التشخيص

يراجع الطبيب بعد نوبة الصرع الأعراض والتاريخ المرضي بعناية. وقد يطلب الطبيب عدة فحوصات لتحديد سبب نوبة الصرع وتقييم مدى احتمال تكرار النوبات.

ومن هذه الفحوصات ما يلي:

  • فحص عصبي. قد يفحص الطبيب السلوك والقدرات الحركية والوظائف العقلية لتحديد ما إذا كانت توجد مشكلة في المخ والجهاز العصبي أم لا.
  • تحاليل الدم. وقد يأخذ عينة من الدم للكشف على مستويات سكر الدم ومؤشرات العدوى أو الحالات الوراثية أو اختلال توازن الكهارل.
  • البزل القطني. إذا اشتبه الطبيب تسبب عدوى معينة في نوبة الصرع، فقد يلزم أخذ عينة من السائل النخاعي لتحليلها.
  • مخطط كهربية الدماغ (رسم المخ). تُلصَق في هذا الاختبار أقطاب كهربية في فروة الرأس بمادة لاصقة، حيث تسجِّل الأقطاب الكهربية النشاطَ الكهربي للدماغ، والذي يُعرض على هيئة خطوط متموجة في تسجيل مخطط كهربية الدماغ الذي ربما يعرض نمطًا يعرف من خلاله الأطباء مدى احتمال تكرار النوبة مرة أخرى. وقد يساعد مخطط كهربية الدماغ الطبيب أيضًا في استبعاد الحالات الأخرى المماثلة للصرع من قائمة الأسباب المحتملة للنوبة. وبناءً على تفاصيل النوبات، ربما يُجرى هذا الفحص في العيادات الخارجية، أو قد يستغرق ليلة كاملة في المنزل باستخدام جهاز متنقل، أو على مدار بضع ليالٍ في المستشفى.

وقد تتضمن الأشعة ما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يَستخدِم التصوير بالرنين المغناطيسي مغناطيسات قوية وموجات لاسلكية لعرض صورة تفصيلية للدماغ. وقد يستطيع الطبيب من خلاله الكشف عن الآفات أو العيوب الموجودة في الدماغ، والتي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث النوبات.
  • التصوير المقطعي المحوسب. يَستخدِم التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية للحصول على صور مقطعية للدماغ، والتي يمكن أن تكشف عن وجود عيوب في الدماغ، مثل الأورام والنزيف والكيسات، التي من الممكن أن تتسبب في حدوث النوبات.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني. يَستخدِم التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني مقدارًا صغيرًا من مادة مُشِعَّة قليلة الجرعة، يُحقَن داخل الوريد للكشف عن المناطق النشطة من الدماغ والعيوب الموجودة فيها.
  • التصوير المقطعي المحوسب بالفوتونات المفردة. يَستخدم التصوير المقطعي المحوسب بالفوتونات المفردة مقدارًا صغيرًا من مادة مشعة قليلة الجرعة، يُحقَن داخل الوريد لإنتاج مخطط ثلاثي الأبعاد لنشاط تدفق الدم في الدماغ، والذي يحدث أثناء التعرض لنوبة صرع. وقد يُجري الأطباء أيضًا نوعًا من التصوير المقطعي المحوسب بالفوتونات المفردة يُعرف باسم التصوير المقطعي المحوسب بالفوتونات المفردة بالطرح بين النشبات، والمسجل مع التصوير بالرنين المغناطيسي، والذي قد يقدم نتائج أكثر تفصيلًا. وتُجرى هذه الأشعة عادةً في المستشفى مع تسجيل مخطط كهربية الدماغ على مدار ليلة كاملة.

فيديو: التصوير بالرنين المغنطيسي

يُستخدم أثناء التصوير بالرنين المغنطيسي مجالاً مغناطيسيًا وموجات راديوية لالتقاط صور مقطعية واضحة وتفصيلية للرأس والجسم. وليس من الضروري الاستعداد لإجراء التصوير بالرنين المغنطيسي. تناول الطعام على نحو طبيعي (قبل الخضوع للفحص)، وإذا كنت تتناول الأدوية فافعل ذلك إلا إذا التعليمات التي تلقيتها خلاف ذلك. وحالما يتم تقيد وصولك من المرجح أن تستبدل ملابسك برداء المستشفى.

قم بإزالة جميع الإكسسوارات كساعة اليد والمجوهرات ودبابيس الشعر. بالإضافة إلى ذلك قم بإزالة الشعر المستعار وأطقم الأسنان والمعينات السمعية وما شابه ذلك. قم بأخبار أخصائي تنفيذ التصوير بالرنين المغنطيسي في حال وجود أجهزة معدنية أو إلكترونية في جسمك ذلك لأن وجودها قد يشكل خطراً على سلامتك. فقد يؤدي مغناطيس الاختبار إلى تعطيل الجهاز الإلكتروني أو يؤثر على جودة الصورة الملتقطة.

قد يتحقق أخصائي تنفيذ التصوير بالرنين المغنطيسي قبل إجراء الاختبار من أي مشاكل صحية لديك، ويُجيب عن جميع أسئلتك التي قد تطرحها في آخر دقيقة.

تبدو أغلب أجهزة التصوير بالرنين المغنطيسي مثل كعكة الدونت كبيرة الحجم. يقع مغناطيس كبير في داخل هيكل دائري. تستلقي على طاولة تُسحب بسلاسة إلى داخل فتحة المغناطيس. وحسب المكان الذي تحتاج إلى فحصه بالرنين المغنطيسي يتم وضع جهاز صغير يُسمى الملف حول جزء الجسم المراد فحصه. وسيتلقى الملف إشارة الرنين المغنطيسي.

يعمد أخصائي تنفيذ الفحص إلى مراقبتك من الغرفة الأخرى، ولكن يمكنك التحدث معه عبر الميكروفون. وفي بعض الحالات قد يبقى معك أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة. وإذا كنت تشعر بتوتر بالغ أو تعاني من رهاب الأماكن المغلقة قد يتم إعطاؤك مهدئاً خفيفاً.

يعد التصوير بالرنين المغنطيسي آمناً للأطفال، ويُسمح لشخص بالغ بالبقاء مع الطفل في غرفة الفحص حتى يشعر الطفل بالطمأنينة. وقد يحتاج الأطفال الصغار ومَن هم في سن الحبو والرضاعة إلى تلقي دواء، إِذ يتحتم عليهم البقاء دون حراك خلال عملية التصوير.

ويعد الفحص نفسه غير مؤلم ولكنه يُصدر ضجيجاً. ولن تشعر بوجود المجال المغناطيسي أو الموجات الراديوية كما لن ترى أي أجزاء متحركة. رغم ذلك يُصدر المغناطيس أصوات نقر ورطم متكررة، لذا من المرجح إعطاؤك سدادات للأذن أو سماعة أُذن خاصة غير معدنية للحد من الضوضاء. يتضمن التصوير بالرنين المغنطيسي الذي يستلزم وضع الرأس في داخل الجهاز مرآة في أغلب الأحيان لتتمكن من النظر إلى الخارج.

وإليك كيفية إجراء التصوير بالرنين المغنطيسي. تَستخدم أغلب الأجهزة مغناطيسًا على شكل أنبوب. يتم إنتاج المجال المغناطيسي القوي عن طريق تمرير تيار كهربائي خلال حلقات سلكية في داخل المسكن الذي يحتوي على المغناطيس. تقوم الأنابيب الملتفة الأُخرى في المغناطيس بإرسال واستلام موجات راديوية.

وحالما يتم وضعك في داخل المغناطيس تتوافق بعض البروتونات في جسمك مع المجال المغناطيسي، وذلك غير مؤذي ولن تشعر بحدوثه.

وحالما يحدث التوافق تتجاوب تلك البروتونات مع الموجات الراديوية منخفضة الطاقة التي تُحفز الإشارات في جسدك. تنشأ موجات راديوية عبر أنابيب ملتفة ذات ترددات لاسلكية خاصة، وهي أجهزة استشعار هوائية مصممة لغرض التصوير الطبي.

يتم الكشف عن الإشارة التي تنعكس عن جسمك عبر الأنابيب الملتفة التي تحيط بجزء الجسم المحدد المراد تصويره. يعالج الكمبيوتر جميع تلك الإشارات ويعيد إنشاء صور مفصَّلة.

تُعد الصور النهائية بمثابة تصوير مركب ثلاثي الأبعاد لجسمك. يمكن إنشاء أي شريحة— أو مستوى —ثنائي الأبعاد إلكترونياً وعرضه على الكمبيوتر للتفسير. يُمكن تحويل تلك الصور أيضاً من عرضها على الشاشة إلى فيلم فوتوغرافي للمزيد من الدراسات.

ويستغرق إجراء فحص التصوير بالرنين المغنطيسي من 30 إلى 90 دقيقة. ولأن الحركة قد تسبب عدم وضوح الصور الناتجة فيتحتم عليك البقاء دون حراك والتنفس بهدوء دون تحريك رأسك أو جسمك.

قد يتم حَقِن صبغة عبر الأوردة في بعض الأحيان لتعزيز شكل أنسجة أو أوعية الدم المعينة لكن هذا الفيديو لا يتناول استخدام الصبغة.

وحالما يكتمل إجراء التصوير بالرنين المغنطيسي قد يُطلَب منك الانتظار حتى تتم مراجعة الصور للتأكد من عدم الحاجة إلى التقاط صور إضافية. وفي حال كانت الدراسات الإضافية غير مطلوبة يُسمح لك بالمغادرة ويمكنك مزاولة نشاطاتك المعتادة.

العلاج

ليس كل من أُصيب بنوبة سيُصاب بالضرورة بنوبة أخرى، ونظرًا لأن النوبة قد تكون حادثة منفصلة، فقد لا يقرر طبيبك بدء العلاج حتى تتعرض لأكثر من نوبة واحدة.

الغاية النهائية في علاج النوبات هو العثور على أفضل علاج ممكن لوقفها، مع أقل قدر ممكن من الآثار الجانبية.

العلاج

تُستخدم الأدوية عادة في علاج نوبات الصرع. وهناك عدة خيارات مختلفة من أدوية علاج نوبات الصرع. ومن أحدث الأدوية التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كانابيديول (Epidiolex) المشتق من الماريغوانا. وقد ثبتت فعاليته في علاج أنواع معينة من نوبات الصرع لدى الأطفال في عمر سنتين أو أكثر.

ويهدف الدواء إلى العثور على الدواء الأفضل لحالتك والذي يسبب أقل قدر ممكن من الآثار الجانبية. وفي بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بأكثر من دواء.

ربما يكون العثور على الدواء المناسب وتحديد الجرعة الصحيحة أمرًا معقدًا. وقد تضطر إلى تجربة العديد من الأدوية المختلفة لمعرفة أفضل الأدوية في السيطرة على نوبات الصرع وأقلها تسببًا في آثار جانبية. وقد تشمل الآثار الجانبية زيادة الوزن والدوار والإرهاق والتقلبات المزاجية. ويمكن أن تسبب الآثار الجانبية الأكثر خطورة تلف الكبد أو تلف نخاع العظم.

سيضع الطبيب حالتك ومعدل تكرار النوبات وعمرك واغيرها من العوامل في الحسبان عندما يصف لك الدواء. وسيراجع أيضًا الطبيب أي أدوية أخرى ربما تكون تتناولها لضمان عدم تفاعل الأدوية المضادة للصرع معها.

العلاج الغذائي

يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالدهون وقليل الكربوهيدرات، المعروف باسم النظام الغذائي الكيتوني، إلى تحسين التحكم في نوبات الصرع. ويعد النظام الغذائي الكيتوني صارمًا للغاية وقد يكون من الصعب اتباعه، حيث توجد مجموعة محدودة من الأطعمة المسموح بها. على الرغم من أن تنويعات النظام الغذائي الغني بالدهون وقليل الكربوهيدرات، مثل النظام الغذائي ذي المؤشر الغلايسيمي المنخفض ونظام أتكينز المُعدَّل، أقل فعالية، إلا أنها ليست مقيِّدة مثل النظام الغذائي الكيتوني، كما يمكن أن تُجدي نفعًا. لا تزال هذه الأنظمة الغذائية المُعدَّلة قيد الدراسة.

الجراحة

قد يكون التدخل الجراحي خيارًا إذا لم تكن العلاجات الأخرى فعالة. ويتمثل الهدف من الجراحة في منع حدوث نوبات الصرع. وتناسب الجراحة الأشخاص الذين يُصابون بنوبات صرع تنشأ دائمًا من المنطقة نفسها في الدماغ. ويُشار إلى أن هناك العديد من أنواع العمليات الجراحية التي تشمل:

  • استئصال الفص. يحدد الجراحون المنطقة التي تبدأ منها نوبات الصرع في الدماغ ويستأصلونها.
  • قطع تحت طبقة الأم الحنون في أماكن متعددة. يتضمن هذا النوع من الجراحات إجراء عدد من الشقوق في مناطق ما من الدماغ لمنع حدوث نوبات الصرع. وعادة ما تتم في حال عدم إمكانية إزالة المنطقة في الدماغ بطريقة آمنة.
  • قطع الجسم الثفني. تقطع هذه الجراحة شبكة نقاط الاتصال بين الخلايا العصبية للنصفين الأيمن والأيسر من الدماغ. ويستخدم ذلك لعلاج النوبات التي تبدأ في نصف الدماغ وتنتقل إلى النصف الآخر. ومع ذلك، قد يستمر حدوث النوبات حتى بعد الجراحة في جانب الدماغ الذي بدأت منه.
  • استئصال نصف الكرة. تزيل هذه الجراحة نصف الطبقة الخارجية للدماغ. ويُعد هذا النوع من الجراحة خطيرًا، ولا يُلجأ إليه إلا في حال عدم فعالية الأدوية في السيطرة على نوبات الصرع، وإذا كانت النوبات لا تؤثر إلا في نصف الدماغ. وقد تفقد العديد من القدرات الوظيفية اليومية بعد هذه الجراحة، لكن يمكن للأطفال في كثير من الأحيان استعادة تلك القدرات بعد الخضوع لمرحلة مكثفة من إعادة التأهيل.
  • الاستئصال الحراري (العلاج الحراري الخِلالي بالليزر). يُسلِّط هذا الإجراء الجراحي الأقل توغلاً طاقة عالية التركيز على منطقة محددة في الدماغ حيث تبدأ النوبات ويدمِّر خلايا الدماغ التي تسبب نوبات الصرع.

التنبيه الكهربائي

تشمل الإجراءات الأخرى التي قد تخفف من حدة النوبات الصرعية ما يلي:

  • تنبيه العصب المبهم. يُزرع جهاز تحت جلد الصدر لتنبيه العصب المبهم في الرقبة وإرسال إشارات إلى الدماغ تعمل على منع النوبات العصبية. وأثناء العلاج بتحفيز العصب المبهم، قد تظل بحاجة إلى أخذ الأدوية، ولكن قد تتمكن من تقليل الجرعة.
  • التنبيه العصبي المستجيب. أثناء التحفيز العصبي المستجيب، يُزرع جهاز على سطح الدماغ أو داخل نسيج الدماغ ويمكنه اكتشاف نشاط نوبات الصرع وإرسال تحفيز كهربائي إلى المنطقة المكتَشفة لمنع حدوث نوبات الصرع.
  • التنبيه العميق للدماغ. يزرع الأطباء أقطاب كهربائية داخل مناطق محددة في الدماغ لإنتاج نبضات كهربائية تنظم نشاط الدماغ غير الطبيعي. وتتصل الأقطاب الكهربائية بجهاز يشبه منظم ضربات القلب يُوضع تحت جلد الصدر للسيطرة على كمية التنبيه الناتج.

الحمل والنوبات

في العادة، يمكن للسيدات اللاتي تعرضن لنوبات صرعية في السابق أن تحملن حملاً صحيًا. لكن في بعض الأحيان، قد تظهر عيوب خلقية مرتبطة بتناول أنواع معينة من الأدوية.

بشكل خاص، يرتبط حمض الفالبوريك، الذي يمثل أحد الأدوية المحتملة للنوبات الصرعية المتعمِّمة، ببعض العيوب المعرفية وعيوب الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة. وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب بأن تتجنب السيدات استخدام حمض الفالبرويك أثناء الحمل بسبب المخاطر التي يمكن أن يتعرض الجنين لها. فناقشي هذه المخاطر مع طبيبكِ. ونظرًا إلى احتمالية إصابة الجنين بعيوب خلقية وأن الحمل يمكن أن يغير من مستويات العلاج، من المهم التخطيط سابقًا للحمل وخاصة بالنسبة إلى السيدات اللاتي يتعرضن لنوبات صرعية.

في بعض الحالات، قد يكون من المناسب تغيير جرعات أدوية النوبات الصرعية قبل الحمل أو أثنائه. ينبغي أن تتعاون السيدات مع أطبائهن قبل الحمل بهدف الحصول على أقل جرعة ضرورية من الدواء الآمن الفعال للسيطرة على النوبات الصرعية.

أدوية منع الحمل والأدوية المضادة للنوبات

Some anti-seizure medications can alter the effectiveness of birth control (oral contraceptive) medication. If contraception is a high priority, check with your doctor to evaluate whether your medication interacts with your oral contraceptive, and if other forms of contraception need to be considered.

جهاز تنظيم ضربات القلب لعلاج الصرع

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للسيطرة على النوبة:

  • تناول الأدوية على نحو صحيح. لا تعدِّل الجرعة قبل استشارة طبيبك. فإذا شعرت أنك بحاجة إلى تغيير الدواء، فناقش الأمر مع الطبيب.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم. يمكن أن تتسبَّب قلة النوم في حدوث نوبات صرعية. واحرص على الحصول على قسط كافٍ من الراحة كل ليلة.
  • ارتدِ سوار تنبيه طبيًّا. سيساعد هذا السوار طاقم الطوارئ في معرفة كيفية علاجك على نحو صحيح إذا أُصبت بنوبة أخرى.
  • احرص على ممارسة الأنشطة البدنية. قد تساعد ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية على الحفاظ على صحتك البدنية وتقليل الاكتئاب. واحرص على شرب كميات كافية من المياه واسترِح إذا شعرت بالتعب أثناء ممارسة التمارين الرياضية.
  • التزم بخيارات أسلوب الحياة الصحي. يسهم التحكم في التوتر والحد من تناول المشروبات الكحولية وتجنب التدخين في تعزيز نمط حياة صحي.

السلامة الشخصية

لا تنتج عن نوبات الصراع في العادة أي إصابات خطيرة، ولكن قد تحدث إصابات حال تكرر تلك النوبات. يمكن أن تساعد الخطوات التالية على تجنب التعرض لإصابات أثناء نوبات الصرع:

  • الاحتراس عند الوجود بالقرب من المياه. لا تسبح ولا تستقل قاربًا وتسترخي فيه بمفردك.
  • ارتداء خوذة للوقاية أثناء ممارسة أنشطة مثل قيادة الدراجة أو المشاركة في إحدى الألعاب الرياضية.
  • الاستحمام تحت الدش بدلاً من حوض الاستحمام ما لم يكن أحد بالقرب منك.
  • تعديل الأثاث. بطِّن الزوايا الحادة أو اشتر أثاثًا بحواف دائرية واختر الكراسي التي لها ذراعان للحماية من السقوط من عليها. اختر سجادًا بسُمك كبير حتى يحميك إذا تعرضت للسقوط.
  • وضع نصائح الإسعافات الأولية لنوبات الصرع في مكان يمكن رؤيتها فيه بسهولة. وسجّل فيها أي أرقام هاتفية مهمة أيضًا.

الإسعافات الأولية للنوبة

من المفيد أن تعرف ما يجب عليك فعله عند رؤية شخص تداهمه نوبة صرع. وإذا كنت عُرضة لخطر الإصابة بنوبات صرع في المستقبل، فأخبر عائلتك وأصدقاءك وزملاءك في العمل بهذه المعلومات ليكونوا على دراية بما يجب القيام به إذا تعرضت لنوبة.

لمساعدة شخص أثناء تعرضه لنوبة صرع، نفِّذ الخطوات التالية:

  • حرّك الشخص المصاب بعناية ليكون على أحد جانبيه
  • ضَع شيئًا ناعمًا تحت رأسه
  • أرخِ الملابس الضيقة المحيطة برقبته كأزرار القميص وربطة العنق
  • تجنَّب وضع أصابعك أو أي أجسام أخرى داخل فمه
  • لا تحاول إيقاف حركاته أثناء النوبة
  • أبعِد الأجسام الخطرة عنه إذا كان يتحرك
  • ابقَ معه حتى وصول الطاقم الطبي
  • راقِبه بعناية لتتمكن من إخبار الطاقم الطبي بتفاصيل ما حدث
  • حدِّد وقت حدوث النوبة
  • حافِظ على هدوئك

التأقلم والدعم

إذا كنت تعيش باضطراب النوبات، فقد تشعر بالقلق أو الضغط النفسي حول ما يحمله لك المستقبل. قد يؤثر الضغط النفسي على صحتك العقلية؛ لذا من المهم أن تتحدث إلى اختصاصي الرعاية الطبية حول مشاعرك، والبحث عن طرق يمكنها مساعدتك.

في المنزل

يمكن أن يقدم لك أفراد عائلتك الدعم الضروري. فأخبرهم بما تعرفه عن اضطراب نوبات الصرع. وأخبرهم بأنهم يمكنهم أن يطرحوا عليك ما شاؤوا من أسئلة وأن يصارحوك بمخاوفهم في حديثهم معك. وساعدهم على فهم الحالة عن طريق إطلاعهم على أي مواد تثقيفية أو غير ذلك من المواد التي قدمها إليك اختصاصي الرعاية الصحية.

في العمل

التق بمشرفك وتحدث معه عن اضطراب الصرع وكيفية تأثيره عليك. ناقش ما تحتاجه من مشرفك أو زملائك إذا ما أصبت بنوبة صرعية في أثناء العمل. فكّر في التحدث إلى زملائك عن الاضطرابات الصرعية التي تعانيها — بإمكانك أن توسّع نظام دعمك وأن تؤمّن لنفسك القبول والتفهّم.

لست بمفردك

تذكر، لست مضطرًا للذهاب وحدك. التواصل مع العائلة والأصدقاء. اسأل أخصائي الرعاية الصحية لديك حول مجموعات الدعم أو انضم إلى أحد مجتمعات الدعم عبر الإنترنت. لا تشعر بالخوف حيال طلب المساعدة. إن وجود نظام دعم قوي أمر مهم للتعايش مع أي حالة طبية.

الاستعداد لموعدك

في بعض الحالات، تستلزم نوبات الصرع رعاية طبية فورية، ولا يتوفر دائمًا وقت للتحضير لموعد طبي.

بينما في حالات أخرى، قد يكون أول موعد طبي لتقييم نوبات الصرع مع طبيب الأسرة. أو يمكن أن يحيلك الطبيب إلى اختصاصي، كطبيب متخصص في أمراض المخ والجهاز العصبي (طبيب أعصاب) أو طبيب أعصاب متخصص في الصرع.

للتحضير لموعدك الطبي، فكر فيما يجب القيام به للاستعداد وتفهَّم ما يجب أن تتوقعه من الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • سجّل معلومات نوبة الصرع. وتشمل تلك المعلومات الزمان والمكان والأعراض التي شعرت بها والمدة التي استمرت فيها نوبة الصرع إذا كنت على علم بهذه التفاصيل. اسأل أي شخص يمكن أن يكون قد شهد هذه النوبة، مثل أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو الزملاء في العمل، كي تتمكن من تسجيل المعلومات التي قد لا تكون على دراية بها.
  • التزم بأي قيود يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء ينبغي أن تفعله مقدمًا لتكون على استعداد لأي اختبارات أو فحوص طبية.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية مثل أي من مسببات التوتر الرئيسية أو التغيرات الحديثة في حياتك.
  • أعدَّ قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكمِّلات الغذائية التي تتناولها بما في ذلك جرعاتها.
  • اصطحب أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء لمساعدتك على تذكر كل المعلومات المقدمة خلال الموعد. ربما لا تكون على علم بكل ما يحدث لك عندما تتعرض لنوبة الصرع، ولذا قد يحتاج طبيبك إلى طرح أسئلته على شخص شهد ما حدث لك أثناءها.
  • اكتب الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك. سيساعدك تحضير قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك.

قد تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ترغب في طرحها على طبيبك بخصوص نوبات الصرع ما يلي:

  • ما الذي تظن أنه يتسبب في حدوث نوبة الصرع لدي؟
  • هل ينبغي أن أجري أي اختبارات؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأولية التي تقترحها؟
  • ما مدى احتمالية تعرضي لنوبة صرع أخرى؟
  • كيف يمكن أن أتأكد من عدم إيذائي لنفسي إذا ما انتابتني نوبة صرع أخرى؟
  • أنا أعاني من حالات صحية أخرى. كيف يمكنني التعامل مع هذه المشكلات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل يجب عليَّ الالتزام بأي قيود؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟ ما تكلفة ذلكَ، وهل سيُغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك دواء بديل مكافئ للدواء الذي وصفتَه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمْكِنُني اصطحابها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة في أي وقت تشعر فيه بعدم فهمك أمرًا ما خلال موعدك مع الطبيب.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يَطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة:

  • هل يمكنك وصف نوبة الصرع؟
  • أين كنت وما الذي حدث قبل أن تبدأ؟
  • هل شاهد أي شخص ما حدث؟
  • ما الإحساس الذي تتذكره قبل النوبة؟ ما الذي حدث بعد النوبة؟
  • ما الأعراض التي شعرت بها؟
  • كم من الوقت استمرت النوبة؟
  • هل تعرضت من قبل لنوبة صرع أو مشكلة عصبية أخرى؟
  • هل يوجد أي شخص في العائلة شُخصت حالته باضطراب النوبات أو الصرع؟
  • هل سافرت قريبًا خارج البلاد؟

نوبات الصرع - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

18/03/2021
  1. Schachter SC. Evaluation and management of the first seizure in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 10, 2020.
  2. Daroff RB, et al. Epilepsies. In: Bradley's Neurology in Clinical Practice. 7th ed. Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 5, 2017.
  3. The epilepsies and seizures: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Epilepsies-and-Seizures-Hope-Through. Accessed Sept. 11, 2020.
  4. Types of seizures. Epilepsy Foundation. https://www.epilepsy.com/learn/types-seizures. Accessed Sep. 11, 2020.
  5. AskMayoExpert. First seizure (adult). Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2019.
  6. Seizure first aid. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/features/getseizuresmart/index.html. Accessed Sept. 11, 2020.
  7. Haider HA, et al. Neuroimaging in the evaluation of seizures and epilepsy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  8. Neurological diagnostic tests and procedures fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Neurological-Diagnostic-Tests-and-Procedures-Fact. Accessed Sept. 11, 2020.
  9. Schachter SC. Overview of the management of epilepsy in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 11, 2020.
  10. Crepeau AZ, et al. Management of adult onset seizures. Mayo Clinic Proceedings. 2017; doi:10.1016/j.mayocp.2016.11.013.
  11. Harden CL, et al. Practice parameter update: Management issues for women with epilepsy — Focus on pregnancy (an evidence-based review): Teratogenesis and perinatal outcomes. Neurology. 2009; doi:10.1212/WNL.0b013e3181a6b312.
  12. Diagnosis 101. Epilepsy Foundation. https://www.epilepsy.com/start-here/diagnosis-101. Accessed Sept. 11, 2020.
  13. Seizure first aid. Epilepsy Foundation. https://www.epilepsy.com/living-epilepsy/seizure-first-aid-and-safety/first-aid-seizures-stay-safe-side. Accessed Sept. 11, 2020.
  14. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 31, 2020.
  15. Crepeau AZ (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 22, 2020.
  16. Van Gompel JJ (expert opinion). Mayo Clinic. May 30, 2018.
  17. AskMayoExpert. COVID-19: Neurologic manifestations. Mayo Clinic; 2020.
  18. Mao L, et al. Neurologic manifestations of hospitalized patients with coronavirus disease 2019 in Wuhan, China. JAMA Neurology. 2020; doi:10.1001/jamaneurol.2020.1127.