التشخيص

Uterine fibriods FAQs

Get answers to the most frequently asked questions about uterine fibroids from Michelle Louie, M.D., a minimally invasive gynecologic surgeon at Mayo Clinic.

Hi, I'm Dr. Michelle Louie, a minimally invasive gynecologic surgeon at Mayo Clinic. And I'm here to answer some of the important questions you might have about uterine fibroids.

How do I pick the right treatment option?

There's no such thing as the right decision as there are many potential options that may be available to you. A fibroid specialist will be able to tell you what options are possible based on the size, number and location of the fibroids and your treatment goals. You may want to consider the severity of your symptoms, your feelings about surgery, your plans for pregnancy and how close you are to menopause.

Should I have my fibroids removed before or after pregnancy?

Fibroids in the uterine cavity can cause miscarriage or make it more difficult to get pregnant. So those are usually removed before pregnancy is attempted. If you're having bothersome symptoms now, getting them removed before pregnancy is possible. But depending on the size and location of the fibroids, your doctor may advise that you have a C-section in a future pregnancy because the scar on the uterus can open during labor. And that would be very dangerous for both you and the baby. If you're not having severe symptoms now, you could wait until after pregnancy to have the fibroids removed. But fibroids can grow during pregnancy and about 20 to 30% of cases, and that causes pain. Large fibroids, usually those bigger than 3 to 5 centimeters and cause issues with the placenta, growth of the baby, excessive bleeding during childbirth, preterm labor, and sometimes cause problems with delivery of the baby.

Can uterine fibroids come back after being removed?

Any treatment that preserves the uterus means that fibroids can occur in the future. So a hysterectomy, in which the uterus and cervix are removed, is the only treatment that can actually guarantee fibroids won't return. Fibroids can reoccur in about 60% of people who have them. But just because they come back doesn't mean they need to be treated.

Are there any natural medicines to shrink my fibroids?

There are some small studies looking into possible dietary and environmental factors that may promote fibroid growth. Foods like red meat, dairy, soy products, and exposure to BPA have been shown to have a possible link to fibroid development. But this data is weak and furthermore, avoiding these exposures has not been shown to treat, shrink or prevent fibroids. It does appear that fibroid growth is related to increasing weight. So exercise and eating a nutritious diet to maintain a healthy weight can help. The best evidence we have for vitamin supplements is for vitamin D. Vitamin D deficiency, which is very common in people with dark skin, has been associated with fibroid growth in some studies. But we don't yet have enough information to recommend a certain dose of vitamin D supplements. Limited data does not support the use of herbal supplements like black cohosh or vaginal steaming. Additionally, because these supplements are not FDA regulated, they may be dangerous to your health. Acupuncture has shown promise for improving fibroid outcomes in small studies. And while there's not enough data to promote its use as primary treatment, it's very low-risk and would be acceptable as an adjunctive treatment.

Do fibroids disappear after menopause?

Since fibroids are hormonally responsive growths, most people do experience a decrease in fibroid size and fibroid-related issues as they get closer to menopause and beyond. In fact, the whole uterus decreases in size after menopause. However, studies do show that fibroids can continue to keep growing after menopause because there are other tissues in our body that produce estrogen besides the ovaries. This ongoing growth does not mean the fibroids are cancerous or that they even need to be treated. But if you are having bothersome symptoms, treatment is absolutely an option. How much the fibroids grow and how fast varies from person to person. But it's more likely with increasing weight or obesity and more likely with smaller rather than larger fibroids.

Are fibroids cancerous?

Fibroids have a very typical appearance on an ultrasound, and because they're so common, they're almost always accurately diagnosed. In some situations, your doctor may recommend a biopsy of the uterine lining or of the mass if there's a concern for cancer. If there's a concern for cancer, you may be referred to a specialist to discuss whether a hysterectomy is the best option rather than trying uterine sparing treatments. If you have a myomectomy, your surgeon may recommend using a special containment bag to remove the fibroids from your body since this can limit the spread of any cancerous or even noncancerous cells.

How can I be the best partner to my medical team?

Be upfront about your treatment goals and concerns. Don't be afraid to ask for a second opinion or referral to a fibroid specialist. If you feel like your doctor is advising a more invasive therapy, then seeing a fibroid specialist can help you ensure that you're being given all the options. Never hesitate to ask your medical team any questions or concerns you have. Being informed makes all the difference. Thanks for your time and we wish you well.

تظهر الأورام الليفية الرحمية مصادَفةً أثناء الفحص الروتيني للحوض. قد يشعر الطبيب بعدم انتظام شكل الرحم؛ مما يدلُّ على وجود أورام ليفية.

إذا كانت لديكِ أعراض الأورام الليفية الرحمية، فقد يطلب الطبيب إجراء هذه الاختبارات:

  • ألتراساوند (تصوير فوق صوتي). في حال لزم تأكيد التشخيص، فقد يطلب الطبيب إجراء ألتراساوند (تصوير فوق صوتي). وتُستخدَم الموجات الصوتية في هذا الاختبار للحصول على صورة لرحمكِ لتأكيد التشخيص، ولتحديد الأورام الليفية وقياسها.

    يُحرِّكُ الطبيب أو التقني جهاز التصوير فوق الصوتي (محول الطاقة) فوق البطن (عبر جدار البطن) أو يضعه داخل المهبل (عبر المهبل) للحصول على صور للرحم.

  • الفحوصات المختبرية. إذا كنتِ مُصابة بنزف الحيض غير الطبيعي، فقد يطلب الطبيب اختبارات أخرى لاستكشاف الأسباب المحتمَلة. قد تتضمَّن هذه الاختبارات تعداد الدم الكامل (CBC) لتحديد ما إذا كنتِ مُصابة بفقر الدم بسبب فقدان الدم المزمن، واختبارات الدم الأخرى لاستبعاد اضطرابات النزف أو مشكلات الغدة الدرقية.

فحوصات تصويرية أخرى

إذا لم يحصل الطبيب على معلومات كافية من تصوير الموجات فوق الصوتية التقليدي، فقد يطلب منك إجراء فحوص تصويرية أخرى، مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي. يمكن أن يُظهر هذا الفحص التصويري بمزيد من التفصيل حجم الأورام الليفية وموقعها، ويحدد أنواعًا مختلفة من الأورام، ويساعد في تحديد خيارات العلاج المناسبة. وغالبًا ما يُستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مع النساء ذوات الرحم الكبيرة أو النساء اللاتي يقتربن من فترة انقطاع الطمث (مرحلة ما قبل انقطاع الطمث).
  • تصوير الرحم والبوق. يستخدم تصوير الرحم والبوق -الذي يُسمى أيضًا الفحص بالموجات الصوتية بالتسريب الملحي- محلولاً ملحيًا معقمًا لتوسيع تجويف الرحم وتسهيل الحصول على صور للأورام الليفية تحت المخاطية وبطانة الرحم عند النساء اللاتي يحاولن الحمل أو اللاتي يتعرضن لنزيف غزير أثناء الحيض.
  • تصوير الرحم والبوق. يَستخدِم تصوير الرحم والبوق صبغة لإظهار تجويف الرحم وقناتَيْ فالوب في صور الأشعة السينية. قد يُوصي طبيبكِ بذلك إذا كان العقم مصدرًا للقلق. يُمكن أن يُساعد هذا الاختبار طبيبكَ على تحديد ما إذا كانت قناتا فالوب مفتوحتان أم مسدودتان، ويُمكن أن يُظهر بعض الأورام الليفية تحت المخاطية.
  • تنظير الرحم. في هذا الفحص، يُدخِل الطبيب منظارًا صغيرًا مزودًا بمصباح، يُسمى منظار الرحم، من خلال عنق الرحم وصولاً إلى الرحم. وبعد ذلك، يحقن الطبيب محلولاً ملحيًا في الرحم ما يؤدي إلى توسُّع تجويف الرحم بما يتيح للطبيب فحص جدران الرحم وفتحات قناتي فالوب.

العلاج

لا يوجد نهج واحد أفضل لعلاج الأورام الليفية الرحمية ـــ يوجد الكثير من خيارات العلاج. إذا كنت تشعر بأعراض، فتحدث مع طبيبك حول خيارات تخفيف الأعراض.

الانتظار اليقظ

لا تعاني العديد من النساء المصابات بأورام ليفية رحمية أي أعراض أو علامات، أو قد يعانين فقط علامات وأعراضًا خفيفة الوطأة يمكنهن التعايش معها. إذا كانت حالتك على هذا النحو، يمكن أن يكون الانتظار اليقظ الخيار الأفضل.

الأورام الليفية غير سرطانية. ونادرًا ما تتعارض مع الحمل. وعادة ما تنمو ببطء — أو قد لا تنمو على الإطلاق — وتميل إلى أن تتقلص بعد انقطاع الطمث، عندما تنخفض مستويات الهرمونات التناسلية.

الأدوية

تستهدف علاجات الأورام الليفية الرحمية الهرمونات التي تنظم دورة الحيض وتعالج الأعراض؛ مثل نزف الدم الغزير خلال الحيض والضغط على الحوض. لكنها لا تقضي على الأورام الليفية، بل تعمل على انكماشها. الأدوية تتضمن:

  • مستقبِلات الهرمون المُطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH). الأدوية التي تُسمى GnRH تعالِج الأورام الليفية عن طريق إيقاف إنتاج هرموني الإستروجين والبروجسترون عن طريق وضعِك في حالة مؤقتة تشبه الإياس. نتيجة لذلك، يتوقَّف الحيض وتنكمش الأورام الليفية، وغالبًا ما تتحسَّن حالة فقر الدم.

    تشمل مستقبِلات الهرمون المُطلِق لموجِّهة الغدد التناسلية الليوبروليد (Lupron Depot و Eligard وغيرهما) والغوسريلين (Zoladex) وتريبتوريلين (Trelstar و مجموعة Triptodur).

    العديد من السيدات يُصبن بهَبَّات الحرارة بشكل كبير عند استخدام مستقبِلات GnRH علاجًا. عادةً ما تُستخدَم مستقبِلات GnRH لمدة تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر؛ وذلك لأن الأعراض تُعاوِد الظهور عندما يُتوقَّف عن تناول الدواء، ويمكن أن يؤدي الاستخدام الطويل المدى إلى فقدان العظام.

    قد يصف لك الطبيب مستقبِل GnRH لتقليل حجم الأورام الليفية قبل التخطيط لإجراء جراحة أو للمساعدة في الانتقال إلى مرحلة الإياس.

  • اللولب الرحمي المطْلِق للبروغستين (IUD) يمكن لـ اللولب الرحمي المطْلِق للبروغستين التخفيف من النزْف الشديد الذي تسبِّبه الأورام الليفية. يساعد اللولب الرحمي المطْلِق للبروغستين على التخفيف من الأعراض فقط، ولا يؤدي إلى انكماش الأورام الليفية أو جعلها تختفي. هذا إلى جانب أنه يمنع الحمل.
  • حمض الترانيكساميك (Lysteda وCyklokapron). تُتناول الأدوية غير الهرمونية لتخفيف فترات الحيض الكثيفة. تُتناول في أيام النزْف الشديد فقط.
  • أدوية أخرى. قد يوصيكِ طبيبكِ بتناول أدوية أخرى. على سبيل المثال، يمكن أن تساعد موانع الحمل الفموية في السيطرة على نزف الحيض، ولكنها لا تقلل من حجم الورم الليفي.

    مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID)، وهي أدوية غير هرمونية، قد تكون فعالة في التخفيف من الألم الناتج عن الأورام الليفية، ولكنها لا تقلل من النزف الذي تسبِّبه. وقد يصف الطبيب أيضًا فيتامينات وحديد في حال الإصابة بنزف دم غزير خلال الحيض وفقر دم.

الإجراء غير الجراحي

يمكن وصف الجراحة بالموجات فوق الصوتية المركَّزة والموجَّهة من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي بما يلي:

  • خيار علاجي غير متوغل (دون جراحة) للأورام الليفية الرحمية، يحافظ على الرحم، ولا يتطلب شقًّا، ويتم دون مبيت في المستشفى.
  • تُجرى أثناء الوجود داخل ماسح تصوير بالرنين المغناطيسي مزود بمحول عالي الطاقة للتصوير فوق الصوتي بغرض العلاج. وتوضح الصور للطبيب الموضع الدقيق للأورام الليفية الرحمية. عند استهداف موضع الورم الليفي، يركز محول طاقة التصوير فوق الصوتي الموجات الصوتية (صوتنة) على الورم الليفي لتسخين مناطق صغيرة من أنسجته وتدميرها.
  • تقنية حديثة، ومن ثم يجري الباحثون المزيد من الدراسات حول سلامتها وفعاليتها على المدى البعيد. ولكن إلى الآن، تُظهِر البيانات التي جُمِعت أن علاج FUS للأورام الليفية الرحمية يتميز بالأمان والفعالية.

جراحات طفيفة التوغل

هناك إجراءات معينة يمكن أن تدمر الأورام الليفية الرحمية دون إزالتها فعليًّا بواسطة الجراحة. وتتضمن:

  • إصمام الشريان الرحمي. تُحقَن جزيئات صغيرة (عوامل صمية) في الشرايين التي تغذي الرحم، مما يقطع تدفق الدم إلى الأورام الليفية ويؤدي إلى تقلصها وموتها.

    يُمكن أن تكون هذه التقنية فعالة في تقليص الأورام الليفية وتخفيف الأعراض التي تسببها. قد تحدث مضاعفات إذا كان وصول الدم للمبيضين أو غيرها من الأجهزة ضعيفًا. على الرغم من ذلك، فقد أوضحت الأبحاث أن المضاعفات مماثلة لمضاعفات التدخل الجراحي للأورام الليفية الرحمية وتقل مخاطر نقل الدم بشكل كبير.

  • الاستئصال الجراحي باستخدام الترددات الراديوية. في هذا الإجراء، تعمل طاقة الترددات الراديوية على تدمير الأورام الليفية وتقلُّص الأوعية الدموية التي تغذيها. يمكن تطبيق ذلك بالمنظار أو من خلال عنق الرحم. وهناك إجراء مماثل يُسمّى العلاج بالتجميد، يتم فيه تجميد الأورام الليفية.

    عند إجراء الاستئصال الجراحي باستخدام الترددات الراديوية بالمنظار، والذي يُعرف أيضًا باسم حقن بؤر الكبد عن طريق المنظار الجراحي، يصنع الجراح شقين صغيرين في البطن لإدخال أداة عرض رفيعة (منظار البطن) مُزودة بكاميرا عند طرفها. وبمساعدة كاميرا منظار البطن ومنظار مزود بجهاز ألتراساوند للتصوير فوق الصوتي، يستطيع الطبيب تحديد موقع الأورام الليفية المطلوب معالجتها.

    بعد تحديد موقع الورم الليفي، يستخدم طبيبكِ جهازًا مخصصًا لنشر عدة إبر صغيرة إلى الورم الليفي. تتمكن الإبر من تسخين أنسجة الورم الليفي وتدميرها. يتغير قوام الورم الليفي فور تدميره، علي سبيل المثال، يتغير من كونه صلبًا ككرة الغولف ليصبح لينًا كحلوى المارشملو. وعلى مدار الأشهر الثلاثة التالية وحتى 12 شهرًا، يستمر الورم الليفي في الانكماش، مما يُحسن الأعراض.

    نظرًا لعدم تعرض النسيج الرحمي للقطع أثناء ذلك الإجراء، يعتبِر الأطباء حقن بؤر الكبد عن طريق المنظار الجراحي بديلاً طفيف التوغل لاستئصال الرحم والاستئصال الجراحي للورم العضلي، حيث تعود غالبية النساء بعد العملية إلى ممارسة أنشطتهن المعتادة بعد مدّة تتراوح من 5 إلى 7 أيام من التعافي.

    في عملية الاستئصال عبر عنق الرحم -أو من خلال عنق الرحم- تستخدم الترددات الراديوية الموجات فوق الصوتية لتحديد مواضع الأورام الليفية.

  • استئصال الورم العضلي بالمنظار أو الجراحة الروبوتية. عند استئصال الورم العضلي، يقوم الجراح بإزالة الأورام الليفية وترك الرحم في مكانه.

    إذا كانت الأورام الليفية صغيرة وقليلة العدد، فقد تختارين أنت وطبيبك القيام بإجراء بالمنظار أو بمساعدة الروبوت، والذي يتم فيه استخدام أدوات رفيعة يتم إدخالها عبر شقوق صغيرة في البطن لإزالة الأورام الليفية من الرحم.

    يمكن استئصال الأورام الليفية عن طريق تلك الشقوق الصغيرة ذاتها، وذلك بتقسيم الأورام إلى أجزاء صغيرة (التفتيت) والتي يُمكن إجراؤها داخل حقيبة جراحية أو يمكن تمديد شق واحد واستئصال الأورام الليفية.

    يعرض الطبيب منطقة البطن على شاشة باستخدام كاميرا صغيرة معلقة بإحدى الأدوات. يوفر استئصال الورم العضلي باستخدام الجراحة الروبوتية صورة مكبرة ثلاثية الأبعاد للرحم؛ مما يوفر المزيد من الدقة والمرونة والبراعة أكثر مما هو ممكن باستخدام بعض التقنيات الأخرى.

  • استئصال الورم العضلي بتنظير الرحم. قد يكون هذا الإجراء خيارًا إذا كانت الأورام الليفية موجودة داخل الرحم (الطبقة تحت المخاطية). يصل الجراح إلى الأورام الليفية ويزيلها باستخدام الأدوات التي تُدخَل عبر المهبل وعنق الرحم وصولًا إلى الرحم.
  • استئصال بطانة الرحم. يستخدم هذا العلاج، الذي يتم بأداة متخصصة تُدخَل في الرحم، الحرارة أو طاقة الموجات الدقيقة أو الماء الساخن أو التيار الكهربائي لتدمير بطانة الرحم؛ مما يؤدي إلى إما إيقاف الحيض أو تقليل تدفق دم الحيض.

    عادة ما يكون استئصال بطانة الرحم فعالًا في وقف النزيف غير الطبيعي. يمكن إزالة الأورام الليفية تحت المخاطية في وقت إجراء تنظير الرحم لاستئصال بطانة الرحم، ولكن لا يؤثر ذلك على الأورام الليفية خارج البطانة الداخلية للرحم.

    لا تحمل السيدات بعد اجراء استئصال بطانة الرحم في أغلب الحالات، ولكن يجب تنظيم النسل لمنع تطور الحمل في قناة فالوب (الحمل خارج الرحم).

مع أي إجراء لا يتضمن استئصال الرحم، تظل خطورة تكون أورام ليفية جديدة وظهور الأعراض قائمة.

الإجراءات الجراحية التقليدية

تشمل خيارات الإجراءات الجراحية التقليدية ما يلي:

  • استئصال الورَم العضلي عن طريق البطن إن كان لديك العديد من الأورام الليفية من النوع الضخم جدًّا أو العميق جدًّا، قد يقوم طبيبك بإجراء جراحي من خلال البطن لإزالتها.

    يمكن للنساء اللائيأُخبِرْنَ بأن استئصال الرحم هو خيارهن الوحيد الخضوع لاستئصال تلك الأورام من خلال البطن عوضًا عن ذلك. رغم ذلك، قد يؤثر التندُّب الناتج عن الجراحة على الخصوبة في المستقبل.

  • استئصال الرحم. في هذه الجراحة، يستأصل الجرّاح الرحم. وتظل هذه الجراحة الحل الدائم المُثبت لعلاج الأورام الليفية الرحمية.

    إلا أن استئصال الرحم ينهي قدرتك على الحمل. إن اخترتِ إزالة مبايضِك فإن تلك الجراحة تؤدي لانقطاع الطمث ويأتي السؤال: هل عليَّ تناوُل علاج تعويضي للهرمونات؟ قد تكون النساء المصابات الأورام الليفية الرحمية قادرات على اختيار الاحتفاظ بمبايضهن.

التفتيت أثناء إزالة الورم الليفي

قد تؤدي عملية الاستئصال بالتقطيع -وهي عملية تقطيع الأورام الليفية إلى كُتَل أصغر- إلى زيادة خطر انتشار السرطان إذا تعرَّضَتْ كتلة سرطانية لم يتم تشخيصها سابقًا للاستئصال بالتقطيع أثناء استئصال الورم العضلي. هناك عدة طرق لتقليل هذا الخطر، مثل: تقييم عوامل الخطر قبل الجراحة، أو استئصال الورم الليفي بالتقطيع في كيس، أو توسيع الشق الجراحي لتجنُّب الاستئصال بالتقطيع.

تنطوي جميع عمليات التشريح العضلي على خَطَر الإصابة بسرطان غير مشخَّص، لكن النساء الأصغر سنًّا قبل انقطاع الطمث عمومًا يكونون أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان غير مشخَّص، مقارَنةً بالنساء الأكبر سنًّا.

كما أن حدوث مضاعفات أثناء العمليات الجراحية التقليدية أكثر شيوعًا من فرصة انتشار سرطان غير مشخَّص في ورم ليفي أثناء إجراء جراحي طفيف التوغُّل. إذا كان طبيبكَ يخطِّط لإجراء الاستئصال بالتقطيع، ناقِش المخاطر الفردية التي قد تتعرَّض لها قبل العلاج.

تنصح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بعدم استخدام الجهاز الكهربائي الخاص بالتقطيع والاستئصال (morcellator) لمعظم النساء اللاتي تخضَعْنَ لإزالة الورم الليفي، من خلال استئصال الورم العضلي أو استئصال الرحم. على وجه الخصوص، توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بأن تتجنَّبِ النساء اللواتي يقترِبْنَ من مرحلة انقطاع الطمث، أو اللائي وصَلْنَ إلى هذه المرحلة، استخدامَ الجهاز الكهربائي الخاص بالتقطيع والاستئصال. قد تواجه النساء الأكبر سنًّا بعد انقطاع الطمث أو اللائي يدخلن هذه المرحلة خطرًا أكبر للإصابة بالسرطان، والنساء اللائي لم يَعُدْنَ قلِقاتٍ بشأن الحفاظ على خصوبتهن لديهن خيارات علاجية إضافية للأورام الليفية.

في حال كنتِ تحاولين أن تَحْمَلي أو كنتِ ترغبين في إنجاب أطفال

استئصال الرحم وفصل بطانة الرحم لن يسمحا لكِ بالحمل مستقبلًا. أيضًا، قد لا يكون إصمام الشريان الرحمي والاستئصال بالترددات الراديوية أفضل خيارات إن كنتِ تحاولين تحسين مستوى خصوبتك المستقبلي.

ناقشي كل مخاطر وفوائد هذه الإجراءات مع طبيبك إذا كنتِ ترغبين في الحفاظ على القدرة على الحمل. قبل اتخاذ قرار خطة علاج الأورام الليفية، يجب الخضوع لتقييم خصوبة كامل إن كنت تحاولين الحمل بجدية.

إن احتاجت الأورام الليفية للعلاج، وترغبين في الاحتفاظ بخصوبتك، - فإن الاستئصال الجراحي للورم الليفي هو العلاج الأنسب. ومع ذلك، فجميع العلاجات لها مخاطر وفوائد. ناقشي ذلك مع طبيبكِ.

خطر الإصابة بأورام ليفية جديدة.

في جميع الإجراءات باستثناء استئصال الرحم، فإن بادرات الورم -الأورام الضئيلة التي لا يرصدها طبيبكَ خلال الجراحة- قد تنمو في نهاية الأمر وتسبب أعراضًا تستدعي العلاج. يصطلح على تسمية ذلك غالبًا باسم مُعدَّل الانتكاس. يمكن أن تنمو أورام ليفية جديدة أيضًا، قد تستدعي علاجًا أو لا تحتاج إلى علاج.

كما قد تعمل الإجراءات -مثل استئصال الأورام بالمنظار أو بمساعدة الروبوت، أو الاستئصال باستخدام الترددات الراديوية، أو الجراحة بالموجات فوق الصوتية المُركَّزة الموجَّهة بالرنين المغناطيسي- على استئصال فقط بعض الأورام الليفية الموجودة أثناء العلاج.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

الطب البديل

تدعم بعض المواقع الإلكترونية والكتب صحة المستهلك العلاجات البديلة، مثل التوصيات الغذائية المحددة، والعلاج بالمغناطيس، والكوهوش الأسود، والمستحضرات العشبية، والمعالجة المثلية. وحتى الآن، لا يوجد دليل علمي يدعم فعالية هذه الأساليب.

الاستعداد لموعدك

سيكون أول موعد طبي لكِ في الغالب مع مقدم الرعاية الأساسية الخاص بك أو طبيب أمراض النساء. نظرًا لقصر مدة الموعد الطبي، سيكون من الجيد الاستعداد لمقابلة الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • ضع قائمة بأي أعراض تشعر بها. ضمِّن ذكر كل الأعراض ولو ظننت أنها غير مرتبطة بالحالة المحددة.
  • اصنع قائمة بجميع الأدوية أو الأعشاب أو المكملات الغذائية التي تتناولها. بما في ذلك الجرعات وكيفية تناوُلها في الغالب.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديقًا مقربًا، إن أمكن ذلك. قد تَحصل على الكثير من المعلومات أثناء زيارتك، وقد يَصعب عليك تذكر كل شيء.
  • أحضر معك مفكرة أو جهازًا إلكترونيًّا. ويمكن استخدامها لتسجيل المعلومات المهمة أثناء الزيارة.
  • ضع قائمة بالأسئلة التي تريد طرحها. سجل أهم الأسئلة أولاً بحيث تضمن تغطية تلك النقاط.

ومن الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها عن الأورام الليفية الرحمية:

  • ما عدد الأورام الليفية لديَّ؟ ما حجمها؟
  • هل تقع الأورام الليفية داخل رحمي أم خارج؟
  • ما نوع الاختبارات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما الادوية المتاحة لعلاج الأورام الليفية الرحمية أو علاج أعراضي؟
  • ما الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج التي يمكن توقعها؟
  • ما الظروف التي توصي فيها بإجراء الجراحة؟
  • هل سوف احتاج الدواء قبل الجراحة أم بعدها؟
  • هل ستؤثر الأورام الليفية الرحمية لديَّ في القدرة على الحمل؟
  • هل يمكن لعلاج الأورام الليفية الرحمية أن يحسِّن الخصوبة؟

ينبغي التأكد من فهم كل ما يقوله الطبيب. لا تترددي في مطالبة الطبيب بتكرار المعلومات أو طرح أسئلة على سبيل المتابعة عليه.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

تشتمل بعض الأسئلة التي يمكن أن يطرحها طبيبكِ ما يلي:

  • كم عدد المرات التي تتعانين فيها من تلك الأعراض؟
  • منذ متى وأنتِ تعانين من الأعراض؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل تبدو أعراضكِ مرتبطة بدورتكِ الشهرية؟
  • هل يوجد أي شيء يحسن الأعراض؟
  • هل هناك شيء يزيد الأعراض سوءًا؟
  • هل لديك تاريخ عائلي للأورام الليفية الرحمية؟

الأورام الليفية الرحمية - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/09/2022
  1. Ferri FF. Uterine fibroids. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 24, 2019.
  2. ACOG committee opinion number 770: Uterine morcellation for presumed leiomyomas. The American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Clinical-Guidance-and-Publications/Committee-Opinions/Committee-on-Gynecologic-Practice/Uterine-Morcellation-for-Presumed-Leiomyomas. Accessed April 24, 2019.
  3. Stewart EA, et al. Uterine leiomyomas (fibroids): Epidemiology, clinical features, diagnosis and natural history. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 24, 2019.
  4. Farris M, et al. Uterine fibroids: An update on current and emerging medical treatment options. Therapeutics and Clinical Risk Management. 2019;15:157.
  5. Hoffman BL, et al. Pelvic mass. In: Williams Gynecology. 3rd ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2016. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 24, 2019.
  6. Papadakis MA, et al., eds. Gynecological disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2019. 58th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2019. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed April 24, 2019.
  7. Stewart EA. Overview of treatment of uterine leiomyomas (fibroids). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 24, 2019.
  8. Hartmann KE, et al. Management of uterine fibroids. Comparative effectiveness review no. 195. Agency for Healthcare Research and Quality. https://effectivehealthcare.ahrq.gov/topics/uterine-fibroids/research-2017. Accessed April 24, 2019.
  9. De La Cruz MS, et al. Uterine fibroids: Diagnosis and treatment. American Family Physician. 2017;95:100.
  10. Smith RP. Uterine leiomyomata (fibroids, myoma). In: Netter's Obstetrics and Gynecology. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 24, 2019.
  11. Jameson JL, et al., eds. Uterine fibroids. In: Endocrinology: Adult and Pediatric. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 24, 2019.
  12. Cheung VYT. High-intensity focused ultrasound therapy. Best Practice and Research. Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2018;46:74.
  13. Parker WH. Abdominal myomectomy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 1, 2019.
  14. Kellerman RD, et al. Uterine leiomyomas. In: Conn's Current Therapy 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 24, 2019.
  15. Uterine fibroids. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/Uterine-Fibroids. Accessed May 2, 2019.
  16. Kaunitz AM. Management of abnormal uterine bleeding. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 3, 2019.
  17. Laparoscopic power morcellators. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/medical-devices/surgery-devices/laparoscopic-power-morcellators. Accessed May 3, 2019.
  18. Lonnerfors C. Robot-assisted myomectomy. Best Practice and Research: Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2018;46:113.
  19. AskMayoExpert. Uterine fibroids. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  20. Jarell JF, et al. No. 164-Consensus guidelines for the management of chronic pelvic pain. Journal of Obstetrics and Gynaecology Canada. 2018;40:e747.
  21. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 2, 2019.
  22. Stewart EA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 23, 2019.
  23. Stewart EA. Clinical practice. Uterine fibroids. New England Journal of Medicine. 2015;372:1646.
  24. Laughlin-Tommaso SK (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 29, 2019.
  25. Laughlin-Tommaso SK. Alternatives to hysterectomy: Management of uterine fibroids. Obstetrics and Gynecology Clinics of North America. 2016;43:397.