التشخيص

من المحتمل أن يبدأ الطبيب بأخذ التاريخ المرضي وطرح الأسئلة حول ألم الصدر والأعراض الأخرى. كجزء من التقييم الأولي، سيقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص جسدي والتحقق من أصوات القلب.

أثناء الاستماع إلى قلبك، سيقوم الطبيب بوضع سماعته على الصدر للتحقق من الأصوات التي تميز التهاب غشاء التامور، والتي تحدث عندما تحتك طبقات التامور ببعضها البعض. ويُسمى هذا الضجيج المميز باحتكاك التامور.

قد يُخضعك الطبيب لاختبارات يمكن أن تساعد في تحديد ما إذا كنت قد أصبت بأزمة قلبية أو ما إذا قد تجمعت السوائل في كيس التامور أو ما إذا كانت هناك علامات على حدوث التهاب. وقد يستخدم الطبيب اختبارات الدم لتحديد ما إذا كانت توجد عدوى بكتيرية أو غيرها من أنواع العدوى.

قد تخضع أيضًا لواحد أو أكثر من الإجراءات التشخيصية التالية:

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). في هذا الاختبار، يتم تثبيت لصقات بأسلاك (أقطاب كهربائية) على الجلد لقياس النبضات الكهربائية المنبعثة من القلب.

    تُسَجل النبضات كموجات تُعرض على شاشة أو تُطبع على ورقة. وقد تشير بعض نتائج مخطط كهربائية القلب إلى الإصابة بالتهاب غشاء التامور، بينما قد يشير البعض الآخر إلى الإصابة بأزمة قلبية.

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. يمكن للطبيب دراسة حجم القلب وشكله، باستخدام الأشعة السينية على الصدر. وقد توضح الصور المأخوذة للقلب الإصابة بتضخم القلب إذا تراكمت السوائل الزائدة في غلاف القلب.
  • مخطط صدى القلب. يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التردد للحصول على صورة للقلب وبنيته، بما في ذلك تراكم السوائل في غلاف القلب. ويمكن للطبيب عرض وتحليل هذه الصورة على الشاشة.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT). يمكن لهذه التقنية بالأشعة السينية إنشاء صور أكثر تفصيلاً للقلب وغلافه من دراسات الأشعة السينية التقليدية.

    قد يتم إجراء فحص بالأشعة المقطعية لاستبعاد الأسباب الأخرى لألم الصدر الحاد، مثل الإصابة بجلطة دموية في الشريان الرئوي (الصمة الرئوية) أو تمزق في الشريان الأورطي (تسلخ الأورطي). كما يمكن استخدام الفحص بالأشعة المقطعية لفحص سماكة التامور التي قد تشير إلى الإصابة بالتهاب غشاء التامور المضيق.

  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي (MRI). تستخدم هذه التقنية مجالاً مغناطيسيًا وموجات الراديو لإنشاء صور مقطعية للقلب والتي يمكن أن تكشف عن سماكة غلاف القلب أو الالتهاب أو التغيرات الأخرى التي حدثت به.

العلاج

يتوقف علاج التهاب التامور على سببه، وعلى مدى شدته كذلك. قد تتحسن حالات التهاب التامور الطفيفة من تلقاء ذاتها من دون علاج.

الأدوية

تشمل الأدوية التي توصف في الغالب وتحد من الالتهاب والتورم المقترن بالتهاب التامور، ما يلي:

  • مسكنات الألم. تستجيب معظم الآلام المرتبطة بالتهاب التامور جيدًا للعلاج بمسكنات الألم التي توصف دون وصفة طبية، مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين (أدفيل أو مورتين آي بي أو غيرها). كما تساعد هذه الأدوية أيضًا في الحد من الالتهاب. كما قد يستخدم أيضًا وصف مسكنات الألم القوية.
  • كولشيسين (كولكريس وميتيجاري). قد يوصف هذا الدواء، والذي يحد من الالتهاب في الجسم، لحالات التهاب التامور الحادة أو كعلاج للأعراض المتكررة.

    يمكن أن يحد الكولشيسين من طول أعراض التهاب التامور ويحد من خطر تكرار تلك الحالة. إلا أن الدواء غير آمن لبعض المرضى الذين يعانون من حالات صحية موجودة سابقًا، مثل أمراض الكبد أو الكلى، أو الذين يتعاطون أدوية معينة. سيتحقق الطبيب من التاريخ المرضي بدقة قبل وصف الكوشيسين.

  • الكورتيكوستيرويدات إذا لم يستجب المريض إلى مسكنات الألم أو الكوشيسين أو إذا عانى المريض أعراض متكررة لالتهاب التامور، فقد يصف الطبيب له أحد أدوية السترويدات، مثل بريدنيزون.

عادة ما تستمر إصابة التهاب التامور بضعة أسابيع، إلا أنه قد تحدث إصابات أخرى فيما بعد. يتعرض بعض المصابين بالتهاب التامور إلى إصابة أخرى خلال شهور بعد الإصابة الأصلية.

عندما يكون السبب الرئيسي لالتهاب التامور هو عدوى بكتيرية، فسوف يتم علاج المريض بالمضادات الحيوية والتصريف إذا لزم الأمر.

دخول المستشفى والإجراءات

من المرجح أن تحتاج إلى الدخول للمستشفى إذا اشتبه الطبيب في إصابتك بالدكاك القلبي، وهو إحدى المضاعفات الخطيرة لالتهاب غشاء التامور التي تحدث بسبب تراكم السوائل حول القلب.

إن وُجد دكاك قلبي، فقد يوصي طبيبك بإجراء للحد من تراكم السائل، مثل:

  • بَزْلُ التامور. وفي هذا الإجراء، يستخدم الطبيب إبرة معقمة أو أنبوبًا صغيرًا (قسطرة) لإزالة السائل الزائد وتصريفه من تجويف التامور. ستتلقى مخدرًا موضعيًا قبل الخضوع لبزل التامور، وهو ما يجرى دائمًا مع مراقبة تخطيط صدى القلب وبتوجيه تصوير الموجات فوق الصوتية. يمكن استمرار النضح لعدة أيام خلال فترة إقامتك في المستشفى.
  • استئصال التامور. إن شُخصت إصابتك بالتهاب التامور المضيّق، فقد تحتاج للخضوع لإجراء جراحي (استئصال التامور) لإزالة التامور بالكامل الذي قد يصير صلبًا مما يصعّب قيام قلبك بالضخ.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بالنسبة لمعظم حالات التهاب غشاء التامور الطفيفة، الراحة والمسكنات التي تُصرف دون وصفة طبية — تحت إشراف الطبيب — هي كل ما تحتاج إليه. بينما تتماثل للشفاء، تجنب النشاط البدني الشاق. يمكن أن تثير الأنشطة المرهقة أعراض التهاب غشاء التامور. اسأل طبيبك عن مدة الوقت اللازم للراحة.

الاستعداد لموعدك

على الأرجح ستبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب غرفة الطوارئ. في بعض الحالات قد تتم إحالتك إلى طبيب مدرب على تشخيص أمراض القلب وعلاجها (طبيب القلب) عند الاتصال لحجز موعد.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

  • دوِّن أي أعراض تعانيها ومدتها. لاحظ أيضًا ما إذا كنت تعاني أعراضًا مشابهة أتت وذهبت في الماضي.
  • أعد قائمة بالمعلومات الطبية الرئيسية التي تخصك، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى التي كنت تعانيها مؤخرًا وأسماء أي أدوية كنت تتناولها بوصفة طبية ودون وصفه طبية.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يأتي معك إلى موعد زيارتك ، إذا أمكن. يمكن للشخص الذي يرافقك أن يساعدك في تذكر المعلومات التي قالها الطبيب.
  • دوِّن الأسئلة التي تود التأكد من طرحها على طبيبك.

بالنسبة لالتهاب التامور، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟ هل سأحتاج إلى دخول المستشفى لإجراء الفحص؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • متى يمكنني أن أتوقع التحسن في أعراضي بعد بدء العلاج؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة للعلاجات التي تصفها؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بمضاعفات على المدى البعيد جراء تلك الحالة؟
  • كم مرة سأحتاج إلى مواعيد متابعة لهذه الحالة؟
  • هل يجب علي اتّباع قيود على الأنشطة أو الغذاء؟
  • هل يوجد أي مبادئ توجيهية خاصة لإدارة هذه الحالة إلى جانب حالاتي الصحية الأخرى؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة الإضافية التي تطرأ على ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن استعدادك للإجابة عن الأسئلة قد يوفر وقتًا للنقاط التي ترغب في مناقشتها بعمق أكبر. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • هل يمكنك وصف الأعراض التي تختبرها؟ أين مكان الألم؟ ما مدى شدة الألم؟
  • هل ظهرت الأعراض فجأة أم تدريجيًا؟ متى؟
  • هل كانت لديك أعراض مشابهة في الماضي؟
  • هل تعاني من صعوبة في التنفس؟
  • هل يؤثر تغيير موضعك في ما تعانيه من ألم؟
  • هل أصبت بالزكام أو الإنفلونزا مؤخرًا؟ ماذا عن الحمى؟
  • هل فقدت وزنًا دون محاولة مؤخرًا؟
  • هل لدى أي من أقاربك من الدرجة الأولى، كالوالدين أو الأشقاء أو الأطفال، تاريخ من أمراض القلب؟
  • هل تدخن أو سبق لك التدخين؟ إلى أي مدى؟

التهاب التامور - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/03/2018
References
  1. Ferri FF. Pericarditis. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 14, 2017.
  2. Bennett JE, et al., eds. Myocarditis and pericarditis. In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 14, 2017.
  3. Imazio M, et al. Evaluation and treatment of pericarditis: A systematic review. JAMA. 2015;314:1498.
  4. What is pericarditis? American Heart Association. http://www.heart.org/HEARTORG/Conditions/More/What-is-Pericarditis_UCM_444931_Article.jsp. Accessed Feb. 14, 2017.
  5. What is pericarditis? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/peri/#. Accessed Feb. 16, 2017.
  6. Imazio M, et al. Recurrent pericarditis. La Revue de Médecine Interne. In press. Accessed Feb. 14, 2017.
  7. Imazio M, et al. Recurrent pericarditis: Modern approach in 2016. Current Cardiology Reports. 2016;18:50.
  8. Raval J, et al. The role of colchicine in pericarditis: A systematic review and meta-analysis of randomised trials. Heart, Lung and Circulation. 2015;24:660.
  9. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 16, 2017.
  10. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 10, 2017.
  11. Lopez-Jimenez F (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 1, 2017.