التشخيص

يتم تشخيص تضيق الصمام الرئوي عادةً في مرحلة الطفولة ولكن أحيانًا لا يتم رصدها إلا في وقت لاحق من الحياة. إذا سمع الطبيب نفخة قلبية خلال الفحص الروتيني واشتبه بتضيق رئوي، فقد يقوم بإجراء مجموعة متنوعة من الفحوص لتأكيد التشخيص.

  • مخطط صدى القلب. ترتد الموجات الصوتية من قلبك وتنتج صورًا متحركة يمكن عرضها على شاشة عرض مقاطع فيديو. يعتبر هذا الفحص مفيدًا للتحقق من بنية الصمام الرئوي وموقع وشدة التضيق (تضيق) وحجم البطين الأيمن ووظيفته.

    قد يقوم الأطباء أيضًا بإجراء مخطط صدى القلب ثلاثي الأبعاد (3-D).

  • تخطيط كهربية القلب. خلال هذه العملية، توضع لاصقات متصلة بأسلاك (أقطاب كهربية) على صدرك، ورسغيك، وكاحليك. تقيس الأقطاب النشاط الكهربائي للقلب، ويتم تسجيله على الورق. قد يساعد هذا الفحص في تحديد إذا كان الجدار العضلي للبطين الأيمن سميكًا (تضخم البطين الأيمن).

  • اختبارات التصوير الأخرى. يتم استخدم الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي أحيانًا لتأكيد تشخيص تضيق الصمام الرئوي.

  • القسطرة القلبية. وفي هذا الإجراء، يدخل طبيبك أنبوبًا رفيعًا ومرنًا (قسطرة) في الشريان أو الوريد من خلال فخذك ويوجهه إلى قلبك أو الأوعية الدموية. تُحقن الصبغة خلال القسطرة لجعل الأوعية الدموية مرئية في الأشعة السينية. يستخدم الأطباء أيضًا القسطرة القلبية لقياس ضغط الدم في حجرات القلب والأوعية الدموية.

    يستخدم الأطباء هذا الفحص بشكل عام فقط عند الاشتباه أنك ستحتاج أنت أو طفلك إلى رأب الصمام بالبالون، وهو إجراء يمكن القيام به في نفس وقت القسطرة القلبية.

العلاج

يُصنف تضيق الصمام الرئوي إلى خفيف أو متوسط أو شديد، وذلك حسب اختلاف قياس ضغط الدم بين البطين الأيمن والشريان الرئوي. لا يتطلب عادة الضيق الرئوي البسيط الذي لا يسبب أعراضًا العلاج ولكن إجراء الفحوصات الروتينية فقط.

وبحسب درجة الانسداد، قد تحتاج الحالات الأكثر خطورة إما رأب الصمام بالبالون أو إجراء جراحة القلب المفتوح.

  • رأب الصمام بالبالون. باستخدام أنبوب صغير يتم تمريره من وريد في ساقك إلى القلب للقسطرة القلبية، يضع طبيبك بالونًا غير منفوخ من خلال فتحة الصمام الرئوي الضيق. ثم يقوم الطبيب بنفخ البالون، مما يوسّع الصمام الضيق لزيادة تدفق الدم، وبعد ذلك يزيل الطبيب البالون.

    ويُعد الأثر الجانبي الأكثر شيوعًا لرأب الصمام بالبالون هو تسريب الدم للخلف خلال الصمام الرئوي (قلس الصمام). مثل معظم الإجراءات، هناك خطر حدوث تسريب، أو عدوى، أو جلطات دموية.

  • جراحة القلب المفتوح. إذا لم يكن رأب الصمام بالبالون خيارًا مناسبًا، فقد تحتاج إلى إجراء جراحة القلب المفتوح. أثناء الجراحة، يعمل الطبيب على إصلاح الصمام أو الشريان الرئوي أو استبدال الصمام بصمام اصطناعي. وقد يتم إجراء إصلاحات العيوب القلب الخلقية الأخرى في أثناء الجراحة أيضًا. وهناك خطر طفيف لحدوث تسريب، أو عدوى، أو جلطات دموية ناتجة عن الجراحة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

في حين أن هناك القليل الذي يمكنك القيام به للوقاية من تضيق الصمام الرئوي، يمكنك اتخاذ خطوات لضمان عدم تعرضك لمضاعفات لحالتك.

من المرجح أيضًا أن يوصي طبيبك بمتابعة منتظمة للمتابعة لتقييم حالتك.

المضادات الحيوية الوقائية

في معظم الحالات لن تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية لمنع عدوى بطانة القلب الداخلية. سيوصي طبيبك بتناول المضادات الحيوية إذا كنت تعاني من عدوى بطانة القلب قبل استبدال صمام رئوي أو في حالة استبداله من قبل.

نمط الحياة الصحي للوقاية من أمراض القلب

يعمل الالتزام بنمط الحياة الصحي للوقاية من أمراض القلب على تقليل خطر الإصابة بأنواع أخرى من أمراض القلب، مثل الأزمة القلبية. وتتضمن تغييرات نمط الحياة التي ينبغي عليك التحدث مع طبيبك بشأنها ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين
  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب، مثل تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون
  • الحفاظ على وزن صحي
  • ممارسة نشاط بدني منتظم

الحَمل

إن الحمل عمومًا ليس مشكلة بالنسبة للنساء المصابات بضيق الصمامات الرئوية الخفيف والمتوسط. أما إذا كنتِ تعانين من تضيق الصمام الرئوي الحاد، فإن مخاطر تعرضك للمضاعفات أثناء الطلْق والولادة تزداد مقارنةً بالنساء اللائي لا يعانين من هذه الحالة المرضية. إذا لزم الأمر، فمن الممكن أن تخضع لجراحة رأب الصمام بالبالون أثناء الحمل.

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تكون البداية بزيارة طبيب العائلة أو الممارس العام أو طبيب طفلك. ومن المحتمل أن تتم إحالتك إلى طبيب مدرب على تقييم وعلاج أمراض القلب (طبيب القلب).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن الأعراض التي تعانيها أنت أو طفلك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الضغوط الكبيرة أو الأمراض التي طرأت مؤخرًا.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها أنت أو طفلك.
  • دوِّن الأسئلة التي تود طرحها على الطبيب.

إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة لمرض تضيّق الصمام الرئوي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث أعراضي وأعراض طفلي؟
  • هل يوجد أسباب أخرى محتملة؟
  • ما الاختبارات اللازم إجراؤها؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • هل مرض تضيّق الصمام الرئوي لدي سيكون مؤقتًا أم طويل المدى؟
  • ما العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما هي مخاطر جراحة رأب الصمام بالبالون أو جراحة القلب المفتوح؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل أحتاج إلى الحد من الأنشطة التي أمارسها أو يمارسها طفلي؟
  • هل توجد نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • هل تتفاقم الأعراض عند ممارسة الرياضة أو عند الاستلقاء؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
06/12/2017
References
  1. Stout K. Clinical manifestations and diagnosis of pulmonic stenosis in adults. http://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 25, 2017.
  2. Stout K. Natural history and treatment of pulmonic stenosis in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 25, 2017.
  3. Pulmonary valve stenosis and regurgitation. American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/CongenitalHeartDefects/AboutCongenitalHeartDefects/Pulmonary-Valve-Stenosis_UCM_307034_Article.jsp#.WZM_HlGQzIU. Accessed Aug. 15, 2017.
  4. Peng LF, et al. Pulmonic stenosis (PS) in neonates, infants, and children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 25, 2017.
  5. Heart valve disease. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hvd. Accessed July 25, 2017.
  6. Connolly HM. Carcinoid heart disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 15, 2017.