نظرة عامة

فرط ضغط الدم الرئوي هو نوع من ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر في الشرايين في الرئتين والجانب الأيمن من قلبك.

بالنسبة لأحد أنواع ارتفاع ضغط الدم الرئوي، تصبح الشرايين الدقيقة في رئتيك التي تُسمى الشرايين الرئوية والشعيرات الدموية ضيقة أو مسدودة أو مدمرة. ينتج عن ذلك صعوبة تدفق الدم عبر رئتيك، ويرفع الضغط داخل شرايين رئتيك. ومع تزايد الضغط، يجب أن تعمل الحجرة السفلية اليمنى في القلب (البطين الأيمن) بدرجة أكبر لضخ الدم عبر الرئتين، مما يؤدي في النهاية إلى ضعف عضلة القلب وفشلها.

تُعد بعض أنواع فرط ضغط الدم الرئوي من الأمراض الخطيرة التي تسوء حالتها تدريجيًا وأحيانًا تكون قاتلة. على الرغم من أن بعض أنواع فرط ضغط الدم الرئوي ليست قابلة للشفاء، فإن العلاج يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض وتحسين نوعية حياتك.

الأعراض

قد تكون علامات وأعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي في مراحله المبكرة غير ملحوظة لأشهر أو حتى سنوات. ومع تقدم المرض، تتفاقم الأعراض.

تشمل أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي:

  • ضيقًا في التنفس (ضيق النفس)، في البداية في أثناء الممارسة وفي نهاية المطاف في أثناء الراحة
  • الإرهاق
  • دوخة أو نوبات إغماء (إغماء)
  • ضغطًا في الصدر أو ألم
  • تورمًا (وذمة) في الكاحلين والساقين وفي نهاية المطاف في البطن (الاستسقاء)
  • لونًا مزرقًا للشفاه والجلد (زرقة)
  • نبض سباق أو خفقان القلب

الأسباب

يحتوي قلبك على غرفتين علويتين (الأذينين) وغرفتين منخفضتين (البطينين). في كل مرة يمر الدم عبر القلب، تضخ الغرفة اليمنى السفلى للقلب (البطين الأيمن) الدم إلى الرئتين من خلال وعاء دموي كبير (الشريان الرئوي).

يعمل الدم في رئتيك على تحرير ثاني أكسيد الكربون وحمل الأكسجين. بعد ذلك، يتدفق الدم الغني بالأكسجين عبر الأوعية الدموية في رئتيك (الشرايين الرئوية والشعيرات الدموية والأوردة) ليصل إلى الجانب الأيسر من قلبك. عادةً ما يتدفق الدم بسهولة عبر الأوردة الدموية في رئتيك، ولذلك يكون ضغط الدم فيهما أقل بكثير في أغلب الحالات.

في حالة فرط ضغط الدم الرئوي، يرتفع ضغط الدم بسبب التغييرات التي تحدث في خلايا الشرايين الرئوية. ويمكن لهذه التغييرات أن ينتج عنها تصلب جدران الشرايين وزيادة سمكها، بالإضافة إلى تشكل بعض الأنسجة الزائدة. ومن المحتمل أيضًا أن تصاب الأوعية الدموية بالتضيق والالتهاب.

وقد تسبب تلك التغييرات في الشرايين الرئوية تقليل أو إعاقة تدفق الدم عبر الأوعية الدموية. ينتج عن ذلك صعوبة تدفق الدم بصورة طبيعية، ومن ثَمّ ارتفاع ضغط الدم في الشرايين الرئوية.

يصنف ارتفاع ضغط الدم الرئوي إلى خمس مجموعات، استنادًا إلى السبب.

المجموعة 1: فرط ضغط الدم الشرياني الرئوي

  • سبب غير معروف، ويُعرف بفرط ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب
  • طفرة جينية محددة تتسبب في إصابة عائلية بفرط ضغط الدم الرئوي، ويطلق عليه أيضًا ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي الوراثي
  • أدوية معينة ـــ مثل بعض أدوية الحمية الموصوفة طبيًا، أو بعض الأدوية غير القانونية مثل الميثامفيتامين ـــ أو بعض المواد السامة
  • أمراض القلب الموجودة منذ الولادة (الداء القلبي الخلقي)
  • حالات مرضية أخرى، مثل اضطرابات الأنسجة الضامة (تصلب الجلد والذئبة وغيرها)، أو عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو أمراض الكبد المزمنة (تليف الكبد)

المجموعة 2: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن مرض الجانب الأيسر من القلب

  • مرض صمامات القلب اليسرى، مثل مرض الصمام التاجي أو الصمام الأورطي
  • فشل الغرفة اليسرى السفلية للقلب (البطين الأيسر)

المجموعة 3: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن أمراض الرئة

  • أمراض الانسداد الرئوي المزمن مثل الانتفاخ
  • أمراض الرئة مثل التليف الرئوي، وهي حالة تسبب تندبًا في النسيج (النسيج الخلالي) الموجود بين الحويصلات الهوائية بالرئة
  • انقطاع النفس في أثناء النوم وغيره من اضطرابات النوم
  • التعرض لارتفاعات عالية لفترات طويلة عند الأشخاص الذين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي

المجموعة 4: ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن جلطات الدم المزمنة

  • جلطات الدم المزمنة في الرئتين (الصمات الرئوية)

المجموعة 5: يرتبط فرط ضغط الدم الرئوي بحالات أخرى لديها أسباب غير معلومة لحدوث فرط ضغط الدم الرئوي.

  • اضطرابات الدم
  • اضطرابات تؤثر في العديد من أعضاء الجسم، مثل الساركويد
  • اضطرابات الأيض، مثل داء اختزان الغلايكوجين
  • الأورام التي تضغط على الشرايين الرئوية

متلازمة أيزنمينجر وفرط ضغط الدم الرئوي

تتسبب متلازمة أيزنمينجر، نوع من أنواع أمراض القلب الخلقية، في فرط ضغط الدم الرئوي. ويعد السبب الأكثر شيوعًا لحدوثها وجود ثقب كبير في القلب بين حجرتي القلب السفليتين (البطينين)، يُطلق عليه عَيب الحَاجِزِ البُطَيْنِيّ.

يتسبب هذا الثقب بالقلب في دوران الدم بشكل غير طبيعي في القلب. يختلط الدم المحمل بالأكسجين (الدم الأحمر) بالدم ناقص الأكسجين (الدم الأزرق). ثم يعود الدم بعد ذلك إلى رئتيك بدلاً من الذهاب إلى بقية الجسم، مؤديًا إلى زيادة الضغط في الشرايين الرئوية ومُحدّثًا فرط ضغط الدم الرئوي.

عوامل الخطر

قد يزيد خطر إصابتك بفرط ضغط الدم الرئوي إذا:

  • كنت شابًا، حيث يكون ارتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي مجهول السبب أكثر شيوعًا في الشباب
  • وزنك زائد
  • كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بالمرض
  • كنت تعاني أحد الحالات المتعددة التي يمكنها أن تزيد من خطر إصابتك بفرط ضغط الدم الرئوي
  • كنت تتعاطى المخدرات غير المشروعة، مثل الكوكايين
  • كنت تتناول بعض الأدوية المثبطة للشهية
  • كان لديك خطر قائم للإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي، مثل تاريخ عائلي من الإصابة بهذه الحالة، وتعيش على ارتفاع عالٍ

المضاعفات

قد يؤدي فرط ضغط الدم الرئوي إلى عدد من المضاعفات، والتي تتضمن ما يلي:

  • تضخم القلب بالجانب الأيمن وفشله (قلب رئوي). في القلب الرئوي، يصبح البطين الأيمن متضخمًا وعليه أن يضخ أكثر من المعتاد ليحرك الدم من خلال الشرايين المتضيقة أو المسدودة.

    أولًا، يحاول القلب التعويض بإعطاء سمكًا لجداره وتمديد غرفة البطين الأيمن لزيادة كمية الدم الذي يمكنه الحفاظ عليه. لكن هذا السُّمك والتضخم يدوم لفترة مؤقتة، ويفشل البطين الأيمن لاحقًا من الإجهاد المضعّف.

  • الجلطات الدموية. تساعد الجلطات الدموية على إيقاف النزيف بعد أن تتعرض للجرح. ولكنها تتجلط في أماكن غير مرغوب فيها أحيانًا. تُزاح عددًا من التجلكاتا لدموية الصغيرة أو بعض التجلطات الكبيرة من الأوردة وتذهب إلى الرئة، مؤدية إلى فرط ضغط الدم الرئوي الذي قد يكون عكس الوقت ولا يخضع للعلاج مع الوقت.

    تعرضك الإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي إلى التجلطات في الشرايين الصغيرة لرئتيك، والتي تكون خطيرة إذا كنت مصابًا بالفعل بتضيق الأوعية الدموية أو انسدادها.

  • عدم انتظام ضربات القلب. إن ضربات قلب غير منتظمة (اضطراب نظم القلب) من الجزء العلوي أو السفلي لحجرات القلب هي مضاعفات لفرط ضغط الدم الرئوي. قد يؤدي هذا إلى الخفقان والدوار أو الإغماء الذي قد يكون مميتًا.
  • النزيف. قد يؤدي فرط ضغط الدم الرئوي إلى النزيف داخل الرئة وسعال الدم (نفث الدم). تعتبر هذه مضاعفات مميتة أخرى.

فرط ضغط الدم الرئوي care at Mayo Clinic

16/05/2018
References
  1. What is pulmonary hypertension? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/AboutHighBloodPressure/What-is-Pulmonary-Hypertension_UCM_301792_Article.jsp#.Vmc3b9iFPmI. Accessed Dec. 2, 2015.
  2. What is pulmonary hypertension? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pah. Accessed Dec. 1, 2015.
  3. McLaughlin VV, et al. ACCF/AHA 2009 expert consensus document on pulmonary hypertension. Journal of the American College of Cardiology. 2009;53:1573.
  4. Rubin LJ, et al. Overview of pulmonary hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2015.
  5. Rubin LJ, et al. Clinical features and diagnosis of pulmonary hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2015.
  6. Connolly HM. Evaluation and prognosis of Eisenmenger syndrome. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 2, 2015.
  7. Fuster V, et al., eds. Pulmonary hypertension. In: Hurst's The Heart. 13th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Nov. 11, 2015.
  8. Pulmonary hypertension. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/pulmonary-hypertension. Accessed Dec. 3, 2015.
  9. Cor pulmonale. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/heart-failure/cor-pulmonale. Accessed Dec. 3, 2015.
  10. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Pulmonary hypertension. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  11. Simonneau G, et al. Updated clinical classification of pulmonary hypertension. Journal of the American College of Cardiology. 2013;62:D34.
  12. AskMayoExpert. Pulmonary hypertension. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  13. Hopkins W, et al. Treatment of pulmonary hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2015.
  14. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Accessed Oct. 21, 2015.
  15. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 12, 2016.
  16. McCully RB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 12, 2016.