نظرة عامة

التسلخ التلقائي للشريان التاجي -يُشار إليه بالإنجليزية بالاختصار SCAD- هو حالة طبية طارئة تنشأ عند حدوث تمزق داخل أحد الأوعية الدموية في القلب.

يمكن أن يؤدي التسلخ التلقائي للشريان التاجي إلى إبطاء تدفق الدم إلى القلب أو إعاقته عن الوصول إليه، ما يسبب التعرض لنوبة قلبية أو مشاكل في نظم القلب (اضطراب النظم القلبي) أو الوفاة المفاجئة.

إن التسلخ التلقائي للشريان التاجي أكثر شيوعًا بين النساء في سن الأربعين والخمسين، لكنه قد يحدث في أي عمر، كما يمكن أن يصيب الرجال. وكثيرًا ما يصيب التسلخ التلقائي للشريان التاجي أشخاصًا ليس لديهم عوامل خطورة مرتبطة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو السكري.

يمكن أن يؤدي التسلخ التلقائي للشريان التاجي إلى الوفاة المفاجئ إذا لم يُشخَّص ويُعالَج على الفور. اطلب العناية الطارئة إذا كنت تعاني من أعراض الأزمة القلبية، حتى لو كنت تعتقد أنك غير معرض لخطر الإصابة بنوبة قلبية.

التسلخ التلقائي للشريان التاجي

الأعراض

قد تشمل مؤشرات التسلخ التلقائي للشريان التاجي وأعراضه ما يلي:

  • ألم الصدر
  • تسارع ضربات القلب أو الشعور برفرفة في الصدر
  • ألم في الذراعين أو الكتفين أو الفك
  • ضيق النفَس
  • التعرُّق
  • التعب الشديد غير العادي
  • الغثيان
  • الدوخة

متى تزور الطبيب

إذا شعرت بألم في صدرك أو ظننت أنك قد تكون مصابًا بنوبة قلبية، فاتصل برقم 911 (في الولايات المتحدة) أو رقم الطوارئ المحلي في بلدك. وإذا لم تتمكن من الوصول إلى الخدمات الطبية الطارئة، فاطلب من شخص ما نقلك إلى أقرب مستشفى. أو قُد سيارتك بنفسك للوصول إلى المستشفى كحل أخير.

الأسباب

لا تُعرف أسباب الإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي:

  • أن تكون الحالة أنثى. رغم أن التسلخ التلقائي للشريان التاجي قد يصيب الذكور والإناث، فإن الغالب عليه أنه يصيب السيدات أكثر من الرجال.
  • الولادة. بعض السيدات اللاتي أُصبن بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي كنّ قد أنجبن حديثًا. وقد تبين أن التسلخ التلقائي للشريان التاجي يحدث في الأغلب خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة، إلا أنه قد يحدث أيضًا أثناء الحمل.
  • خلل التنسج العضلي الليفي. قد تؤدي هذه الحالة -التي تسبب نموًا غير منتظم لخلايا جدران الشرايين- إلى إضعاف جدران الشرايين، ما يؤدي إلى انسدادها أو تسلخها أو تمددها. وقد تسبب كذلك ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وتمزقات في الأوعية الدموية الأخرى. وتعد النساء أكثر عرضة للإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي من الرجال.
  • استخدام الهرمونات. ارتبط استخدام الهرمونات، كما في موانع الحمل المتناولة عن طريق الفم أو علاجات العقم، بالإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي.
  • الحالات المَرَضية الأخرى المؤثرة في الأوعية الدموية. ارتبطت الأمراض التي تسبب التهاب الأوعية الدموية -مثل الذئبة والتهاب الشرايين العقدي- أيضًا بالإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي.
  • أمراض النسيج الضام الوراثية. تَبين أن الأمراض الوراثية التي تسبب مشكلات في أنسجة الجسم الضامة، مثل متلازمة إيلر-دانلوس الوعائية ومتلازمة مارفان، تحدث لدى الأشخاص الذين أصيبوا بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي.
  • الارتفاع الشديد في ضغط الدم. قد يكون الارتفاع الحاد في ضغط الدم مرتبطًا بالإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي.
  • تعاطي المخدرات الممنوعة. يمكن أن يسبب تعاطي الكوكايين أو غيره من المخدرات الممنوعة ارتفاع خطر الإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي.

حدثت بعض نوبات التسلخ التلقائي للشريان التاجي بعد ممارسة نشاط بدني مفرط الحدة أو شديد وبعد التعرض لتوتر انفعالي كبير.

المضاعفات

التسلخ التلقائي للشريان التاجي هو تمزُّق داخل شريان يحمل الدم إلى القلب. عندما تتمزق الطبقات الداخلية لشريان ما في القلب وتنفصل عن الطبقات الخارجية، فقد يتجمع الدم بين الطبقات. ويمكن أن يؤدي الضغط الناجم عن تجمع الدم إلى إطالة التمزق القصير. ويمكن أن يتسبب الدم المحصور بين الطبقات في تكوين جلطة دموية.

قد يؤدي التسلخ التلقائي للشريان التاجي إلى إبطاء تدفق الدم عبر الشريان، ما يُضعِف عضلة القلب. أو قد يتوقف تدفق الدم عبر الشريان، ما يؤدي إلى موت عضلة القلب (النوبة القلبية). تختلف النوبة القلبية التي تحدث بسبب التسلخ التلقائي للشريان التاجي عن النوبة القلبية الناجمة عن تصلب الشرايين.

حتى بعد نجاح العلاج، يمكن أن تتكرر الإصابة بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي، إما بعد النوبة الأولى أو بعد سنوات لاحقة. وقد يكون الأشخاص المصابون بالتسلخ التلقائي للشريان التاجي أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب الأخرى، مثل فشل القلب الناجم عن تلف عضلة القلب بسبب النوبات القلبية.

تشريح الشريان التاجي التلقائي (SCAD) - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

10/06/2022
  1. Saw J. Spontaneous coronary artery dissection. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Aug. 12, 2021.
  2. AskMayoExpert. Spontaneous coronary artery dissection (SCAD). Mayo Clinic; 2020.
  3. Hayes SN, et al. Spontaneous coronary artery dissection: JACC state-of-the-art review. Journal of the American College of Cardiology. 2020; doi:10.1016/j.jacc.2020.05.084.
  4. Hayes SN, et al. Spontaneous coronary artery dissection: Current state of the science. A scientific statement from the American Heart Association. Circulation. 2018; doi:10.1161/CIR.0000000000000564.
  5. Kim, ESH. Spontaneous coronary-artery dissection. The New England Journal of Medicine. 2020; doi:10.1056/NEJMra2001524.
  6. Braswell-Pickering EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. July 6, 2021.