التشخيص

الأسئلة المتكررة حول سرطان عنق الرحم

احصلن على إجابات للأسئلة المتكررة حول سرطان عنق الرحم من اختصاصية الأورام النسائية في مايو كلينك، كريستينا باتلر، دكتورة في الطب وحاصلة على درجة الماجستير

مرحبًا. أنا الدكتورة كريستينا باتلر اختصاصية الأورام النسائية في مايو كلينك، وأنا هنا للإجابة عن بعض الأسئلة المهمة التي قد تكون لديكن حول سرطان عنق الرحم.

ما الفترات المناسبة بين اختبارات سرطان عنق الرحم؟

تبدأ فحوصات اختبارات سرطان عنق الرحم بداية من سن 21 وتداوم عليها السيدات كل ثلاث إلى خمس سنوات، وهذا يختلف باختلاف السن.

ماذا تعني نتيجة اختبار سرطان عنق الرحم غير الطبيعية؟

نتيجة اختبار سرطان عنق الرحم غير الطبيعية أمر شائع للغاية، ولا يحدث معكِ أنتِ فقط. وتعني هذه النتيجة ضرورة الخضوع لاختبارات إضافية للتأكد من عدم الإصابة بسرطان عنق الرحم. لكن في النهاية تُظهر الاختبارات الإضافية الأخرى عدم الإصابة بسرطان عنق الرحم لدى معظم الحالات.

ما الحد العمري للحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري؟

توسع نطاق التحصين بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري مؤخرًا، حيث أصبح يشمل جميع البالغين من الذكور والإناث حتى سن 45.

هل يجب أن أحصل على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري إذا كنت معرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم؟

بالتأكيد. يظل اللقاح فعالاً حتى بعد ظهور نتيجة تفيد باحتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم أو بعد التعرض لفيروس الورم الحليمي البشري. ونمتلك دلائل جيدة داعمة لهذا. ولذلك أوصي بالحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري بعد التشخيص باحتمال الإصابة بسرطان عنق الرحم أو حتى بعد الإصابة الفعلية به.

هل يُحدث اكتشاف سرطان عنق الرحم فرقًا؟

بالتأكيد، فنحن نهدف إلى اكتشاف سرطان عنق الرحم في المراحل المبكرة قدر الإمكان. وأدى اكتشاف سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة إلى تحسن كبير في معدلات البقاء على قيد الحياة وتقليل فرص تكرار الإصابة به.

هل يؤثر سرطان عنق الرحم في الخصوبة؟

رغم تشخيص إصابتكِ بسرطان عنق الرحم، فإن اتباع تنظيم الأسرة لا يزال ممكنًا. وتوجد خيارات علاجية للحفاظ على الخصوبة عند تشخيص الإصابة في المراحل المبكرة، وتتيح هذه الخيارات في بعض الحالات للمرأة أن تعالَج من سرطان عنق الرحم وتحتفظ بخصوبتها.

كيف يمكنني أن أكون الشريك المثالي لفريق رعايتي الطبي؟

أوصي بشدة بالتعاون مع فريق طبي تشعرين بالراحة أثناء التواصل معه. فمن الآمن دائمًا طرح الأسئلة والحصول على آراء أخرى. وتذكري أننا جميعًا نعمل في الفريق نفسه من أجل مساعدتكِ. يُرجى عدم التردد في طلب المساعدة من الفريق الطبي في حال وجود أي أسئلة أو مخاوف. لا شك أن معرفة المعلومات الضرورية لها أثر كبير في الحفاظ على صحتكم. شكرًا على هذا الوقت، ونتمنى لكم دوام العافية.

الفحص

قد تساعد الاختبارات المَسحية على الكشف عن سرطان عنق الرحم والخلايا محتملة التسرطُن التي قد تتطور لاحقًا إلى سرطان عنق الرحم. توصي معظم المنظمات الطبية ببدء إجراء الفحوصات للتحقق من الإصابة بسرطان عنق الرحم والتغيرات محتملة التسرطن في عمر 21 عامًا. وتُكرر الاختبارات كل بضع سنوات عادةً.

وتشمل الاختبارات المَسحية ما يلي:

  • اختبار عنق الرحم. أثناء اختبار عنق الرحم، يكشط أحد أعضاء فريق الرعاية الصحية خلايا من عنق الرحم ويلتقطها بالمسح. ثم تُفحص الخلايا في المعمل للتحقق من وجود أي تغيرات بها.

    يمكن أن يكشف اختبار عنق الرحم وجود خلايا سرطانية في عنق الرحم. ويمكنه كذلك اكتشاف الخلايا المتغيرة التي تزيد خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم. وتسمى هذه الخلايا أحيانًا بالخلايا محتملة التسرطن.

  • اختبار الحمض النووي للكشف عن فيروس الورم الحليمي البشري. في اختبار الحمض النووي للكشف عن فيروس الورم الحليمي البشري، تُؤخذ خلايا من عنق الرحم وتُفحص بحثًا عن وجود أي نوع من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التي يُرجح أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم.

ناقشي خيارات فحص سرطان عنق الرحم مع فريق الرعاية الصحية.

التشخيص

إذا كنتِ معرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم، فمن المحتمل أن يبدأ الاختبار بفحص شامل لعنق الرحم. ويُستخدَم جهاز تكبير خاص (منظار المهبل) للبحث عن علامات السرطان.

أثناء فحص تنظير المهبل، يأخذ الطبيب عينة من خلايا عنق الرحم لفحصها في المختبر. وللحصول على العينة، قد تحتاجين إلى:

  • خزعة بالمقراض، وتُستخدم فيها أداة حادة لاقتطاع عيِّنات صغيرة من نسيج عنق الرحم.
  • كشط بطانة الرحم، وتستخدم فيه أداة صغيرة على شكل ملعقة (تُسمى مكشطة) أو فرشاة رفيعة لكشط عيِّنة من نسيج عنق الرحم.

وإذا كانت نتائج هذه الاختبارات مثيرة للقلق، فقد تحتاجين إلى مزيد من الاختبارات. ومنها ما يلي:

  • إجراء العروة السلكية الكهربائية، ويُستخدم فيه سلك كهربائي رفيع منخفض الجهد لأخذ عيِّنة صغيرة من الأنسجة. ويُجرى غالبًا في عيادة الطبيب. وستتلقين دواءً لتخدير هذه المنطقة لتقليل أي انزعاج أثناء الإجراء. ويُطلق على هذا الاختبار أيضًا اسم الاستئصال الجراحي بالعروة الكهربائية.
  • الخزعة المخروطية، وتُعرف أيضًا بالاستئصال المخروطي، وهي إجراء يُتيح للطبيب أخذ طبقات أكثر عمقًا من خلايا عنق الرحم لاختبارها. وغالبًا تُجرى الخزعة المخروطية في المستشفى. وقد تتلقين دواءً يجعلك في حال شبيهة بالنوم حتى لا تكونين واعية أثناء الإجراء.

تحديد المراحل

في حال تشخيص إصابتك بسرطان الرحم، قد ينبغي لكِ الخضوع لاختبارات أخرى لاكتشاف مدى انتشار السرطان، أو ما يُطلق عليه مرحلة السرطان. سيستخدم فريق الرعاية الصحية المعلومات المستمدة من اختبارات تصنيف مراحل السرطان لوضع خطتك العلاجية.

تشمل الاختبارات المستخدمة لتصنيف مراحل السرطان:

  • الاختبارات التصويرية. تلتقط الفحوص التصويرية صورًا للجسم. ويمكن لهذه الصور توضيح موضع السرطان وحجمه. وقد تشمل هذه الاختبارات الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
  • الفحص البصري للمثانة والمستقيم. يمكن أن يستخدم الطبيب مناظير من نوع خاص للكشف عن مؤشرات للسرطان داخل المثانة والمستقيم.

تتراوح مراحل سرطان المهبل من 1 إلى 4. ويعني الرقم الأصغر أن السرطان موجود في عنق الرحم فقط. ويشير ارتفاع الرقم إلى تطور مرحلة السرطان. وعند الوصول إلى المرحلة 4، يكون سرطان عنق الرحم قد تفشى ليصيب الأعضاء المجاورة أو انتشر إلى مناطق أخرى في الجسم.

العلاج

يعتمد علاج سرطان عنق الرحم على عدة عوامل مثل مرحلة السرطان والحالات المَرضية الأخرى التي قد تكون لديك وتفضيلاتك. ويمكن استخدام الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الإشعاعي، أو مزيج من هذه الخيارات الثلاثة معًا.

الجراحة

عادة ما تُعالج سرطانات عنق الرحم الصغيرة التي لم يتجاوز حجمها عنق الرحم بعد بالجراحة. يتحدد الإجراء المناسب لحالتك بناء على حجم السرطان لديكِ والمرحلة التي وصل إليها وما إذا كانت لديك النية للتفكير في الحَمْل في المستقبل.

قد تتضمن الخيارات ما يلي:

  • عملية جراحية لاستئصال السرطان فقط. في حالة سرطان عنق الرحم ضئيل الحجم، قد يكون استئصال السرطان بأكمله باستخدام خزعة مخروطية أحد الحلول الممكنة. وينطوي هذا الإجراء على استئصال قطعة مخروطية الشكل من نسيج عنق الرحم مع ترك بقية عنق الرحم سليمًا. وقد يتيح لكِ هذا الخيار إمكانية التفكير في الحمل في المستقبل.
  • جراحة استئصال عنق الرحم (قطع عنق الرحم). يُمكن علاج سرطان عنق الرحم صغير الحجم بإجراء قطع جذري لعنق الرحم. وفي هذا الإجراء، يُستأصل عنق الرحم وبعض الأنسجة المحيطة به. ويتبقَّى الرحم بعد هذا الإجراء؛ لذا يُمكنك الحمل إذا كانت لديك الرغبة في ذلك.
  • جراحة استئصال عنق الرحم والرحم (استئصال الرحم). تُعالج معظم حالات سرطان عنق الرحم التي لم تتجاوز في انتشارها عنق الرحم عن طريق الاستئصال الجذري للرحم. وتشمل هذه العملية استئصال كل من عنق الرحم والرحم وجزء من المهبل والعُقَد اللمفية المجاورة. في كثير من الأحيان، قد يكون استئصال الرحم علاجًا ناجعًا للسرطان ويمنع معاودة ظهوره مرة أخرى. لكن استئصال الرحم يقضي على أمل الحمل في المستقبل.

قد يكون استئصال الرحم بوسائل طفيفة التوغل خيارًا لعلاج سرطانات عنق الرحم ضئيلة الحجم غير المنتشرة، المعروفة باسم "السرطانات طفيفة التوغل". وينطوي هذا الإجراء على شق عدة شقوق جراحية صغيرة في البطن بدلاً من جرح واحد كبير. يتعافى الأشخاص الذين يخضعون لجراحة طفيفة التوغل عادة بشكل أسرع ويقضون في المستشفى مدة أقل. ولكن توصلت بعض الأبحاث إلى أن إجراء استئصال الرحم طفيف التوغل قد يكون أقل فعالية من إجراء استئصال الرحم التقليدي. إذا كنتِ تفكرين في إجراء جراحة طفيفة التوغل، فعليكِ مناقشة فوائد هذا النهج ومخاطره مع طبيب الجراحة.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزم طاقة قوية لقتل الخلايا السرطانية. ويمكن أن تتولد هذه الطاقة من الأشعة السينية أو البروتونات أو غير ذلك من المصادر. عادةً تصاحب جلسات العلاج الإشعاعي جلسات علاج كيميائي كعلاج أولي لسرطانات عنق الرحم التي نمت خارج عنق الرحم. ويُمكن استخدامه أيضًا بعد الجراحة إذا كان هناك احتمال أكبر لعودة الإصابة بالسرطان.

يُمكن إعطاء العلاج الإشعاعي بالطرق التالية:

  • خارجيًّا، ويُسمى العلاج بالحزم الإشعاعية الخارجية، وتوجَّه فيه الحزمة الإشعاعية إلى المنطقة المصابة من الجسم.
  • داخليًّا، ويُسمى العلاج الإشعاعي الداخلي، ويوضع فيه جهاز مملوء بمادة مشعة داخل الرحم، عادةً لبضع دقائق قليلة فقط.
  • داخليًّا وخارجيًّا معًا.

إذا لم تكوني قد بدأتِ مرحلة انقطاع الطمث، فقد تُسبِّب جلسات العلاج الإشعاعية انقطاع الطمث. لذلك اسألي فريق الرعاية الصحية عن الطرق التي يمكن اتباعها لحفظ بويضاتك قبل العلاج.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية قوية لقتل الخلايا السرطانية. في حال سرطان عنق الرحم الذي انتشر فيما بعد عنق الرحم، فغالبًا تكون الجرعات المنخفضة من العلاج الكيميائي مصحوبة بالعلاج الإشعاعي، فقد يُعزِّز العلاج الكيميائي مفعول العلاج الإشعاعي. قد يُنصح بجرعات أعلى من العلاج الكيميائي للمساعدة في السيطرة على أعراض السرطان المتقدمة للغاية. ويمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص حجم الخلايا السرطانية.

العلاج الموجَّه

يستخدم العلاج الاستهدافي أدوية تهاجم مواد كيميائية محددة في الخلايا السرطانية. ويمكن أن تقضي هذه العلاجات الاستهدافية على الخلايا السرطانية عن طريق إعاقة عمل هذه المواد الكيميائية. يُدمَج العلاج الاستهدافي مع العلاج الكيميائي عادةً. وقد يكونُ خيارًا لعلاج سرطان عنق الرحم المتقدم.

العلاج المناعي

العلاج المناعي نوع من العلاج تُستخدم فيه أدوية تساعد جهاز المناعة على القضاء على الخلايا السرطانية. ويعمل الجهاز المناعي على مكافحة الأمراض عن طريق مهاجمة الجراثيم والخلايا الأخرى التي ينبغي ألا تكون موجودة في الجسم. وتظل الخلايا السرطانية حية عن طريق الاختباء من الجهاز المناعي. ويساعد العلاج المناعي خلايا الجهاز المناعي على العثور على الخلايا السرطانية والقضاء عليها. في حالات سرطان عنق الرحم، يمكن اللجوء إلى العلاج المناعي إذا كان السرطان في مرحلة متقدمة ولم تفلح أنواع العلاج الأخرى في التصدي له.

الرعاية التلطيفية

الرعاية التلطيفية نوع خاص من الرعاية الصحية التي تساعدك على تحسين حالتك عند الإصابة بمرض خطر. إذا كنت مصابًا بالسرطان، فيمكن أن تساعد الرعاية التلطيفية على تخفيف الألم والأعراض الأخرى. ويقدم فريق يشمل الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا متخصصًا الرعاية التلطيفية. وتهدف هذه الفِرَق إلى تحسين جودة حياة المريض وأسرته على حد سواء.

يتعاون اختصاصيو الرعاية التلطيفية معك ومع أفراد أسرتك ومع فريق رعايتك لمساعدتك على الشعور بتحسُّن. كما يمنحونك مستوى إضافيًا من الدعم أثناء تلقيك علاج السرطان. يمكن اللجوء إلى الرعاية التلطيفية في الوقت نفسه الذي تُجرى فيه علاجات السرطان القوية، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

يمكن أن يساعد استخدام الرعاية التلطيفية إلى جانب كل العلاجات الأخرى المناسبة المصابين بالسرطان على الشعور بتحسُّن وعلى أن يعيشوا حياة أطول.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

التأقلم والدعم

مع مرور الوقت، ستجدين ما يساعدكِ في التغلب على حالة الشك والضيق الناجمين عن تشخيص إصابتكِ بالسرطان. حتى ذلك الحين، قد يكون من المفيد لكِ:

  • اعرفي المزيد من المعلومات عن سرطان عنق الرحم لاتخاذ القرارات بشأن الرعاية التي ستتلقينها. اكتبي الأسئلة التي ستطرحينها على فريق الرعاية الصحية في الموعد الطبي التالي. اصطحبي أحد أصدقائكِ أو أحد أفراد أسرتكِ لحضور المواعيد الطبية معكِ وتدوين الملاحظات. اطلبي من فريق الرعاية الصحية مصادر أخرى للمعلومات اللازمة.
  • ابحثي عن شخص يمكنكِ الحديث معه. قد تشعر بالراحة عند مناقشة مشاعرك مع أحد أصدقائك أو أفراد أسرتك، وربما تفضل الالتقاء بإحدى مجموعات الدعم الرسمية. وهناك أيضًا مجموعات لدعم أسر الناجين من السرطان.
  • تقبّلي مساعدة الآخرين. قد يكون علاج السرطان مرهقًا. ولهذا، أخبري أصدقاءك وأفراد أسرتك بما هو أكثر نفعًا لك.
  • ضعي أهدافًا معقولة. يساعدكِ تحديد الأهداف على الشعور بالسيطرة والإحساس بأهمية الغاية المنشودة. ولكن حددي أهدافًا تستطيعين تحقيقها.
  • خصصي وقتًا لنفسكِ. سيساعدكِ تناول الطعام الصحي والاسترخاء والحصول على قدر كافٍ من الراحة على مقاومة الإجهاد والتعب الناجمين عن مرض السرطان.

الاستعداد لموعدك

حددي موعدًا مع طبيب أو اختصاصي رعاية صحية آخر إذا كانت لديك أعراض تثير قلقك. وفي حال اعتقد اختصاصي الرعاية الصحية إصابتكِ بسرطان عنق الرحم، قد تحالين إلى طبيب متخصص في علاج أنواع السرطان التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، ويُطلق عليه اختصاصي الأورام النسائية.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من فريق رعايتك الصحية.

ما يمكنك فعله

  • انتبه لأي قيود ينبغي الالتزام بها قبل الموعد الطبي، مثل عدم تناول الأغذية غير السائلة في اليوم السابق للموعد الطبي.
  • دوِّن الأعراض التي تشعر بها، بما في ذلك أي أعراض تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت هذا الموعد الطبي من أجله.
  • دوِّن المعلومات الدوائية الأساسية مع ذكر الحالات المَرَضية الأخرى.
  • اكتُبِ المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي شيء يَزيد من خطر إصابتكَ بالأمراض المنقولة جنسيًّا، مثل النشاط الجنسي المبكِّر، أو ممارسة الجنس مع شركاء متعدِّدين، أو الجماع الضارِّ وغير الآمن.
  • اكتب قائمة بكل الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك لتذكيرك بتوصيات فريق الرعاية الصحية.
  • اكتب الأسئلة التي ترغب في طرحها على الفريق.

الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

  • ما السبب الأرجح لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاجات المتوفرة؟ وما الآثار الجانبية التي يمكنني توقعها؟
  • ما المقصود بمآل المرض؟
  • كم مرة ينبغي إجراء زيارات متابعة بعد الانتهاء من العلاج؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها، لا تتردد في طرح الأسئلة الأخرى التي تخطر لك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

استعدي للإجابة عن بعض الأسئلة عن الأعراض التي تظهر عليك وعن تاريخك الصحي، مثل:

  • ما الأعراض التي تشعرين بها؟ ما درجة شدتها؟
  • متى شعرت بهذه الأعراض لأول مرة؟ هل تغيَّرَتْ بمرور الوقت؟
  • هل تخضعين بانتظام لاختبار عنق الرحم منذ بداية نشاطكِ الجنسي؟ هل خضعتِ من قبل لاختبار عنق الرحم وأظهر نتائج غير طبيعية؟
  • هل سبق أن عولجتِ من مرض في عنق الرحم من قبل؟
  • هل شُخِّصتِ من قبل بالإصابة بعدوى منقولة جنسيًّا؟
  • هل سبق وتناولتِ أدوية تثبط جهازكِ المناعي؟
  • هل تدخنين حاليًّا أو كنتِ مدخنة سابقة؟ بأيِّ كميَّة؟
  • هل تودين الإنجاب في المستقبل؟

سرطان عنق الرحم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

02/09/2023

Living with سرطان عنق الرحم?

Connect with others like you for support and answers to your questions in the Gynecologic Cancers support group on Mayo Clinic Connect, a patient community.

Gynecologic Cancers Discussions

moffitt
Rare Cancer: Gynecologic Extramammary Paget's Disease

34 Replies Sun, May 19, 2024

corday7578
Ovarian cancer: Anyone here on Enhertu?

18 Replies Sat, May 18, 2024

chaka67
Has anyone had Paget's disease of the vulva?

100 Replies Thu, May 16, 2024

See more discussions
  1. Cervical cancer. Cancer.Net. https://www.cancer.net/cancer-types/cervical-cancer/view-all. Accessed March 27, 2023.
  2. Gershenson DM, et al. Malignant diseases of the cervix. In: Comprehensive Gynecology. 8th ed. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 27, 2023.
  3. Niederhuber JE, et al., eds. Cancers of the cervix, vulva and vagina. In: Abeloff's Clinical Oncology. 6th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 27, 2023.
  4. Cervical cancer. National Comprehensive Cancer Network. ps://www.nccn.org/guidelines/guidelines-detail?category=1&id=1426. Accessed March 27, 2023.
  5. AskMayoExpert. Cervical cancer screening (adult). Mayo Clinic; 2022.
  6. Palliative care. National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/guidelines/guidelines-detail?category=3&id=1454. Accessed March 27, 2023.
  7. What is cervical cancer? National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/cervical. Accessed March 27, 2023.

ذات صلة

أخبار من مايو كلينك