تأخير الحيض باستخدام هرمونات تنظيم النسل

عند تنظيم النسل بالهرمونات، لا يكون للنزيف الشهري المنتظم أي فوائد صحية. تعرفي على الكيفية التي يمكنكِ بها أن تكوني أكثر قدرة على التحكم في دورتك الشهرية.

By Mayo Clinic Staff

هل ترغبين في تقليل عدد الدورات الشهرية؟ إنه أمر ممكن مع تنظيم النسل الهرموني. تعرفي على كيفية الحصول على إجابات للأسئلة الشائعة حول استخدام وسائل منع الحمل لتأخير أو منع الدورة الشهرية.

كيف يسير الأمر؟

تم تصميم الطرق التقليدية لتنظيم النسل - بما في ذلك حبوب تنظيم النسل التي تحتوي على هرمون الإستروجين والبروجستين، واللَصِيْقَة الجلدية لمنع الحمل والحلقة المهبلية - لاستخدامها بطريقة تحاكي دَورة الحيض الطبيعية. على سبيل المثال، تحتوي عبوة الحبوب التقليدية ما يكفي لأربعة أسابيع — أو 28 يومًا — من الحبوب، لكن الأسابيع الثلاثة الأولى فقط تحتوي على هرمونات تكبح خصوبتك. حبوب الأسبوع الرابع غير فعالة. يطلق على النزف الذي يحدث أثناء الأسبوع الذي تتناولين فيه الحبوب غير الفعالة اسم نزف الامتناع عن التعاطي. وهذا النزف هو استجابة الجسم لإيقاف الهرمونات.

نزف الامتناع عن التعاطي ليس مثل الحيض المعتاد. كما أن نزف الامتناع عن التعاطي ليس ضروريًّا للصحة. هذه أخبار جيدة إذا كنتِ تستخدمين وسائل منع الحمل وترغبين في الحصول على دورات حيض أقل، سواءً لأسباب شخصية أو طبية.

ما الفرق بين منع الحمل مُستمِرِّ الاستخدام ومُمتَدِّ الاستخدام؟

بشكل عام، هناك طريقتان لاستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية لتقليل عدد فترات الحيض:

  • الاستخدام المستمر لمنع الحمل هو تناول هرمونات نشطة لمدة عام أو أكثر، دون انقطاع. لأنكِ لن تتوقفي عن تناول الهرمونات النشطة، فلن تصابي بنزف الامتناع عن التعاطي.
  • الاستخدام الممتد لمنع الحمل هو تمديد وقت تناول الهرمونات النشطة لفترة أطول من الواحد وعشرين يومًا المعتادة. ولكن على مدار العام، يتم أخذ فترات راحة من الهرمونات بشكل دوري، وخلالها يحدث نزف الامتناع عن التعاطي.

ما أنواع وسائل منع الحمل الهرمونية التي يمكن استخدامها لتأخير الدورة الشهرية؟

يمكن استخدام عدة أنواع من وسائل منع الحمل الهرمونية؛ لتقليل عدد مرات الدورة الشهرية. تعتمد أفضل طريقة بالنسبة لك على أهدافك وتفضيلاتك — على سبيل المثال، إذا كنتِ تريدين دورات شهرية أقل، أو لا تريدينها على الإطلاق، وما إذا كنتِ تريدين منع حمل قصيرًا أو طويلَ المدى — وصحتك العامة. تحدَّث إلى طبيبك حول الخيارات التالية.

حبوب تنظيم النسل

من الممكن تأخير أو منع دورتك الشهرية باستخدام ممتد أو مستمر لأي من حبوب تنظيم النسل المركبة التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستين. يمكن لطبيبك أن يوصي بأفضل جدول حبوب لك، ولكن بشكل عام، يمكنك تخطي الحبوب غير النشطة في عبوة حبوب منع الحمل الخاصة بك والبدء على الفور في عبوة جديدة. ومع ذلك، هناك أيضًا عدة أنواع من حبوب تنظيم النسل المصممة خصيصًا لإطالة الوقت بين فترات الحيض. من بين هذه الحبوب المتوفرة حاليًا في الولايات المتحدة ما يلي:

  • جوليسا (نسخة جنيسة من سيزونال). في هذا النظام، تتناولين الحبوب الفعالة بشكل متواصل لمدة 84 يومًا — أو لمدة 12 أسبوعًا — ثم تتناولين الحبوب غير الفعالة لمدة أسبوع واحد بعدها. وتحدث فترة الحيض أثناء الأسبوع الثالث عشر، بمعدل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر.
  • أميثيا وكامريز وسيمباس (نسخ جنيسة من سيزونيك). في هذا النظام، تتناولين الحبوب الفعالة لمدة 84 يومًا — أو لمدة 12 أسبوعًا— ثم تتناولين حبوبًا تحتوي على جرعة صغيرة جدًّا من الإستروجين لمدة أسبوع واحد بعدها. وتحدث فترة الحيض أثناء الأسبوع الثالث عشر، بمعدل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر. يساعد تناوُل حبوب منخفضة الجرعة من الإستروجين بدلًا من الحبوب غير الفعالة في تقليل النزيف، والانتفاخ والآثار الجانبية الأخرى المصاحبة أحيانًا لفترة خلو الجسم من الهرمونات.
  • ريفيلسا (نسخة جنيسة من كوارتيت). في هذا النظام الذي يستمر لمدة 91 يومًا، تتناولين الحبوب الفعالة لمدة 84 يومًا — أو 12 أسبوعًا. تحتوي كل حبة على جرعة ثابتة من البروجستين، لكن تزداد جرعة الإستروجين بالتدريج — حيث تبدأ الجرعة بتناول 20 ميكروغرام (مكغ)، ثم تزيد حتى تصل إلى 25 مكغ ثم إلى 30 مكغ — على ثلاثة أوقات مختلفة أثناء نظام تناول الحبوب. ثم بعدها تتناولين الحبوب التي تحتوي على جرعة منخفضة جدًّا من الإستروجين لمدة أسبوع واحد. وتحدث فترة الحيض أثناء الأسبوع الثالث عشر، بمعدل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر. قد تؤدي الزيادة التدريجية في هرمون الإستروجين في "ريفلسا" إلى تقليل نوبات النزف الاختراقية التي حدثت خلال الدورات المبكرة من حبوب الاستخدام الممتد مقارنةً بحبوب أخرى ممتدة الاستخدام.
  • أميثيست. تحتوي هذه الحبوب على جرعات منخفضة من كل من البروجسترون والإستروجين وقد صُنِّعت ليتم تناولها لمدة سنة كاملة. لا توجد فترات راحة في الفترات الخالية من الهرمونات.

الحلقة المهبلية (نوفارينج)

مثل حبوب تنظيم النسل المركبة التي تحتوي على هرمون الإستروجين والبروجستين، من الممكن تأخير أو منع الدورة الشهرية باستخدام ممتد أو مستمر للحلقة المهبلية المانعة للحمل.

اللولب الرحمي الهرموني (ميرينا وليليتا وكيلينا وغيرها)

اللولب الرحمي هو شكل من أشكال منع الحمل على المدى الطويل. بعد أن يُدخل طبيبكِ الجهاز في الرحم، فإنه يطلق باستمرار نوعًا من البروجستين في جسمك، ويمكن أن يبقى في مكانه لمدة تصل إلى خمس سنوات. يتوفر اللولب الرحمي بجرعات مختلفة. بمرور الوقت، تقلل أجهزة اللولب الرحمي من تَوَاتُر ومدة نزيف الحيض. ومع ذلك، يبدو أن أجهزة اللولب الرحمي ذات الجرعة الأعلى (52 ملغم من الليفونورجستريل) تكون أكثر فعالية في إيقاف الحيض تمامًا. على سبيل المثال، بعد عام واحد من إدخال اللولب الرحمي بجرعة 52 ملغم، أبلغت %20 من النساء عن غياب الدورة الشهرية. بعد عامين، أبلغت %30 إلى %50 من النساء عن غياب الدورة الشهرية.

أسيتات ميدروكسي بروجستيرون (ديبو بروفيرا)

ديبو أسيتات ميدروكسي بروجسترون (DMPA) هو نوع من البروجستين الذي تتلقينه عن طريق الحقن كل 90 يومًا. وهو شكل من أشكال منع الحمل على المدى الطويل، كما أنه يقلل أو يزيل النزيف الشهري. بعد عام واحد من حقن ديبو أسيتات ميدروكسي بروجستيرون، أبلغت %50 إلى %75 من النساء عن غياب الدورة الشهرية. كلما استخدمتِ ديبو أسيتات ميدروكسي بروجستيرون لفترة أطول، زادت احتمالية إيقاف دورتك الشهرية.

ما فوائد تأخير دورتك الشهرية؟

يمكن لتأخير دورتك الشهرية المساعدة في إدارة أعراض الحيض المتنوعة. قد يستحق الأمر التفكير إذا كنتِ تعانين:

  • إعاقة جسدية أو عقلية تجعل من الصعب عليكِ استخدام الفوط الصحية أو السدادات القطنية
  • حالة مرضية تدهورت بسبب الطمث، مثل الانتباذ البطاني الرحمي أو فقر الدم (الأنيميا)
  • إيلام بالثدي أو الانتفاخ أو تقلب المزاج في الأيام السبعة إلى 10 قبل الدورة الشهرية
  • حالات الصداع أو أعراض الحيض الأخرى خلال الأسبوع الذي تتناولين فيه حبوب منع الحمل غير النشطة
  • دورات شهرية ثقيلة أو طويلة أو متكررة أو مؤلمة

بالإضافة إلى ذلك، يكون نزف الحيض في بعض الأحيان ببساطة غير مريح. قد ترغبين في تأخير دورتكِ الشهرية إلى ما بعد إجراء اختبار مهم أو حدث رياضي أو إجازة أو مناسبة خاصة، مثل حفل الزفاف أو شهر العسل.

هل تأخير الحيض آمن لجميع النساء؟

إذا قال طبيبك إنه لا بأس من تناول وسائل منع الحمل الهرمونية، فمن المحتمَل أن يكون من الآمن استخدامها لتأخير الحيض. ومع ذلك، فإن تأخير الحيض ما يزال مثيرًا للجدل. حتى الأطباء الذين يؤيدون هذا الخيار لا يذكرونه إلا إذا طرحته المرأة بنفسها. إذا رغبتِ في تأخير الدورة الشهرية، فاسألي طبيبك المعالج عن الخيار المناسب لكِ.

ما عيوب تأخير دورتك الشهرية؟

النزيف المفاجئ (أي النزيف أو التبقيع بين فترات الحيض) أمر شائع الحدوث عندما تستخدمين هرمونات تنظيم النسل لتأخير الحيض أو منعها، وخاصة خلال الأشهر القليلة الأولى. إلا أن النزيف المفاجئ يقل عادة مع الوقت مع تكيف جسمك على النظام الجديد.

العيب الآخر في التأخير المنتظم للحيض هو أن تحديد ما إذا كنت حاملًا قد يكون أصعب. إذا كنت تشعرين بإعياء في الصباح أو ليونة في الثدي أو إرهاق غير معتاد، فقأجري اختبار حمل منزليًّا أو استشيري طبيبك.

ما الذي يمكن فعله مع النزيف البيني؟

عادة ما ينخفض النزف الاختراقي بمرور الوقت، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها في هذه الأثناء:

  • انتظمي على الجدول. تخطي حبة واحدة ونسيان استبدال الحلقة المهبلية أو جدولة حقن خلات ميدروكسي بروجسترون في وقت متأخر يزيد من احتمال حدوث النزف الاختراقي.
  • تتبعي النزيف البيني في مفكرة أو نتيجة. عادةً ما يطمئنك التتبع الدقيق إلى أن النزيف البيني يتناقص.
  • عودي إلى أخذ وسائل منع الحمل على النحو الموصوف عادةً بوصفة طبية. من المحتمل أن يكون لديكِ نزف اختراقي أقل إذا لم تحاولي تأخير الدورة الشهرية عن طريق تخطي الأسابيع غير النشطة.
  • إن كنتَ تدخِّنِ، فاطلبْ من طبيبكَ مساعدتكَ في الإقلاع عن التدخين. النساء المدخنات يُصَبن غالبًا بالنزيف البيني أكثر من النساء اللواتي لا يدخِّن.

إذا كنتِ تستخدمين حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستين أو الحلقة المهبلية، فقد يساعد ترك أيام خالية من الهرمونات في بعض الأحيان في إدارة النزيف غير المجدول. ما دمتِ تتناولين هرمونات نشطة لمدة 21 إلى 30 يومًا على الأقل، يمكنكِ التوقف عن تناوُل حبوب منع الحمل أو إزالة الحلقة عندما يصبح النزف الاختراقي مشكلة. بعد ثلاثة أو أربعة أيام خالية من الهرمونات، استأنفي تناوُل الحبوب أو أعيدي إدخال الحلقة. بمرور الوقت، يجب أن تتباعد نوبات النزف الاختراقي ثم يتوقف في النهاية.

النزف الاختراقي ليس مؤشرًا على أن وسيلة تنظيم النسل لا تعمل. احرصي على الاستمرار في تناوُل وسائل منع الحمل — حتى إذا كنتِ تعانين من النزف — لتقليل خطر الحمل غير المخطط له. إذا أصبح النزيف البيني كثيفًا أو استمر أكثر من سبعة أيام على التوالي فاتصلي بطبيبكِ.

07/05/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة