اختيار حبوب منع الحمل

يمكن أن يشكل اختيار حبوب منع الحمل المناسبة تحديًا. تعرّفي على إيجابيات وسلبيات أنواع مختلفة من حبوب منع الحمل.

By Mayo Clinic Staff

في حالة كنتِ تفكرين في تناول حبوب منع الحمل، فلستِ وحدك. تمثل حبوب منع الحمل بعض وسائل منع الحمل شائعة الاستخدام. ولأسباب وجيهة — تعد وسيلة فعالة وسهلة الاستخدام. ومع ذلك، فكثرة أنواع حبوب منع الحمل المتوفرة تبعث على الخوف. ولحسن الحظ، يمكن تصنيفها إلى فئات قليلة فحسب ليسهل تقييم خياراتك.

ما الأنواع المختلفة لحبوب منع الحمل؟

يوجد نوعان رئيسيان لحبوب منع الحمل — حبوب منع الحمل المركبة، التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين، والحبوب الصغيرة، التي تحتوي فقط على البروجستين.

تتوفر حبوب منع الحمل المركبة في خلائط مختلفة من الحبوب الفعالة وغير الفعالة، وفقًا لعدد مرات تكرار دورات الحيض التي ترغبين فيها:

  • العبوات التقليدية. تحتوي العبوات التقليدية عادة على 21 حبة فعالة وسبع حبات غير فعالة، أو 24 حبة فعالة وأربع حبات غير فعالة. ويحدث النزيف كل شهر عندما تتناولين الحبات غير الفعالة.
  • حبوب الجرعة المتواصلة أو الدورة الممتدة. تحتوي هذه العبوات عادة على 84 حبة فعالة و7 حبوب غير فعالة. ويحدث النزيف بشكل عام أربع مرات فحسب في العام خلال الوقت الذي تتناولين فيه الحبوب غير الفعالة. وتتوفر أيضًا التركيبات التي تحتوي على الحبات الفعالة فقط — ما يعني استبعاد — النزيف.

إن حبوب منع الحمل المركبة أيضًا مصنفة حسب ثبات جرعة الهرمونات أو تغيرها:

  • النوع أحادي الطور. في هذا النوع من حبوب منع الحمل المركبة، تحتوي كل حبة نشطة على الكمية نفسها من الإستروجين والبروجستين.
  • النوع متعدد الطور. في هذا النوع من حبوب منع الحمل المركبة، تختلف مقادير الهرمونات في الحبوب الفعالة.

إن حبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي على أقل من 50 ميكروجرام من أثينيل إستراديول ـ وهو نوع من الإستروجين ـ تُعرف باسم الحبوب ذات الجرعة الأقل. وقد تستفيد النساء اللائي يعانين من حساسية تجاه الهرمونات، من تناول حبوب منع الحمل ذات الجرعة الأقل. ومع ذلك، فقد يؤدي تناول الحبوب ذات الجرعة الأقل إلى مزيد من حدوث النزيف بين الدورات الطمثية — نزيف أو بقع بين دورات الحيض — مقارنة بالحبوب ذات الجرعة الأعلى.

لا توفر الحبوب الصغيرة الكثير من الخيارات مقارنة بالحبوب الأخرى. فيوجد هنا خليط وتركيبة واحدة، وجميع الحبوب الموجودة في كل عبوة تعد فعالة.

كيف تعمل حبوب منع الحمل المختلفة؟

تعمل هذه الحبوب على تثبيط الإباضة — أي منع المبيضين من إطلاق البويضة. وحبوب منع الحمل المركبة تجعل أيضًا مخاط عنق الرحم أكثر سمكًا وترقق جدار الرحم (بطانة الرحم) لمنع الحيوان المنوي من الالتقاء بالبويضة.

تعمل الحبة الصغيرة على زيادة سُمك مخاط عنق الرحم وترقق بطانة الرحم — مما يمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة. وفي بعض الأحيان، تعمل الحبة الصغيرة أيضًا على تثبيط الإباضة. وعلى عكس تركيبة أقراص منع الحمل، لا تحتوي الحبة الصغيرة على الإستروجين. كما تكون جرعة البروجستين في الحبة الصغيرة أيضًا أقل من جرعته في أي تركيبة من تركيبات حبوب منع الحمل الفموية.

هل جميع أنواع أقراص منع الحمل مناسبة لكل الأشخاص؟

كلا. سيسألك مقدم الرعاية الصحية عن تاريخك العلاجي وعن أي أدوية تتناولينها لتحديد أي أقراص منع الحمل هي المناسبة لك.

قد لا يشجع مقدم الرعاية الصحية تناول مجموعة من أقراص منع الحمل إذا انطبق عليك أي مما يلي:

  • كنت ترضعين
  • كان عمرك أكبر من 35 عامًا وتدخنين
  • لم تسيطري بشكل جيد على ضغط دمك المرتفع
  • لديك تاريخ أو كنت مصابة بالتخثر الوريدي العميق أو الانصمام الرئوي
  • لديك تاريخ مرضي مع سرطان الثدي
  • لديك تاريخ مرضي مع السكتة الدماغية أو أمراض القلب
  • كنت مصابة بمضاعفات ذات صلة بمرض السكري، كاعتلال الكلية أو اعتلال الشبكية السكري أو الاعتلال العصبي
  • كنت مصابة بمرض في الكبد
  • مصابة بنزيف في البول غير مفسر
  • كانت ستتوقف حركتك لفترة طويلة بسبب عملية جراحية كبرى
  • كنت تتناولين نبتة سانت جون أو مضادات الاختلاج أو العوامل الأساسية لمكافحة السل

قد لا يشجع مقدم الرعاية الصحية تناول الحبة الصغيرة إذا ما كنتِ:

  • مصابة بسرطان الثدي
  • مصابة بنزيف في البول غير مفسر
  • تتناولين مضادات الاختلاج أو العوامل الأساسية لمكافحة السل

ما إيجابيات وسلبيات مجموعة الأقراص؟

المزايا

  • تقليل خطر سرطان المبيض وبطانة الرحم
  • تحسن في علاج حب الشباب
  • انخفاض حدة تشنجات الطمث (عسر الطمث)
  • الأثر الإيجابي المحتمل على كثافة المعادن في العظام
  • خفض إنتاج الأندروجين الناتج عن متلازمة المبيض متعدد الكيسات
  • تقليل النزف الغزير (غزارة الطمث) وفقر الدم المرتبط به
  • تخفيف المتلازمة السابقة للحيض
  • حدوث الدورات الشهرية التي تكون أقصر وأقل غزارة وقابلة للتوقع أكثر أو أقل أو عدم حدوث الدورة الشهرية
  • اجتناب المخاطر المقترنة بالحمل، مثل ارتفاع خطر الجلطات الدموية وارتفاع معدلات الحمل خارج الرحم، وزيادة الغثيان وإيلام الثدي (بالرغم من أن بعض هذه المخاطر تحدث مع استخدام أقراص منع الحمل، تكون أقل خطورة خلافًا لتناولها مع الحمل)

العيوب

  • لا توجد وقاية من العدوى المنقولة جنسيًا مثل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)
  • زيادة خطر التعرض للأزمة القلبية والسكتات الدماغية
  • زيادة خطر التعرض للجلطات الدموية، مع زيادة طفيفة في خطر التعرض للجلطات الدموية المرتبطة بأنواع معينة من البروجستين المستخدم في أقراص منع الحمل (بالرغم من صغر الأثر الكلي لنوع البروجستين على خطر الجلطة الدموية)
  • الآثار الجانبية مثل النزف غير المنتظم والانتفاخ وإيلام الثدي والغثيان والاكتئاب واكتساب الوزن والصداع

ما إيجابيات وسلبيات الحبوب الصغيرة؟

المزايا

  • يمكن تناولها إذا كنتِ تعانين مشاكل صحية، مثل ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب أو الجلطات الدموية أو ارتفاع ضغط الدم أو الصداع النصفي
  • يمكن استخدامها خلال الرضاعة الطبيعية
  • تقدم عودة سريعة للخصوبة إذا كنتِ ترغبين في الحمل
  • تجنب المخاطر المرتبطة بالحمل، مثل زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية، وارتفاع معدلات الحمل خارج الرحم، وزيادة الغثيان وإيلام الثدي (رغم أن بعض هذه المخاطر تحدث مع حبوب منع الحمل، فهي أقل شدة بكثير مع الحمل)

العيوب

  • لا توجد وقاية من العدوى المنقولة جنسيًا مثل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)
  • قد تكون أقل فعالية من حبوب منع الحمل المزجية
  • يجب أن يتم تناولها في الوقت نفسه كل يوم (يعني تناول الحبوب الصغيرة بعد أكثر من ثلاث ساعات من المعتاد أن هناك حاجة إلى استخدام وسيلة منع حمل احتياطية لمدة يومين على الأقل)
  • التأثيرات الجانبية، مثل نزف الحيض غير المنتظم، وتكيسات المبايض، وانخفاض الرغبة الجنسية، والصداع، وإيلام الثدي، وحب الشباب، وزيادة الوزن، والاكتئاب وكثرة الشعر
  • زيادة طفيفة في خطر حدوث حمل خارج الرحم — أي تُزرع البيضة المخصبة خارج الرحم.

ما المحصلة؟

أمامكِ عدة خيارات لمنع الحمل. إذا اخترتِ وسيلة تناول حبوب منع الحمل، فتعاوني مع مقدمة خدمات الرعاية الصحية لتحديد النوع المناسب من أنواع حبوب منع الحمل.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة