هل يحتاج العذارى إلى لطاخة عنق الرحم؟

إجابة من شانون إل لوغلين تواسو، (دكتور في الطب)

توصي معظم مؤسسات الرعاية الصحية النساء ببدء اختبار عنق الرحم (Pap test) بانتظام في سن 21. إذا كنتِ عذراء — أي أنك لم تمارسي علاقة جنسية (مهبلية) من قبل — فقد يكون خطر إصابتك بسرطان عنق الرحم منخفضًا، ولكن لا يزال بإمكانك أن تختاري الخضوع للاختبار.

الغرض من اختبار عنق الرحم هو جمع الخلايا من عنق الرحم، وهو الطرف السفلي من الرحم. يمكن للخلايا التي يتم جمعها خلال اختبار عنق الرحم أن تكشف عمَّا إذا كنتِ مصابة بسرطان عنق الرحم حاليًا، أو للتحقق من وجود خلايا مريبة، والتي قد تشير إلى احتمالية إصابتك بسرطان عنق الرحم مستقبلًا.

في معظم الحالات، يحدث سرطان عنق الرحم بسبب عدوى منقولة جنسيًا بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). إذا لم يسبق لك ممارسة أي نوع من الجماع الجنسي، فمن غير المحتمل أن تكوني مصابةً بفيروس الورم الحليمي البشري. ومع ذلك، هناك عوامل خطر أخرى للإصابة بسرطان عنق الرحم، مثل تاريخ العائلة المَرَضي والتدخين، لذلك تحدثي مع طبيبك إذا كانت لديكِ مخاوف.

للتحقق من سرطان عنق الرحم على نحو فعال، فإن العديد من المنظمات توصي بالخضوع لأول اختبار لعنق الرحم عند سن 21. ناقش موعد بدء فحص سرطان عنق الرحم مع طبيبك. يمكنكما معًا تحديد الأفضل لحالتك الخاصة.

With

شانون إل لوغلين تواسو، (دكتور في الطب)

22/04/2020 See more Expert Answers