التشخيص

سيسألك الطبيب عن تاريخك وتاريخ عائلتك المرضي، وسيفحصك جسديًا.

قد تساعد الاختبارات والإجراءات التالية في تشخيص التهاب الأقنية الصفراوية الأولي.

اختبارات الدم:

  • اختبار الكوليسترول. يعاني أكثر من نصف الأشخاص المصابين بالتهاب الأقنية الصفراوية الأولي من ارتفاعٍ كبيرٍ في نسبة الدهون في الدم، بما فيها الكوليسترول.
  • اختبارات وظائف الكبد. تهتم هذه الاختبارات بنسبة إنزيمات الكبد في الدم والتي قد تكون دلالةً على مرضٍ في الكبد أو القناة الصفراوية.
  • اختبارات فحص الأجسام المضادة لإيجاد أي دليلٍ على أحد أمراض المناعة الذاتية. قد تُجرى اختبارات الدم للبحث عن الأجسام المضادة للميتوكوندريا (AMAs). وهي موادٌ لا تتواجد في دم أي شخصٍ غير مصابٍ بهذا المرض، حتى لو كان مصابًا بأمراضٍ كبديةٍ أخرى. وبناءً على ذلك، فإن ظهور نتيجة اختبار الأجسام المضادة للميتوكوندريا هو دليلٌ قاطعٌ على الإصابة. إلا أن عددًا ضئيلًا من المصابين بالتشمع الصفراوي الأولي لا يملكون أجسامًا مضادةً للميتوكوندريا.

قد لا تكون الاختبارات التصويرية مطلوبة. لكنها تستطيع مساعدة طبيبك على التأكد من تشخيصك واستبعاد أية أمراضٍ أخرى تشابهها في الأعراض والعلامات. تتضمن الاختبارات التصويرية للكبد والقناة الصفراوية التالي:

  • الموجات فوق الصوتية. يعتمد هذا الاختبار على موجات صوتية عالية التردد ليرسم صورًا لما هو داخل جسدك.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي (MRCP). يرسم هذا النوع الخاص من التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) صورًا مفصلةً لأعضائك وقنواتك الصفراوية.
  • التصوير الهندسي بالرنين المغناطيسي (MRE). يُمزج التصوير بالرنين المغناطيسي مع الموجات الصوتية لصنع خريطةٍ بصريةٍ (مجسم هندسي) لأعضائك الداخلية. يُستخدم هذا الاختبار لرصد أي تصلبٍ في كبدك وهو ما قد يدل على التشمع الكبدي.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار بالطريق الراجع (ERCP). يُدخل الطبيب أنبوبًا مرنًا ورفيعًا عبر فمك ثم يحقن بعض الصبغة في أمعائك الدقيقة حيث تتواجد قنواتك الصفراوية الفارغة. توفر الكاميرا الصغيرة الموجودة في نهاية الأنبوب صورةً لقنواتك الصفراوية. يُمكن إجراء هذا الاختبار مع تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي أو بدلًا منه. إلا أنه ينطوي على إدخال أشياء في الجسد وقد يسبب ذلك بعض المشاكل. في الغالب لا تكون هنالك حاجةٌ لهذا الاختبار مع كل المميزات التي يوفرها التصوير بالرنين المغناطيسي.

إذا لم يتيقن الطبيب بعد من إصابتك، فقد يلجأ إلى أخذ خزعةٍ من الكبد. حيث تُؤخذ عينةٌ صغيرةٌ من أنسجة الكبد بإبرةٍ صغيرة خلال شقٍ جراحيٍ صغير. تُفحص العينة في المعمل، إما لتأكيد التشخيص أو لمعرفة مرحلة المرض.

العلاج

علاج المرض

لا يوجد علاج لالتهاب القنوات الصفراوية الأولية، ولكن تتوفر الأدوية للمساعدة في إبطاء تطور المرض ومنع حدوث مضاعفات. تشمل الخيارات:

  • حمض أورسوديوكسيكوليك (UDCA). يستخدم هذا الدواء بشكل شائع، ويُعرف أيضًا بالأورسوديول (أكتيجال، أورسو). يساعد في نقل القناة الصفراوية داخل الكبد. لا يعالج حمض الأورسوديوكسيكوليك التهاب القنوات الصفراوية الأولية، ولكن يبدو أنه يحسن وظيفة الكبد ويقلل تندب الكبد. ولكن تقل احتمالية المساعدة في الحكة والإرهاق. وقد تتضمن الآثار الجانبية زيادة الوزن وتساقط الشعر والإسهال.
  • حمض أسيتوم أوبيتيكوليك (أوكاليفا). يأتي هذا الدواء على رأس هذه الأدوية المعتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء لالتهاب القنوات الصفراوية الأولية. تظهر الدراسات أنه إذا تم تناوله بمفرده أو مع الأوروسوديول لمدة 12 شهرًا قد يساعد في تحسن وظيفة الكبد.
  • الفيبرات (تريكور). لم يتأكد الباحثون من كيفية عمل هذا الدواء ليساعد في تخفيف أعراض التهاب الأقنية الصفراوية الأولي. ولكن قد قلل التهاب الكبد والحكة لبعض الأشخاص عند تناوله مع حمض الأورسوديوكسيكوليك. هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتحديد الفوائد طويلة الأمد.
  • أدوية أخرى. وقد تستخدم العديد من العقاقير الأخرى أو تتم دراستها لعلاج التهاب الأقنية الصفراوية بنتائجه المتضاربة. وتتضمن هذه العقاقير ميثوتريكسات (تريكسال) وكولشيسين (كولكريس).
  • زراعة الكبد. قد تساعد زراعة الكبد في إطالة الحياة إذا لم تعد الأدوية تتحكم في التهاب الأقنية الصفراوية وبدأ حدوث فشل الكبد. في عملية زراعة الكبد، يتم استبدال الكبد المُصابة بكبد سليمة من أحد المتبرعين. ترتبط زراعة الكبد بالنتائج الجيدة جدًا والطويلة الأمد للأشخاص المصابين بالتهاب الأقنية الصفراوية. ومع ذلك،يعود المرض أحيانًا بعد عدة سنوات في الكبد المزروع.

علاج الأعراض

قد يوصي طبيبك بطرق علاجية للسيطرة على علامات وأعراض التهاب الأقنية الصفراوية الأولية وجعلك أكثر راحة.

علاج الإرهاق

يؤدي التهاب الأقنية الصفراوية إلى الشعور بالإرهاق. ولكن يمكن أن تؤثر عاداتك اليومية والأمراض الأخرى على مدى شعورك بالتعب. يتحقق الباحثون إذا ما كان الدواء المسمى بمودافينيل (بروفيجيل) قد يساعد في تخفيف الإرهاق في الأفراد المصابين بالتهاب الأقنية الصفراوية. هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث.

علاج الحكة

  • تُستخدم مضادات الهيستامين، مثل ديفينهيدرامِين (بينادريل، وغيره) ولوراتادين (كلاريتين، وغيره) بشكل شائع للتقليل من الحكة. قد تساعدك على النوم إذا كانت الحكة تجعلك مستيقظًا.
  • كوليستيرامين (كيستران) هو مسحوق يجب مزجه مع الطعام أو السوائل. على الرغم من أن الكوليسترامين يناسب معظم الأشخاص، فمذاقه مزعج.
  • ريفامبين (ريفادين، وغيره) هو مضاد حيوي يمكنه أن يوقف الحكة. لا أحد يعلم تحديدًا كيف يعمل. يعتقد الباحثون أنه قد يمنع الدماغ من الاستجابة للمواد الكيميائية التي تحفز الحكة في الدم.
  • يمكن أن تساعد مضادات الأفيون، مثل تلك التي تحتوي على نالوكسون (بونافيل، إفزيو) ونالتريكسون (فيفيترول) في حالات الحكة المتعلقة بأمراض الكبد. مثل الريفامبين، يبدو أن هذه الأدوية تقلل من الشعور بالحكة من خلال التأثير في الدماغ.

علاج جفاف العينين والفم

من الممكن أن تساعد الدموع الصناعية وبدائل اللعاب المتوفرة بوصفة طبية أو بدونها على تخفيف جفاف العينين والفم. كما قد يساعدك أيضًا مضغ علكة أو مص حلوى صلبة على تكوين المزيد من اللعاب أو التخفيف من جفاف الفم.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تشعر بتحسن إذا كنت تعتني بصحتك بشكل عام. وفيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين بعض أعراض التهاب الأقنية الصفراوية الأولية، وربما تساعد في منع بعض المضاعفات:

  • اختر الأطعمة منخفضة الصوديوم. اختر الأطعمة قليلة الصوديوم أو عديمة الصوديوم بشكل طبيعي، حيث يساهم الصوديوم في تورم الأنسجة وتراكم السوائل في تجويف البطن (الاستسقاء).
  • لا تأكل المحار أو غيره من المأكولات البحرية النيئة. هذه المأكولات البحرية يمكن أن تحمل البكتيريا المسببة للعدوى، والتي يمكن أن تكون خطرة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد.
  • مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. قد تقلل ممارسة الرياضة من خطر فقدان العظام.
  • تجنب تناول الكحول. إن كبدك يعالج الكحول الذي تشربه، وأي ضغط إضافي عليه قد يسبب تلف الكبد. بشكلٍ عام، ينبغي للأشخاص الذين يعانون من التهاب الأقنية الصفراوية الأولية الامتناع عن الكحول.
  • استشر طبيبك قبل البدء بأدوية جديدة أو مكملات غذائية. لأن كبدك لا يعمل بصورة عادية فمن المرجح أنك ستكون أكثر حساسية لآثار الأدوية المصروفة بدون وصفة طبية وأدوية الوصفة الطبية، وكذلك بعض المكملات الغذائية، لذا عليك استشارة طبيبك قبل تناول أي شيء جديد.

التأقلم والدعم

إن العيش بأمراض الكبد المزمنة مع عدم وجود علاج لها يمكن أن يثير الإحباط. يمكن أن يكون للإرهاق وحده تأثير بالغ على نوعية حياتك. يجد كل شخص طرقًا للتأقلم مع الضغط الناتج عن مرض مزمن. في الوقت المناسب، ستجد ما يلائمك. إليك بعض الطرق للبدء:

  • معرفة المعلومات عن حالتك. كلما فهمت أكثر عن التهاب القنوات الصفراوية الأولي، تصبح أكثر نشاطًا فيما يخص رعايتك الشخصية. بالإضافة إلى التحدث مع طبيبك، ابحث عن المعلومات في مكتبتك المحلية وعلى المواقع الإلكترونية التابعة لمنظمات مرموقة مثل المؤسسة الأمريكية لأمراض الكبد.
  • تخصص وقتًا لنفسك. يمكن أن يساعدك تناول الطعام جيدًا والحصول على راحة جيدة في جعلك تشعر بتحسن. حاول التخطيط مسبقًا للأوقات التي قد تحتاج فيها إلى مزيد من الراحة.
  • احصل على مساعدة. إذا أراد أصدقاؤك أو عائلتك مساعدة، فلتساعدهم. قد يكون التهاب الأقنية الصفراوية الأولي مرهقًا، لذا اقبل المساعدة إذا أراد أحد الأشخاص التسوق لشراء البقالة نيابة عنك أو غسل كمية من الملابس أو طهو العشاء. أخبر أولئك الذين يقدمون المساعدة عما تحتاج إليه.
  • التمس الدعم. يمكن أن تساعدك العلاقات الوثيقة في الحفاظ على التفكير الإيجابي. إذا كان الأصدقاء أو أفراد الأسرة يواجهون صعوبة في فهم مرضك، فقد تفيدك إحدى مجموعات الدعم.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني من أعراض أو علامات تثير قلقك، فحدد موعدًا مع طبيبك. إذا تم تشخيصك بتشمع صفراوي أولي، فقد يتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات الجهاز الهضمي (أخصائي جهاز هضمي) أو أمراض الكبد (أخصائي أمراض الكبد).

نظرًا لوجود كثير من الأمور التي تود تناولها أثناء الموعد، فمن الجيد إعدادها جيدًا.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك تلك التي قد تبدو بلا صلةٍ بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب تذكر جميع المعلومات المُقدمة لك أثناء زيارة الطبيب. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك مع طبيبك. بالنسبة لالتهاب القنوات الصفراوية الأولي، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما نوع الاختبارات التي سأحتاج إليها لتأكيد تشخيصي؟ هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • ما مدى حدة الضرر الذي لحق بالكبد؟
  • ما العلاجات التي توصيني بها؟
  • ما هي أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • هل يوجد أي خيارات علاجية أخرى؟
  • هل يلزمني تغيير نظامي الغذائي؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة قد تطرأ على ذهنك في أثناء الموعد، بالإضافة إلى الأسئلة الأخرى التي أعددتها لطرحها على طبيبك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يوفر الاستعداد للإجابة على هذه الأسئلة مزيدًا من الوقت لمناقشة إحدى مخاوفك بمزيد من التفاصيل. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تعانيها؟
  • متى لاحظت أول ظهور لها؟
  • هل تعاني الأعراض دائمًا أم تشعر بها بين الحين والآخر؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • ما الذي يجعل الأعراض تتحسن أو تزداد سوءًا، إذا وُجدت؟
  • هل سبق أن شُخّصَ أي شخص من عائلتك بمرض التهاب الأقنية الصفراوية الأولي؟
  • هل تعاني أي أمراض مزمنة؟
  • هل لديك تاريخ بالتهاب الكبد أو بمرض كبدي آخر؟
  • هل يعاني أي شخص في عائلتك مرضًا كبديًا؟
  • ما مقدار الكحول الذي تتناوله؟
  • ما الأدوية التي تتناولها؟
  • هل تتناول أي أدوية عشبية أو طبيعية؟

التهاب الأقنية الصفراوية الأولي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

09/03/2018
  1. Ferri FF. Primary Billiary Cholangitis. In: Ferri's Clinical Advisor 2018. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 1, 2017.
  2. Primary biliary cirrhosis. The National Digestive Diseases Information Clearinghouse. http://digestive.niddk.nih.gov/ddiseases/pubs/primarybiliarycirrhosis/index.aspx. Accessed Sept 22, 2017.
  3. Trivedi HD, et al. Primary biliary cholangitis: new treatments for an old disease. Frontline Gastroenterology. 2017;8:29.
  4. Saffioti F, et al. Pharmacological interventions for primary biliary cholangitis: an attempted network meta-analysis. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD011648.pub2/full. Accessed Oct. 3, 2017.
  5. Poupon R. Clinical manifestations, diagnosis, and natural history of primary biliary cholangitis (primary biliary cirrhosis). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 3, 2017.
  6. Sanyal AJ, et al. Primary biliary cholangitis. In: Zakim & Boyer's Hepatology: A Textbook of Liver Disease. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 3, 2017.
  7. Poupon R. Overview of the treatment of primary biliary cholangitis (primary biliary cirrhosis). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 22, 2017.
  8. Flamm S, et al. Liver transplantation in primary biliary cholangitis (primary biliary cirrhosis). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Sept. 22, 2017.
  9. Ali AH, et al. Obeticholic acid for the treatment of primary biliary cholangitis. Expert Opinion Pharmacotherapy. 2016;17:1809.
  10. AskMayoExpert. What is magnetic resonance elastography (MRE) and what are the indications for an MRE examination? Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  11. About PCBers. PCBers. http://pbcers.org/. Accessed Sept 22. 2017.
  12. American Liver Foundation. http://www.liverfoundation.org/support/. Accessed Sept 22. 2017.
  13. Primary biliary cholangitis. (PBC, previously primary biliary cirrhosis). American Liver Foundation. http://www.liverfoundation.org/abouttheliver/info/pbc/#Q6. Accessed Oct. 5, 2017.
  14. Next steps after your diagnosis. Agency for Healthcare Research and Quality, Rockville, MD. https://www.ahrq.gov/patients-consumers/diagnosis-treatment/diagnosis/diaginfo/index.html. Accessed Oct. 5, 2017.
  15. Litin SC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 1, 2017.
  16. Rajan E (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 4, 2017.
  17. Brown A. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 9, 2017.