التغذية للرضاعة الطبيعية: نصائح للأمهات

يمكن أن تكون التغذية للرضاعة الطبيعية مربكة. ما مقدار ما ينبغي تناوله؟ ما الذي ينبغي اجتنابه؟ كيف يمكن أن يؤثر النظام الغذائي في الطفل؟ ينبغي اتباع نصائح التغذية المهمة التالية.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فأنتِ تقدمين له العناصر المغذية التي سوف تدعم نموه وصحته. وعلى الرغم من ذلك، فقد تكون لديكِ أسئلة بشأن أفضل الأطعمة والمشروبات ومدى تأثير نظامكِ الغذائي على حليب الثدي وعلى طفلكِ.

عليكِ فهم أساسيات التغذية بالرضاعة الطبيعية.

هل أحتاج إلى سعرات حرارية زائدة أثناء فترة الرضاعة الطبيعية؟

نعم، قد تحتاجي إلى أكل المزيد قليلاً، بمقدار 330 إلى 400 سعر حراري يوميًا، ليمنحك الطاقة والتغذية لإدرار الحليب.

للحصول على تلك السعرات الحرارية الإضافية، اختاري المغذيات الغنية مثل شريحة من الخبز الغني بالحبوب الكاملة مع ملعقة كبيرة (نحو 16 غرامًا) من زبدة الفستق، وموزة أو تفاحة متوسطة الحجم، و227 غرامًا (8 أونصات) تقريبًا من اللبن.

ما الأطعمة التي ينبغي تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية؟

يجب التركيز على الاختيارات الصحية التي تساعدك على زيادة إدرار الحليب. اختاري أطعمة غنية بالبروتين مثل اللحوم خفيفة الدهن والبيض ومنتجات الألبان والبقوليات والعدس والمأكولات البحرية قليلة الزئبق. واختاري أنواعًا متعددة من الحبوب الكاملة بالإضافة إلى الفاكهة والخضراوات.

إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة في أثناء الرضاعة الطبيعية سيساعد على تغيير نكهة حليب الثدي. ولذا، سيتذوق طفلك نكهات مختلفة قد تساعده على تقبل تناول الأطعمة الصلبة بسهولة في المستقبل.

وللتأكد من حصولكِ أنتِ وطفلك على كل الفيتامينات الضرورية، قد يوصي مزود الرعاية الصحية بالاستمرار في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات متعددة ومعادن يوميًا حتى تفطمي طفلك.

ما مقدار الذي أحتاج إلى تناوله أثناء الرضاعة الطبيعية؟

اشربي عندما تشعرين بالعطش، واشربي المزيد إذا كان بولكِ يبدو باللون الأصفر الداكن. يمكنكِ شرب كوب من الماء أو مشروب آخر في كل مرة ترضعين فيها طفلكِ.

ومع ذلك، كوني على حذر من العصائر والمشروبات السكرية؛ إذ يمكن أن تتسبب الكميات الهائلة من السكريات في زيادة الوزن، أو يمكن أن تؤدي إلى ضياع مجهوداتكِ في خسارة الوزن المكتسب أثناء الحمل. كما يمكن أن يسبب تناول كمية كبيرة من الكافيين مشاكل أيضًا. ضعي لنفسكِ حدًا بألا تزيد المشروبات التي تحتوي على الكافيين عن كوبين إلى 3 أكواب (16 إلى 24 أونصة) يوميًا. قد يتسبب وجود الكافيين في حليب الثدي في توتر طفلكِ أو أرقه عند النوم.

ماذا عن النظام الغذائي النباتي والرضاعة الطبيعية؟

إذا كنتِ تتبعين نظامًا غذائيًا نباتيًا، فمن الضروري جدًا اختيار الأطعمة التي توفر لكِ العناصر الغذائية التي تحتاجينها. على سبيل المثال:

  • اختاري الأطعمة الغنية بالحديد والبروتين والكالسيوم. من المصادر الجيدة للحديد العدس وحبوب الإفطار الغذائية الغنية والخضروات الورقية الخضراء والبازلاء والفواكه المجففة مثل الزبيب. ولمساعدة جسمكِ على امتصاص الحديد، تناولي الأطعمة الغنية بالحديد مع الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفاكهة الحمضية.

    احرصي على تناول المصادر النباتية للحصول على البروتين، مثل منتجات الصويا وبدائل اللحوم والبقوليات والعدس والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة. ومن الخيارات الأخرى التي يمكنكِ الاستعانة بها البيض ومنتجات الألبان.

    أما العناصر الغنية بالكالسيوم فتشمل مشتقات الحليب والخضراوات الخضراء الداكنة. وهناك اختيارات أخرى تتضمن المنتجات الغنية والمعززة بالكالسيوم مثل العصائر وحبوب الإفطار وحليب الصويا ولبن الصويا والتوفو.

  • احرصي على تناول المكملات الغذائية. من المرجح أن يوصيكِ مزود الرعاية الصحية بتناول المكمل الغذائي فيتامين B-12 يوميًا. وعادةً يوجد فيتامين B-2 حصريًا في المنتجات الحيوانية، لذلك من الصعب أن تحصلي عليه بالقدر الكافي في الأنظمة الغذائية النباتية. وفي حال كنتِ لا تأكلين الأسماك، فعليكِ التحدث إلى مزود الرعاية الصحية بشأن تناول المكمل الغذائي أوميغا 3.

    أما في حال كنتِ لا تتناولين الأطعمة المعززة بفيتامين D بالقدر الكافي مثل حليب البقر وبعض حبوب الإفطار وتتعرضين للشمس بقدر محدود، فقد تحتاجين إلى مكملات غذائية تحتوي على فيتامين D. إذ يحتاج رضيعكِ إلى فيتامين D ليمتص الكالسيوم والفسفور. وقد يؤدي النقص الشديد في فيتامين D إلى حدوث كساح، وهو عبارة عن لين أو ضعف في العظام. لذا عليكِ إخبار طبيبكِ وطبيب رضيعكِ إذا كنتِ تعطين رضيعكِ أيضًا مكملاً غذائيًا يحتوي على فيتامين D.

ما الأطعمة والمشروبات التي ينبغي أن أقلل منها أو أتجنبها في أثناء الرضاعة الطبيعية؟

ينبغي الحذر من تناول أطعمة ومشروبات معينة في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. على سبيل المثال:

  • الكحول. ليس هناك مستوى للكحول في حليب الثدي يُعد آمنًا على سلامة الطفل. إذا كنت تتناولين الكحول، فتجنبي الرضاعة الطبيعية حتى تزول آثار الكحول تمامًا من حليب الثدي. ويظل هذا الأثر عادةً من ساعتين إلى ثلاث ساعات عند تناول 12 أونصة (355 ملليلترًا) من البيرة بنسبة كحول تبلغ 5%، أو عند تناول 5 أونصات (148 ملليلترًا) من النبيذ بنسبة كحول 11%، أو عند تناول 1.5 أونصة (44 ملليلترًا) من المشروبات الكحولية المقطَّرة بنسبة كحول 40%، حسب وزن جسمك. قبل تناول الكحول، فكِّري في ضخ حليب الثدي لإرضاع طفلكِ لاحقًا.
  • الكافيين. تجنبي تناول أكثر من كوبين إلى 3 أكواب (من 16 إلى 24 أونصة) من المشروبات التي تحتوي على الكافيين يوميًا. قد يتسبب وجود الكافيين في حليب الثدي في توتر طفلكِ أو أرقه عند النوم.
  • السمك. قد تكون المأكولات البحرية مصدرًا غنيًا بالبروتين وأحماض أوميجا 3 الدهنية. وبالرغم من ذلك، فإن معظم المأكولات البحرية تحتوي على الزئبق أو غيره من المواد الملوثة. وقد يُشكِّل تعرض حليب الثدي لكميات زائدة من الزئبق خطرًا على نمو الجهاز العصبي للطفل. ولتقليل تعرض طفلكِ لذلك، تجنبي تناول المأكولات البحرية الغنية بالزئبق، مثل سمك أبو سيف وسمك الإسقمري الملكي وسمك التلفيش.

هل من الممكن أن يتسبب نظامي الغذائي في حدوث تهيج أو تفاعل حساسية لرضيعي؟

ثمة أطعمة أو مشروبات معينة في نظامكِ الغذائي قد تتسبب في حدوث تهيج أو تفاعل تحسُّسي لرضيعكِ. وإذا حدث تهيج لرضيعكِ أو أُصيب بطفح جلدي أو إسهال أو احتقان بعد الرضاعة مباشرةً، فاستشيري طبيب رضيعكِ.

وإذا شككتِ في شيء ما في نظامك الغذائي قد يؤثر على رضيعكِ، فتجنبي تناول هذا الطعام أو الشراب لمدة تصل إلى أسبوع حتى تري هل سيحدث أي فرق في سلوك رضيعكِ أم لا. قد يكون من المفيد الامتناع عن بعض الأطعمة، مثل الثوم أو البصل أو الكرنب.

تذكري أنه ليست ثمة حاجة إلى اتباع نظام غذائي خاص أثناء الرضاعة الطبيعية. وما عليكِ سوى التركيز على الاختيارات الصحية، وسوف تستفيدين أنتِ ورضيعكِ من ذلك.

23/04/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة