التشخيص

يصعب تشخيص فرط ضغط الدم الرئوي مبكرًا نظرًا لأنه عادة ما لا يتم الكشف عنه عبر فحص بدني روتيني. حتى عندما تكون الحالة متقدمة بدرجة كبيرة، فإن علاماته وأعراضه تشبه علامات وأعراض حالات القلب والرئة الأخرى.

لتشخيص حالتك، قد يراجع طبيبك تاريخك الطبي والعائلي، ويناقش علاماتك وأعراضك، ويُجري فحصًا بدنيًا. يمكن أن يطلب الأطباء العديد من الاختبارات لتشخيص فرط ضغط الدم الرئوي لتحديد شدة الحالة ومعرفة سببها. قد تتضمن الفحوص:

  • مخطط صدى القلب. يمكن للموجات الصوتية إنتاج صور متحركة للقلب النابض. يمكن لتخطيط صدى القلب مساعدة الطبيب في فحص حجم البطين الأيمن ووظيفته وسُمك جداره. يمكن أن يُظهر مخطط صدى القلب مدى كفاءة عمل غُرف القلب وصماماته. يمكن أن يستخدمه الأطباء أيضًا لقياس الضغط في الشرايين الرئوية.

    في بعض الحالات يوصي الأطباء بإجراء مخطط صدى القلب خلال ممارسة التمارين الرياضية لتحديد مدى كفاءة عمل القلب والرئتين تحت الضغط. تخضع في هذا الاختبار لمخطط صدى القلب قبل ممارسة التمارين الرياضية على عجلة ثابتة أو جهاز المشي يعقبها على الفور اختبار آخر. يمكن تطبيق ذلك كاختبار استهلاك الأكسجين؛ حيث يمكن أن تضطر لارتداء قناع لتقييم قدرة القلب والرتين على التعامل مع الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.

    يمكن أيضا إجراء اختبارات أخرى بممارسة التمارين الرياضية. يمكن لهذه الاختبارات المساعدة في تحديد شدة الحالة وسببها. يمكن أيضًا إجراؤها في مواعيد المتابعة للتحقق من نجاح العلاج.

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يمكن أن يُظهر تصوير الصدر بالأشعة السينية صورًا للقلب والرئتين والصدر. يمكن لهذا الاختبار عرض تضخم البطين الأيمن بالقلب أو الشرايين الرئوية، الذي يمكن أن يحدث عند الإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي. كما يمكن أيضًا استخدام هذا الاختبار لتحديد حالات أخرى يمكنها أن تؤدي إلى فرط ضغط الدم الرئوي.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). يظهر هذا الاختبار غير الغازي أنماط قلبك الكهربائية ويمكن أن يكشف عن الإيقاعات غير الطبيعية. قد يتمكن الأطباء من رؤية علامات تضخم البطين الأيمن أو إجهاده.
  • القسطرة القلبية اليُمنى. بعد إجراء مخطط صدى القلب، إذا كان الطبيب يعتقد في إصابتك بفرط ضغط الدم الرئوي، فمن المرجح أن تخضع لقسطرة قلبية يمنى. عادة ما يمكن أن يساعد هذا الاختبار في تأكيد ما إذا كنت تعاني فرط ضغط الدم الرئوي وتحديد شدة حالتك.

    خلال هذا الإجراء يضع طبيب القلب أنبوبًا رفيعًا مرنًا (قسطرة) داخل أحد الأوردة في الرقبة أو الفخذ. تنتشر بعدها القسطرة إلى البطين الأيمن والشريان الرئوي.

    تُمكن القسطرة القلبية اليمنى الطبيب من قياس الضغط داخل الشرايين الرئوية والبطين الأيمن مباشرةً. كما تُستخدم أيضًا لمعرفة تأثيرات الأدوية المختلفة على فرط ضغط الدم الرئوي.

  • اختبارات الدم. يمكن أن يطلب الطبيب اختبارات دم للتحقق من مواد معينة في الدم يمكن أن توضح إصابتك بفرط ضغط الدم الرئوي أو مضاعفاته. يمكن لاختبارات الدم أيضًا اختبار حالات محددة يمكن أن تؤدي إلى حالتك.

يمكن أن يطلب الطبيب اختبارات إضافية للتحقق من حالة الرئتين والشرايين الرئوية وتحديد سبب الحالة المرضية، وتتضمن هذه الاختبارات:

  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT). أثناء الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، تتمدد على طاولة داخل آلة على شكل كعكة دونات. يولد الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية لإنتاج صور مقطعية مستعرضة لجسمك. قد يحقن الأطباء صبغة في الأوعية الدموية لتساعد في أن تكون الشرايين أكثر وضوحًا في الصور المقطعية (فحص الأوعية الدموية بالتصوير المقطعي المحوسب).

    يمكن أن يستخدم الأطباء هذا الاختبار لإلقاء نظرة على حجم القلب ووظيفته والتحقق من الجلطات الدموية في الشرايين الرئوية.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يمكن استخدام هذا الاختبار للتحقق من وظيفة البطين الأيمن وتدفق الدم إلى الشرايين الرئوية. في هذا الفحص، تستلقي على طاولة متحركة تنزلق في النفق. يستخدم تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (MRI) المجالات المغناطيسية ونبضات طاقة أمواج الراديو لالتقاط صورٍ للجسم.
  • اختبار وظائف الرئة. يقيس هذا الاختبار غير الباضع كمية الهواء الذي يمكن لرئتيك الاحتفاظ به، وتدفق الهواء الداخل إلى رئتيك والخارج منها. خلال هذا الاختبار تقوم بالنفخ في أداة بسيطة تُسمى جهاز قياس التنفس.
  • اختبار النوم المتعدد. يكشف هذا الاختبار عن نشاط الدماغ ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين وعوامل أخرى خلال النوم. ويمكنه المساعدة في تشخيص اضطرابات النوم، مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • فحص التهوية/ التروية (V/Q) في هذا الاختبار، يتم حقن المقتفي في أحد الأوردة بذراعك. يتتبع المقتفي تدفق الدم والهواء الداخل إلى الرئتين. يمكن إجراء هذا الاختبار لتحديد ما إذا كانت التجلطات الدموية هي السبب الكامن وراء أعراض فرط ضغط الدم الرئوي.
  • خزعة الرئة المفتوحة. نادرًا ما قد يوصي الطبيب بإجراء خزعة رئة مفتوحة. خزعة الرئة جراحيًا هي نوع من الجراحة التي يُزال فيها جزء بسيط من أنسجة رئتيك تحت تأثير التخدير الكلي؛ للتحقق مما إذا كان هناك سبب ثانوي محتمل وراء فرط ضغط الدم الرئوي.

الاختبارات الجينية

إذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بفرط ضغط الدم الرئوي، فقد يقوم طبيبك بفحصك لمعرفة الجينات المرتبطة بفرط ضغط الدم الرئوي. إذا كانت نتيجة اختبارك إيجابية، فقد يوصي الطبيب بخضوع أفراد العائلة الآخرين للفحص بحثًا عن الطفرة الجينية نفسها.

تصنيفات فرط ضغط الدم الرئوي

عند تشخيصك بالإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي، قد يحدد طبيبك شدة المرض ضمن عدة أنواع، وتشمل:

  • الفئة 1. على الرغم من تشخيص إصابتك بفرط ضغط الدم الرئوي، لا تظهر عليك أعراض أثناء ممارسة النشاط الطبيعي.
  • الفئة 2. لا تعاني من أعراض خلال وقت الراحة، ولكنك تعاني من أعراض مثل الإرهاق، وضيق النفس أو ألم في الصدر أثناء ممارسة النشاط الطبيعي.
  • الفئة 3. تشعر بالارتياح خلال وقت الراحة، ولكنك تعاني من الأعراض عند ممارسة النشاط البدني.
  • الفئة 4. تعاني من الأعراض أثناء ممارسة النشاط البدني وخلال وقت الراحة أيضًا.

العلاج

لا يمكن علاج فرط ضغط الدم الرئوي، لكن سيساعدك الأطباء في التحكم في حالتك. قد يساعد العلاج على تحسين الأعراض وإبطاء تقدم ضغط الدم الرئوي.

غالبًا ما يستغرق الأمر بعض الوقت للعثور على العلاج الأنسب لارتفاع ضغط الدم الرئوي. غالبًا ما تكون العلاجات معقدة وتتطلب رعاية متابعة واسعة النطاق. قد يحتاج طبيبك أيضًا إلى تغيير علاجك إذا لم يعد فعالاً.

عندما يحدث ارتفاع ضغط الدم الرئوي بسبب حالة أخرى، فإن طبيبك سوف يعالج السبب الأساسي كلما أمكن ذلك.

الأدوية

  • أدوية توسيع الأوعية (الأدوية الموسعة للأوعية). توسع الأدوية الموسعة للأوعية الأوعية الدموية الضيقة. يعد إيبوبروستينول (Flolan، Veletri) أحد الأدوية ألأكثر استخدامًا لمعالجة فرط ضغط الدم الرئوي. من الآثار السلبية لاستخدام إيبوبروستينول استمرار مفعوله لبضعة دقائق.

    يتم حقن هذا الدواء باستمرار من خلال قسطرة الوريد (IV) عبر مضخة صغيرة توضع في عبوة على حزامك أو كتفك. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة للأيبوبروستينول الشعور بألم في الفك والغثيان والإسهال وتقلصات الساق وكذلك الألم والعدوى في موقع حقن IV.

    يمكن استخدام شكل آخر من العقار إيلوبروست (Ventavis) واستنشاقه من 6 إلى 9 مرات يوميًا من خلال الرذاذة التي تبخر الدواء. ونظرًا لأنه يتم استنشاق الدواء، يذهب إلى الرئتين مباشرة. تشمل الآثار الجانبية المرتبطة إيلوبروست آلام في الصدر — وغالبًا ما يرافقه صداع وغثيان وضيق في التنفس.

    ويمكن إعطاء شكل آخر من الدواء، وهو تريبروستنيل (Tyvaso، Remodulin، Orenitram) أربعة مرات يومًيًا. يمكن استنشاقه أو تناوله عن طريق الفم أو عن طريق الحقن. يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والإسهال.

  • مناهضات مستقبلة الإندوثيلين. تعكس هذه الأدوية تأثير الإندوثلين، وهي مادة في جدران الأوعية الدموية تسبب تضييقها. قد تحسن هذه الأدوية من مستوى الطاقة والأعراض. ومع ذلك، يجب تجنب تناول هذه الأدوية في حالة الحمل. أيضًا يمكن أن تسبب هذه الأدوية ضرر بالكبد، قد تحتاج إلى إجراء فحوصات الكبد شهريًا.

    تتضمن هذه الأدوية bosentan (Tracleer) وmacitentan (Opsumit) وambrisentan (Letairis).

  • السيلدينافيل والتادالافيل. يتم استخدام Sildenafil (Revatio، Viagra) وtadalafil (Cialis, Adcirca) أحيانًا لمعالجة فرط ضغط الدم الرئوي. تعمل هذه الأدوية من خلال فتح الأوعية الدموية في الرئتين للسماح للدم بالتدفق خلالها على نحو أكثر سهولة. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية مشاكل في المعدة والرؤية والصداع.
  • الجرعات العالية من حاصرات قنوات الكالسيوم. هذه الأدوية تساعد على استرخاء العضلات في جدران الأوعية الدموية. وتشمل الأدوية مثل وديلتيازيم (كارديزيم وديلتزاك، وغيرهما) والنيفيديبين (بروكارديا، وغيرها). على الرغم من أن حاصرات قنوات الكالسيوم قد تكون فعالة، إلا أنه لا يستجيب إلا عدد صغير من المصابين بارتفاع ضغط الدم الرئوي معها.
  • محفز Soluble guanylate cyclase (SGC). تتفاعل محفزات Soluble guanylate cyclase (SGC) (Adempas) مع أكسيد النيتريك ويساعد على إرخاء الشرايين الرئوية ويخفف الضغط داخل الشرايين. يجب تجنب تناول هذه الأدوية في حالة الحمل. يمكن أن تسبب الدوخة أو الغثيان في بعض الأحيان.
  • مضادات التخثر. قد يصف طبيبك أدوية وارفارين (كومادين، جانتوفين) المضادة لتخثر الدم للمساعدة في منع تكون الجلطات الدموية داخل الشرايين الرئوية الصغيرة. نظرًا لأن مضادات التخثر تمنع التخثر الطبيعي للدم، فإنها تزيد من خطر حدوث مضاعفات النزيف.

    تناول الوارفارين بالجرعة الموصوفة، لأن الوارفارين يمكن أن يسبب آثارًا جانبية شديدة إذا تم تناوله بشكل غير صحيح. إذا كنت تتناول الوارفارين، فسيطلب منك الطبيب إجراء اختبارات دم دورية للتحقق من مدى فعالية الدواء. يمكن أن يتفاعل العديد من الأدوية الأخرى والمكملات العشبية والأطعمة مع الوارفارين، لذا تأكد من إخبار طبيبك بجميع الأدوية التي تتناولها.

  • الديجوكسين. يمكن أن يساعد ديجوكسين (لانوكسين) على تقوية نبض القلب وضخ الدم بشكل أكبر. يمكن أن يساعد في السيطرة على معدل ضربات القلب إذا عانيت من عدم انتظام ضربات القلب.
  • مدرات البول. تُساعد هذه الأدوية المعروفة باسم حبوب الماء على التخلص من السوائل الزائدة من جسمك. وبالتالي يقلل من الإجهاد الذي يتعرض له قلبك. كما يمكن استخدامها للحد من تراكم السوائل في رئتيك.
  • الأكسجين. قد يقترح طبيبك الحصول على أكسجين نقي في بعض الأحيان، وهو علاج يُعرف باسم العلاج بالأكسجين، للمساعدة في علاج ارتفاع ضغط الدم الرئوي، خاصة إذا كنت تعيش على ارتفاع عالٍ أو تعاني من انقطاع النفس أثناء النوم. يحتاج بعض الأشخاص المصابين بفرط ضغط الدم الرئوي إلى علاج أكسجين مستمر.

الجراحات

  • ثقب الحاجز الأذيني. إذا كانت الأدوية التي تتناولها لا تتحكم في ارتفاع ضغط الدم الرئوي، فربما تكون جراحة القلب المفتوح خيارًا. في ثقب الحاجز الأذيني، ستعمل الجراحة على إنشاء فتحة بين الحجرتين العلويتين اليسرى واليمنى في قلبك (الأذينين) لتخفيف الضغط في الجانب الأيمن من قلبك.

    قد يتسبب ثقب الحاجز الأذيني في حدوث مضاعفات خطيرة تشمل اضطرابات ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب).

  • زراعة الأعضاء. وفي بعض الحالات، قد تكون زراعة القلب والرئة خيارًا، خاصة لدى الشباب المصابين بارتفاع ضغط الدم الرئوي مجهول السبب.

    المخاطر الكبيرة التي تنتج عن أي نوع من عمليات الزرع تشمل رفض الجسم للأعضاء المزروعة بالإضافة إلى الإصابة بعدوى خطيرة، وينبغي عليك تناول الأدوية المثبطة للمناعة مدى الحياة لتساعدك في خفض نسبة الرفض.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالرغم من أن العلاج الطبي لا يمكنه علاج فرط ضغط الدم الرئوي، يمكنه تخفيف الأعراض. كما يمكن لتغييرات نمط الحياة أن تساعد في تحسين حالتك المرضية. خذ بعين الاعتبار هذه النصائح:

  • نل قسطًا وفيرًا من الراحة. يمكن أن تقلل الراحة التعب الذي قد ينجم عن الإصابة فرط ضغط الدم الرئوي.
  • حافظ على نشاطك قدر الإمكان. حتى أخف أشكال النشاط قد تكون مرهقة جدًا بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بفرط ضغط الدم الرئوي. بالنسبة للآخرين، التمارين المعتدلة، مثل المشي قد تكون مفيدة — خاصة عندما يتم ذلك مع الأوكسجين. لكن أولاً، تحدث مع طبيبك حول قيود معينة بشأن ممارسة التمارين.

    في معظم الحالات، يوصى بعدم رفع الأوزان الثقيلة. بإمكان الطبيب مساعدتك على التخطيط لبرنامج التمارين الرياضية المناسب.

  • امتنع عن التدخين. إذا كنت مدخنًا، أهم شيء يمكنك فعله لصحة قلبك ورئتيك الإقلاع عن التدخين. إذا لا يمكنك الإقلاع عن التدخين بنفسك، فاطلب من طبيبك وصف خطة علاج لمساعدتك على الإقلاع. تجنب التدخين السلبي أيضًا إن أمكن.
  • تجنبي الحمل وحبوب منع الحمل. إذا كنتِ امرأة في سن الإنجاب، فتجنَّبي الحمل. يمكن أن يكون الحمل أمرًا مهددًا للحياة لكِ ولابنكِ. تجنبي كذلك حبوب منع الحمل، التي يمكن أن تزيد من خطر جلطات الدم. تحدّثي مع طبيبك عن أشكال بديلة لمنع الحمل. إذا أصبحتِ حاملاً، فمن المهم استشارة طبيبك نظرًا لأن فرط ضغط الدم الرئوي يمكن أن يسبب المضاعفات الخطيرة لكِ ولجنينكِ كليكما.
  • تجنب السفر إلى الارتفاعات العالية أو العيش بها. يمكن أن تزيد الارتفاعات العالية أعراض فرط ضغط الدم الرئوي سوءًا. إذا كنت تعيش على ارتفاع ‎8,000 قدم (‎2,438 مترًا) أو أعلى، قد يوصيك طبيبك بالانتقال إلى ارتفاع منخفض.
  • تجنّب المواقف التي يمكن أن تخفض ضغط الدم بشكل مفرط. ويشمل هذا الجلوس في حوض استحمام ساخن أو ساونا أو أخذ حمامات أو دش ساخن وطويل. تقلل هذه الأنشطة من مستوى ضغط الدم ويمكن أن تسبب حدوث إغماء أو حتى الوفاة. تجنب أيضًا الأنشطة التي تسبب الإجهاد لفترة طويلة، مثل حمل الأشياء أو الأوزان الثقيلة.
  • اتبع نظامًا غذائيًا مغذيًا للحفاظ على وزن صحي. اجعل هدفك تناول نظام غذائي صحي غني بالحبوب الكاملة ومجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات واللحوم منخفضة الدهون ومنتجات الألبان منخفضة الدهون. تجنَّب الدهون المشبعة والمتحولة والكوليسترول. من المرجح أن يوصي الطبيب بتحديد كمية الملح في نظامك الغذائي. صوب هدفك نحو الحفاظ على وزن صحي.
  • اسأل طبيبك عن الأدوية. تناول الأدوية الخاصة بك كما هو محدد في الوصفة الطبية. اسأل طبيبك عن أي أدوية أخرى قبل تناولها، نظرًا لأن البعض يمكن أن يتداخل مع دوائك أو يزيد من سوء حالتك.
  • قُم بزيارة طبيبك في مواعيد المتابعة. قد يوصي طبيبك بمواعيد متابعة منتظمة. أخبر طبيبك إذا كان لديك أي أسئلة حول حالتك أو الأدوية التي تتناولها، أو إذا كان لديك أي أعراض أو آثار جانبية ناجمة عن الأدوية الخاصة بك. إذا كان فرط ضغط الدم الرئوي يؤثر على جودة حياتك، فاسأل طبيبك عن الخيارات التي يمكن أن تحسن من جودة حياتك.
  • تلق اللقاحات. قد يوصي طبيبك بتلقي لقاح الأنفلونزا والالتهاب الرئوي، لأن هذه الحالات يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة للأشخاص المصابين بفرط ضغط الدم الرئوي.
  • احصل على الدعم. إذا كنت تشعر بالتوتر أو القلق بسبب حالتك، فاحصل على دعم من العائلة أو الأصدقاء. أو فكّر في الانضمام إلى مجموعة الدعم مع الآخرين الذين يعانون فرط ضغط الدم الرئوي.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بارتفاع ضغط الدم الرئوي أو كنت تشعر بالقلق من خطر ارتفاع ضغط الدم الرئوي بسبب تاريخ العائلة أو أي حالات أساسية أخرى، فحدد موعدًا لزيارة طبيب الأسرة.

وفي حين أن ضيق التنفس هو أحد الأعراض الأولى لارتفاع ضغط الدم الرئوي، إلا أن هذا العرض شائع أيضًا مع العديد من الحالات الأخرى مثل الربو. ولكن إذا كنت تعاني من ضيق مستمر في التنفس وليس فقط في بعض الأحيان، كما هو الحال مع الربو عادة، فحدد موعدًا لزيارة الطبيب.

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور المفترض مناقشتها، فمن الجيد أن تكون مستعدًا بشكل جيد للموعد. إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل ملء بعض الاستمارات أو تقييد نظامك الغذائي. بالنسبة لبعض اختبارات التصوير، قد تحتاج، على سبيل المثال، إلى الصيام لفترة من الزمن قبل الفحص.
  • دوِّن أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بفرط ضغط الدم الرئوي. حاول تذكر وقت ظهورهم. كن محددًا، مثل الأيام، والأسابيع، وتجنب المصطلحات الغامضة مثل "منذ بعض الوقت."
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي لفرط ضغط الدم الرئوي، أو أمراض الرئة، أو أمراض القلب، أو السكتات الدماغية، أو ارتفاع ضغط الدم، أو داء السكري، وأي مرض من أمراض الإجهاد الرئيسية أو أي تغيرات حديثة في الحياة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات بالإضافة إلى المكملات الغذائية التي تتناولها. وتأكد أيضًا من إخبار طبيبك إذا توقفت مؤخرًا عن تناول أي دواء.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكر كل المعلومات المقدمة لك خلال الموعد. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • استعد لمناقشة عادات ممارسة الرياضة والنظام الغذائي. إذا كنت لا تتبع نظامًا غذائيًا أو ليس لديك نظام روتيني لممارسة التمارين، فاستعد للتحدث مع الطبيب عن التحديات التي قد تواجهها عند البدء.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود، لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة لفرط ضغط الدم الرئوي، يتضمن ما يلي بعض الأسئلة الرئيسية التي يجب أن تطرحها على طبيبك:

  • ما الذي يمكن أن يتسبب في حالتي أو الأعراض التي لدي؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي أُعانيها؟
  • ما أنواع الاختبارات التي سأحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما العلاج الأنسب؟
  • ما المستوى المناسب من النشاط البدني؟
  • كم مرة يجب أن يتم فحصي للتأكد من أي تغييرات تطرأ على حالتي؟
  • ما البدائل للنهج الأولي الذي تقترحه؟
  • أعاني حالات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارتها معًا بشكل أفضل؟
  • هل يوجد أي قيود يجب اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل هناك دواء بديل جنيس للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يحفظ لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى أي نقاط تريد أن تركز عليها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي قد يحسن من أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي قد يفاقم الأعراض لديك، إذا وُجد؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

لقد آن الأوان لإجراء تغييرات صحية في نمط الحياة، مثل الإقلاع عن التدخين والحد من تناول الملح واتباع نظام غذائي صحي. يمكن لهذه التغييرات أن تساعد في منع تفاقم فرط ضغط الدم الرئوي.

فرط ضغط الدم الرئوي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

28/12/2017
References
  1. What is pulmonary hypertension? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/HighBloodPressure/AboutHighBloodPressure/What-is-Pulmonary-Hypertension_UCM_301792_Article.jsp#.Vmc3b9iFPmI. Accessed Dec. 2, 2015.
  2. What is pulmonary hypertension? National Heart, Lung, and Blood Institute. http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/pah. Accessed Dec. 1, 2015.
  3. McLaughlin VV, et al. ACCF/AHA 2009 expert consensus document on pulmonary hypertension. Journal of the American College of Cardiology. 2009;53:1573.
  4. Rubin LJ, et al. Overview of pulmonary hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2015.
  5. Rubin LJ, et al. Clinical features and diagnosis of pulmonary hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2015.
  6. Connolly HM. Evaluation and prognosis of Eisenmenger syndrome. http://www.uptodate.com/home. Accessed Dec. 2, 2015.
  7. Fuster V, et al., eds. Pulmonary hypertension. In: Hurst's The Heart. 13th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2011. http://www.accessmedicine.com. Accessed Nov. 11, 2015.
  8. Pulmonary hypertension. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/pulmonary-disorders/pulmonary-hypertension. Accessed Dec. 3, 2015.
  9. Cor pulmonale. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/cardiovascular-disorders/heart-failure/cor-pulmonale. Accessed Dec. 3, 2015.
  10. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Pulmonary hypertension. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  11. Simonneau G, et al. Updated clinical classification of pulmonary hypertension. Journal of the American College of Cardiology. 2013;62:D34.
  12. AskMayoExpert. Pulmonary hypertension. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  13. Hopkins W, et al. Treatment of pulmonary hypertension in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Nov. 11, 2015.
  14. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Accessed Oct. 21, 2015.
  15. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 12, 2016.
  16. McCully RB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 12, 2016.