المضادات الحيوية: هل تسيئ استخدامها؟

تعرّف كيف أدت زيادة استخدام المضادات الحيوية إلى زيادة عدد الميكروبات المقاومة للعلاج — وما يمكنك عمله للمساعدة في إيقاف هذا التهديد الصحي.

By Mayo Clinic Staff

المضادات الحيوية من الأدوية المهمة. لا تعد من المبالغة ذكر كم فوائد مادة البنسلين وغيرها من المضادات الحيوية التي لها دور في علاج الإصابات البكتيرية ومنع انتشار الأمراض والحد من المضاعفات الخطيرة لها.

هناك بعض الأدوية التي كانت تعد علاجات أساسية للإصابات البكتيرية التي أصبحت حالياً أقل فاعلية أو غير فعالة على الإطلاق. عندما لا يعد هناك تأثير للمضاد الحيوي على إحدى السلالات البكتيرية، تصبح البكتيريا مقاومة للمضاد الحيوي. مقاومة المضادات الحيوية هي إحدى أكثر المشاكل الصحية المُلحة في العالم.

الإفراط في استخدام المضادات الحيوية وإساءة استخدامها من العوامل الرئيسية التي تساهم في مقاومة المضادات الحيوية. عامة الناس والأطباء والمستشفيات -جميعهم- لهم دور في ضمان الاستخدام السليم للأدوية وتقليل تطور مقاومة المضادات الحيوية.

ما الذي يتسبب في مقاومة المضادات الحيوية؟

هناك بكتيريا تقاوم العلاج إذا ما تغيرت البكتيريا بشكل ما. فيحمي التغيير البكتيريا من عمل الدواء أو يحيده.

يمكن أن تتكاثر أي بكتيريا تنجو من علاج المضادات الحيوية وتنقل خصائص مقاومتها للمضاد الحيوي. أيضًا، يمكن لبعض البكتيريا أن تنقل خصائص مقاومة الدواء إلى البكتيريا الأخرى — وكأنها تمرر ورقة للغش كي تساعد غيرها على النجاح والحياة.

فتطور البكتيريا لمقاومة العلاج هي حقيقة طبيعية ومتوقعة. ولكن تؤثر طريقة استخدام الأدوية على مدى سرعة حدوث المقاومة ومدى هذه المقاومة.

الإفراط في استخدام المضادات الحيوية

إن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية — وخاصة أخذ المضادات الحيوية حتى عندما لا يكون العلاج المناسب — يعزز مقاومة المضادات الحيوية. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن ما يقرب من ثلث إلى نصف استخدامات المضادات الحيوية في البشر غير ضروري أو غير مناسب.

تعالج المضادات الحيوية العدوى البكتيرية وليس العدوى الفيروسية. على سبيل المثال، المضاد الحيوي هو العلاج المناسب لالتهاب الحلق، الذي تسببه البكتيريا العِقدِيَّة المُقيحة. ولكنها ليست العلاج الصحيح لمعظم التهابات الحلق، والتي تسببها الفيروسات.

تشمل العدوى الفيروسية الشائعة الأخرى التي لا تستفيد من العلاج بالمضادات الحيوية:

  • البرد
  • الإنفلونزا
  • الالتهاب الرئوي
  • معظم أنواع السعال
  • بعض العدوى في الأذن
  • بعض عدوى الجيوب الأنفية
  • برد المعدة

إن تناول المضاد الحيوي في حالة وجود عدوى فيروسية:

  • لن يشفي العدوى
  • لن يحمي الأشخاص الآخرين من المرض
  • لن يساعدك في الشعور بالتحسن أنت أو طفلك
  • قد يتسبب في آثار جانبية غير ضرورية وضارة
  • يعزز مقاومة المضادات الحيوية

إذا أخذت مضادًا حيويًا وأنت مصاب بالفعل بعدوى فيروسية، فإن المضاد الحيوي يهاجم البكتيريا الموجودة في جسمك — وهي بكتيريا مفيدة أو على الأقل لا تسبب المرض. ومن ثم يمكن لهذا العلاج غير الموجه بصورة صحيحة أن يعزز خصائص مقاومة المضادات الحيوية في البكتيريا غير الضارة والتي يمكن أن تشارك تلك الخصائص مع البكتيريا الأخرى، أو تخلق فرصة للبكتيريا التي يمكنها إحداث ضرر لتحل محل البكتيريا غير الضارة.

تناول المضادات الحيوية بشكل مسؤول

من المغري التوقف عن تناول المضاد الحيوي فور الشعور بتحسن. ولكن العلاج بأكمله ضروري لقتل البكتيريا المسببة للمرض. حيث إن عدم الاستمرار في تناول المضاد الحيوي وفق تعليمات الطبيب قد يؤدي إلى الحاجة لمتابعته لاحقًا وقد يعزز ذلك انتشار خصائص مقاومة المضادات الحيوية بين البكتيريا الضارة.

تبعات مقاومة المضادات الحيوية

لعدة سنوات، فاق اكتشاف المضادات الحيوية الجديدة تطور مقاومة المضادات الحيوية. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، ساهمت وتيرة مقاومة للعلاج في زيادة مشكلات الرعاية الصحية.

تحدث 2 مليون عدوى تقريبًا من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في الولايات المتحدة سنويًا، مما يتسبب في 23,000 حالة وفاة.

تشمل التبعات الأخرى للعدوى المقاومة للعلاج:

  • اشتداد المرض
  • طول فترة التعافي
  • الحجز بالمستشفى أكثر أو لفترات أطول
  • زيادة الزيارات للأطباء
  • علاجات أكثر تكلفة

إدارة المضادات الحيوية

يمكن أن يساعد استخدام المضادات الحيوية — التي يُطلق عليها غالبًا إدارة المضادات الحيوية — في:

  • الحفاظ على فعالية المضادات الحيوية الحالية
  • تمديد العمر الافتراضي للمضادات الحيوية الحالية
  • حماية الأشخاص من العدوى المقاومة للمضادات الحيوية
  • تجنب الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام المضادات الحيوية بطريقة غير ملائمة

نفذت العديد من المستشفيات والمؤسسات الطبية إرشادات تشخيص وعلاج جديدة لضمان فعالية علاجات العدوى البكتيرية وتقليل الاستخدام غير الصحيح للمضادات الحيوية.

ويؤدي الجمهور أيضًا دورًا في إدارة المضادات الحيوية. يمكنك المساعدة على تقليل تطور مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية من خلال اتخاذ الخطوات التالية:

  • لا تضغط على الطبيب لإعطائك وصفة مضاد حيوي. اسأل الطبيب عن نصيحته في كيفية علاج الأعراض.
  • مارس عادات صحية لتجنب العدوى البكتيرية التي تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية.
  • تأكد من تناولك أنت وأطفالك التطعيمات الموصى بها. تحمي بعض التطعيمات الموصى بها من العدوى البكتيرية، مثل الدفتيريا والسعال الديكي (الشاهوق).
  • تقليل خطر العدوى البكتيرية المنقولة بالغذاء. لا تشرب اللبن الخام واغسل يديك واطهِ الطعام في درجة حرارة داخلية آمنة.
  • استخدم المضادات الحيوية وفق تعليمات الطبيب فقط. تناول جرعة العلاج اليومية المناسبة وأكمل مسار العلاج بأكمله.
  • لا تتناول مطلقًا المضادات الحيوية المتبقية لمرض لاحق. فقد لا تكون المضادات الحيوية الصحيحة ولا تكون مسار علاج كاملاً.
  • لا تتناول المضادات الحيوية الموصوفة لشخص آخر مطلقًا.
27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة