نظرة عامة

يعد سرطان المهبل نوعًا نادرًا من السرطان يحدث في المهبل — القناة العضلية التي تربط الرحم بالأعضاء التناسلية الخارجية. ويحدث سرطان المهبل عادةً في الخلايا التي تبطن سطح المهبل، وهو ما يسمى في بعض الأحيان بقناة الولادة.

في حين أنه قد تنتشر عدة أنواع من السرطان من أماكن أخرى بالجسم إلى المهبل، يُعد السرطان الذي يبدأ في المهبل (السرطان المهبلي الأولي) نادرًا.

إن تشخيص سرطان المهبل في مرحلة مبكرة، يوفر فرصة أفضل في الشفاء. ويُعد سرطان المهبل الذي ينتشر متجاوزًا المهبل أكثر صعوبة في علاجه.

الأعراض

قد لا يُسبب سرطان المهبل المبكر أي علامات أو أعراض. ولكن مع تطوُّر سرطان المهبل، ربَّما يتسبَّب في ظهور علاماتٍ وأعراضٍ مثل:

  • نزيف مهبلي غير معتاد، على سبيل المثال، بعد الجماع أو بعد سن اليأس
  • إفرازات مهبلية مائية
  • تكتل أو كتلة في المهبل
  • التبول المؤلم
  • كثرة التبوُّل
  • الإمساك
  • ألم الحوض

متى تزور الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب إذا كنتِ تشعرين بأي علامات وأعراض مرتبطة بسرطان المهبل، مثل النزيف المهبلي غير الطبيعي. نظرًا لأن سرطان المهبل لا يسبب عادة علامات وأعراض، اتبعِي توصيات طبيبِكِ بخصوص التوقيت اللازم لإجراء الفحص الروتيني للحوض.

الأسباب

من غير الواضح ما الذي يسبب سرطان المهبل. بشكل عام، يبدأ حدوث السرطان عندما تكتسب الخلايا السليمة طفرة جينية تحول الخلايا الطبيعية إلى خلايا شاذة.

تنمو الخلايا السليمة وتتضاعف بمعدل محدَّد، وتموت في نهاية المطاف في وقت محدَّد. تنمو الخلايا السرطانية وتتضاعف خارج نطاق السيطرة، ولا تموت. الخلايا الشاذة المُتراكمة نتيجة تكتُّل داخلي (وَرَم).

تغزو الخلايا السرطانية الأنسجة القريبة ويمكن أن تنفصل عن الورم الأولي لتنتشر في أي مكان آخر في الجسم (الانتقال).

أنواع سرطان المهبل

ينقسم سرطان المهبل لأنواع مختلفة وفقًا لنوع الخلية التي بدأ ظهور السرطان فيها. تشمل أنواع سرطان المهبل ما يلي:

  • سرطان الخلايا الحرشفية المهبلية، الذي يبدأ بالظهور في الخلايا الرقيقة المسطحة (الخلايا الحرشفية) التي تبطِّن سطح المهبل، ويُعد هذا النوع هو الأكثر شيوعًا
  • السرطان الغدي المهبلي، الذي يبدأ بالظهور في الخلايا الغدية الموجودة على سطح المهبل
  • الورم الميلاني المهبلي، الذي يظهر في الخلايا المنتجة للصباغ (الخلايا الميلانينية) بالمهبل
  • الساركومة المهبلية، التي تظهر في خلايا الأنسجة الضامة أو خلايا العضلات الموجودة بجدران المهبل

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتك بسرطان القولون ما يلي:

  • التقدم في العمر. يزداد خطر الإصابة بسرطان المهبل مع تقدم العمر. يتعدى عمر أكثر الأشخاص الذين يصابون بسرطان المهبل 60 عامًا.
  • تسمى الخلايا اللانمطية بالورم داخل الظهارة المهبلية. يزيد تشخيصك بالورم داخل الظهارة المهبلية من خطر إصابتك بسرطان المهبل.

    بسبب إصابتك بالورم داخل الظهارة المهبلية، تختلف خلايا المهبل عن الخلايا الطبيعية، ولكنه ليس بالاختلاف الذي يشخص بالسرطان. في نهاية المطاف، يصاب عدد صغير من الأشخاص الذين يعانون ورمًا داخل الظهارة المهبلية بسرطان المهبل، على الرغم من عدم معرفة الأطباء سبب تطور بعض الحالات إلى سرطان بينما تظل الحالات الأخرى حميدة.

    تكون الإصابة بورم داخل الظهارة المهبلية غالبًا بسبب فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) المنقول جنسيًا، والذي من شأنه أن يتسبب في الإصابة بسرطان عنق الرحم والمهبل والفرج. هناك بعض التطعيمات المتاحة للوقاية من الورم الحليمي البشري.

  • تناول علاج منع الإجهاض. إذا تناولت والدتك دواء ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول (DES) في أثناء الحمل في الخمسينات، يمكن أن تتعرض لخطر الإصابة بنوع من أنواع سرطان المهبل يسمى سرطان غدي بالخلايا.

تتضمن عوامل الخطر الأخرى المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان المهبل:

  • ممارسة الجنس مع أكثر من شريك
  • ممارسة الجنس لأول مرة في سن مبكرة
  • التدخين
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية

المضاعفات

قد ينتشر سرطان المهبل (ينتقل) إلى مناطق بعيدة من جسمك، مثل رئتيكِ، وكبدكِ وعظامكِ.

الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع سرطان المهبل. ورغم ذلك، فقد تقللين من خطر الإصابة إذا:

  • قمتِ بإجراء فحوصات الحوض واختبارات عنق الرحم. يمكنكِ زيادة فرصة اكتشاف سرطان المهبل في وقت مبكر وذلك من خلال إجراء فحوصات الحوض الروتينية واختبارات عنق الرحم. وعند اكتشاف سرطان المهبل في مراحله المبكرة، تزداد احتمالية التعافي منه. تحدَّثِي إلى طبيبك عند بدء إجراء هذه الاختبارات وعدد مرات تكرارها.
  • اسأل الطبيب عن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري. إن الحصول على التطعيم لمنع فيروس الورم الحليمي البشري قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان المهبل وأنواع السرطان الأخرى المتعلقة بفيروس الورم الحليمي البشري. اسأل طبيبك عما إذا كان لقاح فيروس الورم الحليمي البشري مناسبًا لك أو لا.
  • امتنع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين. إذا كنت لا تُدخن، فلا تشرع بالتدخين. يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان المهبل.

سرطان المهبل - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

25/07/2019
  1. Niederhuber JE, et al. Cancers of the cervix, vulva, and vagina. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 22, 2015.
  2. Vaginal cancer treatment (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/types/vaginal/patient/vaginal-treatment-pdq. Accessed Feb. 21, 2016.
  3. Lentz GM, et al. Malignant diseases of the vagina. In: Comprehensive Gynecology. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 22, 2015.
  4. Hoffman BL, et al. Vaginal cancer. In: Williams Gynecology. 2nd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.com/. Accessed Feb. 21, 2016.
  5. Pelvic exenteration. American Cancer Society. http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/physicalsideeffects/sexualsideeffectsinwomen/sexualityforthewoman/sexuality-for-women-with-cancer-tot-pelvic-exenterat. Accessed Feb. 21, 2016.
  6. Taking time: Support for people with cancer. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/publications/patient-education/taking-time. Accessed Feb. 21, 2016.
  7. Karam A, et al. Vaginal cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 21, 2016.