لقد سمعت أن فيروس الورم الحليمي البشري المنقول جنسيًا مرتبط بسرطان عنق الرحم لدى النساء. هل يزيد التهاب الورم الحُليمي البشري الفيروسي مخاطر الإصابة بالسرطان لدى الرجال أيضاً؟

إجابة من برتش كيه توش، (دكتور في الطب)

نعم، لكن المخاطر المحددة تختلف بالنسبة للرجال. عدوى فيروس الورم الحليمي البشري هي عدوى شائعة جدًا، ولكنها عادةً لا تسبب ظهور أي علامات أو أعراض في أي من الجنسين. ولكن بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري تسبب ظهور الثآليل التناسلية.

وغالبًا ما يقضي جهاز المناعة في الجسم على الفيروس دون علاج في غضون عامين تقريبًا. ولكن إلى أن يتحقق الشفاء من الفيروس، يمكن للمصابين نقله إلى زوجاتهم (أو أزواجهن).

وقد تتسبب أنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري، والتي يُطلق عليها الأنواع عالية الخطورة، في حدوث التهاب مستمر. وهذه الاتهابات هي التي يمكنها التحول تدريجيًا إلى سرطان. من الممكن أن يسبب فيروس الورم الحليمي البشري سرطانات في الفرج والمهبل وعنق الرحم والقضيب والشرج والجزء الخلفي من الفم والجزء العلوي من الحلق (البلعوم الفموي).

الرجال المصابون بفيروس نقص المناعة البشري، وهو الفيروس المسبب للإيدز، والرجال الذين يمارسون علاقات جنسية مع رجال آخرين معرضين بصورة أكبر لخطر الإصابة بسرطانات الشرج والقضيب والحلق المرتبطة بالتهاب فيروس الورم الحليمي البشري المستمر. وقد ازدادت حالات الإصابة بسرطان الفم والبلعوم مؤخرًا، وخاصةً عند الرجال.

يمكن للرجال الوقاية من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التي تسبب معظم الثآليل التناسلية وسرطان الشرج من خلال تلقي لقاح فيروس الورم الحليمي البشري. وقد تمت الموافقة على لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري في الأصل من قِبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باعتبارها لقاحات لسرطان عنق الرحم للفتيات والشابات، ثم تمت الموافقة عليها في الوقت الحالي للوقاية من سرطانات الشرج والفرج والمهبل أيضًا.

ويوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإعطاء الفتيات والفتيان في عمر 11 و12 عامًا لقاح فيروس الورم الحليمي البشري بشكل روتيني، على الرغم من إمكانية إعطائه في سن مبكرة عند بلوغهم 9 سنوات. ويوصى باللقاحات أيضًا للمراهقين والرجال والنساء حتى سن 26 عامًا. كما تمت الموافقة على التطعيمات للرجال حتى سن 45 عامًا. وأفضل وقت للحصول على اللقاحات هو قبل بدء النشاط الجنسي. على الرغم من عدم اعتماد هذه اللقاحات بعد للوقاية من سرطان القضيب والفم والبلعوم المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري، تشير الدراسات الحديثة إلى أن اللقاحات قد تكون فعالة في الوقاية من هذه السرطانات أيضًا.

كما يمكنك تقليل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق استخدام الواقي الذكري في كل مرة تمارس فيها العلاقة الجنسية، على الرغم من أنه لا يزال بإمكانك الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري في المناطق التي لا يغطيها الواقي الذكري. لذا فإن استخدام الواقي الذكري لا يعتبر بديلاً عن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للمؤهلين للحصول على اللقاحات.

With

برتش كيه توش، (دكتور في الطب)

21/08/2020 See more Expert Answers