نظرة عامة

ما المقصود بمرض الكلى؟ إليك توضيحًا من أحد الخبراء

تعرف على المزيد من طبيب أمراض الكلى أندرو بنتال، دكتور في الطب.

أنا دكتور أندرو بنتال، طبيب الكلى في مايو كلينك. أعمل على رعاية مرضى الكلى، إما في المراحل المبكرة، أو المصابين بأمراض الكلى الأكثر تقدمًا، مع الأخذ في الاعتبار غسيل الكلى وزرعها ضمن الخيارات العلاجية. في هذا الفيديو، سنشرح أساسيات مرض الكلى المزمن. ما المقصود بهذا المرض؟ ومن يُصاب به؟ الأعراض والتشخيص والعلاج. سواءً كنت تبحث عن إجابات لنفسك أو لشخص تحبه، فنحن هنا لنقدم لك أفضل المعلومات المتاحة.

مرض الكلى المزمن هو مرض يشير إلى حدوث ضرر تدريجي في الكلى وفقدان وظائفها. وتشير التقديرات إلى أن مرض الكلى المزمن يصيب واحدًا تقريبًا من كل سبعة بالغين في أمريكا. ومعظم من يُصابون به لا يُدركون ذلك. قبل الدخول في تفاصيل المرض نفسه، دعونا نتحدث قليلًا عن الكلى وعن دورها. تؤدي الكلى العديد من الأدوار المهمة في الحفاظ على توازن أجسامنا. إذ تتخلص من الفضلات والسموم والمياه الزائدة من مجرى الدم، لتخرج من الجسم عن طريق البول. وتساعد في إنتاج هرمونات لتكوين خلايا الدم الحمراء، وتعمل على تحويل فيتامين D إلى صورته النشطة حتى يمكن استخدامه في الجسم.

هناك عدد من الأمور التي يمكن أن تسبب مرض الكلى المزمن أو تعرضك لخطر الإصابة به. وبعضها لا يمكن تجنبه. تكون المخاطر أعلى ببساطة إذا كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بحالات وراثية معينة مثل مرض الكلى المتعدد الكيسات، أو بعض أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة أو اعتلال الكلية بالغلوبيولين المناعي (IgA). وقد تُسبب العيوب في بنية الكلى أيضًا فشل كليتيك، وتزداد مخاطر الإصابة كلما تقدمت في العمر. في بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي حالات طبية شائعة أخرى إلى زيادة مخاطر إصابتك. فداء السكري هو السبب الأكثر شيوعًا لأمراض الكلى. وهذا يشمل السكري من النوعين الأول والثاني. ولكن أمراض القلب والسمنة قد تساهم أيضًا في إحداث الضرر الذي يُسبب فشل الكلى. ومشاكل المسالك البولية ووجود التهابات في أجزاء مختلفة من الكلى يمكن أن تؤدي أيضًا إلى حدوث تدهور وظيفي على المدى الطويل. هناك أمور أخرى تخضع أكثر لسيطرتنا، وهي: الاستخدام المكثف أو طويل المدى لبعض الأدوية، حتى الأنواع الشائعة التي لا تستلزم وصفة طبية. والتدخين قد يُساهم أيضًا في الإصابة بمرض الكلى المزمن.

لا تكون هناك عادةً علامات ظاهرية في المراحل المبكرة من مرض الكلى المزمن، والذي يصنَّف في مراحل من 1 إلى 5. وبوجه عام، تُشير عبارة المراحل المبكرة إلى المراحل من 1 إلى 3. ومع تقدم مرض الكلى، قد تلاحظ الأعراض التالية. غثيان وقيء، وتقلصات عضلية، وفقدان الشهية، وتورّم في القدمين والكاحلين، وجفاف وحكة في الجلد، وضيق في التنفس، وصعوبة في النوم، والتبوّل إما كثيرًا جدًا أو قليلًا جدًا. لكن هذه الأعراض عادةً ما تظهر في مراحل لاحقة، ولكن قد تحدث أيضًا بسبب اضطرابات أخرى. لذا لا تفسِّر إصابتك بأي من تلك الأعراض تلقائيًا بأنك مصاب بمرض الكلى. لكن إذا كنت تشعر بأي شيء يثير قلقك، فيجب عليك تحديد موعد لزيارة الطبيب.

حتى قبل ظهور أي أعراض، من الممكن أن تشير فحوصات الدم الروتينية إلى احتمالية إصابتك بالمراحل المبكرة من مرض الكلى المزمن. وكلما كان اكتشافه مبكرًا، كان العلاج أسهل. ولهذا فإن إجراء فحوصات منتظمة مع الطبيب أمر مهم. إذا اشتبه الطبيب في بدء ظهور مرض الكلى المزمن، فقد يُخضعك لمجموعة متنوعة من الاختبارات الأخرى. وقد يحولك أيضًا إلى متخصص في أمراض الكلى؛ أقصد طبيب كلى مثلي. من الممكن أن تكشف اختبارات البول عن وجود تشوهات، وتعطي أدلة على السبب الكامن وراء مرض الكلى المزمن. ويمكن أن يساعد ذلك أيضًا في تحديد المشكلات الكامنة. هناك العديد من اختبارات التصوير، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب، يمكن إجراؤها لمساعدة الطبيب على تقييم الحجم والبنية، بالإضافة إلى تقييم الضرر المرئي أو الالتهاب أو الحصوات في كليتيك. وفي بعض الحالات، قد تكون خزعة الكلى ضرورية. إذ تؤخذ كمية صغيرة من الأنسجة بواسطة إبرة وتُرسَل إلى اختصاصي علم الأمراض لتخضع لمزيد من التحليل.

ويكون تحديد العلاج بناءً على سبب عدم عمل الكليتين بطريقة طبيعية. فعلاج السبب أمر أساسي، إذ يؤدي إلى تقليل المضاعفات وإبطاء تقدم مرض الكلى. على سبيل المثال، غالبًا ما يكون تحسين التحكم في ضغط الدم وتحسين التحكم في السكر وداء السكري وتقليل الوزن من عوامل العلاج الرئيسية. لكن عادةً ما يكون الضرر الذي حدث بالفعل غير قابل للعلاج. وفي بعض الحالات، قد يفيد العلاج في إيقاف سبب المرض. لذا فإن استشارة الطبيب مهمة للغاية. تكون المضاعفات متباينة من شخص لآخر، ولكن العلاج قد يشمل أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، أو مدرات البول لتقليل السوائل والتورم، أو المكملات الغذائية لتحسين فقر الدم، أو الأدوية الخافِضة للكوليسترول، أو أدوية لحماية العظام ومنع تكلس الأوعية الدموية. وقد يوصى أيضًا باتباع نظام غذائي منخفض البروتين. فهو يقلل من كمية الفضلات التي يكون على الكلى تصفيتها من الدم. كل ذلك لا يؤدي إلى إبطاء الضرر الذي يسببه مرض الكلى وحسب، بل يجعلك تشعر بتحسن أيضًا. حينما تتفاقم درجة الضرر إلى حد فقدان 85 إلى 90 بالمئة من وظائف الكلى وتصبح الكليتان غير قادرتين على العمل على نحو كافٍ لإبقائك على قيد الحياة، فهذا ما يُطلق عليه الفشل الكلوي في المرحلة النهائية. لكن تظل هناك خيارات متاحة. فهناك غسيل الكلى (الديلزة) باستخدام جهاز يعمل على تصفية السموم وإزالة الماء من جسمك لأن الكلى لم تعد قادرة على القيام بذلك. كما أن العلاج المفضل هو زرع الكلى، إذا كان ذلك ممكنًا. على الرغم من أن عملية زرع الأعضاء قد تبدو صعبة، إلا أنها عادةً ما تكون البديل الأفضل والأقرب إلى العلاج، هذا إذا كنت مؤهلًا لعملية زرع الكلى.

إذا كنت مصابًا بمرض الكلى، فهناك خيارات لنمط الحياة. مثل الإقلاع عن التدخين. وتناول المشروبات الكحولية باعتدال. وإذا كان وزنك زائدًا أو كنت مصابًا بالسمنة، فحاول إنقاص وزنك. سيساعدك الحفاظ على نشاطك البدني وممارسة الرياضة ليس فقط في الحفاظ على وزنك، ولكن في التعامل مع الإرهاق والتوتر أيضًا. وإذا كانت حالتك تسمح، حافظ على روتينك، سواءً كان ذلك ممارسة العمل أو الهوايات أو الأنشطة الاجتماعية أو غيرها من الأشياء التي تستمتع بها. قد يكون من المفيد التحدث إلى شخص تثق به، أو صديق أو قريب يجيد الاستماع. أو يمكن للطبيب أيضًا أن يحيلك إلى معالج أو اختصاصي اجتماعي. وقد يكون من المفيد أيضًا العثور على مجموعة دعم والتواصل مع أشخاص يمرون بنفس الظروف مثلك. قد تكون معرفة إصابتك بمرض الكلى المزمن وتعلم كيفية التعايش معه أمرًا صعبًا. ولكن هناك الكثير من الطرق التي تساعدك على الشعور براحة أكبر لفترة أطول قبل الحاجة إلى اتباع إجراءات أكثر صرامة. وحتى ذلك الحين، يظل هناك الكثير من الأمل. إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن عن مرض الكلى المزمن، يمكنك مشاهدة مقاطع الفيديو الأخرى ذات الصلة أو زيارة موقع mayoclinic.org الإلكتروني. نتمنى لكم دوام العافية.

ينطوي مرض الكلى المزمن -الذي يطلق عليه أيضًا الفشل الكلوي المزمن- على التوقف التدريجي لوظائف الكلى. ترشّح الكلى المخلفات والسوائل الزائدة من الدم، ثم يمكن التخلص منها في البول. وقد يسبب مرض الكلى المزمن المُتقدِّم تراكم مستويات خطيرة من السوائل والكهارل والمخلفات في الجسم.

قد تظهر عليك في المراحل المتقدمة من مرض الكلى المزمن القليل من مؤشرات المرض أو الأعراض. وربما لا تدرك إصابتك بمرض في الكلى إلا بعد تطور الحالة.

يركز علاج مرض الكلى المزمن على إبطاء تفاقم تلف الكلى، ويكون ذلك عادةً بالتحكم في سببه. ولكن، حتى السيطرة على السبب قد لا تمنع تلف الكلى من التفاقم. وقد يتطور مرض الكلى المزمن إلى الفشل الكلوي في مرحلته الأخيرة، وهي المرحلة التي قد تسبب الوفاة لو لم تُجرى الديلزة الاصطناعية أو زراعة الكلى.

كيفية عمل الكُلى

من الوظائف المهمة للكليتين تنظيف الدم. مع دوران الدم في أنحاء الجسم، فإنه يلتقط السوائل الزائدة والمواد الكيميائية والفضلات. وتعمل الكليتان على فصل هذه المواد عن الدم. ثم تخرج من الجسم عن طريق البول. وإذا كانت الكلى غير قادرة على أداء تلك المهمة ولم تُعالَج الحالة، ينتج عن ذلك مشكلات صحية خطيرة، مع فقدان الحياة في النهاية.

الأعراض

تظهر مؤشرات مرض الكلى المزمن وأعراضه بمرور الوقت إذا كان تفاقم تلف الكلى ببطء. وقد يسبب توقف وظائف الكلي تراكم السوائل أو مخلفات الجسم أو مشكلات في الكهارل. ويمكن أن يسبب توقف وظائف الكلى ما يلي بناءً على شدته:

  • الغثيان
  • القيء
  • فقدان الشهية
  • إرهاق وضعف
  • مشكلات النوم
  • زيادة البول أو قلّته
  • انخفاض النشاط الذهني
  • التقلصات العضلية المؤلمة
  • تورم القدم والكاحلين
  • جفاف البشرة مع الحكة
  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم) الذي يصعب السيطرة عليه
  • ضيق النفس؛ عند تراكم السوائل في الرئتين
  • ألم في الصدر، في حالة تراكم السوائل حول بطانة القلب

غالبًا ما تكون مؤشرات مرض الكلى وأعراضه غير مقتصرة عليه. ويعني هذا أنها قد تكون نتيجة لأمراض أخرى. ونظرًا إلى قدرة الكليتين على أداء الكثير من الوظائف، فربما قد لا تظهر مؤشرات مرض وأعراض إلا بعد حدوث تلف لا يمكن علاجه.

متى تجب زيارة الطبيب

حدد موعدًا طبيًا مع طبيبك إذا ظهرت عليك أي مؤشرات أو أعراض لمرض الكلى. فالكشف المبكر قد يساعد في منع تطور مرض الكلى إلى فشل كلوي.

إذا كانت لديك حالة طبية تزيد من خطر الإصابة بمرض الكلى، فقد يراقب طبيبك ضغط الدم ووظائف الكلى عن طريق تحاليل البول والدم خلال زياراتك للعيادة. اسأل طبيبك عما إذا كانت هذه الاختبارات ضرورية لك أم لا.

الأسباب

يحدُث الفشل الكلوي المزمن عندما يتسبّب مرض أو حالة مرضية ما في إضعاف وظائف الكلى؛ مما يُؤدّي إلى تفاقم الضرر الواقع على الكلى على مدار عدة شهور أو سنوات.

من الأمراض والحالات التي تُسبّب الفشل الكلوي المزمن ما يلي:

  • داء السكري من النوع الأول أو الثاني
  • ارتفاع ضغط الدم
  • التهاب كبيبات الكلى، وهو التهاب وحدات الترشيح الموجودة بالكلى (الكبيبات)
  • التهاب الكلية الخلالي، وهو التهاب في أنابيب الكُلى والتكوينات المحيطة بها
  • داء الكلى متعددة الكيسات أو غيره من أمراض الكلى الوراثية
  • انسداد مطوّل في المسالك البولية، بسبب حالات مثل تضخم البروستاتا وحصوات الكُلى وبعض أنواع السرطان
  • الجزر المثاني الحالبي، وهو حالة مرضية تتسبّب في ارتجاع البول إلى الكليتين.
  • التهاب الكلى المتكرر، ويُسمى أيضًا التهاب الحويضة والكلية

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة:

  • داء السكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • مرض القلب والأوعية الدموية
  • التدخين
  • السمنة
  • الانتماء إلى ذوي البشرة السوداء أو الأصول الأمريكية أو الأصول الأمريكية الآسيوية
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض الكلى
  • شذوذ بنية الكلى
  • التقدم في العمر
  • كثرة تناول الأدوية التي قد تضر الكليتين

المضاعفات

من الممكن أن يؤثر داء الكلى المزمن على كل جزء من أجزاء الجسم تقريبًا. ومن مضاعفاته المحتملة ما يلي:

  • احتباس السوائل، والذي قد يؤدي إلى تورّم الذراعين والساقين، أو ارتفاع ضغط الدم، أو تجمع السوائل في الرئتين (وذمة رئوية)
  • ارتفاع مفاجئ في مستويات البوتاسيوم في الدم (فرط بوتاسيوم الدم)، مما قد يضعف وظائف القلب، وقد يكون ذلك مهددًا للحياة
  • فقر الدم (الأنيميا)
  • أمراض القلب
  • ضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام
  • انخفاض الرغبة الجنسية، أو ضعف الانتصاب، أو انخفاض الخصوبة
  • تلف الجهاز العصبي المركزي، والذي قد ينتج عنه صعوبة في التركيز، أو تغيرات في الشخصية، أو تشنجات
  • انخفاض الاستجابة المناعية، مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى
  • التهاب التأمور، وهو التهاب في الغشاء الشبيه بالكيس الذي يغلف قلبك (التأمور)
  • مضاعفات الحمل التي تهدد حياة الأم والجنين
  • تضرر الكليتين بشكل يصعب علاجه (المرحلة الأخيرة من الداء الكلوي)، والذي يستلزم في نهاية الأمر إما غسل الكلى أو زرع كلية للبقاء على قيد الحياة

الوقاية

لتقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى:

  • اتبِع الإرشادات بشأن الأدوية المتاحة دون وصفة طبية. اتبع التعليمات الموجودة على العبوة عند استخدام مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية، مثل الأسبرين، وإيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وغيرهما)، وأسيتامينوفين (Tylenol، وغيره). فمن الممكن أن يؤدي تناول كميات مفرطة من مسكنات الألم لفترة طويلة إلى تلف الكلى.
  • الحفاظ على وزن صحي. إذا كان وزنك صحيًّا، فحافِظ عليه بممارسة الأنشطة البدنية معظم أيام الأسبوع. وفي حال كنت ترغب في إنقاص وزنك، تحدث مع طبيبك عن استراتيجيات إنقاص الوزن بشكل صحي.
  • الامتناع عن التدخين. إن تدخين السجائر يمكن أن يتلف كليتيك، وإن كانتا تالفتين فإنه يفاقم من تلفهما. إذا كنت مدخنًا، فتحدَّث إلى طبيبك حول استراتيجيات الإقلاع عن التدخين. ومن الممكن أن تساعدك مجموعات الدعم والاستشارات وتناول الأدوية على الإقلاع عن التدخين.
  • عالج حالاتك المرضية بمساعدة طبيبك. إذا كنت تعاني من أمراض أو حالات تزيد من خطر الإصابة بمرض الكلى، فاعمل مع طبيبك للسيطرة عليها. استشِر طبيبك بشأن فحوصات الكشف عن مؤشرات تلف الكلى.

مرض الكُلَى المزمن - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/09/2023

Living with مرض الكُلَى المزمن?

Connect with others like you for support and answers to your questions in the Transplants support group on Mayo Clinic Connect, a patient community.

Transplants Discussions

lmctif
Liver transplant - Let's support each other

1561 Replies Mon, Apr 22, 2024

Lori, Volunteer Mentor
My Bone Marrow Transplant (BMT/SCT) story: Will you share yours?

334 Replies Sun, Apr 21, 2024

Lori, Volunteer Mentor
Snapshots of hope: Life on the other side of transplant.

80 Replies Tue, Apr 09, 2024

See more discussions
  1. Goldman L, et al., eds. Chronic kidney disease. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. http://www.clinicalkey.com. Accessed April 27, 2021.
  2. Chronic kidney disease (CKD). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/chronic-kidney-disease-ckd#:~:text=Chronic kidney disease (CKD) means,family history of kidney failure. Accessed April 26, 2021.
  3. Rosenberg M. Overview of the management of chronic kidney disease in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 26, 2021.
  4. Chronic kidney disease (CKD) symptoms and causes. National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/atoz/content/about-chronic-kidney-disease. Accessed April 26, 2021.
  5. Chronic kidney disease. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/genitourinary-disorders/chronic-kidney-disease/chronic-kidney-disease?query=Chronic kidney disease. Accessed April 26, 2021.
  6. Ammirati AL. Chronic kidney disease. Revista da Associação Médica Brasileira. 2020; doi:10.1590/1806-9282.66.S1.3.
  7. Chronic kidney disease basics. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/kidneydisease/basics.html. Accessed April 26, 2021.
  8. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic; April 21, 2021.
  9. Office of Patient Education. Chronic kidney disease treatment options. Mayo Clinic; 2020.

ذات صلة