هل الارتجاع الحمضي هو نفسه مرض الارتجاع المعدي المريئي؟

على الرغم من أن الارتجاع الحمضي ومرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) مرتبطان بشكل وثيق، فلا يعني هذا بالضرورة أن المصطلحين يعنيان الشيء نفسه.

فالارتجاع الحمضي هو التدفق العكسي لحمض المعدة إلى المريء؛ — وهو ذلك الأنبوب الذي يصل الحلق بالمعدة. ويُعرف الارتجاع الحمضي على نحو أكثر تحديدًا بالارتجاع الحمضي المريئي. أثناء نوبة الارتجاع الحمضي، قد تتذوق طعامًا أو سائلاً حمضيًا مرتجعًا في مؤخرة الفم أو تشعر بحرقان في الصدر (حرقة في فم المعدة).

وفي بعض الأحيان، يترقى الارتجاع الحمضي ليصبح مرض الارتجاع المعدي المريئي؛ وهو شكل أكثر حدة من الارتجاع. ويُعد الإحساس المتكرر بحرقة في فم المعدة أكثر عرض شائع لمرض الارتجاع المعدي المريئي. تتضمن العلامات والأعراض الأخرى ارتجاع الطعام أو السائل الحمضي، وصعوبة البلع، والسعال، والأزيز، وألم الصدر — خاصةً عند الاستلقاء أثناء الليل.

إذا كنت تعاني من الارتجاع الحمضي من حين لآخر، فسيكون من المفيد تغيير أنماط الحياة التي تتبعها. فقدان الوزن الزائد وتناول وجبات أصغر وتجنب الأطعمة التي يبدو أنها تثير حرقة فم المعدة — مثل الأطعمة المقلية أو الدهنية والشيكولاتة والنعناع. وقد يكون من المفيد أيضًا تجنب الكحول والنيكوتين.

وعند الضرورة، يمكن علاج الارتجاع الحمضي العرضي بالأدوية المتاحة دون وصفة طبية والتي تشمل:

  • مضادات الحموضة مثل تومز
  • حاصرات مستقبلات الهيستامين 2، مثل سيميتيدين (تاجاميت إتش بي)، وفاموتيدين (بيبسيد ايه سي)
  • مثبطات مضخة البروتون، مثل أوميبرازول (بريلوزيك المتاح دون وصفة طبية)

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تشتبه في أنك تعاني من مرض الارتجاع المعدي المريئي أو ساءت لديك العلامات والأعراض أو كنت تعاني من الغثيان أو التقيؤ أو صعوبة البلع. فقد تساعدك الأدوية الموصوفة من الطبيب. وفي قليل من الحالات، يمكن علاج مرض الارتجاع المعدي المريئي بالجراحة أو إجراءات أخرى.

11/06/2019 See more Expert Answers