التشخيص

يحتمل أن يفحصك الطبيب لتحديد علامات المرض، أو العدوى، أو المشكلات العصبية، ومعرفة تاريخك المرضي للإصابة بالصداع.

إذا ظل سبب إصابتك بالصداع غير معروف، فقد يطلب منك الطبيب عمل فحوصات بالأشعة مثل أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب للتوصل إلى المشكلة الصحية.

العلاج

عادةً ما يوقَف علاج إحدى الحالات الكامنة التعرُّض لنوبات الصداع المتكرِّرة. إذا لم تكُن مصابًا بتلك الحالة، فإن العلاج يركز على منع الألم.

تختلف استراتيجيات الوقاية بشكل كبير، وذلك حسب نوع الصداع الذي تصاب به، وما إذا كان فرط استخدام الدواء يسهم في إصابتك بنوبات الصداع من عدمه. إذا كنت تتناول بالفعل مسكِّنات للألم بشكل يزيد عن 3 أيام في الأسبوع، فإن أول خطوة قد تكون الإقلاع بنفسك عن تناول هذه العقاقير بمشورة طبيبك.

عندما تكون جاهزًا لبَدء جلسة العلاج الوقائي، فقد يوصي طبيبك بما يلي:

  • مُضادَّات الاكتئاب. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات — مثل نورتريبتيلين (Pamelor) — يمكن استخدامها لعلاج نوبات الصداع الحادة. يمكن أن تساعد هذه العلاجات أيضًا في علاج الاكتئاب، والقلق، واضطرابات النوم التي عادةً ما تصاحب نوبات الصداع الحادة اليومية.

    مضادات الاكتئاب الأخرى، مثل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI) الفلوكستين (بروزاك، سارافيم، غيرها) قد تساعد في علاج الاكتئاب، والقلق، ولكن لم تُظهر فعاليتها الزائدة مقارنة بالعلاجات الوهمية لنوبات الصداع.

  • حاصرات بيتا. هذه العقاقير، والتي يشيع استخدامها لعلاج ضغط الدم المرتفع، تُعَد أيضًا العلاج الأساسيَّ للوقاية من نوبات الشقيقة المزمنة. وتتضمن هذه العلاجات الأتينولول (تينورمين)، والميتوبرولول (لوبريسور، توبرول إكس إل)، وبروبرانولول (إيندرال، إينوبران إكس إل).
  • الأدوية المضادة للنوبات الصرَعية. بعض العقاقير المضادة للنوبات تبدو أنها تَقِي من الإصابة بنوبات الشقيقة المزمنة، وقد يتم استخدامها للوقاية من نوبات الصداع المزمنة الحادة كذلك. تتضمن الخيارات استخدام توبيراميت (توباماكس، كوديكسي إكس آر، وغيرها)، وثنائي فالبروكس الصوديوم (ديباكوت) والجابابنتين (نيورونتين، جراليز‏).
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية. وصف مضادات الالتهاب اللاستيرويدية — مثل نابروكسين الصوديوم (أنابروكس، نابريلان) — قد تكون مفيدة في هذا الأمر، وخصوصًا إذا كنت في مرحلة الانسحاب من تناول مسكِّنات أخرى للألم. كما يمكن استخدامها أيضًا بشكل دوريٍّ عندما يكون الصداع أكثر شدة.
  • ذيفان البوتولين. توفر حقن الأونابوتولينوماتوكسين (البوتوكس) الإحساس بالراحة لبعض الأشخاص وقد تكون خيارًا قابلًا للتطبيق للأشخاص الذين لا يتحملون تناول علاج يومي بشكل جيد. يتم الاعتماد على البوتوكس بشكل أكثر احتمالًا إذا كانت نوبات الصداع تتضمن نوبات الشقيقة المزمنة.

ويفضل استخدام عقار واحد فقط، ولكن إذا لم يفِ تناول عقار واحد فقط بالغرض بما يكفي، فقد يفكر الطبيب في دمج مجموعة عقاقير طبية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

الطب البديل

بالنسبة للعديد من الأشخاص، تقدم العلاجات التكميلية أو البديلة الراحة من ألم الصداع. ومع ذلك فمن الضروري توخي الحذر. لم تتم دراسة جميع العلاجات التكميلية أو البديلة كعلاج للصداع، والبعض الآخر يحتاج إلى مزيد من البحث.

  • الوخز بالإبر. تستخدم هذه التقنية القديمة إبرًا رفيعة للغاية يتم إدخالها في عدة مناطق بالجلد في نقاط محددة. وفي حين تكون النتائج مختلفة، فقد أظهرت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر يساعد في تقليل تكرار الإصابة بالصداع المزمن وشدته.
  • الارتجاع البيولوجي. قد تكون قادرًا على التحكم في الصداع من خلال أن تُصبح أكثر وعيًا به ومن ثم العمل على تغيير بعض الاستجابات الجسدية، مثل توتر العضلات ومعدل نبض القلب ودرجة حرارة الجلد.
  • التدليك. يمكن للتدليك أن يقلل التوتر ويخفف الألم ويعزز الاسترخاء. وعلى الرغم من عدم تحديد جدواه بعدُ كعلاج للصداع، فإن التدليك قد يكون مفيدًا بشكل خاص إذا كانت لديك عضلات مشدودة في مؤخرة الرأس والرقبة والكتفين.
  • الأعشاب والفيتامينات والمعادن. توجد بعض الأدلة على أن الأعشاب مثل الينسون والبوتيربور تساعد في منع الصداع النصفي أو الحد من شدته. وقد تُقلل أيضًا الجرعة العالية من فيتامين B-2 (ريبوفلافين) من الشقيقة.

    قد تكون مكملات تميم أنزيم Q10 مفيدة في بعض الحالات. وقد تُقلل مكملات سلفات المغنيزيوم عن طريق الفم من تكرار الإصابة بالصداع لدى بعض الأشخاص، على الرغم من عدم اتفاق جميع الدراسات.

    اسأل طبيبك عما إذا كانت هذه العلاجات مناسبة لك. يجب عدم استخدام الريبوفلافين أو الينسون أو البوتيربور إذا كنتِ حاملًا.

  • التحفيز الكهربائي للعصب القذالي. يُزرع جراحيًّا قطب كهربائي صغير يعمل بالبطارية بالقرب من العصب القذالي في قاعدة الرقبة. يُرسل القطب نبضات طاقة مستمرة إلى العصب لتخفيف الألم. وتُعد هذه الطريقة تجريبية.

قبل تجربة العلاجات التكميلية أو البديلة، ينبغي مناقشة المخاطر والفوائد مع طبيبك.

التأقلم والدعم

يُمكن لنوبات الصُّداع المُزمِن اليومية أن تُؤثِّر على أدائك في العمل، وعلاقاتك ونوعية حياتك. إليك بعض الاقتِراحات لمُساعدتك على التَّعامُل مع التَّحدِّيات.

  • تحكَّم بحياتك. رتِّبْ نفسك للتَّمتُّع بحياةٍ مُتَّزِنة ومُرضِية. تعاوَنْ مع طبيبك لوضْع خطة علاجية مُناسبة لحالتك. اهتمَّ بنفسك جيِّدًا. افعل ما يُساعدك على تحسين معنوياتك.
  • اسْعَ للحصول على الفهم. لا تتوقَّعْ من الأصدقاء والمُقرَّبين معرفة ما هو الأفضل لك. اسأل عمَّا تحتاجه، سواءً كانت نَوبات الصُّداع بدون سببٍ أو لعدَم الانتباه لها بكفاية.
  • شارك في مجموعات الدعم. يُمكن أن يُساعدك الحديث مع أشخاصٍ آخرين مِمَّن يُصابون بنَوبات الصُّداع.
  • فكِّر في الحصول على المَشورة. يُقدِّم المُرشِد أو المُعالِج الدَّعم ويُساعد على التَّعامُل مع الضغوط. يُمكن أن يُساعدك أيضًا المُعالِج على فَهم الآثار النفسية لألم الصُّداع. بالإضافة إلى ذلك، يُوجَد دليل على إمكانية العلاج السلوكي المعرفي في تخفيف حدَّة الصُّداع وتكرار نوباته.

الاستعداد لموعدك

من الأفضل أن تبدأ بمراجعة طبيب عائلتك أو طبيب مُمارس عام. مع ذلك، فقد تُحال إلى متخصص في علاج الصداع.

يرد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

ما يمكنك فعله؟

كن على علم بتعليمات ما قبل الموعد الطبي. عند حجز موعد طبي، اسأل إذا ما كان هناك أيُّ شيءٍ ينبغي عليك فعله مقدَّمًا مثل تقييد نظامك الغذائي.

  • احتفظ بسجلات الصداع اليومية، بحيث تَشتمل على موعد الإصابة بالصداع ومدة استمراره ومدى شدته وما الذي كنت تقوم به قبل الإصابة بالصداع مباشرة وأي شيء آخر متعلق بالصداع يمكن ملاحظته.
  • اكتب الأعراض ومتى بدأت في الظهور.
  • دون المعلومات الشخصية الأساسية، بحيث تَشتمل على الضغوط الرئيسية والتغيرات التي طرأت مؤخرًا على حياتك والتاريخ العائلي مع الإصابة بالصداع.
  • قم بإعداد قائمة بالأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تَتناولها بما في ذلك الجرعات وعدد مرات الاستخدام. ويَشمل ذلك أيضًا الأدوية التي تَناولتها من قبل.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

لا تَذهب بمفردك ليكن معك أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك -إذا أمكن- لمساعدتك في تذكر المعلومات.

فيما يلي بعض الأسئلة التي يُمكن طرحها على الطبيب فيما يتعلق بالصداع المزمن:

  • ما السبب المحتمل في إصابتي بالصداع؟
  • ما الأسباب الأخرى المُحتمَلة؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل من المرجَّح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل تَتوفر مواد مطبوعة يُمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّدْ في طرح الأسئلة.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

قد يطرح عليك طبيبك أسئلة، مثل:

  • هل شعورك بالصداع مستمر أم عرضي؟
  • ما مدى خطورة الصداع الذي تشعر به؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن من شعورك بالصداع، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعل الصداع يزداد سوءًا، إن وُجد؟

ما الذي يُمكنُك القِيام به في هذه الأثناء؟

لتخفيف ألم الصداع حتى تذهب لزيارة طبيبك، يُمكنك القيام بما يلي:

  • تَجنب القيام بالأنشطة التي تَزيد من ألم الصداع.
  • جرب أدوية للتخلص من الألم بدون وصفات طبية، مثل نابروكسين الصوديوم (أليف) وإيبوبروفين (أدفيل‏، ‎ مورتين آي بي، وغيرهما). لتَجنُّب الصداع الارتدادي، لا تتناوَل هذه الأدوية أكثر من ثلاث مرات أسبوعيًّا.

صداع مزمن يومي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/04/2019
  1. Garza I, et al. Overview of chronic daily headache. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 16, 2018.
  2. Chronic daily headache: An overview. American Migraine Foundation. https://americanmigrainefoundation.org/understanding-migraine/chronic-daily-headache-an-overview/. Accessed Jan. 16, 2018.
  3. Yancey JR, et al. Chronic daily headache: Diagnosis and management. American Family Physician. 2014;89:642.
  4. Chronic daily headache and chronic migraine. American Headache Society. https://americanheadachesociety.org/wp-content/uploads/2016/07/NAP_for_Web_-_CDH___Chronic_Migraine.pdf. Accessed Jan. 16, 2018.
  5. Headaches and complementary health approaches. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/pain/headachefacts.htm. Accessed Jan. 18, 2018.
  6. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 15, 2017.