التشخيص

لا يُشخص الطبيب مرض الأمعاء الالتهابي غالبًا إلا بعد استبعاد أي أسباب أخرى محتملة للمؤشرات والأعراض. وعادةً ما تتطلب الحالة مجموعة من الاختبارات والإجراءات لتأكيد تشخيص الإصابة بمرض الأمعاء الالتهابي:

اختبارات معملية

  • اختبارات فقر الدم أو العدوى. قد يقترح عليك الطبيب إجراء اختبارات الدم للتحقق من إصابتك بفقر الدم، وهي حالة صحية تشير إلى وجود نقص في خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن توصيل كمية كافية من الأكسجين إلى أنسجة الجسم، أو للبحث عن مؤشرات عدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • تحاليل البراز. قد تحتاج إلى تقديم عينة براز حتى يتمكن طبيبك من فحصها للكشف عن وجود دم مستتر (خفي) أو كائنات حية مثل الطفيليات في البراز.

إجراءات المناظير

  • تنظير القولون. يتيح هذا الاختبار لطبيبك رؤية القولون بالكامل باستخدام أنبوب رفيع ومرِن ومضيء مثبّت به كاميرا في نهايته. قد يأخذ الطبيب عيِّنة من الأنسجة (خزعة) للفحص في المختبر أثناء التنظير. الخزعة هي الطريقة الحاسمة للتفريق بين تشخيص مرض الأمعاء الالتهابي وأشكال الالتهاب الأخرى.
  • التنظير السيني المَرِن. يستخدم طبيبك أنبوبًا رفيعًا ومرنًا ومضيئًا لفحص المستقيم والجزء السيني، وهو الجزء الأخير من القولون. إذا كان القولون ملتهبًا بشدة، فقد يجري طبيبك هذا الاختبار بدلاً من التنظير الكامل للقولون.
  • التنظير الداخلي العلوي. في هذا الإجراء، يستخدم طبيبك أنبوبًا رفيعًا ومرنًا ومضيئًا لفحص المريء والمعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثنا عشري). على الرغم من ندرة إصابة تلك المناطق بداء كرون، فقد يُوصى بهذا الاختبار إذا كنت تعاني من الغثيان والقيء أو صعوبة الأكل أو ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • تنظير الكبسولة. يُستخدم هذا الاختبار أحيانًا للمساعدة في تشخيص داء كرون الذي يشمل الأمعاء الدقيقة. وفي هذا الاختبار، ستبتلع كبسولة بها آلة تصوير. وتُرسَل الصور إلى جهاز تسجيل ترتديه على حزامك، وبعد ذلك تخرج الكبسولة من جسمك دون ألم في البراز. وربما ما تزال بحاجة إلى إجراء التنظير الداخلي مع الخزعة لتأكيد تشخيص داء كرون. يجب عدم إجراء التنظير الكبسولي إذا كان المريض مصابًا بانسداد الأمعاء.
  • التنظير بمساعدة البالون. في هذا الاختبار، يُستخدَم منظار بالاقتران مع جهاز يُسمى الأنبوب المغلف. يتيح ذلك للطبيب أن يفحص الأمعاء الدقيقة بتمعن، حيث يتاح له فحص الأماكن التي لا تصل إليها المناظير العادية. وهذا الأسلوب مفيد عندما يُظهر التنظير الكبسولي بعض الاضطرابات، ولكن التشخيص ما يزال محل شك.

إجراءات التصوير

  • الأشعة السينية. إذا كانت لديك أعراض حادة، فقد يستخدم طبيبك الأشعة السينية القياسية على منطقة البطن لكي يستبعد المُضاعَفات الخطيرة، مثل انثقاب القولون.
  • مسح التصوير المقطعي المحوسب (CT). يمكن أن تخضع لفحص التصوير المقطعي المحوسب، وهو تقنية خاصة من الأشعة السينية توفر تفاصيل أكثر من الأشعة السينية العادية. يفحص هذا الاختبار الأمعاء بأكملها، وكذلك الأنسجة خارج الأمعاء. تخطيط حركة الأمعاء بالتصوير المقطعي المحوسب هو فحص بتقنية خاصة من تقنيات التصوير المقطعي المحوسب يقدم صورًا أفضل للأمعاء الدقيقة. وقد حل هذا الاختبار محل أشعة الباريوم السينية في العديد من المراكز الطبية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي مجالاً مغناطيسيًّا وموجات راديوية لالتقاط صور تفصيلية للأعضاء والأنسجة داخل جسمك. يكون التصوير بالرنين المغناطيسي مفيدًا خصوصًا في تقييم الناسور في محيط منطقة الشرج (تصوير الحوض بالرنين المغناطيسي، أو تخطيط حركة الأمعاء الدقيقة بالرنين المغناطيسي). على عكس التصوير المقطعي المحوسب، لا يتعرض المريض للإشعاع عند التصوير بالرنين المغناطيسي.

العلاج

يهدف علاج مرض الأمعاء الالتهابي إلى تقليل الالتهاب الذي يتسبب في ظهور مؤشرات المرض والأعراض. في أفضل الحالات، قد لا يؤدي هذا إلى تخفيف الأعراض فقط، ولكن أيضًا إلى التعافي على المدى الطويل وتقليل مخاطر التعرض للمضاعفات. ويشمل علاج مرض الأمعاء الالتهابي إما المعالجة بالأدوية أو إجراء جراحة.

أدوية مضادة للالتهابات

كثيرًا ما تمثل الأدوية المضادة للالتهاب الخطوة الأولى في علاج مرض التهاب الأمعاء. تتضمن مضادات الالتهاب الكورتيكوستيرويد وأمينوساليسيلات، مثل الميسالامين (أساكول إتش دي، ديلزيكول، وغيرهما)، بالسالازيد (كولازا)، وأُولسالازين (ديبنتيوم). يعتمد نوع الدواء الذي يتناوله المريض على المنطقة المصابة من القولون.

مُثبطات الجهاز المناعي

تظهر فعالية هذه العقاقير بطرق مختلفة في تثبيط الاستجابة المناعية التي تفرز المواد الكيميائية المسببة للالتهابات في الجسم. وعند إفراز هذه المواد الكيميائية، فإنها قد تضرّ ببطانة السبيل الهضمي.

ومن الأمثلة على الأدوية الكابتة للمناعة آزاثيوبرين (Azasan، وImuran)، وميركابتوبورين (Purinethol، وPurixan) وميثوتريكسيت (Trexall).

المستحضَرات الحيوية

الأدوية الحيوية هي فئة جديدة من العلاج يُوجَّه خلالها العلاج نحو البروتينات المحيِّدة في الجسم والتي تسبب الالتهاب. ويمكن أخذ بعضها عن طريق الحقن الوريدي وبعضها الآخر عبارة عن حُقن تعطيها لنفسك. من أمثلة هذه الأدوية إنفليكسيماب (Remicade) وأداليموماب (Humira) وغوليموماب (Simponi) وسرتوليزوماب (Cimzia) وفيدوليزوماب (Entyvio) وإستكينوماب (Stelara).

المضادات الحيوية

قد تستخدم المضادات الحيوية مع غيرها من الأدوية أو في الحالات التي تكون بها مخاوف من حدوث عدوى؛ على سبيل المثال في حالات مرض كرون الذي يصيب المنطقة المحيطة بالشرج. تشمل المضادات الحيوية الموصوفة في كثير من الأحيان سيبروفلوكساسين (سيبرو) وميترونيدازول (فلاجيل).

الأدوية الأخرى والمكملات الغذائية

ربما تساعدك بعض الأدوية في تخفيف مؤشرات الالتهاب وأعراضه بالإضافة إلى السيطرة على الالتهاب، لكن استشر طبيبك دائمًا قبل تناول أي أدوية متاحة دون وصفة طبية. قد يُوصي طبيبك بعلاج واحد أو أكثر من العلاجات التالية تبعًا لحدة أعراض مرض الأمعاء الالتهابي لديك:

  • الأدوية المضادة للإسهال. قد تساعد مكملات الألياف الغذائية، مثل مسحوق بذر القاطوناء (Metamucil) أو ميثيل السلولوز (Citrucel)، في تخفيف الإسهال الخفيف إلى المتوسط حيث تزيد من حجم البراز. ويمكن أن يكون اللوبراميد (Imodium A-D) فعالاً في حالة الإسهال الشديد.
  • مُسكِّنات الألم. قد يوصي طبيبك - في حالة الألم الخفيف - باستعمال أسيتامينوفين (Tylenol، وأدوية أخرى). ولكنه لن يوصي بمسكنات الألم الشائعة الأخرى، مثل إيبوبروفين (Advil، وMotrin IB، وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (Aleve) وديكلوفيناك صوديوم؛ إذ ربما تزيد هذه الأدوية من حدة ما تشعر به من أعراض وربما تتسب في تفاقم المرض نفسه.
  • الفيتامينات والمكمّلات الغذائية. في حالة عدم قدرة جسمك على امتصاص ما يكفي من العناصر الغذائية، فقد يُوصيك الطبيب بتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية.

الدعم الغذائي

عندما يكون فقدان الوزن شديدًا، قد يوصي طبيبك باتباع نظام غذائي خاص يتم إعطاؤه عبر أنبوب تغذية (التغذية المعوية)، أو عن طريق حقن العناصر المغذية في الوريد (التغذية بالحقن) لعلاج مرض الأمعاء الالتهابي. فمن الممكن أن يحسن ذلك من عملية تغذيتك بوجه عام ويريح الأمعاء. ويمكن لراحة الأمعاء أن تعمل على تقليل الالتهاب على المدى القصير.

وإذا كنت مصابًا بتضيق في الأمعاء، فقد يوصي طبيبك باتباع نظام غذائي منخفض الرواسب. حيث يساعد ذلك في تقليل فرصة تعلق الطعام غير المهضوم في الجزء الضيق من الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث انسداد.

الجراحة

في حالة تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي، فإن المعالجة الدوائية أو غيرها من العلاجات لن تخفف علامات وأعراض الإصابة بمرض الأمعاء الالتهابي (IBD)، وقد يقترح عليك الطبيب إجراء جراحة.

  • جراحة استئصال التهاب القولون التقرحي. تتضمن الجراحة استئصال القولون والمستقيم بالكامل وعمل كيس داخلي متصل بالشرج يسمح بالتبرز مباشرة.

    وفي بعض الحالات، قد يكون عمل مثل هذه الأكياس محالاً. لهذا يعمل الجراحون فتحة دائمة في البطن (الفغرة اللفائفية) يمر من خلالها البراز لتجميعه في كيس متصل بها.

  • جراحة داء كرون. يحتاج ما يصل إلى ثلثي الأشخاص المصابين بداء كرون إلى جراحة واحدة على الأقل في حياتهم. إلا أن الجراحة لا تعالج داء كرون تمامًا.

    يستأصل الجراح أثناء الجراحة الجزء التالف من السبيل الهضمي، ومن ثمَّ يعيد توصيل الأجزاء السليمة. وقد تُستخدم الجراحة أيضًا لإغلاق الناسور وتصريف سائل الخراجات.

    وعادةً تكون فوائد جراحة داء كرون مؤقتة. وتتكرر الإصابة بالمرض غالبًا، وتتكرر بالقرب من الأنسجة المعاد توصيلها. لكن الطريقة المُثلى للحيلولة دون ذلك هي الحرص على تناول الأدوية عقب الجراحة لتقليل التعرض لمخاطر تكرار الإصابة.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تشعر أحيانًا بالعجز عند مواجهة مرض الأمعاء الالتهابي. لكن بإدخال بعض التغيرات في نظامك الغذائي ونمط حياتك يمكنك التحكم الأعراض التي تظهر عليك، فضلاً عن إطالة الوقت بين نوبات التهيج.

النظام الغذائي

لا توجد أدلة مؤكدة على أن الطعام الذي تتناوله قد يتسبب بالفعل في الإصابة بمرض الأمعاء الالتهابي. ولكن يمكن لبعض الأطعمة والمشروبات المحددة أن تؤدي إلى تفاقم العلامات والأعراض لديك، ولا سيما في أثناء نوبة تهيج.

قد يكون من المفيد الاحتفاظ بمذكرة غذائية لتتبع ما تتناوله من طعام وما تشعر به بعدها. إذا اكتشفت أن بعض الأطعمة تتسبب في تفاقم الأعراض، فجرب التوقف عن تناولها.

فيما يلي بعض الاقتراحات الغذائية العامة التي قد تساعدك في إدارة حالتك:

  • قلل من تناول مشتقات الحليب. يجد العديد من الأشخاص المصابين بمرض الأمعاء الالتهابي أن مشاكل مثل الإسهال وآلام البطن والغازات تتحسن عن طريق الحد من مشتقات الحليب أو التوقف عن تناولها. قد تكون مصابًا بحساسية ضد اللاكتوز، أي أن جسمك لا يستطيع هضم سكر الحليب (اللاكتوز) الموجود في الأطعمة التي تحتوي على الحليب ومشتقاته. قد يساعد أيضًا استخدام منتج إنزيمي مثل لاكتيد.
  • تناول وجبات صغيرة. قد تشعر بتحسن في تناول خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم بدلًا من وجبتين أو ثلاث وجبات أكبر.
  • شرب السوائل بكثرة. حاول شرب كثير من السوائل يوميًا. وأفضل السوائل الماء. تحفز المشروبات الكحولية التي تحتوي على مادة الكافيين الأمعاء ويمكن أن تزيد الإسهال سوءًا، بينما تنتج المشروبات الغازية الغازات في كثير من الأحيان.
  • اهتم بتناول الفيتامينات المتعددة. نظرًا إلى أن داء كرون يمكن أن يعوق قدرتك على امتصاص العناصر الغذائية، وأن نظامك الغذائي قد يكون محدودًا، فإن مكملات الفيتامينات والمعادن غالبًا ما تكون مفيدة. استشر طبيبك قبل تناول أي فيتامينات أو مكملات غذائية.
  • استشر اختصاصي نُظُم غذائية. إذا بدأ وزنك في النقصان أو أصبح نظامك الغذائي محدودًا جدًا، فتحدّث إلى اختصاصي نُظُم غذائية مسجَّل.

التدخين

يزيد التدخين من خطر الإصابة بداء كرون، وفي حال إصابتك به، يمكن للتدخين أن يزيد من حدة المرض. فالأشخاص المدخنون المصابون بداء كرون يكونون أكثر عرضة للانتكاسات، بالإضافة إلى حاجتهم إلى تناول الأدوية والخضوع للعمليات الجراحية بصورة متكررة.

قد يساعد التدخين في الوقاية من الإصابة بالتهاب القولون التقرُّحي. ولكن تأثيره الضار على الصحة العامة يفوق أي منفعة له، فالإقلاع عن التدخين يمكن أن يُحسِّن الصحة العامة للسبيل الهضمي فضلاً عن الفوائد الصحية الأخرى.

التوتُّر

إن تزامن التوتر مع مرض كرون أمر مثير للجدل، ولكن يؤكد العديد من الأشخاص المصابين بالمرض ظهور أعراض حادة أثناء فترات التوتر الشديد. إذا واجهت مشكلة في السيطرة على التوتر، فجرب إحدى هذه الطرق:

  • احرص على ممارسة الرياضة. من الممكن أن تساعد التمارين الخفيفة في تقليل التوتر وتخفيف الاكتئاب، كما أنها تساعد الأمعاء على أداء وظائفها بطريقة طبيعية. استشر طبيبك بشأن خطة التمارين الرياضية المناسبة لك.
  • الارتجاع البيولوجي. قد تساعدك هذه الطريقة للحد من التوتر في تعلم كيفية تقليل توتر العضلات وإبطاء معدل ضربات القلب بمساعدة جهاز الارتجاع البيولوجي. والهدف هو مساعدتك على الدخول في حالة استرخاء حتى تتمكن من التعامل بسهولة أكبر مع التوتر.
  • تمارين الاسترخاء والتنفس المنتظمة. تتمثل إحدى طرق التغلب على التوتر في محاولة الاسترخاء بانتظام واستخدام تقنيات مثل التنفس العميق والبطيء لتهدأ. ويمكنك أخذ دروس في اليوغا والتأمل، أو استخدام الكتب أو الأقراص المدمجة أو أقراص الفيديو الرقمية في المنزل.

الطب البديل

يلجأ العديد من المصابين باضطرابات الجهاز الهضمي إلى الاستعانة ببعض أشكال الطب البديل والطب التكميلي. لكن هناك عدد قليل من الدراسات الجيدة التي تناولت سلامة وفعالية الطب التكميلي والطب البديل.

ويشتبه الباحثون في أن إضافة المزيد من البكتيريا المفيدة (البروبيوتكس)، والتي توجد عادةً في السبيل الهضمي، قد تساعد في علاج داء الأمعاء الالتهابي. وعلى الرغم من محدودية البحث، إلا أن هناك بعض الأدلة على أن إضافة البروبيوتكس إلى جانب الأدوية الأخرى قد يكون مفيدًا، ولكن لم يتم إثبات ذلك.

التأقلم والدعم

مرض الأمعاء الالتهابي لا يؤثر عليك جسديًا فقط بل له أثر نفسي أيضًا. إذا كانت تظهر عليك مؤشرات المرض والأعراض الشديدة، فقد تنغص عليك حياتك الحاجة المستمرة للذهاب إلى المرحاض. حتى إذا كانت الأعراض خفيفة، فقد يكون من الصعب الخروج إلى الأماكن العامة. يمكن أن تغير كل هذه الأعراض مجرى حياتك وقد تدفعك إلى الاكتئاب. إليك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها:

  • كن على اطلاع. من أفضل الطرق لزيادة مستوى التحكم أن تكتشف أكبر قدر ممكن من المعلومات عن مرض الأمعاء الالتهابي. ابحث عن المعلومات من مصادر موثوقة مثل مؤسسة أمراض التهاب الأمعاء والتهاب القولون.
  • انضمَّ إلى إحدى مجموعات الدعم. على الرغم من أن مجموعات الدعم غير متاحة للجميع، يمكن أن تقدم معلومات ذات قيمة عن حالتك، فضلاً عن الدعم النفسي. فكثيرًا ما يعرف أعضاء المجموعات أحدث طرق العلاج الطبية أو العلاجات التكميلية. وقد تشعر بالطمأنينة أيضًا بوجودك بين أشخاص آخرين لديهم أيضًا مرض الأمعاء الالتهابي.
  • تواصل مع مُعالج. يجد بعض الأشخاص أنه من المفيد استشارة اختصاصي الصحة العقلية الذي لديه دراية بمرض الأمعاء الالتهابي والمشكلات النفسية التي يمكن أن يسببها.

وعلى الرغم من أن التعايش مع مرض الأمعاء الالتهابي قد يكون محبطًا، فإن الأبحاث ما زالت مستمرة والنظرة المستقبلية في تحسن.

الاستعداد لموعدك

قد تدفعك أعراض مرض الأمعاء الالتهابي أولاً إلى زيارة طبيبك الأساسي. ومع ذلك، قد يحوِّلك بعد ذلك إلى طبيب متخصص في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي (طبيب الجهاز الهضمي).

نظرًا لاحتمالية قصر مدة الزيارات الطبية ووجود الكثير من المعلومات التي ترغب في مناقشتها في الغالب، فيُستحسَن أن تكون مستعدًا للموعد. إليكِ بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد ومعرفة ما يمكن توقُّعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي محاذير يجب تجنبها قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، تأكَّد من السؤال عما إذا كان هناك ما تحتاج لفعله مقدَّمًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دَوّن أي أعراض تشعر بها، بما فيها الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حددت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الرئيسة، بما في ذلك حالات الإجهاد الكبيرة أو التغييرات الحديثة في نمط الحياة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية، بما في ذلك الأدوية دون وصفات طبية وأي فيتامينات أو مكملات غذائية تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء. فقد يكون من الصعب أحيانًا تذكر كل المعلومات المُقدمة لك أثناء الموعد الطبي. فقد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ الأسئلة التي ترغب في طرحها على طبيبك.

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من زيارتك. رتِّبْ أسئلتك من الأكثر إلى الأقل أهمية تحسُّبًا لنفاد الوقت. تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك عن مرض الأمعاء الالتهابي ما يلي:

  • ما الذي يسبب هذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتمَلة أخرى لأعراضي؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ هل تتطلب هذه الفحوصات أي تحضيرات خاصة؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقَّتة أم طويلة المدى؟
  • ما السبل العلاجية المتاحة، وأيٌّ منها تُوصيني به؟
  • هل توجد أي أدوية يجب عليّ تجنبها؟
  • ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • ما نوع المتابعة التي أحتاج إليها؟ كم مرة سأحتاج إلى تنظير القولون؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • أنا أعاني من حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا؟
  • هل أحتاج إلى اتباع أي قيود غذائية؟
  • هل هناك دواء بديل مكافئ للدواء الذي وصفتَه لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟
  • هل يوجد خطر عليّ أو على طفلي عند الحمل؟
  • هل هناك خطر حدوث مضاعفات على حمل شريكتي إذا كنت مصابًا بمرض الأمعاء الالتهابي ولدي لطفل؟
  • ما مخاطر إصابة طفلي بمرض الأمعاء الالتهابي إذا كنتُ مصابًا به؟
  • هل هناك مجموعات دعم مُخصَّصة للمصابين بمرض الأمعاء الالتهابي ولعائلاتهم؟

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم متقطعة؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل تشعر بألم في البطن؟
  • هل كان لديك إسهال؟ كم مرة؟
  • هل تستيقظ من النوم خلال الليل بسبب الإسهال؟
  • هل هناك شخص آخر بالمنزل مصاب بالسرطان؟
  • هل فقدت وزنًا بشكل غير متعمد؟
  • هل سبقت لك الإصابة بمشاكل في الكبد أو بالتهاب الكبد أو اليرقان؟
  • هل سبقت لك الإصابة بمشاكل في المفاصل أو العينين أو الجلد — بما في ذلك طفح جلدي وتقرحات — أو تقرحات في الفم؟
  • هل لديك تاريخ عائلي من الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي؟
  • هل تؤثر أعراضك على قدرتك على العمل أو القيام بأنشطة أخرى؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • هل هناك أي شيء لاحظت أنه يجعل أعراضك أكثر سوءًا؟
  • هل تدخن؟
  • هل تستخدم عقاقير غير ستيرويدية مضادة للالتهابات، على سبيل المثال: إيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى) أو الصوديوم نابروكسين (أليف) أو ديكلوفيناك الصوديوم (فولتارين)؟
  • هل تناولت المضادات الحيوية مؤخرًا؟
  • هل سافرت مؤخرًا؟ إذا كان الأمر كذلك، فأين؟

داء الأمعاء الالتهابي (IBD) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

07/11/2020
  1. Feldman M, et al. Epidemiology, pathogenesis, and diagnosis of inflammatory bowel diseases. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 11th ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 22, 2020.
  2. Goldman L, et al., eds. Inflammatory bowel disease. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 22, 2020.
  3. The facts about inflammatory bowel diseases. Crohn's and Colitis Foundation. https://site.crohnscolitisfoundation.org/resources/facts-about-inflammatory.html. Accessed July 22, 2020.
  4. Crohn's disease. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/crohns-disease. Accessed July 22, 2020.
  5. Screening for colorectal cancer: U.S. Preventive Services Task Force recommendation statement. JAMA. 2016; doi:10.1001/jama.2016.5989.
  6. Kliegman RM. Inflammatory bowel diseases. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 21st ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 22, 2020.
  7. Lichtenstein GR, et al. ACG clinical guideline: Management of Crohn's disease in adults. American Journal of Gastroenterology. 2018; doi:10.1038/ajg.2018.27.
  8. Abraham B, et al. Antibiotics and probiotics in inflammatory bowel disease: When to use them? Frontline Gastroenterology. 2020; doi:10.1136/flgastro-2018-101057.
  9. What should I eat? Crohn's and Colitis Foundation. https://www.crohnscolitisfoundation.org/diet-and-nutrition/what-should-i-eat. Accessed July 27, 2020.
  10. Mind-body therapies. Crohn's and Colitis Foundation. https://www.crohnscolitisfoundation.org/complementary-medicine/mind-body-therapies. Accessed July 27, 2020.
  11. Brown AY. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. June 23, 2020.
  12. Kane SV (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 11, 2020.