فيديو: متلازمة النفق الرسغي—نتائج الجراحة

إظهار النسخة النصية

الطبيب بيتر أماديو، جَرَّاح اليد فيMayo Clinic

حسنًا، يتحسن معظم الأشخاص بعد جراحة النفق الرسغي. ويكون حوالي 90 بالمائة من الأشخاص الذين خضعوا لجراحة النفق الرسغي سعداء بالخضوع للجراحة. ولكن هذا لا يعني أنهم أصبحوا طبيعيين بعد الجراحة. فمن المرجح أن يشعر أقل من نصف الأشخاص الذين خضعوا لجراحة النفق الرسغي برجوع أيديهم إلى طبيعتها بعد الجراحة.

وعادةً ما يبقى بعض الألم في راحة اليد، أو بعض الضعف في قوة الإمساك، أو عدم القدرة على التحمل. وقد يستمر بعض التنميل أو الوخز في أصابع اليد. وبالتالي تكون النتائج جيدة ويمكن التنبؤ بها إلى حد كبير. لكن النتيجة القياسية لا تتمثل بيدٍّ طبيعية.

وعادةً ما تكون النتائج طويلة الأمد بعد جراحة النفق الرسغي جيدة جدًا. وتكون مخاطر إعادة إجراء الجراحة قليلة جدًا. وحتى في الحالات الأكثر تأزمًا يتمثل احتمال إعادة إجراء العملية مرةً أُخرى بنسبة أقل من 5 بالمائة على الأرجح. فتكون النتيجة جيدة عادةً من منطلق لا ضرورة لإجراء جراحة إضافية.

لكن من الضروري ألا ننسى أن معظم الأشخاص الذين يعانون من متلازمة النفق الرسغي سيقولون عند سؤالهم مباشرةً بإنهم يعانون من مشاكل باقية في تلك اليد. فلا تصبح اليد طبيعية تمامًا كما كانت من قبل عندما كنت صغيرًا وتتمتع بصحة أكثر. وقد يكون هناك بعض الألم في راحة اليد، أو قد يظل فيها بعض التنميل أو الوخز في الأصابع عند القيام بأنشطة معينة، أو بعض الضعف في قبضة الإمساك، أو سهولة التعرض للتعب في هذه اليد. لذلك من الضروري أن تتذكر أن النتيجة لا تتمثل بيد طبيعية تماما كما لو أن تلك اليد لم تتعرض لأي مشكلة على الإطلاق.

ولكن عادةً ما تتحسن اليد بقدر كبير ويتقلص التنميل والوخز إلى حدٍّ كبير، وتَنعَم بقبضة إمساك أقوى ومهارة أفضل في استخدام اليد، إلى جانب القدرة على أداء الأنشطة اليومية على نحو أفضل.

14/07/2018