لقد سمعت الكثير عن العلاج بالإستريول في حالة التصلب المتعدد. فما طبيعته وهل يفيد؟

إجابة من ايريس مارين كولازو، (دكتور في الطب)

يُعد الإستريول هرمونًا جنسيًّا أنثويًّا يرتفع للغاية في جسم المرأة وقت الحمل. لقد أظهرت الدراسات أن النساء المصابات بالتصلُّب المتعدِّد لديهن معدلات انتكاس منخفضة بوضوح في الثلث الأخير من الحمل، عندما ترتفع مستويات الإستريول للغاية، وترتد معدلات الانتكاس بعد الولادة، عندما تهبط مستويات الإستريول فجأة.

في أحد التجارب، كان لدى النساء غير الحوامل، ممن حصلن على علاج من الإستريول عن طريق الفم بالمستويات الخاصة بالحمل، انخفاض كبير في آفات الدماغ بعد ستة أشهر من العلاج. عند توقف العلاج، عادت الآفات إلى المستويات السابقة. وعند استئناف العلاج، انخفضت الآفات مرة أخرى.

وعلاوة على تقليل معدَّلات الانتكاس، أظهرت الأبحاث أن الإستريول يحسِّن الأداء المعرفي.

وحتى الآن، الإستريول غير معتمد للاستخدام في الولايات المتحدة. تجري حاليًّا تجارب لاختبار كفاءة الإستريول، الذي لديه القدرة على أداء دور في علاج التصلُّب المتعدِّد.

With

ايريس مارين كولازو، (دكتور في الطب)

06/11/2019 See more Expert Answers