة لدى الرضَّع المولودين بعد اكتمال فترة الحمل أو الأطفال أو البالغين.
  • إغلاق القناة جراحيًا. إذا لم تكن الأدوية فعالة وأصبحت حالة طفلك خطيرة أو تسببت في حدوث مضاعفات، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية. يفتح الجرَّاح شقًا صغيرًا بين ضلوع الطفل للوصول إلى القلب وترميم القناة الشريانية السالكة باستخدام غُرز جراحية أو مشابك.

    سيمكث طفلك في المستشفى لعدة أيام بعد الجراحة ليبقى تحت الملاحظة. وعادةً ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى يشفى الطفل شفاءً تامًا من جراحة القلب. في بعض الأحيان، قد يُوصى بإغلاق القناة السالكة جراحيًا للبالغين المصابين بالقناة الشريانية السالكة التي تسبب مشاكل صحية. تشمل المخاطر المحتملة للجراحة بحة الصوت والنزيف والعدوى وإصابة الحجاب الحاجز بالشلل.

  • إجراءات القسطرة. لا تناسب إجراءات القسطرة الخدائج (الأطفال المولودون قبل أوانهم) لأنهم ما زالوا صغارًا للغاية لمثل هذه الإجراءات. ومع ذلك، إذا كان طفلك غير مصاب بمشاكل صحية مرتبطة بالقناة الشريانية السالكة، فقد يوصي الطبيب بالانتظار حتى يكبر الطفل لإجراء عملية قسطرة لتصحيح القناة الشريانية السالكة. كما يمكن استخدام إجراءات القسطرة لعلاج الرضَّع المولودين بعد اكتمال فترة الحمل والأطفال والبالغين.

    في إجراء القسطرة، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية بمنطقة الأربية، ثم يوجهه نحو القلب. ومن خلال هذه القسطرة، يُدخل الطبيب حشوة أو وشيعة لإغلاق القناة الشريانية السالكة.

    إذا أُجريت العملية في العيادات الخارجية، فمن المرجح أنك لن تبيت أنت أو طفلك في المستشفى طوال الليل. تشمل المضاعفات الناتجة عن إجراءات القسطرة النزيف أو العدوى أو حركة الحشوة أو الوشيعة من مكانها في القلب.

المضادات الحيوية الوقائية

في الماضي، كان الأطباء ينصحون الأشخاص المصابين بالقناة الشريانية السالكة بتناول المضادات الحيوية قبل الخضوع لإجراءات الأسنان وبعض الإجراءات الجراحية للوقاية من التهاب الشغاف. أما اليوم، فلم يعد يُنصَح باستخدام المضادات الحيوية الوقائية لمعظم الأشخاص المصابين بالقناة الشريانية السالكة.

لكن قد تحتاج أنت أو طفلك إلى تناول المضادات الحيوية الوقائية في الأشهر الستة الأولى بعد إجراء ترميم القسطرة، إذا كان لا يزال هناك ضرر بعد إجراء الترميم، أو في حالة الإصابة بالتهاب في القلب سابقًا. تحدث إلى طبيبك حول ما إذا كنت أنت أو طفلك بحاجة إلى تناول المضادات الحيوية قبل أي إجراءات أم لا.

رعاية المتابعة اللازمة

إذا كانت لديك قناة شريانية سالكة، فحتى إن كنت قد أجريتَ جراحةً في مرحلة الطفولة، ستظل مهددًا بمخاطر حدوث مضاعفات بعد البلوغ. لذلك من المهم إجراء متابعة مدى الحياة للحالة، وخصوصًا إذا كنت قد أُجريت لك جراحة قلبية تصحيحية.

وقد تكون هذه المتابعة في صورة فحوصات طبية دورية لدى طبيبك، أو قد تشتمل على فحوصات منتظمة لملاحظة المضاعفات. ولكن المهم في الأمر مناقشة خطة رعايتك مع طبيبك والتأكد من اتباع كل ما ينصح به.

من المفترض أن يتولى رعايتك طبيب قلب مدرب على علاج البالغين المصابين بعيوب القلب الخلقية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كان طفلك مصابًا بعيب قلبي خلقي أو أُجريت له عملية جراحية لتصحيح عيب قلبي خلقي، فقد تكون لديك بعض المخاوف بشأن الرعاية اللاحقة. إليك بعض المشاكل التي قد تشغل بالك:

  • الوقاية من العدوى. بالنسبة إلى معظم الأشخاص المصابين بالقناة الشريانية السالكة، يُعد غسل الأسنان بالفرشاة والخيط بانتظام وفحوصات الأسنان المنتظمة أفضل طريقة للمساعدة في الوقاية من العدوى.
  • ممارسة التمارين الرياضية واللعب. غالبًا ما يشعر المصابون ووالديّ الأطفال المصابين بالعيوب القلبية الخلقية بالقلق بشأن مخاطر ممارسة الأنشطة البدنية الشاقة والألعاب العنيفة، حتى بعد نجاح العلاج. على الرغم من أن بعض الأطفال والبالغين قد يحتاجون إلى تقليل كمية التمارين أو نوعها، فإن معظم الأشخاص المصابين بالقناة الشريانية السالكة سيتمكنون من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي. يمكن لطبيبك أو طبيب طفلك أن ينصحك بشأن الأنشطة الآمنة لك أو له.

الاستعداد لموعدك

قد يتم اكتشاف إصابة طفلك بالقناة الشريانية السالكة أثناء وجوده في المستشفى بعد الولادة، أو ربما يتم اكتشافها لاحقًا بعد البلوغ، وأحيانًا ما يكون ذلك بسبب نفخة قلبية. وإذا اشتبه طبيب طفلك في إصابته بالقناة الشريانية السالكة، فقد يحيلك إلى طبيب متخصص في علاج الأطفال المصابين بأمراض القلب (طبيب قلب الأطفال). وإذا اشتبه طبيبك في إصابتك بالقناة الشريانية السالكة عندما تكون بالغًا، فقد تُحال إلى طبيب متخصص في علاج أمراض القلب.

إليكَ بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك الطبي.

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي محاذير يجب تجنبها قبل الموعد الطبي. عند حجز الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل الالتزام بنظام غذائي معين لطفلك.
  • دوِّن الأعراض التي تشعر بها أنت أو طفلك، ويشمل ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالقناة الشريانية السالكة أو غيرها من عيوب القلب.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسيَّة، بما في ذلك التاريخ العائلي للإصابة بعيوب القلب.
  • أحضر نسخًا من السجلات الطبية السابقة، بما في ذلك تقارير الجراحات السابقة أو اختبارات التصوير.
  • أعِدّ قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها أنت أو طفلك.
  • دوِّن الأسئلة التي تَوَدُّ طرحها على الطبيب.

وفي حالة القناة الشريانية السالكة، تتضمن الأسئلة التي يمكنك طرحها ما يلي:

  • هل تتسبب الإصابة بالقناة الشريانية السالكة في حدوث أي مشاكل؟
  • ما الاختبارات الضرورية؟
  • هل أنا أو طفلي بحاجة إلى الخضوع لجراحة؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • هل ينبغي لي أو لطفلي زيارة طبيب قلب متخصص في عيوب القلب الخلقية؟
  • هل هذه الحالة وراثية؟ إذا كان لدي طفل آخر، ما مدى احتمالية إصابته بالقناة الشريانية السالكة؟ هل يحتاج أفراد العائلة الآخرون إجراء فحص؟
  • هل ينبغي لي أو لطفلي الالتزام بقيود معينة لممارسة الأنشطة؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أخرى أيضًا.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى لاحظت ظهور الأعراض عليك أو على ابنك لأول مرة؟
  • هل الأعراض مستمرة أم عَرضية؟
  • إلى أي مدى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يجعل الأعراض تتحسن، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل الأعراض تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • ما الأدوية التي تناولتها أنت أو طفلك لعلاج الحالة؟ ما العمليات الجراحية التي خضعت لها أنت أو طفلك؟

القناة الشريانية السالكة (PDA) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

29/07/2021
  1. Kleinman K, et al., eds. Neonatology. In: The Harriet Lane Handbook. 22nd ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 8, 2020.
  2. Congenital heart defects. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pda. Accessed Dec. 8, 2020.
  3. Patent ductus arteriosus (PDA). The American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/CongenitalHeartDefects/AboutCongenitalHeartDefects/Patent-Ductus-Arteriosus-PDA_UCM_307032_Article.jsp. Accessed Dec. 8, 2020.
  4. Doyle T, et al. Clinical manifestations and diagnosis of patent ductus arteriosus in term infants, children, and adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2020.
  5. Patent ductus arteriosus (PDA). Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pediatrics/congenital-cardiovascular-anomalies/patent-ductus-arteriosus-pda?qt=patent%20ductus%20arteriosus&alt=sh. Accessed Dec. 8, 2020.
  6. Waksmonski CA, et al. Pregnancy in women with congenital heart disease: General principles. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 8, 2020.
  7. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. Dec. 3, 2020.
  8. Planning for pregnancy. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/preconception/planning.html. Accessed Dec. 8, 2020.
  9. Townsend CM Jr, et al. Congenital heart disease. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 20th ed. Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 2, 2020.
  10. Conrad C, et al. Understanding the pathophysiology, implications and treatment options of patents ductus arteriosus in the neonatal population. Advances in Neonatal Care. 2019; doi:10.1097/ANC.0000000000000590.
  11. Ferri FF. Patent ductus arteriosus. In: Ferri's Clinical Advisor 2021. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 8, 2020.
  12. Kliegman RM, et al., eds. Altitude-associated illness in children (acute mountain sickness). In: Nelson Textbook of Pediatrics. 21st ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 9, 2020.
  13. Congestive heart failure and congenital defects. American Heart Association. https://www.heart.org/en/health-topics/congenital-heart-defects/the-impact-of-congenital-heart-defects/congestive-heart-failure-and-congenital-defects. Accessed Dec. 10, 2020.