نظرة عامة

الثآليل التناسلية هي أحد أشهر أنواع العدوى المنقولة بالاتصال الجنسي. يصاب كل الأشخاص الناشطين جنسيًا تقريبا بنوع واحد على الأقل من فيروس الورم الحُلِيمِي البشري (HPV)، وهو الفيروس المسبب للثآليل التناسلية، في مرحلة ما من حياتهم. النساء أكثر عرضة بشكل ما للإصابة بالثآليل التناسلية من الرجال.

كما هو واضح من الاسم فإن الثآليل التناسلية تصيب الأنسجة الرطبة في المنطقة التناسلية. ربما تبدو ثآليل الأعضاء التناسلية مثل نتوءات صغيرة بلون اللحم أو ربما تبدو مثل زهرة القنبيط. وفي أحوال كثيرة تكون ثآليل الأعضاء التناسلية أصغر من أن تكون مرئية.

مثلها مثل الثآليل التي تظهر في أجزاء أخرى من جسدك فإن الثآليل التناسلية تحدث بسبب الفيروس الحُلِيمِي البشري (HPV). بعض السلالات الوراثية في فيروس الورم الحُلِيمِي البشري (HPV) التناسلية تؤدي إلى حدوث الثآليل التناسلية بينما يؤدي البعض الآخر إلى حدوث سرطان. التطعيمات يمكنها أن تؤدي إلى الحماية من بعض السلالات الوراثية في فيروس الورم الحُلِيمِي البشري (HPV) التناسلية.

الأعراض

بالنسبة للنساء، يمكن لبثور الأعضاء التناسلية أن تنمو على الفرج، وعلى جدار المهبل، والمنطقة الواقعة بين الأعضاء التناسلية الخارجية وفتحة الشرج والقناة الشرجية، وعنق الرحم. بالنسبة للرجال، قد تظهر على رأس أو عمود القضيب، أو كيس الصفن أو فتحة الشرج. أيضًا قد تظهر بثور الأعضاء التناسلية بالفم أو حلق الشخص الذي قام بعمل اتصال جنسي فموي مع شخص مصاب.

من علامات وأعراض بثور الأعضاء التناسلية ما يلي:

  • تورم صغير بلون الجلد أو باللون الرمادي في المنطقة التناسلية
  • عدة بثور قريبة من بعضها البعض تأخذ شكل يشبه القرنبيط
  • الحكة أو عدم ارتياح بالمنطقة التناسلية
  • نزيف أثناء الجماع

قد تكون بثور الأعضاء التناسلية صغيرة جدًا ومسطحة حتى أنه لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. مع ذلك، أحيانًا ما تتكاثر بثور الأعضاء التناسلية إلى مجموعات كبيرة.

متى تزور الطبيب

يجب زيارة الطبيب إذا كنت مصابًا أنت أو الزوج/الزوجة بنتوءات أو بثور بالمنطقة التناسلية.

الأسباب

الفيروس الحليمي البشري (HPV) يسبب ثآليل. هناك أكثر من 40 سلالة مختلفة من الفيروس الحليمي البشري والتي تؤثر بصورة خاصة على المنطقة التناسلية. الفيروس الحليمي البشري التناسلي ينتشر عن طريق الاتصال الجنسي. في أغلب الأحوال يقوم جهازك المناعي بالقضاء على الفيروس الحليمي البشري دون أن تظهر عليك أية علامات أو أعراض على العدوى.

عوامل الخطر

تقدّر مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (Centers for Disease Control and Prevention) أن كل من يمارسون الجنس تقريبًا سيتعرضون للعدوى بنوع واحد على الأقل من فيروس الورم الحليمي البشري فيوقت ما من حياتهم. تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالعدوى ما يلي:

  • الاتّصال الجنسي بدون وقاية مع العديد من الشركاء
  • الإصابة بعدوى أخرى منقولة بالاتصال الجنسي
  • الاتصال الجنسي مع شريك لا تعرف تاريخه الجنسي
  • ممارسة الجنس في عمر صغير

المضاعفات

قد تشمل مضاعفات ثآليل الأعضاء التناسلية:

  • السرطان لقد ارتبط سرطان عنق الرحم ارتباطًا وثيقًا بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي. ترتبط أيضًا أنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري بسرطان الفرج، وسرطان فتحة الشرج، وسرطان القضيب، وسرطان الفم والحلق. لا تؤدي عدوى فيروس الورم الحليمي البشري دائمًا إلى الإصابة بالسرطان، ولكن من المهم بالنسبة إلى النساء أن يقمن بإجراء اختبارات عنق الرحم بشكل منتظم، وخاصةً إذا تمت الإصابة من قبل بأنواع عدوى فيروس الورم الحليمي البشري فتكون بذلك أكثر عرضه للمخاطر.
  • المشكلات في أثناء الحمل. قد تسبب ثآليل الأعضاء التناسلية المشكلات أثناء الحمل. يمكن أن تتضخم الثآليل، الأمر الذي يجعل التبول صعبًا. قد تحد الثآليل على الجدار المهبلي من قدرة أنسجة المهبل على التمدد أثناء الولادة. يمكن أن تنزف الثآليل كبيرة الحجم على الفرج أو في المهبل عند التمدد أثناء الولادة.

    ونادرًا ما يصاب طفل مولود لأم تعاني من ثآليل الأعضاء التناسلية بهذا المرض في الحلق. قد يحتاج الطفل إلى إجراء جراحة للتأكد من عدم انسداد المجرى الهوائي.

الوقاية

استخدام الواقي الذكري كل مرة تمارس فيها الجنس يمكن أن يحد من خطر الإصابة بثآليل تناسلية. بالرغم من أن الواقي الذكري يمكن أن يقلل من خطر الإصابة، ليس فعالاً بنسبة 100 في المائة. لا يزال يمكن الإصابة بالثآليل التناسلية.

التطعيمات

يحمي اللقاح المعروف باسم جارداسيل من أربع سلالات من فيروس الورم الحليمي البشري التي تسبب السرطان، ويستخدم لمنع الثآليل التناسلية. في عام 2014، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على لقاح يسمى جارداسيل 9، والذي يحمي ضد تسع سلالات من فيروس الورم الحليمي البشري.

هناك تطعيم آخر يسمى سيرفاريكس، يقي من سرطان عنق الرحم وليس بثور الأعضاء التناسلية.

توصي اللجنة الاستشارية الوطنية لأنشطة التطعيم بإعطاء الأولاد والبنات في سن 11 و12 من العمر تطعيمات ضد فيروس الورم الحليمي البشري. إذا لم يتم تطعيم الطفل بهذا العمر بشكل كامل، فإنه يوصى بإعطاء التطعيم للبنات والنساء خلال سن 26 عامًا والصبية والرجال خلال سن 21 عامًا. مع ذلك، قد يتلقى الرجال تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري حتى سن 26 عامًا إذا رغبوا في ذلك.

هذه التطعيمات تكون غاية في الفاعلية إذا تم إعطاؤها للأطفال قبل أن يصبحوا ناشطين جنسيًا. أوضحت الأبحاث أن الأشخاص المتلقين للتطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري دون سن 21 ومن سن 21 إلى 30 قد تقل لديهم خطورة الإصابة ببثور الأعضاء التناسلية بنسبة تصل إلى 50 بالمائة.

غالبًا ما تكون الآثار الجانبية الناجمة من التطعيمات خفيفة وتشمل حدوث تقرح بمكان الحقن (الجزء العلوي من الذراع)، أو صداعًا أو حمى خفيفة أو أعراضًا تشبه الإنفلونزا. أحيانًا يحدث دوار أو إغماء بعد الحقن، خاصةً مع المراهقين.

16/05/2018
  1. Habif TP. Sexually transmitted viral infections. In: Clinical Dermatology: A Color Guide to Diagnosis and Therapy. 6th ed. Edinburgh, U.K.; New York, N.Y.: Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 9, 2016.
  2. Genital HPV infection: Fact sheet. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/std/HPV/STDFact-HPV.htm. Accessed Sept. 9, 2016.
  3. Breen E, et al. Condylomata acuminata (anogenital warts). http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 9, 2016.
  4. Bennett JE, et al. Papillomaviruses. In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 9, 2016.
  5. Goldman L, et al., eds. Papillomavirus. In: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 9, 2016.
  6. Gynecologic cancers: What should I know about screening? Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/cancer/cervical/basic_info/screening.htm. Accessed Sept. 9, 2016.
  7. Human Papillomavirus (HPV). Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/hpv/parents/questions-answers.html. Accessed Sept. 9, 2016.