لقد تم تشخيصي بمتلازمة النفق الرسغي. هل التمارين المنتظمة لليد والمعصم تساعدني على تجنب إجراء جراحة؟

إجابة من بيتر سي أماديو، (دكتور في الطب)

Multimedia

    لا، على الأرجح. ليس من المحتمل أن تخفف تمارين النفق الرسغي وحدها الأعراض؛ مثل الألم والتنميل. إن تلك التمارين أكثر فاعلية عندما تكون مصاحبة لطرق علاج أخرى؛ مثل تغييرات سلوكية أو تجبير المعصم؛ فيما يتعلق بمتلازمة النفق الرسغي من خفيفة إلى متوسطة. إذا كانت لديك أعراض شديدة؛ فمن المحتمل أن لا تزال بحاجة إلى الحصول على تخفيف الألم.

    يرجع سبب الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي إلى انضغاط العصب المتوسط الذي يمر من خلال النفق الرسغي وأسفل الرباط الرسغي المستعرض في المعصم. تمارين انزلاق الأعصاب — وهي نوع آخر من تمارين النفق الرسغي — تساعد أيضًا في تحريك العصب المتوسط بشكل طبيعي، لكنها قد تفاقم الأعراض. إذا ظل العصب المتوسط في انحصار، فقد تتسبب تمارين انزلاق الأعصاب في شد العصب أو تهيجه أو إصابته.

    وبالرغم من التقييدات، فقد تساعد تمارين النفق الرسغي فيما يلي:

    • لاستكمال معالجة أخرى. قد تُساعد تمارين النفق الرسغي في الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة عند الجمع بينها وبين علاجات أخرى مثل تغيير نشاطاتك أو تجبير المعصم أو الحقن بالستيرويد القشري.
    • بعد الجراحة لمنع جروح الأعصاب. تمارين نطاق الحركة — التي قد تشمل تمارين انزلاق الأعصاب — قد تساعد على المعالجة عند حدوث صدمة كبيرة في المعصم، مثل كسر المعصم الذي يتطلب إجراء جراحة أو تجبير بالقرب من النفق الرسغي.

    إذا أوصاك طبيبك بممارسة تمارين النفق الرسغي، فابدأ في ممارستها تدريجيًا لضمان عدم تسببها في ضرر يفوق النفع.

    With

    بيتر سي أماديو، (دكتور في الطب)

    11/06/2019 See more Expert Answers