ما علامات الإمساك لدى الرضيع؟ وما أفضل طريقة لعلاجه؟

إجابة من جاي إل هويكر، (دكتور في الطب)

إصابة الرضيع بالإمساك أمر غير شائع. وبالرغم من ذلك، قد يكون طفلك الرضيع مصابًا بالإمساك إذا كان يعاني من:

  • إخراج براز صُلب أو يشبه الحبيبات.
  • صعوبة التبرُّز؛ ما يجعل طفلك يقوِّس ظهره أو يبكي
  • ندرة التبرُّز أو قلة عدد مرَّاته.

إذا كان الطفل حديث الولادة يبدو مصابًا بالإمساك، فاستشر الطبيب المعالج للطفل. ولكن تذكر أن كمية البراز الطبيعية للرضيع تختلف بناء على عمره وعلى ما يأكله. وإن عضلات البطن لدى الرضع ضعيفة، وعادةً ما يشعرون بالإجهاد أثناء التبرز. لا يُحتمل أن يكون الرضيع مصابًا بالإمساك إذا تبرز برازًا رخوًا بعد بضع دقائق من الإجهاد.

يبدأ الإمساك لدى الرضع عادةً عندما يبدأ الطفل في تناول الأطعمة الصُّلبة. إذا كانت تبدو على طفلك أعراض الإمساك، ففكِّر في القيام بتغييرات بسيطة في النظام الغذائي:

  • المياه أو عصير الفواكه. قدم لطفلك كمية صغيرة من الماء أو حصة غذائية يومية من عصير التفاح أو البرقوق أو الكمثرى الطبيعي 100 بالمائة بجانب الأطعمة المعتادة. تحتوي هذه العصائر على السوربيتول؛ وهو محلٍّ يعمل كمُليِّن. ابدأ بأوقيتين إلى 4 أوقيات (حوالي 60 إلى 120 ملليلتر)، وجرِّب لتحدد ما إذا كان طفلك في حاجة إلى زيادة الكمية أم تقليلها.
  • طعام الأطفال. إذا كان الطفل يتناول أطعمة صُلبة، فجرب البازلاء المهروسة أو البرقوق المهروس اللذين يحتويان على كمية من الألياف أكبر من الفاكهة والخضراوات الأخرى. قدِّم حبوب الإفطار المصنوعة من دقيق القمح الكامل أو الشعير أو الحبوب المتعددة، التي تحتوي على كمية من الألياف أكبر من حبوب الإفطار المصنوعة من الأرز.

إذا كان الطفل يعاني، وقد مرت بضعة أيام منذ آخر تبرُّز ولم تكن تغييرات النظام الغذائي فعالة، فقد يفيد أن وضع تحاميل الغليسرين للرضيع في فتحة الشرج. ولكن تحاميل الغليسرين معدة للاستخدام العرضي فقط. لا تستخدم الزيوت المعدنية أو المليّنات المنبهة أو الحقن الشرجية لعلاج الإمساك لدى الرضيع.

نادرًا ما ينتج الإمساك لدى الرضيع عن حالة كامنة، مثل داء هيرشسبرونغ أو قصور الدرقية أو التليف الكيسي. إذا استمر الإمساك لدى الرضيع برغم التغييرات في النظام الغذائي أو إذا صاحبته مؤشرات أو أعراض أخرى – مثل القيء أو الضعف – فاتصل بطبيب الطفل.

25/10/2019 See more Expert Answers