الجراثيم: تعرف على البكتيريا والفيروسات والعدوى، واحمِ نفسك والآخرين منها

الجراثيم — تعرف على كيفية عمل الجراثيم وما يمكنك فعله للوقاية منها.

By Mayo Clinic Staff

تعيش الجراثيم في كل مكان. يمكنك العثور على الجراثيم (الميكروبات) في الهواء، وفي الطعام والنباتات والحيوانات، وفي التربة والمياه وعلى جميع الأسطح الأخرى، بما في ذلك جسمك.

ومعظم الجراثيم ليست ضارة؛ إذ يحميك جهازك المناعي من العوامل المسببة للعدوى. ومع ذلك، فإن بعض الجراثيم خصم صعب لأنها تتحور باستمرار لاختراق دفاعات جهازك المناعي. من الممكن أن تزيد معرفة كيفية عمل الجراثيم من فرص تجنب العدوى.

العوامل المسببة للعدوى: من البكتيريا إلى الديدان

تختلف العوامل المسببة للعدوى اختلافًا كبيرًا في أشكالها وأحجامها. وتشمل فئاتها:

  • البكتيريا
  • الفيروسات
  • الفطريات
  • الكائنات الأولية
  • الديدان الطفيلية

البكتيريا

البكتيريا هي كائنات أحادية الخلية لا يمكن رؤيتها إلا بالمجهر. فهي صغيرة لدرجة أنك إذا وضعت الآلاف منها بجانب بعضها، فقد لا تملأ سوى طرف ممسحة القلم الرصاص.

ليست كل البكتيريا ضارة، وبعض البكتيريا التي تعيش داخل الجسم مفيدة. على سبيل المثال، تساعدك الملبنة الحمضة — وهي بكتيريا غير ضارة توجد بالأمعاء — على هضم الطعام، وتدمير بعض الكائنات الحية المسببة للأمراض، وتوفير العناصر الغذائية.

تنتج العديد من البكتيريا المسببة للأمراض سمومًا — وهي مواد كيميائية قوية تدمر الخلايا وتسبب لك المرض. ويمكن لأنواع أخرى من البكتيريا أن تهاجم الأنسجة مباشرة وتتلفها. تشمل بعض أنواع العدوى التي تسببها البكتيريا ما يلي:

  • التِهاب الحلق العقدي
  • داء السُّلِّ
  • التهاب المسالك البولية

الفيروسات

الفيروسات أصغر بكثير من الخلايا. والفيروسات في الواقع مجرد كبسولات تحتوي على مادة وراثية. ومن أجل التكاثر، تغزو الفيروسات خلايا الجسم، وتسيطر على الآلية التي تجعل الخلايا تعمل. وغالبًا ما يتم تدمير الخلايا المضيفة في نهاية الأمر خلال هذه العملية.

الفيروسات مسؤولة عن التسبب في العديد من الأمراض، ومنها:

  • الإيدز
  • الزُكام
  • فيروس الإيبولا
  • الهربس التناسلي
  • الإنفلونزا
  • الحصبة
  • الجديري المائي والهربس النطاقي

المضادات الحيوية المصممة للتصدي للبكتيريا ليس لها تأثير على الفيروسات.

الفطريات

هناك أنواع متنوعة من الفطريات، والتي نأكل العديد منها. عيش الغراب هو أحد أنواع الفطريات، كذلك العفن الذي يشكل خطوطًا زرقاء أو خضراء في بعض أنواع الجبن. تُعد الخميرة، وهي نوع آخر من الفطريات، مكونًا ضروريًا لمعظم أنواع الخبز.

هناك فطريات أخرى قد تسبب المرض، منها فطر الكانديدا، وهو خميرة قد تُسبب العدوى. إذ قد يتسبب فطر الكانديدا في الإصابة بمرض القُلاع — وهو عدوى تحدث بالفم والحلق — عند الرضع والأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية أو لديهم ضعف بالجهاز المناعي. كما تعتبر الفطريات مسؤولة عن الحالات الجلدية مثل مرض القدم الرياضي والثعلبة.

الكائنات الأولية

الكائنات الأولية هي كائنات حية وحيدة الخلية تتميز بسلوك مشابه للحيوانات الصغيرة، تصطاد الميكروبات الأخرى وتجمعها لتتغذى عليها. تستوطن العديد من الكائنات الأولية القناة المعوية وهي غير ضارة. لكن هناك كائنات أولية أخرى تُسبب المرض، مثل:

  • طفيليات الجياردية
  • الملاريا
  • داء المُقوسات (داء البلازميّات السُّمِّية)

تقضي الكائنات الأولية غالبًا جزءًا من دورة حياتها خارج جسم الإنسان أو العوائل الأخرى، حيث تعيش داخل الطعام أو التربة أو المياه أو الحشرات. تغزو بعض الكائنات الأولية الجسم عبر الطعام الذي تتناوله أو المياه التي تشربها. بينما ينتشر البعض الآخر، مثل الملاريا، عن طريق البعوض.

الديدان الطفيلية

تندرج الديدان الطفيلية ضمن الطفيليات الأكبر حجمًا. جدير بالذكر أن اسم الكلمة باللغة الإنجليزية "helminth" مشتق من كلمة يونانية تعني دودة. إذا دخلت هذه الطفيليات — أو بيضها — إلى جسمك، فإنها تستوطن في الأمعاء أو الرئتين أو الكبد أو الجلد أو الدماغ، حيث تعيش على العناصر الغذائية داخل جسمك. وتشمل الديدان الطفيلية الديدان الشريطية والديدان الأسطوانية.

فهم الفرق بين العدوى والمرض

يوجد فرق بين العدوى والمرض. تحدث العدوى، وتعد غالبًا الخطوة الأولى، عندما تدخل البكتيريا أو الفيروسات أو الميكروبات الأخرى المسببة للمرض إلى الجسم وتبدأ بالتكاثر. ثم يحدث المرض عندما تتلف خلايا بالجسم — نتيجة للعدوى — وتظهر مؤشرات المرض وأعراضه.

ويتفاعل الجهاز المناعي استجابةً للعدوى. وهو جيش من خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة وآليات أخرى تعمل على تخليص الجسم من أي شيء يسبب العدوى. على سبيل المثال، عند مقاومة البرد الشائع، قد يتفاعل الجسم مع الحمى والسعال والعطاس.

التصدي للجراثيم والعدوى

ما أفضل طريقة للوقاية من الأمراض؟ أفضل طريقة هي الوقاية من العدوى. يمكنك الوقاية من العدوى باتباع طرق بسيطة، مثل غسل اليدين بانتظام، وتجنب الاتصال المباشر مع المرضى وتنظيف الأسطح التي تُلمَس بصورة متكررة وتجنب تناول الطعام والماء الملوث والحصول على التطعيمات وتناول الأدوية المناسبة.

  • غسل الأيدي. يعد غسل الأيدي، وهو غالبًا ما يتجاهله الناس، أحد أسهل الطرق وأكثرها فاعلية لحماية نفسك من الجراثيم ومعظم أنواع العدوى. اغسل يديك جيدًا قبل تحضير الطعام أو تناوله، وبعد السعال أو العطاس، وبعد تغيير الحفاضات، وبعد استخدام المرحاض. في حالة عدم توفر الماء والصابون، فإن جل تعقيم اليدين المعتمد على الكحول يوفر الوقاية اللازمة.
  • اللقاحات. إن تلقي اللقاح هو أفضل خط دفاع للحماية من أمراض معينة. ومع زيادة فهم الباحثين لأسباب المرض، يزيد عدد الأمراض التي يمكن الوقاية منها باستخدام اللقاحات باستمرار. تُعطى العديد من اللقاحات في مرحلة الطفولة. ولكن ما زال البالغون بحاجة إلى تناول اللقاحات بصورة دورية للوقاية من بعض الأمراض، مثل التيتانوس والإنفلونزا.
  • الأدوية. توفر بعض الأدوية حماية قصيرة المدى ضد بعض الجراثيم. على سبيل المثال، فإن تناول الأدوية المضادة للطفيليات قد تحميك من الإصابة بالملاريا في حال السفر أو العيش في مناطق ترتفع فيها خطورة الإصابة.

متى تطلب الحصول على الرعاية الطبية

اطلب الحصول على الرعاية الطبية في حال اشتباهك في الإصابة بعدوى وتعرضك لأي مما يلي:

  • عضة حيوان أو إنسان
  • صعوبة التنفس
  • سعال مستمر لأكثر من أسبوع
  • نوبات تسارع ضربات القلب
  • طفح جلدي، خاصة المصحوب بحُمى
  • التورُّم
  • تشوش الرؤية أو أي صعوبة أخرى في الرؤية
  • القيء المستمر
  • صداع غير معتاد أو شديد

قد يُجري الطبيب فحوصًا تشخيصية لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بعدوى أم لا، ودرجة حدة العدوى وأفضل طريقة لعلاجها.

Get the latest health information from Mayo Clinic’s experts.

Sign up for free, and stay up to date on research advancements, health tips and current health topics, like COVID-19, plus expertise on managing health.

To provide you with the most relevant and helpful information, and understand which information is beneficial, we may combine your email and website usage information with other information we have about you. If you are a Mayo Clinic patient, this could include protected health information. If we combine this information with your protected health information, we will treat all of that information as protected health information and will only use or disclose that information as set forth in our notice of privacy practices. You may opt-out of email communications at any time by clicking on the unsubscribe link in the e-mail.

29/07/2021 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة