العنف الأسري

ليس من السهل دائمًا تحديد العنف المنزلي ضد الرجال، ولكنه قد يمثل تهديدًا خطيرًا. تعرف على كيفية تحديد ما إذا تمت الإساءة إليك؛ — وكيف تحصل على المساعدة.

By Mayo Clinic Staff

المرأة ليست هي الضحية الوحيدة للعنف المنزلي. افهمِ علامات العنف المنزلي ضد الرجل وتعرف على كيفية الحصول على المساعدة عند الحاجة.

التعرف على العنف المنزلي ضد الرجال

يُعرف العنف المنزلي أيضًا باسم عنف الشريك المقرب، ويحدث بين الأشخاص الذين تربطهم -أو كانت تربطهم- علاقة حميمة. قد يأخذ العنف المنزلي العديد من الأشكال، ومنها الإساءة العاطفية، والجنسية، والبدنية، إلى جانب الملاحقة وتهديدات الإساءة. وقد يحدث في أي علاقة سواء كانت متباينة الجنس أو مثلية.

تنطوي العلاقات المسيئة دائمًا على اختلال في التوازن بين القوة والسيطرة. يستخدم الطرف المسيء في العلاقة الزوجية التهديد والكلمات والسلوكيات الجارحة للسيطرة على الطرف الآخر.

قد لا يكون من السهل التعرف على العنف المنزلي ضد الرجال. في وقت مبكر من العلاقة، قد يبدو الشريك (أو الشريكة) للوهلة الأولى مهتمًّا بالطرف الآخر وكريمًا معه وحاميًا له بطرق تتحول في وقت لاحق إلى سيطرة وترهيب. مبدئيًا، قد تبدو الإساءة في صورة حوادث متفرقة. فقد يعتذر لك شريكك (أو شريكتك) ويعدك ألا يعود إلى الإساءة إليك مرة أخرى.

قد تكون تتعرض للعنف المنزلي إذا كان شريكك (أو شريكتك) يفعل ما يلي:

  • يسبك أو يهينك أو يحبطك
  • يمنعك من الذهاب إلى العمل أو المدرسة
  • يمنعك من رؤية أفراد الأسرة أو الأصدقاء
  • يحاول التحكم في كيفية إنفاقك للأموال أو الأماكن التي تذهب إليها أو الملابس التي ترتديها
  • يتصرف بغيرة أو بشكل تملكي أو يتهمكِ دائمًا بأنك غير مخلصة
  • يضطركِ لتناول الكحوليات أو تعاطي المخدرات
  • يحاول أن يتحكم في ذهابكِ إلى مزود الرعاية الصحية
  • يهددك بالعنف أو بالسلاح
  • يضربكِ أو يركلكِ بالقدم أو يدفعكِ أو يصفعكِ أو يخنقكِ أو يؤذيكِ بأي طريقة أخرى أو يؤذي أطفالكِ أو حيواناتكِ الأليفة
  • يجبركِ على الجماع أو مشاركته أشكالًا من الجماع رغمًا عنكِ
  • يلومك على سلوك عنيف أو يخبركِ بأنكِ تستحقين هذا السلوك
  • يهدد بإخبار الأصدقاء أو العائلة أو الزملاء أو أفراد المجتمع بتوجهكِ الجنسي أو هويتكِ الجنسية

إذا كنت مثليًّا أو مزدوج الميول الجنسية أو متحولًا جنسيًّا، فقد تواجه أيضًا العنف المنزلي إذا كنت على علاقة مع شخص:

  • يخبرك بأن السلطات لن تساعد شخصًا مثليًّا أو مزدوج الميول الجنسية أو متحولًا جنسيًّا
  • يخبرك بأن ترك العلاقة يعني أنك تعترف بأن العلاقات بين المثليين أو مزدوجي الميول الجنسية أو المتحولين جنسيًّا منحرفة
  • يبرر الإساءة من خلال إخبارك بأنك لست مثليًّا أو مزدوج الميول الجنسية أو متحولًا جنسيًّا "حقًّا"
  • يقول إن الرجال يتسمون بالعنف بطبيعة الحال

لا تحمِّلي نفسكِ اللوم

فقد لا تكونين على يقين مما إذا كنتِ الضحية أو المسيئة. من الشائع بالنسبة للناجين من العنف المنزلي التصرُّف بشكل لفظي أو جسدي ضد المسيء أو الصراخ أو دفعه أو ضربه في أثناء النزاعات. قد يستخدم المسيء مثل هذه الحوادث للتلاعب بكِ، واصفًا إياها كدليل على أنكِ الشريك المسيء.

فربما تكونين قد طوَّرتِ سلوكيات غير صحية. يفعل العديد من الناجين ذلك. وهذا لا يعني أنكِ تتحمَّلين خطأ الإساءة.

إن كنتِ تجدين صعوبة في التعرُّف على ما يحدث، فتراجعي خطوةً إلى الخلف وانظري إلى الأنماط الأكبر في علاقتك. راجعي بعد ذلك علامات العنف المنزلي. في العلاقة المسيئة، فإن الشخص الذي يستخدم عادةً تلك السلوكيات يكون هو المسيء. أمَّا الشخص المتلقِّي لذلك فهو المتعرِّض للإساءة.

حتى إذا كنتَ لا تزال غير متأكِّد، فاطلب المساعدة. يتسبَّب عنف الشريك الحميم في ضرر جسدي وعاطفي — بغضِّ النظر عمن يكون الطرف المخطئ.

الأطفال وسوء المعاملة

يُؤثِّر العنف المنزلي على الأطفال، حتى لو لم يهاجمهم أحد جسديًّا. إذا كان لديكَ أطفال، فتذكَّرْ أن التعرُّض للعنف المنزلي يجعلهم أكثر عرضةً لمشاكل النمو والاضطرابات النفسية ومشاكل المدرسة والسلوك العدواني وتراجُع الثقة بالنفس. قد تقلقين من أن الحصول على المساعدة من الممكن أن يُعرِّضَكِ أنتِ وأطفالَكِ للخطر، أو من الممكن أن يفرِّق العائلة. قد يخشى الوالدان من أن شركاءهم التعسُّفيين سيُحاولون أخذ أطفالهم بعيدًا عنهم. على الرغم من ذلك، فإن الحصول على المساعدة هو الطريقة الأمثل لحماية أطفالِكِ —وحماية نفسِك.

حطمي الروتين

في حال تعرضك لإساءة، فربما تتعرفين على شكل الإساءة من بين الأشكال التالية:

  • يهددك الشخص المسيء بالعنف.
  • يضربك الشخص المسيء.
  • يعتذر الشخص المسيء أو يتعهد بالتغيير ويعرض عليك الهدايا.
  • يتكرر الأمر ذاته.

عادة ما يصبح العنف أكثر تكرارًا وشدة مع مرور الوقت.

قد يصيبك العنف الأسري بالإحباط والقلق، ويزيد من خطر إدمانك للكحوليات أو مخدر ما. نظرًا للاعتقاد التقليدي بأن الرجال أقوى جسديًّا من النساء، فمن المستبعد أن يبلغ الرجل عن العنف المنزلي في علاقته بزوجته بسبب الشعور بالحرج. قد تقلق من استهانة الناس بخطورة الإساءة إليك نظرًا لأنك رجل. وبالتالي قد يكره الزوج التحدث بشأن المشكلة نظرًا إلى ما ينعكس على رجولته من جرّاء تحدثه.

إذا طلبت المساعدة، فقد تواجه أيضًا نقصًا في الموارد المخصصة لضحايا العنف المنزلي من الذكور. وقد لا يفكر مزود الرعاية الصحية وجهات الاتصال الأخرى أصلًا في سؤالك عما إذا كان السبب في إصاباتك هو العنف المنزلي، ما يجعل من الصعب أن تصرح بالإساءة. وقد تشعر بالخوف من أنك إذا تحدثت إلى شخص آخر عن الإساءة، فقد تُتَّهم بأنك أنت الذي آذيت نفسك. ومع ذلك، تذكر أنه في حالة الإساءة إليك، ليس عليك لوم، وأيضًا أن المساعدة متاحة ومتوفرة.

ابدأ بإخبار شخص ما بشأن الإساءة، سواء كان صديقًا أو قريبًا أو مزود الرعاية الصحية أو أي شخص آخر ذي صلة وثيقة بك. في البداية، قد تواجه صعوبة في التحدث عن الإساءة. لكنك ستشعر على الأرجح بالراحة وسوف تتلقى الكثير من الدعم اللازم.

ضعي خطة سلامة

قد يكون ترك المسيء أمرًا خطرًا. فكري في اتخاذ تلك الاحتياطات:

  • اتصلي بالخط الساخن للعُنْف المنزلي لتَلَقِّي النصيحة. قُومي بإجراء المكالمة في وقت آمن — عندما لا يكون الشخص المسيء بالقرب منكِ — أو من داخل منزل أحد الأصدقاء أو من أي موقع آمن آخر.
  • قُومي بإعداد حقيبة باحتياجاتكِ في حالة الطوارئ تتضمَّن الأشياء التي سوف تحتاجين إليها عندما تُغادرين المنزل، مثل الملابس الإضافية والمفاتيح. اتركي الحقيبة في مكان آمن. حافظي على الأوراق الشخصية الهامة والأموال والأدوية الموصوفة من الطبيب في متناوَل يديكِ، حتى يُمكنكِ أخذها معكِ في مدة وجيزة.
  • قُومي باختيار وجهتكِ في حالة مغادرة المنزل بشكل محدَّد، وتعرَّفي على كيفية وصولكِ إلى تلك الوجهة.

احمِ اتصالاتك وموقعك

يمكن للمسيء استخدام التكنولوجيات لمراقبة الهاتف ووسائل التواصل الإلكترونية ولتعقب موقع تواجدك. إذا كنتِ مهتمة بسلامتك، فاطلبي المساعدة. للحفاظ على خصوصيتك:

  • استخدمي الهواتف بحذر. قد يقوم الشخص المسيء باعتراض المكالمات والاستماع إلى محادثاتك. قد يستخدم المسيء هُوِيَّة المتصل، ويفحص هاتفك الخلوي أو يبحث عن سجلات فواتير هاتفك لمعرفة التاريخ الكامل لمكالماتك ورسائلك النصية.
  • استخدمي الكمبيوتر المنزلي الخاص بك بحذر. قد يستخدم الشخص المسيء برامج التجسس لمراقبة رسائل البريد الإلكتروني ومواقع الويب التي تزورينها. فكري باستخدام الكمبيوتر خلال العمل أو داخل مكتبة أو في منزل أحد الأصدقاء للحصول على المساعدة.
  • تخلَّصي من أجهزة تحديد الموقع GPS من سيارتك. قد يستخدم المسيء جهاز GPS لتحديد موقعك.
  • غيِّري كلمة مرور بريدك الإلكتروني بشكل متكرر. اختاري كلمات المرور التي من المستحيل على الشخص المسيء أن يخمنها.
  • امسحي سجل العرض الخاص بكِ. اتبعي تعليمات المستعرض الذي تستخدمينه لمسح أي سجل من المواقع أو الرسومات التي سبق وقمتِ بعرضها.

أماكن تقديم المساعدة

في حالات الطوارئ، يمكنك الاتصال بـ 911، أو الاتصال برقم هاتف الطوارئ المحلي أو وكالة إنفاذ القانون المحلية الخاصة بك. كما يمكنك الحصول على المساعدة عبر المصادر الآتية:

  • شخص تثق به. اطلب مساعدة صديق أو قريب أو جار أو زميل أو مستشار ديني أو روحي للحصول على الدعم.
  • الخط الساخن للهيئة الوطنية لمقاومة العنف الأسري: ‎800-799-SAFE (800-799-7233)‎. يوفر الخط الساخن التدخل في الحالات الحرجة والإحالة إلى المصادر.
  • مزود الرعاية الصحية الخاص بك. يتعامل الأطباء والممرضون مع الإصابات ويمكنهم تحويلك إلى مصادر محلية أخرى.
  • مركز للاستشارات أو الصحة العقلية. تتوفر المجموعات الاستشارية أو مجموعات الدعم للأشخاص الذين خاضوا علاقات مُسيئة في معظم المجمعات.
  • محكمة محلية. يمكن لمحكمة المقاطعة التي تتبعها أن تساعدك في الحصول على أمر تقييدي يلزم المعتدي قانونًا بالبقاء بعيدًا عنك وإلا يُعتقل. يمكن للمحامين المحليين تقديم المساعدة في إرشادك خلال الإجراءات القانونية.

يمكن للعنف الأسري ضد الرجال أن يُخلِّف آثارًا وخيمة. حتى وإن لم تكن قادرًا على إيقاف سلوك والديك العدواني يمكنك طلب المساعدة. تذكر: لا أحد يستحق أن يتعرض لسوء المعاملة.

07/05/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة