هل يمكن أن يزيد الإجهاض الاختياري من مخاطر حدوث مشاكل في الحمل التالي؟

إجابة من إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

بوجه عام، لا يُعتقد أن الإجهاض يسبب مشاكل في الخصوبة أو مضاعفات في حالات الحمل المستقبلية.

لكن احتمالات تعرض الحمل المستقبلي للخطر قد تعتمد على نوع الإجهاض الاختياري الذي يتم إجراؤه:

  • الإجهاض الطبي. هناك أدوية تؤخذ في بداية الحمل للتخلص من الأجنة. لا يبدو أن الإجهاض الطبي الاختياري يزيد من خطر حدوث مضاعفات للحمل في المستقبل، طالما أنه يتم بتوجيه من فريق الرعاية الصحية الخاص بكِ.
  • الإجهاض الجراحي. وهو إجراء جراحي لإخراج الجنين من الرحم عبر المهبل. ويتم عادةً باستخدام الشفط أو أداة تسمى المكشطة. في حين أظهرت العديد من الدراسات أن الإجهاض الجراحي له تأثير محدود على حالات الحمل المستقبلية، فقد أشارت مراجعة أُجريت عام 2015 لدراسات متعددة وجود صلة بين الإجهاض الجراحي السابق وزيادة طفيفة في خطر الولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة. وتكون النساء اللاتي يخضعن لعمليات إجهاض جراحية متعددة باستخدام المكشطة معرضات لخطر تندب البطانة الداخلية للرحم (متلازمة أشرمان). وترتبط هذه الحالة بصعوبة حدوث الحمل في المستقبل.

إذا كنتِ أجريتِ عملية إجهاض اختيارية وكنتِ قلقة بشأن تأثيره المحتمل على الحمل في المستقبل، فتحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ. حيث يمكنه أو يمكنها مساعدتكِ على فهم المخاطر المحتملة والخطوات التي يمكنكِ اتخاذها لتعزيز حدوث حمل صحي.

With

إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

19/09/2020 See more Expert Answers