نظرة عامة

لولب Mirena عبارة عن جهاز هرموني يتم زرعه داخل الرحم (IUD) ويمكنه توفير منع الحمل لفترة طويلة (منع الحمل).

والجهاز عبارة عن إطار من البلاستيك يأخذ شكل حرف T ويتم إدخاله في الرحم، حيث يتم إفراز هرمون البروجستين. ولمنع الحمل، لولب Mirena:

  • يعمل على زيادة كثافة المخاط في عنق الرحم من أجل منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة أو تخصيبها
  • التخفيف من سمك بطانة الرحم ومنع عملية التبويض بشكل جزئي

يمنع لولب Mirena الحمل لمدة تصل إلى خمسة أعوام بعد عملية الزرع. ويُعتبر أحد أجهزة اللولب الرحمي العديدة التي حصلت على موافقة إدارة الغذاء والدواء.

لماذا يتم إجراء ذلك

يوفر لولب Mirena وسيلة فعالة وطويلة الأمد لمنع الحمل. يمكن أن تستخدمه النساء اللاتي في مرحلة ما قبل الإياس من جميع الأعمار بما في ذلك المراهقات.

من بين مزايا متعددة، فإن لولب Mirena:

  • يقلل الحاجة إلى انقطاع ممارسة الجنس بغرض منع الحمل
  • لا تتطلب مشاركة الشريك
  • يمكن أن يبقى في موضعه مدة تصل إلى خمس سنوات
  • يمكن أن تتم إزالته في أي وقت، حيث تتبعه عودة سريعة لخصوبتك العادية
  • يمكن استخدامه في أثناء الرضاعة الطبيعية — على الرغم من أن موفر الرعاية الصحية ربما يوصي بالانتظار من ستة إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة لأن الوضع المبكر يزيد من خطر إصابة الرحم في أثناء الوضع
  • لا ينطوي على خطر الإصابة بتأثيرات جانبية متعلقة بطرق تحديد النسل التي تحتوي على الإستروجين

يمكن أن يقلل اللولب الهرموني Mirena نزيف الطمث بعد ثلاثة شهور أو أكثر من الاستخدام. تتوقف الدورات الشهرية لدى ما يقرب من 20 بالمئة من النساء بعد عام واحد من استخدام اللولب الهرموني Mirena.

كما يمكن أن يقلل اللولب الهرموني Mirena:

  • آلام الدورة الشهرية الحادة أو ألم متعلق بالنمو غير الطبيعي لأنسجة بطانة الرحم الموجودة خارج الرحم (الانتباذ البطاني الرحمي)
  • خطر الإصابة بالتهاب الحوض
  • خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم

بسبب هذه المزايا غير المانعة للحمل، غالبًا ما يتم وصف اللولب الهرموني Mirena للنساء المصابات بـ:

  • نزيف الطمث الغزير
  • التشنج أو الشعور بالألم مع الدورات الشهرية
  • الانتباذ البطاني الرحمي
  • النمو غير الطبيعي لبطانة الرحم (فرط تنسج بطانة الرحم)
  • نمو غير طبيعي لأنسجة بطانة الرحم في الجدار العضلي للرحم (عضال عضدي)
  • الأنيميا (فقر الدم)
  • الأورام الليفية

اللولب الهرموني Mirena غير مناسب لجميع النساء. قد لا يشجع موفر الرعاية الصحية استخدام اللولب الهرموني Mirena إذا كنتِ تعانين ما يلي:

  • سرطان الثدي أو كنتِ قد أصبتِ به
  • سرطان الرحم أو عنق الرحم
  • أمراض الكبد
  • تشوهات الرحم، مثل الأورام الليفية التي تتعارض مع وضع اللولب الهرموني Mirena أو الاحتفاظ به
  • الإصابة بالتهابات الحوض أو مرض التهاب الحوض الحالي
  • النزيف المهبلي غير المبرر

أخبر موفر الرعاية الصحية إذا كنت:

  • تتناول أي أدوية، بما في ذلك الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والمنتجات العشبية
  • مصابًا بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم
  • مصابًا بمرض بالقلب أو تعرضت لنوبة قلبية
  • تعاني صداعًا نصفيًا
  • تعاني مشاكل تخثر الدم أو تعاني سكتة دماغية
  • الولادة مؤخرًا أو الرضاعة الطبيعية

المخاطر

سوف تحمل أقل من 1 في المئة من النساء اللاتي يستخدمن لولب Mirena في غضون سنة واحدة من الاستخدام العادي.

إذا حملت أثناء استخدام لولب Mirena، فأنتِ أكثر عرضة للحمل خارج الرحم — عندما يتم غرس البويضة المخصبة خارج الرحم، عادةً في قناة فالوب. ومع ذلك، نظرًا لأن لولب Mirena يمنع حدوث أغلب حالات الحمل، فإن النساء اللاتي يستخدمنه أقل عرضة للحمل خارج الرحم مقارنةً بالنساء الأخريات الناشطات جنسيًا اللواتي لا يستخدمن وسائل منع الحمل.

إن لولب Mirena آمن بوجه عام. ولكن من المهم تذكر الآتي:

  • لا يقي لولب Mirena من العدوى المنقولة بالاتصال الجنسي (STIs).
  • نادرًا، ما يسبب إدخال لولب Mirena ثقبًا في الرحم. قد يكون خطر الإصابة بالثقب أعلى عند إدخاله أثناء فترة ما بعد الولادة.

تشمل الآثار الجانبية المرتبطة بلولب Mirena ما يلي:

  • الصداع
  • حب الشباب
  • وجع بمنطقة الثدي
  • النزيف غير المنتظم، الذي قد يتحسن بعد ستة شهور من الاستعمال
  • تغيّرات الحالة المزاجية
  • تشنجات أو ألمًا في الحوض

يمكن أيضًا خروج لولب Mirena من رحمك. قد تزداد احتمالية خروج لولب Mirena من الرحم إذا:

  • لم يحدث حمل قط
  • وجود دورات شديدة أو طويلة
  • وجود ألم طمث شديد
  • تم لفظ لولب رحمي في السابق
  • كان عمرك يقل عن 20 عامًا
  • تم إدخال لولب Mirena مباشرة بعد الولادة

قد يوصي موفر الرعاية الصحية بإزالة اللولب إذا أصبتِ:

  • بعدوى في الحوض
  • بالتهاب في بطانة الرحم (التهاب بطانة الرحم)
  • بسرطان بطانة الرحم أو عنق الرحم
  • بألم في الحوض أو ألم أثناء ممارسة الجنس
  • بصداع نصفي شديد جدًا
  • بارتفاع ملحوظ في ضغط الدم أو الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية
  • التعرض المحتمل للعدوى المنقولة جنسيًا (STI)

كيف تستعد

سيقيم موفر الرعاية الصحية صحتك العامة ويجري اختبار الحوض قبل إدخال Mirena. قد يتم فحصك للبحث عن الإصابة بحالات العدوى المنقولة جنسيًا (STI).

يمكن إدخال Mirena:

  • في أي وقت أثناء دورة الطمث إذا لم تكوني حاملاً. قد تحتاجي للخضوع لاختبار الحمل للتأكد من أنكِ غير حامل.
  • بعد انتهاء الحمل مباشرة.
  • بعد ولادة الطفل المهبلية أو ولادة قيصرية — على الرغم من أن الإدخال المباشرة لولادة مهبلية يزيد من خطر لفظ Mirena.

إذا قمتِ بتركيب اللولب الهرموني Mirena بعد بدء الطمث الشهري بأكثر من سبعة أيام، فتأكدي من استخدام وسائل منع الحمل الاحتياطية لمدة أسبوع واحد.

يمكن أن يساعد تناول دواء غير الستيرويدية للالتهابات، مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) قبل الإجراء بساعة أو ساعتين في تقليل التشنجات.

ما يمكنك توقعه

عادةً ما يتم إدخال اللولب الرحمي في عيادة مقدم الرعاية الصحية.

في أثناء إجراء العملية

سوف يدخل مقدم الرعاية الصحية منظارًا إلى المهبل وينظف المهبل وعنق الرحم بواسطة محلول مطهر. يجب استخدام أدوات خاصة لمحاذاة قناة عنق الرحم مع تجويف الرحم برفق وقياس عمق تجويف الرحم.

وبعد ذلك، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بطي الأذرع الأفقية باللولب الهرموني (Mirena) ووضع الجهاز داخل أحد أنابيب المطباق. يتم إدخال الأنبوب في قناة عنق الرحم، ووضع اللولب الهرموني (Mirena) بحذر داخل الرحم. وعند إخراج أنبوب المطباق، سيظل اللولب الهرموني (Mirena) في مكانه.

سيقوم مقدم الرعاية الصحية بضبط خيوط اللولب الهرموني (Mirena) بحيث لا تبرز بصورة كبيرة داخل المهبل، وربما يقوم بتسجيل طول الخيوط.

في أثناء إدخال اللولب الهرموني (Mirena)، ربما تشعرين بتشنج، أو دوخة، أو ضعف أو ضربات قلب أبطأ من المعدل الطبيعي.

بعد العملية

يمكنك التحقق مرة شهريًا من بروز شرائط اللولب الهرموني Mirena من عنق الرحم. يجب الحرص على عدم سحب الشرائط.

وبعد مرور شهر على إدخال اللولب الهرموني Mirena، قد يعيد مقدم الرعاية الصحية فحصك للتأكد من عدم تحرك اللولب الهرموني والتحقق من علامات الإصابة وأعراضها.

في أثناء استخدامكِ للولب الهرموني Mirena، اتصلي بمقدم الرعاية الصحية على الفور إذا كنتِ:

  • تشتبهين في كونك حاملاً
  • تعانين نزيفًا مهبليًا غزيرًا، ومستمرًا وبشكل غير طبيعي
  • تعانين ألمًا في البطن أو ألمًا في أثناء ممارسة الجنس
  • مصابة بحمى غير مفسرة
  • تعانين وجود إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة بشكل غير طبيعي، أو آفات أو قروح
  • تعانين صداعًا شديد الحدة أو الصداع النصفي
  • تعانين اصفرار الجلد أو العينين
  • تعرضتِ للإصابة بعدوى منقولة جنسيًا
  • لم يعد بإمكانكِ الشعور بخيطي اللولب الرحمي (IUD)، أو لاحظت فجأةً أنها تبدو أطول

ومن المهم أيضًا الاتصال بمقدم الرعاية الصحية على الفور إذا كنتِ تعتقدين أن اللولب الهرموني Mirena لم يعد في مكانه. سيتحقق موفر الخدمة من موقع اللولب الهرموني Mirena، وإذا تغير موضعه، فسيزيله إذا لزم الأمر.

استئصال

يمكن أن يظل اللولب الهرموني Mirena في مكانه لمدة تصل إلى خمسة أعوام. لإزالة اللولب الهرموني Mirena، من المحتمل أن يستخدم موفر الرعاية الصحية ملقطًا للامساك بخيوط الجهاز والسحب برفق. ستنثني أذرع الجهاز لأعلى في أثناء سحبه من الرحم.

يُعد النزيف الطفيف والتقلصات من التأثيرات الشائعة في أثناء الإزالة. في حالات نادرة، تكون عملية الاستئصال أكثر تعقيدًا.

10/04/2018
References
  1. Hatcher RA, et al. Intrauterine contraceptives (IUDs). In: Contraceptive Technology. 20th ed. New York, N.Y.: Ardent Media Ltd.; 2011.
  2. Hatcher RA, et al. Intrauterine contraceptives. In: Managing Contraception 2017-2018. 14th ed. Tiger, Ga.: Bridging the Gap Foundation; 2017.
  3. Hatcher RA, et al. The menstrual cycle. In: Managing Contraception 2017-2018. 14th ed. Tiger, Ga.: Bridging the Gap Foundation; 2017.
  4. Dean G, et al. Intrauterine contraception: Devices, candidates, and selection. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 11, 2017.
  5. Mirena (prescribing information). Whippany, N.J.: Bayer Healthcare Pharmaceuticals Inc.; 2014. https://mirena-us.com/hcp/index.jsp?WT.mc_id=MIS119497&WT.srch=1. Accessed Oct. 12, 2017.
  6. Lobo RA, et al. Family planning. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 12, 2017.
  7. Melmed S, et al. Hormonal contraception. In: Williams Textbook of Endocrinology. 13th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 12, 2017.
  8. Carusi DA, et al. Intrauterine contraceptive device: Insertion and removal. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 11, 2017.

ميرينا Mirena (اللولب الهرموني)