نظرة عامة

وَرَم الدماغ هو كتلة أو نموٌّ للخلايا الشاذة في الدماغ.

هناك أنواع متعدِّدة من أورام المخ. بعض أورام المخ غير سرطانية (حميدة)، وبعضها سرطانية (خبيثة). قد يبدأ ورم المخ في مخكَ (وَرَم مُخِّيٌّ أوليٌّ)، أو قد يبدأ السرطان في أماكن أخرى من جسدكَ وينتشر إلى مخكَ (أورام مُخِّيَّة ثانوية، أو متنقِّلة).

تختلف سرعة نموِّ وَرَم المخ بصورة كبيرة. يُحدِّد معدَّل النمو وكذلك موضع وَرَم المخ مدى تأثيره على وظيفة جهازكَ العصبي.

تعتمد خيارات علاج أورام المخ على نوع وَرَم المخ، فضلًا عن حجمه وموقعه.

الأعراض

تختلف علامات وأعراض ورم الدماغ بشكل كبير وتعتمد على حجم ورم الدماغ وموقعه ومعدل نموه.

قد تتضمن العلامات والأعراض العامة الناجمة عن أورام الدماغ ما يلي:

  • بداية إصابة جديدة بنوبات صداع أو حدوث تغيُّر في نمطها
  • نوبات صداع تصبح تدريجيًا أشد وأكثر تكررًا
  • القيء أو الغثيان غير المبرر
  • مشاكل بالرؤية، مثل عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة أو فقدان الرؤية المحيطية
  • فقد الإحساس أو الحركة في ذراع أو ساق تدريجيًا
  • صعوبة في الاتزان
  • صعوبات في الكلام
  • الشعور بالتشوش في الأمور اليومية
  • تغيُّرات في الشخصية أو السلوك
  • نوبات، وخاصة لدى الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ للإصابة بنوبات
  • مشاكل في السمع

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كنت تشعر بأي علامات أو أعراض مستمرة تُثير قلقك.

الأسباب

أورام المخ التي تبدأ في المخ

تنشأ أورام المخ الأولية في المخ نفسه أو في الأنسجة القريبة منه، كما هو الحال في الأغشية التي تُغَطِّي المخ (السحايا)، أو الأعصاب المخية، أو الغدة النخامية، أو الغدة الصنوبرية.

تبدأ أورام المخ الأولية عندما تصاب الخلايا الطبيعية بأخطاء (طفرات) في الحمض النووي الخاص بها. تتسبَّب تلك الطفرات في نمو الخلية وانقسامها بسرعة أكبر، والاستمرار في العيش رغم موت الخلايا الطبيعية. تكون النتيجة تكتُّلًا من الخلايا غير الطبيعية، يؤدي إلى تكوين وَرَم.

في البالغين، تكون أورام المخ الأولية أقل شيوعًا من أورام المخ الثانوية، حيث يبدأ السرطان في مكان آخر وينتشر إلى المخ.

يوجد أنواع كثيرة مختلفة من أورام المخ الأولية. يحصل كل نوع من تلك الأورام على الاسم الخاص به بِناءً على الخلية التي نشأ منها. ومن أمثلتها:

  • الأورام الدبقية. تبدأ هذه الأورام في المخ أو الحبل الشوكي، وتشمل الأورام النجمية، وأورام البطانة العصبية، والأورام الأرومية الدبقية، والورم النجمي القليل التغصُّنات، والأورام الدبقية قليلة التغصُّن.
  • الأورام السحائية. الأورام السحائية عبارة عن أورام تنشأ من الأغشية التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي (الأغشية السحائية). أغلب الأورام السحائية غير سرطانية.
  • وَرَم العصب السمعي (الورم الشفاني). وهي وَرَم غير سرطاني (حميد) ينمو على عصب السيطرة على التوازن والسمع الممتدِّ من الأذن الداخلية إلى المخ.
  • أورام الغدة النخامية. غالبًا ما تكون أورامًا حميدة تتكوَّن في الغدة النخامية في قاع الدماغ. وقد تُؤثِّر هذه الأورام على الهرمونات النخامية بتأثيرات تمسُّ الجسد كله.
  • الأورام الأرومية النخاعية. تُعدُّ هذه أكثر أورام الدماغ السرطانية شيوعًا لدى الأطفال. يبدأ الوَرَم الأرومي النخاعي في الجزء السُّفلي الخلفي من الدماغ، ويَميل للانتشار عبر السائل الشوكي. ويقل شُيوع هذه الأورام بين الكبار، لكنها تَحدُث.
  • أورام الخلايا الجرثومية. قد تتكوَّن أورام الخلايا الجرثومية في أثناء الطفولة في مكان تشكُّل الخصيتين أو المبايض. لكن أحيانًا تنتقل أورام الخلايا الجرثومية إلى أجزاء أخرى بالجسم، مثل الدماغ.
  • الأورام القحفية البلعومية. وهذه أورام غير سرطانية نادرة تبدأ بالقرب من الغدة النخامية بالدماغ، التي تفرز الهرمونات التي تتحكَّم في العديد من وظائف الجسم. ونظرًا لأن الوَرَم القحفي البلعومي ينمو ببطء، يُمكِنه أن يُؤثِّر في الغدة النخامية والبنى الأخرى القريبة من الدماغ.

يَنتقل السرطان من موقعه الأصلي إلى الدماغ

تُعد أورام الدماغ الثانوية (نقائل الدماغ) أورامًا ناجمة عن الإصابة بالسرطان في مكان آخر في جسمك وتَنتشر بعد ذلك (تَنتقل) إلى دماغك.

تَحدث الإصابة بأورام الدماغ الثانوية في أغلب الأحيان لمن لديهم تاريخ مرضي للسرطان. ولكن في حالات نادرة، يُمكن أن تَكون نقائل الدماغ علامة أولية للإصابة بالسرطان في مكان آخر في جسمك.

تَشيع الإصابة بأورام الدماغ الثانوية لدى الباغين بصورة أكبر من أورام الدماغ الأساسية.

يُمكن لأي سرطان أن يَنتقل إلى الدماغ، ولكن تَشمل الأنواع الأكثر شيوعًا:

  • سرطان الثدي
  • سرطان القولون
  • سرطان الكلى
  • سرطان الرئة
  • الورم الميلانيني

عوامل الخطر

في معظم حالات الأفراد المصابين بأورام الدماغ الأولية، يكون سبب الورم غير واضح. ولكن الأطباء حدَّدوا بعض عوامل الخطر التي قد تزيد من خطر إصابتك بورم الدماغ.

وتشمل عوامل الخطر:

  • التعرُّض للإشعاع. الأشخاص الذين تعرَّضوا لنوع من الإشعاع يُسمَّى الإشعاعات الأيونية يكونون أكثر عرضةً لخطر الإصابة بأورام الدماغ. تَشمَل الأمثلة على الإشعاعات الأيونية كلًّا من العلاج الإشعاعي المُستخدَم في معالجة السرطان، والتعرُّض للإشعاع الناتج من القنابل الذرية.
  • تاريخ عائلي مع أورام الدماغ. تحدُث الإصابة بأورام الدماغ الصغيرة لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي مع أورام الدماغ أو تاريخ عائلي من متلازمات وراثية تزيد من خطر الإصابة بأورام الدماغ.