إرضاع طفلك حديث الولادة: نصائح للآباء الجدد

قد يصعب التنبؤ بنمط تغذية الطفل حديث الولادة. ستجدين فيما يلي الطعام الذي يتغذى عليه طفلكِ وأوقات تغذيته وكيفية تناوله.

By Mayo Clinic Staff

تعتبر تغذية الأطفال حديثي الولادة التزامٌ على مدار الساعة. كما أنها فرصة لبدء تكوين ترابط مع العضو الجديد في أسرتك. ضعي هذه النصائح الخاصة بتغذية الأطفال حديثي الولادة في اعتبارك.

1. يجب الالتزام بالرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي

الرضاعة الطبيعية هي الطعام المثالي للمواليد، مع وجود استثناءات نادرة. إذا لم تكن الرضاعة الطبيعية ممكنة، فاستخدمي الحليب الصناعي للرضّع. لا يحتاج حديثو الولادة الأصحاء إلى رقائق حبوب الإفطار أو ماء أو عصير أو سوائل أخرى.

2. إرضاع طفلك حديث الولادة في الوقت المناسب

يحتاج معظم الأطفال حديثي الولادة إلى ثماني رضعات حتى 12 رضعة يوميًّا، بمعدل رضعة واحدة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.

ابحثي عن علامات مبكرة على الاستعداد للتغذية، مثل تحريك اليدين تجاه الفم، ومص الأصابع والكف، ولعق الشفتين. أما البكاء والهياج فهي مؤشرات تظهر لاحقًا. وكلما عجَّلتِ بالرضعة التالية، قَلّت احتمالية حاجتكِ إلى تهدئة طفلكِ المنزعج.

عندما يتوقف طفلك عن الرضاعة، أو يغلق فمه، أو يبتعد عن الحلمة أو زجاجة الرضاعة، فقد يكون قد شبِعَ، أو ربما يأخذ قسطًا من الراحة. حاولي أن تجعلي طفلك يتجشَّأ أو أن تنتظري لمدة دقيقة قبل تقديم ثديك أو زجاجة الرضاعة إليه مرة أخرى.

عندما يكبر طفلك، قد يتناول المزيد من الحليب في وقت أقل من المعتاد في كل رَضعة.

3. التفكير في تناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين D

اسألي طبيب طفلكِ عن المكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين D، خاصةَ إذا كنتِ ترضعين طفلكِ طبيعيًا. فقد لا يوفر حليب الثدي فيتامين D بالقدر الكافي الذي يساعد طفلكِ على امتصاص الكالسيوم والفوسفور، وهما من العناصر المغذية الضرورية لبناء عظام قوية.

4. توقعي التنوع في أنماط تناول الطعام لطفلكِ حديث الولادة

لن يتناول طفلكِ حديث الولادة بالضرورة المقدار نفسه كل يوم. أثناء طفرات النمو — غالبًا بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الولادة — قد يتناول طفلكِ حديث الولادة مقدارًا أكبر في كل رضعة أو عددًا أكثر من الرضعات. استجيبي لمؤشرات الجوع المبكرة، بدلاً من الالتزام بصرامة بالمواعيد المحددة.

5. ثقي بغريزتك وغريزة مولودك

قد تشعرين بالقلق بسبب عدم تناول طفلكِ حديث الولادة ما يكفيه من الغذاء، لكن الأطفال يعرفون عادة الكمية التي يحتاجون إليها. لا تركزي على الكمية التي يتناولها طفلكِ حديث الولادة أو عدد الوجبات أو مدى انتظامها. بل ابحثي عما يلي:

  • الزيادة المطردة في الوزن
  • الهدوء بين وجبات الإرضاع
  • استهلاك ست حفاضات والتبرّز ثلاث مرات أو أكثر يوميًا بحلول اليوم الخامس من الولادة

اتصلي بالطبيب إذا كان طفلك حديث الولادة لا يزداد وزنه أو يستهلك أقل من ست حفاضات في اليوم أو يظهر اهتمامًا أقل بوجبات الإرضاع.

6. فكري في أن كل وجبة بمنزلة وقت لزيادة الترابط مع طفلكِ حديث الولادة

قربي طفلكِ حديث الولادة منك في أثناء كل رضعة. وانظري في عينيه. تحدثي إليه بصوت هادئ. استغلي كل وجبة إرضاع بوصفها فرصة لبناء الشعور بالأمان والثقة والراحة لدى طفلكِ حديث الولادة.

7. حافظي على انتظام الوجبات

إذا كان أفراد الأسرة الآخرون أو مقدمو الرعاية سيطعمون طفلك بعض الوقت، فتأكدي من أنهم يتبعون إجراءات التغذية والأساليب التي تتبعينها أنتِ.

8. تعرّفي على الوقت اللازم لطلب المساعدة

إذا كنتِ تعانين من مشكلة في الرضاعة الطبيعية، فاطلبي المساعدة من استشاري الرضاعة أو طبيب طفلكِ، خاصة إذا كانت كل رضعة تسبب لكِ ألمًا أو وزن طفلكِ لا يزيد بصورة طبيعية. إذا لم تتمكني من الذهاب إلى استشاري الرضاعة، فاطلبي من طبيب طفلكِ إحالتكِ إلى طبيب متخصص، أو راجعي الأمر مع قسم التوليد في مستشفى محلي.

04/04/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة