تركيبة حليب الرضاعة: إجابات لما يجول بخاطرك من تساؤلات

إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته لاختيار أفضل تركيبة لطفلك.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تخططين لإرضاع طفلك الرضيع بتركيبة جاهزة، فقد يكون لديك أسئلة. هل هناك علامة تجارية من تركيبات الرضع أفضل من غيرها؟ هل العلامات التجارية المسجلة جيدة؟ هل التركيبات المكونة من الصويا أفضل من تركيبات الحليب البقري؟ هنا كل ما تحتاجين إلى معرفته عن تركيبة الرضع.

ما الأنواع الرئيسية لحليب الرضع الصناعي؟

تخضع الأنواع التجارية من حليب الرضع الصناعي لضوابط إدارة الغذاء والدواء (FDA). وتتوفر ثلاثة أنواعٍ رئيسية:

  • تركيبات تعتمد على بروتين الحليب البقري. معظم تركيبات حليب الرضع مصنوعة من الحليب البقري الذي تم تعديله ليشابه حليب الأم. وهذا يعطي التركيبة التوازن الصحيح من العناصر الغذائية — ويجعلها أسهل للهضم. ويتقبل معظم الرضع تركيبة حليب الأبقار بشكلٍ جيدٍ، بيد أن بعضهم، مثل أولئك الرضع — الذين يعانون من حساسية ضد البروتينات الموجودة في الحليب البقري — بحاجة إلى أنواع أخرى من حليب الرضع.
  • التركيبة المعتمدة على الصويا. يمكن للتركيبات المعتمدة على فول الصويا أن تكون مفيدة إذا كنت تريدين استبعاد البروتينات الحيوانية من نظام طفلك الغذائي. كما قد تكون هذه التركيبات خيارًا مناسبًا للرضع الذين يعانون من عدم القدرة على تحمل الحليب البقري أو اللاكتوز (وهو أحد الكربوهيدرات الموجودة بشكلٍ طبيعي في الحليب البقري) أو لديهم حساسية ضد أحدهما. ومع ذلك، فإن الرضع الذين يعانون من حساسية لحليب البقر قد يكون لديهم أيضًا حساسية لحليب الصويا.
  • تركيبة الحلامة البروتينية تحتوي هذه الأنواع من التركيبات على بروتينات متحللة — جزئيًا أو كليًا — إلى أحجام أصغر من تلك الموجودة في التركيبات المعتمدة على الحليب البقري أو الصويا. تستهدف الحلامة البروتينية الرضع الذين ليس لديهم القدرة على تحمل التركيبات المعتمدة على حليب البقر أو الصويا. وتعد التركيبات البروتينية المتحللة بشكلٍ كاملٍ خيارًا مناسبًا للرضع الذين يعانون من حساسية ضد البروتين.

وبالإضافة إلى ذلك، تتوفر تركيباتٌ متخصصةٌ للرضع المبتسرين والرضع الذين يعانون من حالات طبية معينة.

ما تركيبات الجاهزة الرضع المتاحة؟

تأتي تركيبات الرضع في ثلاثة أشكال. يعتمد أفضل اختيار على ميزانيتك ورغبتك في الراحة:

  • التركيبة المسحوقة. التركيبة المسحوقة هي الأقل ثمنا. كل مغرفة من التركيبة المسحوقة يجب أن تمزج بالماء.
  • التركيبة السائلة المكثفة. هذا النوع من التركيبة يجب أن يمزج أيضا بالماء.
  • التركيبة الجاهزة. التركيبة الجاهزة هي الأكثر الأنواع راحة من تركيبات الرضع. لا تحتاج إلى مزجها بالماء. لكنها أيضا الخيار الأغلى ثمنا.

تأكد من غسل يديك قبل التعامل مع التركيبة واتبع بعناية أي تعليمات للمزج أو للتخزين.

ما الفرق بين تركيبات حليب الأطفال ذات العلامة التجارية وتلك التي ليس لها اسم تجاري؟

يجب على جميع تركيبات حليب الأطفال التي تباع في الولايات المتحدة تلبية المعايير الغذائية التي وضعتها إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA). على الرغم من أن الشركات المصنعة قد تختلف في وصفات التركيبة، إلا أن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية تؤكد على أن تحتوي جميع التركيبات على الحد الأدنى من الكمية الموصى بها من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الرضع.

هل من المهم شراء حليب الأطفال المدعم بالحديد؟

نعم. يحتاج طفلك الحديد لينمو، وخاصة أثناء فترة الرضاعة. وفي حال لم تكوني ترضعين طفلك طبيعيًا، فإن استخدام التركيبات المدعمة بالحديد هي أسهل طريقة لتوفير هذه العناصر الغذائية الأساسية.

ماذا عن حليب الأطفال المعزز؟

يتم تعزيز بعض تركيبات حليب الأطفال باستخدام حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) وحمض الأراكيدونيك (ARA)، وهي من أحماض أوميجا 3 الدهنية والموجودة في حليب الثدي وفي بعض الأطعمة، مثل السمك والبيض. وتشير بعض الدراسات إلى أن تعزيز حليب الأطفال بحمضي الدوكوساهيكسانويك والأراكيدونيك يمكن أن يساعد في تطور البصر ونمو الدماغ عند الرضع، بيد أن أبحاثًا أخرى أظهرت عدم وجود أي فائدة.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي العديد من تركيبات حليب الرُضع على البريبيوتيك والبروبيوتيك — وهي مواد تعزز وجود البكتيريا النافعة في الأمعاء — في محاولة لمحاكاة الفوائد المناعية لحليب الثدي، وتبدو الدراسات الأولية مشجعة، ولكن فوائد هذه المواد على المدى الطويل لا تزال غير معروفة.

في حال كنت غير متأكدة من الحاجة لاستخدام حليب الأطفال المعزز، يمكن استشارة طبيب الأطفال بشأن هذا الموضوع.

ما مدى أهمية تاريخ انتهاء الصلاحية على حليب الأطفال؟

امتنعي عن شراء أو استخدام حليب أطفال منتهي الصلاحية. إذا انقضى تاريخ انتهاء الصلاحية، فلا يمكنك أن تضمني جودة التركيبة.

إلى متى يجب على الطفل أن يستمر بشرب حليب الأطفال؟

يوصى باستخدام حليب الأطفال عمومًا حتى السنة الأولى من العمر، يليه الحليب كامل الدسم حتى عمر السنتين — ولكن يفضل أن تستشيري طبيب طفلك للحصول على الإرشادات الخاصة بطفلك على وجه التحديد. لا يكون الحليب قليل الدسم أو الخالي من الدسم مناسبًا عادة قبل سن الثانية من العمر، لأنه لا يحوي ما يكفي من السعرات الحرارية أو الدهون لتعزيز النمو المبكر للدماغ.

27/09/2018