الخيانة الزوجية: ترميم العلاقة الزوجية بعد الخيانة

تسبب الخيانة الزوجية شعورًا عميقًا بالألم، ولكن العلاقة العاطفية لا تعني نهاية الزواج. يجب استيعاب كيفية إعادة بناء العلاقة الزوجية بعد اكتشاف وجود علاقة عاطفية.

By Mayo Clinic Staff

تسبب بعض المشاكل الزوجية نفس مقدار الألم والدمار الذي تحدثه الخيانة الزوجية، مما يقوض أساس الزواج نفسه. ومع ذلك، عندما يلتزم كلا الزوجين بالشفاء الحقيقي، تبقى معظم الزيجات على قيد الحياة وتصبح العديد من الزيجات أقوى من المستويات الأعمق من الحميمية.

تعريف الخيانة

الخيانة ليست موقفًا فرديًّا ذا تعريف واضح وما يمكن اعتباره خيانة يختلف بين الأزواج بل حتى بين الشركاء في علاقة ما. على سبيل المثال، هل يُعد التواصل العاطفي دون حدوث علاقة حميمية جسدية خيانة؟ ماذا عن العلاقات عبر الإنترنت؟ يحتاج الأشخاص والزوجان أن يضعوا لأنفسهم تعريفات تُوَصّف الخيانة ضمن سياق زواجهما.

لماذا تحدث الأمور

يمكن للعديد من العوامل أن تسهم في الخيانة الزوجية، ومعظمها لا يتعلق أساسًا بالجنس. بعض الأسباب الشائعة تشمل:

  • عدم وجود المودة
  • فقدان الولع ورعاية بعضهم البعض
  • انهيار الاتصالات المتعلقة بالاحتياجات العاطفية والعلاقة
  • جوانب الصحة البدنية، مثل الألم المزمن أو الإعاقة
  • جوانب الصحة العقلية بما في ذلك الاكتئاب، أو القلق، أو اضطراب نقص الانتباه لدى البالغين (ADD)، أو صعوبات التعلم أو الاضطراب الثنائي القطب
  • الإدمان، بما في ذلك الإدمان على الجنس أو القمار أو المخدرات أو الكحول
  • المشاكل الزوجية التي لم يتم معالجتها والتي تراكمت لسنوات

اكتشاف الخيانة الزوجية

عادة ما يؤدي اكتشاف وجود خيانة زوجية لأول مرة إلى ظهور مشاعر قوية لدى كلا الشريكين مثل الغضب أو الخيانة أو الإحساس بالعار أو الاكتئاب أو الإحساس بالذنب أو تأنيب الضمير. من الصعب عادة في هذا الوقت التفكير بوضوح كافٍ لاتخاذ قرارات طويلة الأمد. ضع في اعتبارك ما يلي:

  • عدم اتخاذ قرارات متسرعة. إذا كان هناك اعتقاد بأنك قد تؤذي نفسك أو شخصًا آخر بدنيًا، فاطلب المساعدة المختصة فورًا.
  • منح بعضكما مساحة. اكتشاف الخيانة الزوجية أمر قوي المشاعر دائمًا. قد يتم التصرف بشكل مضطرب أو غير معتاد أثناء محاولة إدراك ما حدث.  عليك محاولة تجنب المناقشات القوية انفعاليًا مع بدء عملية المعالجة.
  • طلب الدعم. يمكن أن تساعد مشاركة تجربتك ومشاعرك مع أصدقاء محل ثقة أو أشخاص يهمك أمرهم ويستطيعون تقديم الدعم والتشجيع والمتابعة معك في مسار معالجتك. عليك تجنب من يميلون إلى إصدار الأحكام أو الانتقاد أو التحيز.

    بعض الزعماء الروحيين مدربون وقد يكونون مفيدين. عليك التفكير في رؤية معالج للزواج والأسرة مدرب جيدًا وخبير بمفردك أو معًا.

  • خذ وقتك. على الرغم من أنك قد تكون لديك رغبة عميقة في فهم ما حدث، عليك تجنب الخوض في التفاصيل الدقيقة للخيانة الزوجية في البداية. فهذا بدون إرشاد مختص قد يكون ضارًا.

إصلاح زواج مفكك

إن التعافي من وجود علاقة غرامية في حياتك سيعتبر واحدًا من أكثر الفصول تحديًا في حياتك. سيحمل هذا التحدي الكثير من التناقض وعدم اليقين. ولكن، عندما تعيد بناء الثقة وتعترف بالذنب وتتعلم كيف تسامح وكيفية التصالح خلال الصراعات، فإن هذا التحدي يمكن أن يعمق ويقوي الحب والعاطفة اللذين نرغب بهما جميعًا.

خذ هذه الخطوات في الاعتبار لتعزيز التعافي:

  • خذ بعض الوقت. قبل اختيار مواصلة زواجك أو إنهائه، خذ الوقت الكافي للتعافي وافهم ما كان وراء هذه العلاقة الغرامية. هذا ليس قرارًا تتخذه وأنت في أوج صراعاتك العاطفية.

    إن طلب مساعدة مهنية بواسطة مستشار متخصص في العلاج الزوجي شيء لا يقدر بثمن. تعلم الدروس التي قد تمنع حدوث مشاكل في المستقبل.

  • كن مسؤولاً. إذا كنت غير مخلصًا، تحمل مسؤولية أفعالك. إن إنهاء العلاقة الغرامية أمر حتمي، بقدر ما قد يكون صعبًا ويجب وقف أي تفاعل أو تواصل مع الشخص. إذا كانت العلاقة الغرامية مع زميل/زميلة في العمل، فحد من التواصل بحيث يكون متعلقًا بالعمل فقط أو ابحث عن وظيفة أخرى.
  • احصل على المساعدة من مصادر مختلفة. اطلب المساعدة من أصدقاء متفهمين ولا يصدرون أحكام أو من القادة الروحيين ذوي الخبرة أو مستشار مدرّب. كتب المساعدة الذاتية ليست مفيدة كلها بشكل متساوي. اطلب المشورة حول قراءات إضافية من شخص مهني.
  • استشر مستشار زواج. اطلب المساعدة من معالج مرخص مُدرب على وجه التحديد على العلاج الزوجي ولديه الخبرة في التعامل مع الخيانة الزوجية.

    يمكن أن تساعدك الاستشارات الزوجية على وضع العلاقة الغرامية في منظورها الصحيح وتحديد الأمور التي قد تكون أسهمت في حدوث هذه العلاقة وتعلّم كيفية إعادة بناء وتقوية علاقتك وتجنب الطلاق — إذا كان هذا هو الهدف المشترك. ضع في اعتبارك أن تطلب من مستشارك أن يوصي بمواد مقروءة حول هذا الموضوع أيضًا.

  • أعد الثقة. ضع خطة تعمل على إعادة الثقة وتؤدي إلى المصالحة. اتفق على جدول زمني وطريقة معينة. إذا كنت غير مخلص، اعترف بالذنب واسعَ إلى الغفران الحقيقي. إذا كان شريكك غير مخلص، فاصفح عنه، عند مقدرتك. اسعيا معًا إلى التفاهم.

المضي قدمًا

إذا كان كلاكما ملتزمًا برأب الصدع في علاقتكما على الرغم مما تشعران به من المعاناة والألم، فستكون النتيجة نوعًا جديدًا من الزواج الذي سيستمر في النمو وسيفوق على الأرجح أي من توقعاتكما السابقة.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة