تأخير الدورة الشهرية باستخدام حبوب منع الحمل

مع حبوب منع الحمل، لا يكون للنزيف الشهري المنتظم أي فوائد صحية. تعرفي على طريقة استخدام الحبوب لتكوني أكثر قدرة على التحكم في دورتك الشهرية.

By Mayo Clinic Staff

هل ترغبين في تقليل عدد الدورات الشهرية؟ هذا ممكن من خلال استخدام حبوب منع الحمل. تعرفي على كيفية ذلك واحصلي على إجابات للأسئلة الشائعة حول استخدام حبوب منع الحمل لتأخير الدورات الشهرية أو منعها.

كيف يسير الأمر؟

إن الغرض من حبوب منع الحمل التقليدية هو محاكاة الدورة الشهرية الطبيعية. تحتوي عبوة الحبوب التقليدية على 28 حبة، لكن الحبات الفعالة منها تبلغ 21 حبة فقط؛ — وهي التي تحتوي على هرمونات منع التخصيب. أما الحبات السبع الأخرى فتكون غير فعالة. يطلق على النزيف الذي يحدث أثناء الأسبوع الذي تتناولين فيه الحبوب غير الفعالة اسم نزيف انسحاب. وهذا النزيف هو استجابة الجسم لوقف الهرمونات. وفي حالة التوقف عن تناول الحبوب غير الفعالة والبدء على الفور في تناول عبوة جديدة من الحبوب الفعالة، فلن يحدث نزيف الانسحاب هذا.

النزيف الذي يحدث أثناء تناول الحبوب غير الفعالة ليس هو الدم نفسه الذي ينزل أثناء فترة الحيض المعتادة. وليس هو أيضًا الدم الضروري للحفاظ على الصحة. وهذا جيد إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل وترغبين في المزيد من السيطرة على الدورة الشهرية، إما لأسباب شخصية أو طبية.

ما فوائد تأخير دورتك الشهرية؟

يمكن لتأخير دورتك الشهرية المساعدة في إدارة أعراض الحيض المتنوعة. قد يستحق الأمر التفكير إذا كنتِ تعانين:

  • إعاقة جسدية أو عقلية تجعل من الصعب عليكِ استخدام الفوط الصحية أو السدادات القطنية
  • حالة مرضية تدهورت بسبب الطمث، مثل الانتباذ البطاني الرحمي أو فقر الدم (الأنيميا)
  • إيلام بالثدي أو الانتفاخ أو تقلب المزاج في الأيام السبعة إلى 10 قبل الدورة الشهرية
  • حالات الصداع أو أعراض الحيض الأخرى خلال الأسبوع الذي تتناولين فيه حبوب منع الحمل غير النشطة
  • دورات شهرية ثقيلة أو طويلة أو متكررة أو مؤلمة

بالإضافة إلى ذلك، يكون نزف الحيض في بعض الأحيان ببساطة غير مريح. قد ترغبين في تأخير دورتكِ الشهرية إلى ما بعد إجراء اختبار مهم أو حدث رياضي أو إجازة أو مناسبة خاصة، مثل حفل الزفاف أو شهر العسل.

هل تأخير الحيض آمن لجميع النساء؟

إذا قررت الطبيبة أنه لا بأس بأن تتناولي حبوب منع الحمل، فقد يكون استخدام هذه الحبوب آمنًا بالنسبة لك لتأخير فترة الحيض. ومع ذلك، لا يعتقد جميع الأطباء أن تأخير فترة الحيض من الأفكار الجيدة. حتى الأطباء الذين يؤيدون هذا الخيار لا يذكرونه إلا إذا طرحته المرأة بنفسها. إذا رغبت في تأخير الدورة الشهرية، فاسألي طبيبك المعالج عن أي الخيارات المناسبة لك.

ما عيوب تأخير دورتك الشهرية؟

النزيف المفاجئ — النزيف أو التبقع بين الحيضات — أمر شائع الحدوث عندما تستخدمين حبوب منع الحمل لتأخير الحيضات أو منعها، وخاصة أثناء الأشهر القليلة الأولى. إلا أن النزيف المفاجئ يقل عادة مع الوقت مع تكيف جسمك مع النظام الجديد.

العيب الآخر في التأخير المنتظم لحيضك هو أن تحديد ما إذا كنت حاملاً قد يكون أصعب. إذا كنت تشعرين بإعياء في الصباح أو ليونة في الثدي أو إجهاد غير معتاد، فقومي بإجراء اختبار حمل منزلي أو استشيري طبيبك.

ما الذي يمكن فعله مع النزيف البيني؟

يقل النزيف البيني عادة مع الوقت، لكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها في الوقت الحالي:

  • انتظمي على الجدول. تفويت حبة واحدة يجعل من النزيف البيني أكثر احتمالية.
  • تتبعي النزيف البيني في مفكرة أو نتيجة. عادة ما يطمئنك التتبع الدقيق إلى أن النزيف البيني يتناقص.
  • عودي إلى تناول الأقراص الموصوفة لك لمنع الحمل كما هو معتاد. سيقل النزيف البيني غالبا إذا لم تحاولي تأخير دورتك الشهرية عن طريق إغفال الحبوب غير الفعالة.
  • إذا كنت تدخنين، فاطلبي من طبيبك مساعدتك في الإقلاع عن التدخين. النساء المدخنات يصبن غالبا بالنزيف البيني أكثر من النساء اللواتي لا يدخن.

يمكن تقليل أعراض الانسحاب والنزيف المفاجئ عن طريق تناول الحبوب غير الفعالة لمدة ثلاثة أو أربعة أيام فقط بدلا من الأيام السبعة كاملة أو عن طريق استبدال الحبوب غير الفعالة بحبوب إستروجين بجرعة منخفضة.

النزيف البيني ليس علامة على أن الحبوب غير فعالة. تأكدي من استمرار تناولك للحبوب حتى لو أصبت بالنزيف لتخفيض خطر حدوث حمل غير مرغوب فيه. إذا أصبح النزيف البيني كثيفا أو استمر أكثر من سبعة أيام على التوالي فاتصلي بطبيبك.

هل هناك أي حبوب منع حمل تهدف بشكل خاص إلى إطالة الفترة الزمنية بين فترات الحيض؟

نعم. هذه يشار إليها باسم حبوب منع الحمل المتواصلة أو الممتدة. من بين هذه الحبوب المتوفرة حاليًا في الولايات المتحدة ما يلي:

  • جوليسا وكواسينس (نسخ جنيسة من سيزونال). في هذا النظام، تتناولين الحبوب الفعالة بشكل متواصل لمدة 84 يومًا — أي لمدة 12 أسبوعًا — ثم تتناولين الحبوب غير الفعالة لمدة أسبوع واحد بعدها. وتحدث فترة الحيض أثناء الأسبوع الثالث عشر، بمعدل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر.
  • أميثيا وأشلينا وكامريز (نسخ جنيسة من سيزونيك). في هذا النظام، تتناولين الحبوب الفعالة لمدة 84 يومًا — أي لمدة 12 أسبوعًا — ثم تتناولين الحبوب غير الفعالة لمدة أسبوع واحد بعدها. وتحدث فترة الحيض أثناء الأسبوع الثالث عشر، بمعدل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر. يساعد تناول حبوب منخفضة الجرعة من الإستروجين بدلاً من الحبوب غير الفعالة في تقليل النزيف، والانتفاخ والآثار الجانبية الأخرى المصاحبة أحيانًا لفترة خلو الجسم من الهرمونات.
  • ريفيلسا (نسخة جنيسة من كوارتيت). في هذا النظام الذي يستمر لمدة 91 يومًا، تتناولين الحبوب الفعالة لمدة 84 يومًا — أو 12 أسبوعًا. تحتوي كل حبة على جرعة ثابتة من الإستروجين لكن تزداد جرعة الإستروجين بالتدريج — حيث تبدأ الجرعة بتناول 20 ميكروجرام (مكج)، ثم تزيد الجرعة حتى تصل إلى 25 مكج ثم إلى 30 مكج — على ثلاثة أوقات مختلفة أثناء نظام تناول الحبوب. ثم بعدها تتناولين الحبوب التي تحتوي على جرعة منخفضة جدًا من الإستروجين لمدة أسبوع واحد. وتحدث فترة الحيض أثناء الأسبوع الثالث عشر، بمعدل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر. يمكن للزيادة التدريجية من الإستروجين الموجود في عقار كوارتيت أن تقلل من نوبات النزيف بين الدورات الطمثية التي تعاني منها المرأة أثناء الدورات الأولى من حبوب منع الحمل الممتدة مقارنة بحبوب منع الحمل الممتدة الأخرى.
  • أميثيست. تحتوي هذه الحبوب على جرعات منخفضة من كل من البروجسترون والإستروجين وقد صُنّعت ليتم تناولها لمدة سنة كاملة. ولا توجد فترات راحة بالنسبة للفواصل الزمنية الخالية من الهرمونات، مما يعني عدم وجود فترات توقف. يمكن حدوث النزيف الاختراقي — خاصةً في بداية تناولك للحبوب — ولكنه ينزع إلى التناقص مع الاستخدام المُطوّل للدواء.

هل يمكنك تأخير فترة الحيض بتناول حبوب منع الحمل التقليدية؟

من الممكن تأخير أو منع الحيض بالاستخدام المتواصل لأي نوع من حبوب منع الحمل. يعني ذلك تخطي الحبوب غير الفعالة والبدء على الفور في عبوة حبوب جديدة. تحدثي مع طبيبتك عن هذا الخيار.

وقد توصيكِ الطبيبة بجدول زمني كالجدول التالي:

  • تناولي الحبوب الفعالة لمدة ستة أسابيع متتالية. تحتاجين إلى استخدام عبوتين من الحبوب. تناولي الحبوب الفعالة من العبوة الأولى، وتخلصي من الحبوب غير الفعالة المتبقية، ثم تناولي الحبوب الفعالة من العبوة الثانية. ممنوع الحصول على فترات توقف بين العبوات.
  • تناولي الحبوب الفعالة من العبوة الثانية. عندما تتناولين الحبوب الفعالة من العبوة الثانية، فستتناولينها لمدة ستة أسابيع. تناولي الحبوب غير الفعالة من العبوة الثانية أثناء الأسبوع السابع. وسيكون هذا أثناء فترة الحيض. للحد من أعراض الانسحاب والنزيف غير محدد الموعد، قد تقترح الطبيبة تناول الحبوب غير الفعالة لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى أربعة أيام فقط بدلاً من مدة الأيام السبعة الكاملة.

إذا كنت لا تعانين من نزيف لا يمكن التنبؤ به أو من غيره من الآثار الجانبية الخطيرة، فقد تقترح الطبيبة عليكِ تناول الحبوب الفعالة بشكل متواصل لمدة تسعة أسابيع في الدورة التالية ولمدة 12 أسبوعًا في الدورة التي تليها.

هل من الأفضل تأخير فترة الحيض بتناول حبوب منع الحمل لمدة 28 يومًا أم بتناول حبوب الدورة المتواصلة أو الممتدة؟

يعتمد ذلك على المدة التي تحاولين فيها تأجيل الدورة الشهرية. تحدثي مع مقدمة الرعاية الصحية عن أهدافك، بحيث يمكنك اختيار الأفضل لك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة