اختبارات الكشف عن الأمراض المنقولة جنسيًا (STD): ما الذي يناسبك؟

تشيع الأمراض المنقولة جنسيًا، ولكن ربما تختلف الأنواع التي تحتاج للخضوع إليها من اختبارات الكشف عن الأمراض المنقولة جنسيًا (STD) وفقًا لاختلاف عوامل التعرض للإصابة. تعرف على ما يناسبك.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنتي نشطة جنسيا، خاصة مع شركاء متعددين، فربما تكوني قد سمعتي النصيحة التالية عدة مرات: استخدمي الحماية وأجري الاختبارات.

هذا مهم لأن الشخص يمكن أن يصاب بمرض منقول جنسيا بدون معرفة ذلك. في العديد من الأحوال، لا يكون هناك أي علامات أو أعراض. في الحقيقة، هذا هو سبب تفضيل العديد من الخبراء مصطلح عدوى منقولة جنسيا (STIs)، لأنه يمكنك الإصابة بالعدوى بدون أعراض المرض.

لكن ما أنواع اختبارات العدوى المنقولة جنسيا التي تحتاجين إليها؟ وكم مرة ينبغي فحصك بالأشعة؟ تعتمد الإجابات على عمرك، سلوكك الجنسي وعوامل الخطر الأخرى.

لا تفترضي أنك تفحصين للعدوى المنقولة جنسيا في كل مرة تجرين فيها فحصا نسائيا أو اختبار باب. إذا كنت تظنين أنك بحاجة لاختبار للعدوى منقولة جنسيا، فاطلبيه من طبيبك. تحدثي مع طبيبك عن مخاوفك والاختبارات التي ترغبين أو تحتاجين إلى إجرائها.

اختبار أنواع محددة من العدوى المنقولة جنسيًا

فيما يلي بعض الإرشادات الخاصة باختبار أنواع محددة من العدوى المنقولة جنسيًا.

داء المتدثرة والسيلان

ينبغي الحصول على فحص سنوي في حال:

  • كنتِ امرأة نشطة جنسيًا دون سن 25 سنة
  • كنتِ امرأة تبلغين من العمر أكثر من 25 سنة ومعرضة لخطر الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًا — على سبيل المثال، في حالة قمتِ بممارسة الجنس مع شريك جديد أو مع عدة شركاء.
  • كنت رجلًا تمارس العلاقات المثلية
  • في حال الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري (HIV)
  • تم إجبارك على الجنس أو المشاركة في ممارسات جنسية ضد إرادتك

يتم فحص داء المتدثرة والسيلان إما من خلال اختبار البول أو عن طريق مسحة داخل قضيب الرجل أو من عنق رحم المرأة. ثم يتم تحليل العينة في أحد المختبرات. هذا الفحص مهم، لأنه في حال لم تكن هناك علامات أو أعراض، فقد لا تكون على علم بأنك مصاب بأي عدوى.

فيروس نقص المناعة البشري والزهري والتهاب الكبد

تشجع مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) على إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري، مرة واحدة على الأقل، كجزء روتيني من الرعاية الطبية للمراهقين أو البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و64 سنة. كما ينبغي اختبار المراهقين اليافعين في حالة كانت لديهم مخاطر عالية قد تعرضهم للأمراض المنقولة جنسيًا. وتنصح مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري سنويًا في حالة كنت عرضة للعدوى بشكل كبير.

يُنصح جميع الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1945 و1965 بإجراء فحص التهاب الكبد C. فالإصابة بالتهاب الكبد C مرتفعة في هذه الفئة العمرية، وغالبًا لا تظهر أعراض المرض حتى يصل إلى مرحلة متقدمة. والتطعيمات متاحة لكل من التهاب الكبد A و B في حال أظهر الفحص عدم تعرضك لهذه الفيروسات.

اطلب إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري والزهري والتهاب الكبد في الحالات التالية:

  • في حال كانت النتيجة إيجابية لاختبار آخر من اختبارات الأمراض المنقولة جنسيًا، مما يضعك في خطر أكبر للإصابة بأمراض أخرى منقولة جنسيًا
  • في حال ممارسة الجنس مع أكثر من شريك (أو في حال ممارسة شريكك الجنس مع عدة شركاء) منذ آخر اختبار
  • تعاطي المخدرات عن طريق الحقن بالوريد
  • إذا كنت رجلًا تمارس العلاقات المثلية
  • الحوامل، أو من يخططن للحمل
  • تم إجبارك على الجنس أو المشاركة في ممارسات جنسية ضد إرادتك

يقوم الطبيب بفحصك للكشف عن مرض الزهري عن طريق أخذ عينة من الدم أو مسحة من أي تقرحات قد توجد في أعضائك التناسلية. يتم فحص العينة في أحد المختبرات. ويتم أخذ عينة من الدم لاختبار فيروس نقص المناعة البشري والتهاب الكبد.

هربس الأعضاء التناسلية

لا توجد اختبارات فحص جيدة لمرض الهربس، وهو عدوى فيروسية يمكن أن تنتقل حتى عندما لا يعاني الشخص من الأعراض. قد يقوم طبيبك بأخذ عينة من الأنسجة أو من مستنبت البثور أو القرحات المبكرة، في حالة كنت مصابًا بها، لفحصها بالمختبر. ولكن الحصول على نتيجة اختبار سلبية لا يَستبعدُ الهربس كسبب لتقرّحات الأعضاء التناسلية.

قد يُساعد اختبار الدم أيضًا في الكشف عن إصابة سابقة بعدوى الهربس، ولكن النتائج ليست قطعية دائمًا. ويمكن لبعض أنواع من اختبارات الدم أن تساعد في التفريق بين نوعين رئيسيين من فيروس الهربس. النوع الأول هو الفيروس الذي يسبب القروح الباردة عادة، على الرغم من أنه يمكن أيضًا أن يسبب تقرّحات الأعضاء التناسلية.

والنوع الثاني هو الفيروس الذي يسبب عادةً تقرّحات الأعضاء التناسلية. ومع ذلك، قد لا تكون النتائج واضحة تمامًا، ويعتمد ذلك على حساسية الاختبار ومرحلة العدوى. ومن المحتمل ظهور نتائج إيجابية كاذبة وسلبية كاذبة.

فيروس الورم الحليمي البشري

يمكن لأنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) أن تسبب سرطان عنق الرحم، بينما قد تسببُ أنواعٌ أخرى من الفيروس بثورَ الأعضاء التناسلية. يُصاب العديد من الأشخاص النشطين جنسيًا بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري في مرحلة ما من حياتهم، ولكن لا تظهر عليهم أعراض مطلقًا. وعادة ما يختفي الفيروس في غضون عامين.

لا يوجد اختبار دوري للكشف عن فيروس الورم الحليمي البشري لدى الرجال، حيث يتم تشخيص إصابتهم بالعدوى عن طريق الفحص البصري أو خزعة من بثور الأعضاء التناسلية. بالنسبة للنساء، يشمل اختبار فيروس الورم الحليمي البشري ما يلي:

  • اختبار سرطان عنق الرحم. يوصى بإجراء اختبارات سرطان عنق الرحم، التي يتم فيها فحص عنق الرحم بحثًا عن خلايا شاذة، كل ثلاث سنوات للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 21 و65 سنة.
  • اختبار فيروس الورم الحليمي البشري. بالنسبة للنساء اللاتي يبلغن من العمر أكثر من 30 سنة، فلديهن خيار إجراء اختبار فيروس الورم الحليمي البشري جنبًا إلى جنب مع اختبار سرطان عنق الرحم مرة كل خمس سنوات في حالة كانت الاختبارات السابقة طبيعية. سيتم إجراء اختبار فيروس الورم الحليمي البشري للنساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 21 و30 سنة في حال كانت نتائج اختبار سرطان عنق الرحم بالنسبة لهن غير طبيعية.

يرتبط فيروس الورم الحليمي البشري أيضًا بسرطان الفرج والمهبل والقضيب والشرج والفم والحلق. يمكن للمطاعيم حماية الرجال والنساء من بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري، لكنها تكون أكثر فعالية عند تلقيها قبل بدء النشاط الجنسي.

الاختبار المنزلي للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي

تكتسب أدوات الاختبار في المنزل لبعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية ، والكلاميديا، والسيلان، القبول والشعبية. لعمل الاختبار المنزلي للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، اجمع عينة بول أو مسحة من الفم أو الأعضاء التناسلية وقم بإرسالها للمختبر لتحليلها.

تتطلب بعض الاختبارات الحصول على أكثر من عينة. تتمثل ميزة الاختبار المنزلي في قدرتك على جمع العينة مع التمتع بالخصوصية في المنزل ودون الحاجة لفحص الحوض أو زيارة المكتب.

ومع ذلك، يكون معدل نتيجة الاختبارات الإيجابية الخاطئة أعلى في الاختبارات التي تقام للعينات التي قمت أنت بجمعها، مما يعني أن الاختبار يشير إلى إصاباتك بأحد الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي في حين أنك غير مصاب بها حقًا. إذا كانت نتيجة الاختبار المنزلي إيجابية، اتصل بطبيبك أو بإحدى عيادات الصحة العامة لتأكيد نتائج الاختبار. إذا كانت نتيجة الاختبار المنزلي سلبية، إلا إنك تشعر بالأعراض، اتصل بطبيبك أو بإحدى عيادات الصحة العامة لتأكيد نتائج الاختبار.

نتائج الاختبارات الإيجابية

إذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية بالنسبة للإصابة بالعدوى المنقولة بالممارسة الجنسية (STI)، فإن الخطوة التالية هي التفكير في إجراء مزيد من الاختبارات ثم الحصول على العلاج وفقًا لما يوصي به طبيبك. بالإضافة إلى ذلك، أبلغ شركاءك الجنسيين بالأمر. يحتاج شركاؤك إلى تقييمهم ومعالجتهم، لأنك تستطيع نقل بعض العدوى ذهابًا وإيابًا.

توقع أن تشعر بعواطف مختلفة. قد تشعر بالخجل أو الغضب أو الخوف. قد يكون من المفيد تذكير نفسك بأنك قمت بالشيء الصحيح من خلال إجراء الاختبار حتى تتمكن من إبلاغ شركائك والحصول على العلاج. تحدث مع طبيبك حول مخاوفك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة