نظرة عامة

سرطان المبيض هو أحد أنواع السرطانات التي تبدأ في المبايض. يحتوي الجهاز التناسلي في الإناث على الـمِبيَضان، يقع كل واحد على أحد جانبي الرحم. يعمل الـمِبيَضان — اللذان يكون حجم كلٍّ منهما بحجم حبة اللوز — على إنتاج البُوَيضات بالإضافة إلى هرمونات الأستروجين والبروجستيرون.

وغالبًا لا يُكتشف إلا بعد أن يكون قد امتد إلى الحوض والبطن. وفي هذه المرحلة المتأخرة، تزيد صعوبة علاج سرطان المبيض. بينما يكون العلاج أكثر نجاحًا حينما يكون السرطان في المرحلة المبكرة، أي عندما يكون المرض مقتصرًا على المِبيَض.

تُستخدم الجراحة والعلاج الكيميائي بشكل عام لعلاج سرطان المبيض.

الأعراض

نادرًا ما يسبب سرطان المبيض أي أعراض في المرحلة المبكرة. وقد يحدث سرطان المبيض في مراحله المتقدمة أعراضًا قليلة وغير محددة، يخلط غالبًا بينها وبين حالات حميدة أكثر شيوعًا.

قد تتضمن علامات سرطان المبيض وأعراضه:

  • انتفاخ البطن أو تورمها
  • الشعور بالامتلاء سريعًا عند تناول الطعام
  • فقدان الوزن
  • عدم الشعور بالراحة في منطقة الحوض
  • تغييرات في عادات الأمعاء، مثل الإمساك
  • حاجةً دائمةً إلى التبول

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كنت تعاني أي علامات أو أعراض تستدعي قلقك.

وإذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المبيض أو سرطان الثدي، فتحدثي مع الطبيب حول مدى خطورة تعرضك لسرطان المبيض. وقد يحيلكِ الطبيب إلى استشاري أمراض وراثية لعمل اختبار على طفرات جينية معينة تزيد من خطر إصابتك بسرطان الثدي أو سرطان المبيض.

الأسباب

ما يسبب سرطان المبيض غير واضح، على الرغم من أن الأطباء يمكن أن يحددوا العوامل التي قد تزيد من خطر التعرض للمرض.

عمومًا، تبدأ الإصابة بالسرطان عندما تطور الخلايا أخطاءً (طفرات) في حمضها النووي (DNA). تأمر تلك الطفرات الخلايا بالنمو والتكاثر بسرعة، مما ينشئ كتلة (ورمًا) من الخلايا غير الطبيعية. وتستمر الخلايا غير الطبيعية في العيش بينما تموت الخلايا السليمة. ويمكنها أن تغزو الأنسجة القريبة كما يمكن أن تنفصل عن الورم الأولي لتنتشر في أماكن أخرى في الجسد (تنتقل).

أنواع سرطان المبيض

يحدد نوع الخلايا التي يبدأ فيها السرطان نوع سرطان المبيض لديك. تشمل أنواع سرطان المبيض:

  • الأورام الظهارية، التي تبدأ في الجزء الرفيع من النسيج الذي يغطي الجزء الخارجي من المبايض. نحو 90 بالمائة من حالات سرطان المبيض تنجم عن أورام ظهارية.
  • أورام سدوية، تبدأ في نسيج المبيض المحتوي على الخلايا المنتجة للهرمونات. يتم عادة تشخيص هذه الأورام في مرحلة مبكرة عنها مع أنواع أمراض المبيض الأخرى. تشكل الأورام السدوية 7% من أورام المبيض.
  • أورام الخلايا الجرثومية، التي تبدأ في الخلايا المنتجة للبويضات. يحدث في الأغلب هذا النوع النادر من سرطان المبيض في السيدات الأصغر عمرًا.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من مخاطر إصابتك بسرطان المبيض ما يلي:

  • كبر السن. قد تحدث الإصابة بسرطان المبيض في أي عمر ولكنها تكون أكثر شيوعًا بين السيدات اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 50 و60 عامًا.
  • الطفرات الجينية الموروثة. تكون نسبة صغيرة من حالات الإصابة بسرطان المبيض ناتجة عن طفرات جينية موروثة من الآباء. تُعرف الجينات المشهورة بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المبيض باسم جين سرطان الثدي 1 (BRCA1) وجين سرطان الثدي 2 (BRCA2). كما تؤدي الجينات المذكورة إلى زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

    كما تشتهر الطفرات الجينية الأخرى، بما في ذلك تلك المرتبطة بمتلازمة لينش، بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المبيض.

  • التاريخ العائلي لسرطان المبيض. تزيد مخاطر الإصابة بالمرض لدى الأفراد الذين يكون لديهم اثنان أو أكثر من الأقارب المقربين المصابين بسرطان المبيض.
  • العلاج ببدائل هرمون الإستروجين، لا سيما مع الاستخدام طويل المدى وبجرعات كبيرة.
  • العمر عند بدء الحيض وانتهائه. ربما يؤدي بدء الحيض في سن مبكرة أو بدء انقطاع الطمث في سن متأخرة، أو كلاهما، إلى زيادة مخاطر الإصابة بسرطان المبيض.

الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من الإصابة بسرطان المبيض. ولكن قد توجد طرق للحد من خطر تعرضكِ للإصابة:

  • فكري في تناول أقراص منع الحمل. أسألي طبيبك عما إذا كانت أقراص منع الحمل مناسبة لكِ. قد يقل خطر الإصابة بسرطان المبيض لدى النساء اللاتي يستخدمن وسائل منع الحمل عن طريق الفم. ولكن وسائل منع الحمل عن طريق الفم تحمل مخاطر، لذلك تناقشي فيما إذا كانت المزايا تفوق هذه المخاطر استنادًا إلى حالتكِ.
  • ناقشي عوامل الخطر مع طبيبكِ. إذا كان لديكِ تاريخ عائلي من الإصابة بسرطاني الثدي والمبيض، فأخبري طبيبكِ بذلك الأمر. يمكن لطبيبكِ أن يحدد ما الذي قد يعنيه هذا بالنسبة لخطر إصابتكِ بالسرطان. وفي بعض الحالات، قد يحيلكِ طبيبكِ إلى مستشار في علم الوراثة والذي يمكنه أن يساعدكِ على اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت الاختبارات الجينية مناسبة لكِ. إذا تبين أنكِ تعانين تشوهًا جينيًّا يزيد من خطر إصابتكِ بسرطان المبيض، فقد تفكرين في إجراء عملية جراحية لاستئصال مبيضيكِ للوقاية من السرطان.

سرطان المبيض - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

25/07/2019
References
  1. AskMayoExpert. Ovarian cancer. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. Lobo RA, et al. Neoplastic diseases of the ovary. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 22, 2017.
  3. Ovarian cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Nov. 22, 2017.
  4. Niederhuber JE, et al., eds. Cancers arising in the ovary. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 22, 2017.
  5. AskMayoExpert. Ovarian cancer screening. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  6. Ovarian, fallopian tube and primary peritoneal cancer prevention (PDQ). National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/ovarian/patient/ovarian-prevention-pdq. Nov. 22, 2017.
  7. Amin MB, et al., eds. Ovary, fallopian tube and primary peritoneal cancer. In: AJCC Cancer Staging Manual. 8th ed. New York, N.Y.: Springer; 2017.
  8. Palliative care. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Nov. 22, 2017.
  9. Ovarian SPOREs. National Cancer Institute. https://trp.cancer.gov/spores/ovarian.htm. Accessed Jan. 8, 2018.
  10. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 8, 2018.