كيفية حدوث الحمل

إذا كنت تأملين في حدوث حمل، فلا تتركي أي شيء للصدفة. اعرفي كيفية حدوث الحمل — بدءًا من التنبؤ بالإباضة وما يجب فعله وما يجب تجنبه لتحقيق أقصى قدر من الخصوبة.

By Mayo Clinic Staff

يبدو أن بعض الأزواج ينجبون الأطفال بمجرد الرغبة في ذلك. أما بالنسبة لغيرهم، فقد يستغرق الأمر فترة من الوقت. إذا كنت تبحثين عن نصائح حول كيفية حدوث الحمل، فإليكِ ما ينبغي لكِ معرفته:

كيفية التنبؤ بالإباضة

فهم وقت الإباضة لديكِ — وإقامة علاقة جنسية بانتظام قبل خمسة أيام من الإباضة وفي نفس يومها — من شأنه أن يحسن من احتمالات الحمل.

الإباضة هي العملية التي يتم فيها إطلاق بويضة ناضجة من المبيض. هذه الأيام الستة مهمة لأن البويضة فيها تكون مخصَّبة لحوالي من 12 إلى 24 ساعة بعد إطلاقها. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحيوان المنوي بإمكانه أن يعيش داخل السبيل التوالدي الأنثوي لفترة تصل إلى خمسة أيام بعد الاتصال الجنسي في ظل الظروف المناسبة. فرصة حملِك تكون أكثر ارتفاعًا عندما يكون الحيوان المنوي الحس موجود في قناتي فالوب خلال فترة الإباضة.

في متوسط دورة الحيض الذي يبلغ 28 يومًا، عادةً ما تحدث الإباضة قبل 14 يومًا من بدء الدورة الشهرية القادمة. إلا أن الإباضة لدى أغلب النساء تحدث قبل أربعة أيام من نقطة منتصف دورة الحيض أو بعد أربعة أيام منها. إذا كانت دورة الحيض لديكِ لا تبلغ 28 يومًا، كما هو الحال لدى العديد من النساء، يمكنك تحديد طول فترة الدورة ونقطة منتصفها من خلال الاحتفاظ بتقويم للحيض.

ما أبعد من التقويم، يمكنكِ البحث عن علامات التبويض وعلاماته التي تشتمل على ما يلي:

  • تغيير في الإفراز المهبلي. قبل الإباضة مباشرةً، من الممكن أن تلاحظ زيادة في الإفراز المهبلي الصافي والمبلل والمطاط. بعد الإباضة مباشرةً، يقل المخاط العنقي ويصبح أسمك وأكثر غيامًا وملحوظًا على نحوٍ أقل.
  • التغيير في درجة حرارة الجسم الأساسية. تزيد درجة حرارة جسمِك أثناء الراحة (درجة حرارة الجسم الأساسية) قليلاً خلال فترة الإباضة. قيسي درجة حرارتك كل صباح قبل النهوض من السرير، باستخدام ترمومتر مصمَّم خصيصًا لقياس درجة حرارة الجسم الأساسية. سجلي النتائج وابحثي عن ظهور أحد الأنماط. ستكونين أكثر خصوبة خلال من يومين إلى ثلاثة أيام قبل ارتفاع درجة حرارتك.

قد ترغبين أيضًا في تجربة مجموعة الإباضة دون وصفة طبية. تقيس هذه المجموعات البول لديكِ للتحقق من الارتفاع المفاجئ للهرمونات الذي يحدث قبل الإباضة، الأمر الذي يساعدِك في تحديد الفترة التي يغلب التبويض فيها.

زيادة الخصوبة: ما يجب فعله

اتبعي هذه النصائح البسيطة عن كيفية حدوث الحمل:

  • الانتظام في العلاقة الحميمة. تحدث أعلى معدلات الحمل بين الأزواج الذين يمارسون الجماع يوميًا، أو كل يومين.
  • الجماع في وقت قريب من فترة الإباضة. إذا كانت ممارسة الجماع يوميًا غير ممكنة أو غير ممتعة، فيمكن ممارسته كل يومين أو ثلاثة أيام أسبوعيًا بداية من أقرب وقت من انقضاء الدورة الشهرية. فمن شأن ذلك أن يضمن حدوث الجماع في وقت تصل فيه الخصوبة إلى أعلى مستوياتها.
  • الحفاظ على وزن الجسم الطبيعي. فالنساء ذوات الوزن الزائد أو الوزن المنخفض يكُنّ أكثر عرضة لاضطرابات معدلات الإباضة.

تذكري أيضًا الحديث مع مقدم الرعاية الصحية عن التخطيط السابق للحمل. فيمكن لمقدم خدمات الرعاية الصحية أن يقيم حالتك الصحية بشكل عام ويساعدك على تحديد التغييرات التي قد تزيد فرص حدوث حمل صحي. سيوصيك مقدم خدمات الرعاية الصحية بتناول حمض الفوليك يوميًا قبل بضعة أشهر من الحمل للحد من احتمالية الإصابة بشلل الحبل الشوكي وغيره من عيوب الأنبوب العصبي.

زيادة الخصوبة: ما يجب تجنبه

نصائح لتحسين فرص الإنجاب:

  • الامتناع عن التدخين. للتبغ آثار سلبية عديدة على الخصوبة فضلاً عن حالتك الصحية العامة وصحة الجنين. إذا كنتِ تدخنين، فاطلبي من مقدم الرعاية الصحية مساعدتك في الإقلاع عن التدخين قبل حدوث حمل.
  • الامتناع عن المشروبات الكحولية. قد يؤدي تناول الكحوليات بكثرة إلى انخفاض معدل الخصوبة. وبشكل عام، من الأفضل تجنب شرب الكحوليات إذا كنت تأملين في الإنجاب.
  • الحد من تناول الكافيين. تشير الأبحاث إلى عدم تأثر مستوى الخصوبة باستهلاك الكافيين بكمية أقل من 200 ملغم يوميًا. وهو ما يعادل نحو كوب واحد إلى كوبين بحجم 6 إلى 8 أونصات من القهوة يوميًّا.
  • لا تجهدي نفسك بالتمارين الشاقة. ترتبط ممارسة التمارين المكثفة والمضنية لأكثر من خمس ساعات في الأسبوع بانخفاض الإباضة.

تحدثي كذلك مع مقدم الرعاية الصحية بخصوص أي أدوية تتناوليها. فقد تصعب أدوية معينة - حتى المتاح منها دون وصفة طبية - حدوث الحمل.

متى يجب الرجوع إلى الطبيب

إذا كان الزوجان أصحاء، تحمل معظم النساء خلال عام من تكرار الاتصال الجنسي دون وقاية.

وإذا كان عمركِ أقل من 35 عامًا وكان زوجكِ في صحة جيدة، فجربي النصائح التالية بمفردكِ قبل استشارة الطبيب. ضعي في الاعتبار الحصول على المساعدة مبكرًا إذا كان عمرِك 35 عامًا أو أكبر، أو كنتِ مصابة أنتِ أو زوجكِ بمشكلات مؤكدة أو مشكوك فيها في الخصوبة.

يصيب العقم الرجال والنساء، وهو من المشكلات التي لها علاج. وحسب مصدر المشكلة، قد يتمكن طبيب أمراض النساء أو طبيب المسالك البولية لزوجكِ أو طبيب الأسرة من المساعدة. وفي بعض الحالات، يقدم اختصاصي الخصوبة أفضل حل ممكن.

05/10/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة