لقد سمعت أن فيروس الورم الحليمي البشري المنقول جنسيًا مرتبط بسرطان عنق الرحم لدى النساء. هل يزيد التهاب الورم الحُليمي البشري الفيروسي مخاطر الإصابة بالسرطان لدى الرجال أيضاً؟

إجابة من جيمس أم ستيكلبيرغ، (دكتور في الطب)

نعم، ولكن المخاطر المحددة تختلف من رجل لآخر. فعدوى فيروس الورم الحليمي البشري شائعة جدًا، لكن عادة لا تنتج عنها علامات أو أعراض لدى الجنسين. ومع ذلك، فإن بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري تسبب بثورًا في الأعضاء التناسلية.

عادة، يقضي الجهاز المناعي لدى الرجال على ذلك الفيروس دون أي علاج خلال عامين. وإلى أن يزول الفيروس، فإنه يمكن أن ينتقل إلى الشريك الآخر عبر الجماع.

تُعرف أنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري بأنها أنواع عالية الخطورة، وقد تسبب عدوى متواصلة. هذه الأنواع من العدوى هي تلك التي يمكن أن تتحول تدريجيًا إلى سرطان. قد يسبب فيروس الورم الحليمي البشري سرطانات الفرج والمهبل والقضيب والشرج ومؤخرة الفم والجزء العلوي من الحلق (البلعوم).

إن الرجال المصابين بفيروس نقص المناعة البشري — وهو الفيروس المسبب للإيدز — والرجال الذين يمارسون اللواط، يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطانات الشرج والقضيب والحلق المرتبطة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري. ويُذكر أن الإصابة بسرطان الفم والبلعوم تشهد ازديادًا في الآونة الأخيرة خاصة لدى الرجال.

يمكن للرجال وقاية أنفسهم من أنواع من فيروس الورم الحليمي البشري الذي يسبب معظم بثور الأعضاء التناسلية وسرطان الشرج من خلال الحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري. تمت الموافقة على لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري في الأصل من قِبل هيئة الغذاء والدواء كلقاح لسرطان عنق الرحم للفتيات والشابات، وتمت الموافقة عليها الآن للوقاية من سرطانات الشرج والفرج والمهبل أيضًا.

ويُوصى بالحصول على هذه اللقاحات للذكور بدءًا من عمر تسعة أعوام حتى 26 عامًا. اعتمدت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا استخدام جارداسيل 9 للذكور والإناث الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و45 عامًا. ويُعد أفضل وقت لتلقي اللقاحات هو قبل بدء سن النشاط الجنسي. على الرغم من أن تلك اللقاحات لم يتم اعتمادها بعد للوقاية من سرطانات القضيب والفم والمريء المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري، فإن الدراسات الأخيرة تشير إلى أن هذه اللقاحات قد تكون ذات فعالية للوقاية من هذه الأمراض السرطانية كذلك.

كما يمكنك تقليل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري باستخدام الواقي الذكري في كل مرة تقوم فيها بممارسة الجنس؛ وعلى الرغم من ذلك يمكن أن تبقى عرضة للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في المناطق التي لا يغطيها الواقي الذكري. لذلك، لم يعد استخدام الواقي الذكري بديلاً للقاح فيروس الورم الحليمي البشري لدى الأشخاص المؤهلين للحصول على هذا اللقاح.

11/06/2019 See more Expert Answers