التشخيص

فحص سرطان المهبل

في بعض الأحيان يتم اكتشاف سرطان المهبل خلال الفحص الروتيني للحوض قبل ظهور العلامات والأعراض.

في أثناء فحص الحوض، يقوم طبيبك بفحص الأعضاء التناسلية الخارجية بعناية، ثم يدخل إصبعي إحدى يديه في مهبلك ويضغط في نفس الوقت باليد الأخرى على بطنك ليستشعر الرحم والمبيض. سيُدخِل كذلك منظارًا مهبليًّا إلى داخل مهبلكِ. يفتح المنظار المهبلي القناة المهبلية بحيث يمكن لطبيبك فحص المهبل وعنق الرحم بحثًا عن تشوهات.

وقد يقوم طبيبك أيضًا بإجراء اختبار عنق الرحم (Pap test). وعادة ما تُستخدم اختبارات عنق الرحم (Pap test) للكشف عن سرطان عنق الرحم، ولكن يمكن في بعض الأحيان اكتشاف الخلايا السرطانية المهبلية عن طريق اختبار عنق الرحم (Pap test).

يعتمد مدى تكرار الخضوع لهذه الفحوصات على عوامل الخطورة لديك للإصابة بالسرطان وعما إذا كنت قد خضعت لاختبارات عنق الرحم (Pap test) غير الطبيعية في الماضي أم لا. تحدث مع طبيبك حول مدى تكرار إجراء هذه الفحوصات الصحية.

الفحوصات المعنية بتشخيص سرطان المهبل

يقوم الطبيب بفحص منطقة الحوض وعنق الرحم لمعرفة مدى وجود الأحوال غير الطبيعية التي تكون مؤشرًا على سرطان المهبل. وبناءً على تلك النتائج، يمكن أن يجري الطبيب العديد من العمليات لتحديد ما إذا كانت المرأة مصابة بسرطان المهبل، مثل ما يلي:

  • فحص المهبل باستخدام جهاز تكبير. يُعد تنظير المهبل فحصًا للمهبل باستخدام جهاز تكبير مزود بإضاءة معروف باسم المنظار المهبلي. يسمح التنظير المهبلي للطبيب بتكبير سطح المهبل لرؤية المناطق ذات الخلايا غير الطبيعية.
  • ويقوم بإزالة عينة من النسيج المهبلي لإجراء الفحص. تُعد الخزعة إجراء لاستخراج عينة من الخلايا المشتبه في إصابتها لفحصها بحثًا عن الخلايا السرطانية. يمكن أن يأخذ الطبيب خزعة من النسيج في أثناء فحص التنظير المهبلي. ويرسل الطبيب عينة النسيج إلى المعمل لفحصها.

تحديد المراحل

بمجرد أن يشخص طبيبكِ إصابتكِ بسرطان المهبل، يجب اتخاذ الخطوات لتحديد مدى انتشار السرطان ــــ وتسمى هذه العملية بتحديد مرحلة السرطان. تساعد معرفة مرحلة السرطان طبيبك في تحديد العلاجات المناسبة بالنسبة إليك. ولتحديد مرحلة السرطان، قد يستخدم طبيبك:

  • اختبارات التصوير. قد يطلب طبيبكِ إجراء اختبارات التصوير الطبية لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر. قد تتضمن فحوص التصوير، الأشعة السينية، أو التصوير المقطعي المحوسب (CT)، أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).
  • كاميرات صغيرة للنظر داخل جسدكِ. قد تساعد الإجراءات التي تستخدم كاميرات صغيرة للنظر داخل جسدكِ، طبيبِك في تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر في أماكن معينة في الجسم. تساعد الكاميرات طبيبكِ على النظر داخل المثانة (منظار المثانة) والمستقيم (تَنْظيرُ المُسْتَقيم).

بمجرد أن يحدد طبيبكِ حجم السرطان، سيتم تعيين مرحلة السرطان. مراحل سرطان المهبل هي:

  • المرحلة الأولى. السرطان مقصور على الجدار المهبلي.
  • المرحلة الثانية. لقد انتشر السرطان للنسيج بجانب المهبل.
  • المرحلة الثالثة. لقد انتشر السرطان في منطقة الحوض أيضًا.
  • المرحلة الرابعة أ. انتشر السرطان في أماكن قريبة، مثل المثانة والمستقيم.
  • المرحلة الرابعة ب. انتشر السرطان في أماكن بعيدة عن المهبل، مثل الكبد.

العلاج

تعتمد خيارات علاجك من سرطان المهبل على عدة عوامل، بما في ذلك نوع سرطان المهبل الذي لديك ومرحلته. تعمل أنت وطبيبك معًا لتحديد العلاجات الأمثل لك بناء على أهدافك من العلاج والآثار الجانبية التي تستطيع تحملها. عادةً ما يتضمن علاج سرطان المهبل استخدام الجراحة والإشعاع.

الجراحة

أنواع الجراحات التي قد تستخدم لعلاج سرطان المهبل تتضمن:

  • إزالة الأورام الصغيرة أو الإصابات الخفيفة. ويمكن استئصال السرطان المقتصر على سطح المهبل، إضافة إلى جزء صغير من الأنسجة السليمة المحيطة به لضمان أن جميع الخلايا السرطانية قد تم استئصالها.
  • إزالة المهبل (استئصال المهبل). قد تكون إزالة جزء من المهبل أو المهبل بأكمله (استئصال المهبل الجذري) ضرورية لإزالة السرطان بأكمله. وحسب حدة السرطان، فقد يوصي الجرَّاح بإجراء جراحة لإزالة الرحم والمبايض (استئصال الرحم) والغدد الليمفاوية القريبة في نفس الوقت مع استئصال المهبل.
  • إزالة معظم أعضاء منطقة الحوض (اجتثاث أحشاء الحوض). قد تكون هذه الجراحة واسعة النطاق خيارًا مناسبًا إذا انتشر السرطان في جميع أنحاء منطقة الحوض أو إذا تكرر ظهور سرطان المهبل لديك.

    وأثناء هذه العملية الجراحية بالحوض، قد يزيل الجرَّاح العديد من الأعضاء بمنطقة الحوض، بما في ذلك المثانة والمبايض والرحم والمهبل والمستقيم والجزء السفلي من القولون. ويتم عمل فتحات في البطن للسماح للبول (فغر الجهاز البولي) والفضلات (فغر القولون) بالخروج من الجسم وتُجمَّع في أكياس موصلة عبر الفتحة (الفَغْر).

وإذا تمت إزالة المهبل بالكامل، يمكنكِ اختيار الخضوع لعملية جراحية لإنماء مهبل جديد. يستخدم الجراحون قطعًا من الجلد أو أجزاءً من الأمعاء أو شرائح عضلية من مناطق أخرى بالجسم لإنماء مهبل جديد.

وبفضل بعض التعديلات، يسمح لك المهبل المعاد إنماؤه بممارسة العلاقة الجنسية. إلا أن المهبل المعاد إنماؤه لا يكون مماثلاً للمهبل الطبيعي. على سبيل المثال، يفتقر المهبل المعاد إنماؤه إلى المرطبات الطبيعية ويعطي إحساسًا مختلفًا عند لمسه بسبب التغيرات التي أجريت في الأعصاب المحيطة به.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزمًا عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية. يمكن تقديم الإشعاع بطريقتين هما:

  • الإشعاع الخارجي. يتم توجيه حزمة الإشعاع الخارجي على بطنك بالكامل أو منطقة الحوض، وفقًا لمدى انتشار السرطان. في أثناء حزمة الإشعاع الخارجي، يتم وضعك على طاولة ويتم تحريك آلة إشعاع كبيرة حولك من أجل استهداف المنطقة المعالجة. تتلقى معظم النساء المصابات بسرطان المهبل حزمة الإشعاع الخارجي.
  • الإشعاع الداخلي. في أثناء الإشعاع الداخلي (المعالجة الكثبية)، توضع الأجهزة المشعة — بذور، أو أسلاك، أو أسطوانات أو مواد أخرى — في المهبل أو الأنسجة المحيطة. بعد فترة محددة من الوقت، قد تتم إزالة الأجهزة. قد لا تتلقى النساء المصابات بسرطان المهبل في مرحلة مبكرة للغاية سوى الإشعاع الداخلي. بينما تتلقى الأخريات الإشعاع الداخلي بعد الخضوع للإشعاع الخارجي.

يقتل العلاج الإشعاعي الخلايا السرطانية التي تنمو بسرعة، ولكنه قد يتلف أيضًا الخلايا السليمة القريبة، مما يسبب آثارًا جانبية. تعتمد الآثار الجانبية للإشعاع على شدة الإشعاع ومكان استهدافه.

خيارات أخرى

إذا لم يمكن السيطرة على السرطان لديك بواسطة الجراحة والإشعاع، فقد يتوفر لك علاجات أخرى، تشمل الآتي:

  • العلاج الكيميائي. يستخدم العلاج الكيميائي المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية. ليس من الواضح ما إذا كان العلاج الكيميائي مفيدًا لعلاج سرطان المهبل. لهذا السبب، العلاج الكيميائي عمومًا لا يُستخدم بمفرده لعلاج سرطان المهبل. يمكن أن يُستخدم العلاج الكيميائي خلال العلاج الإشعاعي لتعزيز فعالية الإشعاع.
  • التجارب السريرية. التجارب السريرية هي تجارب لاختبار طرق العلاج الجديدة. في حين أن التجربة السريرية تتيح لك فرصة لتجربة أحدث التطورات العلاجية، فالشفاء غير مضمون. تناقش مع طبيبك حول التجارب السريرية المتاحة لفهم خياراتك بصورة أفضل، أو تواصل مع المعهد الوطني للسرطان أو الجمعية الأمريكية للسرطان لمعرفة أي تجارب سريرية قد تكون متاحة لك.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الأخرين لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

التأقلم والدعم

كيفية استجابتك لتشخيص السرطان الخاص بك هو أمر فريد من نوعه. فقد ترغب في أن تُحاط بالأصدقاء والعائلة، أو قد تطلب البقاء بمفردك مدة لكي تُنفس عن مشاعرك. إن الصدمة والارتباك من التشخيص الخاص بك قد تشعرك بالفقدان وتكون غير واثق من نفسك. لمساعدتك في التعامل مع ذلك، جرَّب ما يلي:

  • اعرفي معلومات كافية عن السرطان لاتخاذ القرارات بشأن طبيعة رعايتك. دوِّني الأسئلة واطرحيها على الطبيبة في الزيارة التالية. اجعل صديق أو فرد من العائلة يأتي معك إلى المواعيد لأخذ ملاحظات. اسأل فريق رعايتك حول مصادر معلومات أخرى. فكلما عرفت الكثير عن حالتك، من المرجح أن تشعر براحة أكبر عندما يحين الوقت لاتخاذ قرارات بشأن العلاج.
  • حافظي على حميميتكِ مع شريككِ. من المحتمل أن تؤدي طرق علاج سرطان المهبل إلى آثار جانبية تجعل العلاقة الحميمة الجنسية أكثر صعوبة بالنسبة لك وبالنسبة لزوجك. وإذا أدى العلاج إلى جعل الجنس مؤلمًا أو مستحيلاً بشكل مؤقت، فحاولي أن تجدي طرقًا جديدة للحفاظ بها على الحميمية.

    إن قضاء وقت ممتع معًا وإجراء محادثات ذات معنى هي طرق لبناء العلاقة الحميمة العاطفية. وعندما تكوني على استعداد للعلاقة الحميمية الجسدية، فمارسيها ببطء.

    وإذا كانت الآثار الجانبية الجنسية لعلاج السرطان لديك تضر بعلاقتك مع زوجك، فناقشي ذلك مع الطبيبة. فقد تمنحكِ وسائل للتعامل مع الآثار الجانبية الجنسية وقد تحيلك إلى طبيبة اختصاصية.

  • كوّني شبكة دعم. تشكل العائلة والأصدقاء الذين يدعمونك قيمة كبيرة. فقد تجدي أنّه من المفيد التحدث مع شخص ما عن مشاعرك. وتتضمن المصادر الأخرى للدعم الاختصاصيين الاجتماعيين والأطباء النفسيين، ويمكنك أن تطلبي من الطبيبة أن تحيلك إلى شخص آخر لتتحدثي معه إذا شعرت برغبة في ذلك.

    تحدث مع قس أو حاخام أو قائد روحاني آخر. ويمكن للأشخاص الآخرين المصابين بالسرطان أن يقدموا منظورًا فريدًا وقد يتفهموا ما تمرين به بشكل أفضل، لذلك فكري في الانضمام لإحدى مجموعات الدعم سواء كانت في مجتمعك أو عبر الإنترنت. اتصل بجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society) للحصول على المزيد من المعلومات حول مجموعات الدعم.

الاستعداد لموعدك

ابدئي بتحديد موعد مع طبيب العائلة أو طبيب النساء إذا كان لديكِ أي علامات أو أعراض تثير قلقك. في حالة تحديد إصابتك بسرطان المهبل، من المرجح إحالتك إلى طبيب متخصص في سرطانات الجهاز التناسلي للمرأة (أطباء أمراض النساء).

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد وما يمكنك توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك. في بعض الأحيان يكون من الصعب فهم كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لسرطان المهبل، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما أنواع العلاجات المتوفرة؟ ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من كل علاج؟ كيف ستؤثر هذه العلاجات على حياتي الجنسية؟
  • ماذا تعتقد بأنه أفضل مسار عمل بالنسبة لي؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل انتشر مرض السرطان لدي؟ في أي مرحلة هو؟
  • ما توقعات سير مرضي؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟ ما تكلفة ذلك، وهل سيغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها مسبقًا، لا تتردد في طرح الأسئلة التي تطرأ على ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن طبيبك سيطرح عليك عددًا من الأسئلة. إذا كنت مستعدًا للإجابة عليها، فقد يساعد ذلك على توفير الوقت لأسئلة إضافية قد تكون لديك. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل تعرف إذا كانت والدتك قد تناولت ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول عندما كانت حاملًا بك؟
  • هل لديك أي تاريخ شخصي من الإصابة بالسرطان؟
  • هل سبق إخبارك بأنك مصاب بفيروس الورم الحليمي البشري؟
  • هل سبق لك أن خضعت لفحص عنق الرحم غير الطبيعي؟

سرطان المهبل - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Niederhuber JE, et al. Cancers of the cervix, vulva, and vagina. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 22, 2015.
  2. Vaginal cancer treatment (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/types/vaginal/patient/vaginal-treatment-pdq. Accessed Feb. 21, 2016.
  3. Lentz GM, et al. Malignant diseases of the vagina. In: Comprehensive Gynecology. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 22, 2015.
  4. Hoffman BL, et al. Vaginal cancer. In: Williams Gynecology. 2nd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://accessmedicine.com/. Accessed Feb. 21, 2016.
  5. Pelvic exenteration. American Cancer Society. http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/physicalsideeffects/sexualsideeffectsinwomen/sexualityforthewoman/sexuality-for-women-with-cancer-tot-pelvic-exenterat. Accessed Feb. 21, 2016.
  6. Taking time: Support for people with cancer. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/publications/patient-education/taking-time. Accessed Feb. 21, 2016.
  7. Karam A, et al. Vaginal cancer. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 21, 2016.