التشخيص

ليس هناك فحص محدد لتشخيص الإصابة بمرض باركنسون. بل سيشخّص طبيبك المُدرَّب على حالات الجهاز العصبي (طبيب الأعصاب) مرض باركنسون بناءً على تاريخك الطبي، واستعراض مؤشرات المرض والأعراض التي ظهرت عليك، والفحص العصبي والجسدي.

قد يقترح طبيبك فحصًا معينًا بالتصوير المقطعي المحوسب بإصدار فوتون واحد (SPECT) يُسمى فحص ناقلة الدوبامين (DaTscan). ومع أن هذا الفحص قد يساعد في إثبات اشتباه إصابتك بمرض باركنسون، فإن الأعراض التي تظهر عليك والفحص العصبي هما ما يحددان التشخيص السليم في النهاية. لا يحتاج معظم الأشخاص إلى إجراء فحص DaTscan .

قد يطلب منك طبيبك إجراء فحوص مختبرية مثل تحاليل الدم، لاستبعاد احتمالية وجود حالات مرضية أخرى قد تكون سببًا في ظهور أعراضك.

يمكن أيضًا استخدام الفحوص التصويرية - مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والألتراساوند (تصوير فوق صوتي) للدماغ والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني - للمساعدة في استبعاد احتمالية وجود اضطرابات أخرى. لكن الفحوص التصويرية هذه لا تساعد بشكل خاص في تشخيص الإصابة بمرض باركنسون.

قد يعطيك طبيبك - بالإضافة إلى الفحص الذي ستخضع له - دواء كاربيدوبا وليفودوبا (رايتاري، سينميت، وغيرهما) وهما من أدوية علاج مرض باركنسون. ويجب أن تعطى جرعة كافية من الدواء حتى يظهر مفعوله، إذ لا يمكن الاعتماد على الجرعات المنخفضة لمدة يوم أو يومين. وسيعتبر التحسن الملحوظ - في الغالب - بعد تناول هذا الدواء مؤشرًا يؤكد تشخيص إصابتك بمرض باركنسون.

أحيانًا ما يستغرق تشخيص مرض باركنسون وقتًا طويلاً. وقد يوصي الأطباء بتحديد مواعيد طبية للمتابعة الدورية مع أطباء الأعصاب المدرَّبين على اضطرابات الحركة، وذلك لتقييم حالتك والأعراض التي تنتابك ولتشخيص إصابتك بمرض باركنسون.

العلاج

لا يمكن علاج مرض باركنسون، ولكن الأدوية يمكن أن تساعد في السيطرة على الأعراض، بشكل كبير غالبًا. وقد يُنصح بإجراء جراحة في بعض الحالات المتقدمة.

كما قد يوصي طبيبك بتغيير نمط الحياة، خاصة ممارسة التمارين الهوائية المستمرة. في بعض الحالات، يكون العلاج الطبيعي الذي يركز على التوازن وتمارين الإطالة مهمًّا أيضًا. وقد يساعد اختصاصي أمراض النطق في تحسين مشاكل النطق لديك.

الأدوية

قد تساعدك الأدوية على معالجة مشكلات المشي والحركة والرُعاش. إذ تزيد هذه الأدوية إفراز الدوبامين أو تحل محله.

يواجه الأشخاص المصابون بداء باركينسون تركيزات منخفضة من الدوبامين في الدماغ. لكن الدوبامين لا يمكن إعطاؤه مباشرةً؛ لأنه لا يمكن أن يدخُل إلى الدماغ.

قد تتحسن أعراضك تحسنًا كبيرًا بعد البدء في العلاج من داء باركينسون. لكن فوائد تلك الأدوية كثيرًا ما تتلاشى او تصبح أقل انتظامًا. ومع ذلك فما يزال بإمكانك السيطرة على أعراضك بشكل معقول.

تتضمن الأدوية التي قد يصفها لك طبيبك ما يلي:

  • كاربيدوبا وليفودوبا. ليفودوبا هو الدواء الأكثر فعالية لداء باركنسون، وهو مادة كيميائية طبيعية تمر إلى داخل الدماغ وتتحول إلى دوبامين.

    ويجمع الأطباء بين ليفودوبا وكاربيدوبا (لودوسين)، الذي يحمي ليفودوبا من التحول المبكر إلى الدوبامين خارج الدماغ. ومن شان ذلك أن يُجنّبك آثارًا جانبية مثل الغثيان أو يخفف منها.

    قد تتضمن الآثار الجانبية الغثيان أو الدوار (نقص ضغط الدم الانتصابي).

    بعد سنوات، ومع تطور المرض لديك، قد تصبح الفائدة الناتجة عن ليفودوبا أقل انتظامًا مع الميل إلى الزيادة والنقصان ("التآكل").

    وقد يأتي جسمك بحركات لا إرادية (خلل الحركة) بعد تناول جرعات عالية من ليفودوبا. ويمكن أن يخفف طبيبك الجرعة أو يعدل أوقاتها للسيطرة على هذه الآثار.

  • استنشاق كاربيدوبا وليفودوبا. إنبريجا هو الاسم التجاري لدواء جديد يحتوي على كاربيدوفا وليفودوبا بتركيبة قابلة للاستنشاق. وقد يكون مفيدًا في السيطرة على الأعراض التي تظهر عندما لا تعود الأدوية الفموية فجأة غير ذات جدوى أثناء النهار.
  • تسريب كاربيدوبا وليفودوبا. دوبا هو اسم تجاري لدواء مكون من كاربيدوبا وليفودوبا. ويُعطى هذا الدواء عبر أنبوب تغذية يوصل الدواء بشكل جل مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة.

    ويناسب دوبا المرضى المصابين بمرحلة متقدمة من داء باركينسون الذين لا يزالون يستجيبون لكاربيدوبا وليفودوبا، لكن استجابتهم لهما متقلبة. ومع استمرار تسريب دواء دوبا، تظل مستويات الدواءين في الدم ثابتة.

    يتطلب وضع هذا الأنبوب إجراءً جراحيًّا صغيرًا. ومن المخاطر التي ينطوي عليها وجود الأنبوب سقوطه خارجًا من الجسم أو تعرض موضع التسريب للعدوى.

  • المواد المساعدة للدوبامين. لا تتحول المواد المساعدة للدوبامين إلى دوبامين على عكس ليفودوبا. لكنها - بدلاً من ذلك - تحاكي تأثيرات الدوبامين في الدماغ.

    ليست لهذه المواد فعالية ليفودوبا نفسها في معالجة أعراضك. إلا أنها تستمر لفترة أطول وقد تُستخدَم مع ليفودوبا لتنظيم تأثيره الذي يعمل ولا يعمل أحيانًا.

    ومن المواد المساعدة للدوبامين براميبيكسول (ميرابيكس) وروبيرينول (ريكويب) وروتيغوتين (نيوبرو، يُعطى على شكل لصيقة جلدية). الآبومورفين (أبوكين) مادة مساعدة للدوبامين قابلة للحقن وقصيرة المفعول تُستخدَم للتخفيف السريع.

    تشبه بعض الآثار الجانبية للمواد المساعدة للدوبامين الآثار الجانبية لكاربيدوبا وليفودوبا. لكنها قد تشمل أيضًا الهلاوس والنعاس والسلوكيات القهرية مثل فرط الرغبة الجنسية والمقامرة وتناول الطعام. فإذا كنت تتناول هذه الأدوية وتتصرف بطريقة مختلفة عن شخصيتك، فتحدث مع طبيبك.

  • مثبطات أكسيداز أحادي الأمين ب. من هذه الأدوية سيليجيلين (زيلابار) وراساجيلين (آزيليكت) وسافيناميد (شاديجو). تساعد هذه الأدوية في منع تعطيل الدوبامين بالدماغ من خلال تثبيط إنزيم الدماغ أكسيداز أحادي الأمين ب (MAO B). ويعمل هذا الإنزينم على أيض دوبامين الدماغ. قد يساعد السيليجيلين الذي يُعطى مع ليفودوبا على منع التآكل.

    قد تشمل الآثار الجانبية لمثبطات أكسيداز أحادي الأمين ب الصداع أو الغثيان أو الأرق. وعند إضافة هذه الأدوية إلى كاربيدوبا وليفودوبا، تزيد من فرص حدوث الهلاوس.

    لا تُستخدم هذه الأدوية في الغالب مع معظم مضادات الاكتئاب أو بعض المواد المخدرة نظرًا لتفاعلاتها الخطيرة نادرة الحدوث. تأكد من طبيبك قبل تناوُل أي أدوية إضافية مع مثبط أكسيداز أحادي الأمين ب.

  • مثبطات ناقلة ميثيل-O الكاتيكول. إنتاكابون (Comtan) وأوبيكابون (Ongentys) هما الدواءان الأساسيان في هذه الفئة. ويعملان على تمديد فترة تأثير علاج ليفودوبا تمديدًا بسيطًا عن طريق تثبيط الإنزيم الذي يعمل على تكسير الدوبامين.

    ويرجع السبب الرئيسي في الآثارة الجانبية - التي منها زيادة احتمالية حدوث حركات لا إرادية - إلى تأثير ليفودوبا المعزز. ومن الآثار الجانبية الأخرى الإسهال أو الغثيان أو القيء.

    تولكابون (تسمار) مثبط آخر من مثبطات ناقلة ميثيل-O الكاتيكول ونادرًا ما يُوصف طبيًّا لما ينطوي عليه من مخاطر متعلقة بفشل الكبد والكلى.

  • مضادات الفعل الكوليني. استُخدمت هذه الأدوية من قبل لعدة سنوات للمساعدة في التحكم في الرُعاش المصاحب لداء باركينسون. وتتوفر العديد من أدوية مضادات الفعل الكوليني منها بنزتروبين (كوجينتين) أو تريهكسيفينيديل.

    إلا أن فوائدها المتواضعة غالبًا ما تقابلها آثار جانبية مثل ضعف الذاكرة والتشوش والهلوسات والإمساك وجفاف الفم وضَعف التبول.

  • أمانتادين. قد يصف الأطباء أمانتادين وحده لتخفيف أعراض داء باركينسون الخفيفة في المراحل المبكرة على المدى القصير. وقد يُعطى مع علاج كاربيدوبا وليفودوبا خلال المراحل المتأخرة من مرض باركينسون للتحكم في الحركات اللاإرادية (خلل الحركة) التي يحفزها كاربيدوبا وليفودوبا.

    قد تشمل الآثار الجانبية ظهور بقع بنفسجية اللون على الجلد أو تورُّم الكاحل أو حدوث حالات الهلوسة.

الإجراءات الجراحية

الاستثارة العميقة للمخ. خلال الاستثارة العميقة للمخ(DBS)، يَزرع الجرَّاحون مسارات كهربائية داخل جزء محدَّد من المخ. وتتصل هذه المسارات الكهربائية بمولِّد مزروع في صدركَ بالقرب من عظم التُّرْقُوَة يُرسِل نبضات كهربائية إلى دماغكَ، وقد يقلِّل من أعراض مرض باركينسون لديك.

وقد يضبط الطبيب إعدادات هذا النظام لديكَ حسبما يلزم لمعالجة حالتك. أما الجراحة، فقد تنطوي على مخاطر، بما فيها الالتهابات أو السكتة الدماغية أو النزف الدماغي. يتعرَّض بعض الأشخاص إلى مشكلات فيما يخص نظام الاستثارة العميق للمخ، أو يكون لديهم مضاعفات بسبب الاستثارة، وقد يحتاج طبيبكَ لضبط بعض أجزاء النظام أو استبدالها.

يعتبر الاستثارة العميقة للمخ خيارًا علاجيًا في الأغلاب للأشخاص المصابين بالمرحلة المتقدمة من مرض باركينسون الذين تكون استجاباتهم للدواء (ليفودوبا) غير مستقرة. ويمكن للاستثارة العميقة للمخ أن تعمل على استقرار تذبذب تأثير الأدوية، وتقليل الحركات اللاإرادية (خلل الحركة) أو إيقافها وتقليل الرُعاش وتقليل الصلابة وتحسين بطء الحركة.

تكون الاستثارة العميقة للمخ فعَّالة في التحكُّم في الاستجابات الغريبة والمتذبذبة لدواء ليفودوبا أو للتحكم في خلل الحركة الذي لا يتحسَّن مع تعديل جرعات الدواء.

إلا أن الاستثارة العميقة للمخ لا تجدي نفعًا في علاج المشكلات التي لا تستجيب لدواء ليفودوبا بعيدًا عن الرعاش. ويمكن السيطرة على الرعاش عن طريق الاستثارة العميقة للمخ، حتى إذا كان الرُعاش لا يستجيب لدواء ليفودوبا.

على الرغم من أن الاستثارة العميقة للمخ قد تعالج أعراض باركينسون على نحو مستدام، فإنها لا تمنع مرض باركينسون من التطور.

نظرًا لوجود تقارير غير متواترة تفيد بأن علاج بالاستثارة العميقة للمخ يؤثر على حركات السباحة، توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باستشارة طبيبك واتخاذ احتياطات السلامة قبل ممارسة السباحة.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا كنتَ قد خضعتَ لتشخيصٍ لداء باركنسون، فستحتاج إلى العمل بصورة وثيقة مع طبيبك لإيجاد خطة علاجية تساعدك في التحسن بصورةٍ كبيرة من الأعراض بأقل آثار جانبية. وقد تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة أيضًا في جعل التعايش مع داء باركنسون أسهل.

نمط غذائي صحي

بينما تبين أنه لا يوجد طعام أو مجموعة من الأطعمة تساعد على علاج داء باركنسون، إلا أن هناك بعض الأطعمة التي قد تساعد على تخفيف بعض الأعراض. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد تناول بعض الأطعمة الغنية بالألياف وشرب كمية كافية من السوائل في منع الإصابة بالإمساك، وهو أمر شائع الحدوث في داء باركنسون.

كما يوفر النظام الغذائي متوازن العناصر المغذية، مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية، التي قد تكون مفيدة للأشخاص المصابين بداء باركنسون.

التمارين

يمكن أن تزيد ممارسة التمارين الرياضية قوة عضلاتك ومرونتها وتوازنها. ومن شأنها أيضًا أن تحسّن حالتك الصحية العامة وتقلل شعورك بالاكتئاب أو القلق.

قد يقترح طبيبك أن ترجع إلى اختصاصي علاج طبيعي لمعرفة برنامج التمارين الرياضية المناسب لحالتك. يمكنك أيضًا تجربة ممارسة تمارين رياضية مثل المشي أو السباحة أو البستنة أو الرقص أو التمارين الرياضية المائية أو تمارين الإطالة.

من آثار مرض باركنسون الإخلال بشعورك بالاتزان، ما يجعل السير بمشية طبيعية أمرًا عسيرًا. وقد تحسّن التمارين الرياضية توازنك. يمكن أن تفيدك الاقتراحات التالية أيضًا:

  • حاوِل ألا تتحرك بسرعة شديدة.
  • حاول أن يضرب كعب قدمك الأرض أولًا عند المشي.
  • وإذا لاحظت أن قدماك تحتكّان بالأرض، فتوقّف وتحقق من صحة وضعية جسمك. والوضعية الأفضل أن تكون واقفًا منتصبًا.
  • انظر أثناء المشي أمامك لا إلى الأسفل مباشرة.

تَجنب السقوط

في مراحل المرض المتأخرة، قد تَتعرض للسقوط بسهولة كبيرة. في الواقع، قد تَفقد توازنك بمجرد دفعة أو لكمة بسيطة. قد تُساعد الاقتراحات التالية:

  • انعطف بدلًا من تدوير جسدك فوق قدمك.
  • وزع وزنك بالتساوي على قدميك ولا تنحني.
  • تَجنب حمل أشياء أثناء المشي.
  • تَجنب المشي للخلف.

أنشطة الحياة اليومية

قد يكون القيام بأنشطة الحياة اليومية، مثل ارتداء الملابس وتناول الطعام والاستحمام والكتابة، صعبًا على المصابين بمرض باركنسون. ويمكن أن يوضح لك اختصاصي العلاج المهني أساليبَ تسهِّل عليك القيام بأنشطة الحياة اليومية.

الطب البديل

يمكن أن تساعد أنواع العلاج الداعمة في التخفيف من بعض أعراض مرض باركنسون ومضاعفاته، مثل الألم والإرهاق والاكتئاب. وفي حالة اتباعها مع العلاجات الخاصة بك، فقد تساهم في تحسين جودة حياتك:

  • التدليك. يمكن للعلاج بالتدليك أن يساهم في تقليل شد العضلات ويعزز من الشعور بالاسترخاء. إلا أن هذا العلاج نادرًا ما يَكون مغطى من التأمين الصحي.
  • التاي تشي. تتبع رياضة التاي تشي، باعتبارها شكلاً قديمًا من أشكال التمارين الرياضية الصينية، حركات بطيئة وسلسة يمكن أن تساهم في تحسين المرونة والتوازن وقوة العضلات. وتساعد رياضة التاي تشي أيضًا على تجنب السقوط. وهناك عدة أشكال من رياضة التاي تشي تناسب جميع الأشخاص من أي عمر أو أي حالة بدنية.

    وهناك دراسة أظهرت أن رياضة التاي يمكنها تحسين التوازن لدى المصابين بالحالات الطفيفة والمعتدلة من مرض باركنسون بشكل أفضل مقارنة بتمارين الإطالة وتدريبات المقاومة.

  • اليوغا. في رياضة اليوغا، يمكن أن تزيد حركات الإطالة البسيطة وأوضاعها من مرونة جسمك وتوازنه. ويمكنك تعديل معظم الأوضاع بحيث تتناسب مع قدراتك البدنية.
  • تقنية ألكسندر. قد تساهم هذه التقنية - التي تركز على وضعية العضلات والتوازن والتفكير في كيفية استخدام عضلاتك - في تقليل الشد والألم العضليين.
  • التأمل. في التأمل، تفكر بهدوء وتركز ذهنك على فكرة أو صورة معينة. ويمكن أن يساهم التأمل في التخفيف من التوتر والألم ويحسن شعورك بالصحة والعافية.
  • العلاج بالحيوانات الأليفة. يمكن أن يساهم وجود كلب أو قطة في زيادة مرونتك وحركتك وتحسين صحتك العاطفية.

التأقلم والدعم

قد يكون العيش مع أي مرض مزمن أمرًا صعبًا، ومن الطبيعي أن تشعر بالغضب أو الاكتئاب أو الاحباط في بعض الأحيان. مرض باركنسون، على وجه الخصوص، قد يكون محبطًا للغاية؛ لأن المشي والتحدث وحتى تناول الطعام يصبح أكثر صعوبة ويستغرق وقتًا طويلًا.

الاكتئاب شائع لدى الأشخاص المصابين بمرض باركنسون. لكن قد يساعد تناول الأدوية المضادة للاكتئاب في تخفيف أعراض الاكتئاب، لذلك تحدث مع طبيبك إذا كنت تشعر بالحزن الدائم أو اليأس.

على الرغم من أن الأصدقاء والعائلة قد يكونوا أفضل مصاحبين لك، فإن فهم الأشخاص الذين يعرفون ما تمر به قد يكون مفيدًا بشكل خاص. مجموعات الدعم ليست مناسبة للجميع. ومع ذلك، بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين بمرض باركنسون وعائلاتهم، قد تكون مجموعة الدعم موردًا جيدًا للحصول على معلومات عملية عن مرض باركنسون.

تتيح المجموعات أيضًا مكانًا لك للعثور على أشخاص يمرون بمواقف مماثلة ويمكنهم مساعدتك.

لمعرفة المزيد عن مجموعات الدعم في مجتمعك، تحدَّث إلى طبيبك أو موظف اجتماعي مختص بمرض باركنسون أو ممرضة محلية للصحة العامة. أو اتصل بمؤسسة باركنسون أو الجمعية الأمريكية لمرض باركنسون.

قد تستفيد أنت وعائلتك أيضًا من التحدث إلى اختصاصي الصحة العقلية، مثل اختصاصي نفسي أو موظف اجتماعي مدرَّب على العمل مع أشخاص يعانون من حالات مزمنة.

الاستعداد لموعدك

يُمكن أن تبدأ في رؤية الطبيب مُقدِّم الرعاية الأولية لديك. على الرغم ذلك، قد يُحوِّلك بعد ذلك إلى طبيبٍ مُتمرِّس في علاج اضطرابات الجهاز العصبي (أخصائي أعصاب).

نظرًا لأنَّ هناك الكثير لمُناقشته، سيكون جيدًا إن تجهَّزتَ للمَوعد الطبي. إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله؟

  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أَعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق لك أن يصاحبك إلى الموعد، إذا أمكن. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكُّر كل المعلومات المقدمة لك خلال موعد زيارتك الطبي. قد يَتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

وقتكَ مع طبيبكَ محدود؛ لذلك سيساعدك إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا على الاستفادة القصوى من وقتكما معًا. بالنسبة لداء باركنسون، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكنك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ هل تحتاج هذه الفحوصات لأيِّ تحضيرات خاصة؟
  • كيف يتطوَّر مرض باركنسون عادةً؟
  • هل سأحتاج في النهاية إلى رعاية طويلة الأمد؟
  • ما السُّبل العلاجية المتاحة، وما العلاج الذي تُوصيني به؟
  • ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقَّعها من العلاج؟
  • إذا لم ينفع العلاج أو توقَّفَتْ فاعليته، فهل هناك خيارات إضافية متاحة لي؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذُها معي للمنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

إضافةً إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى قد تطرأ على ذهنك أثناء الموعد الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. فإن الاستعداد للإجابة عليها ربما يوفر الوقت لمناقشة أي نقاط تود قضاء المزيد من الوقت في بحثها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل تشعُر بأعراضٍ طوال الوقت أم تَشعُر بها من حينٍ لآخر؟
  • هل هناك أيُّ شيءٍ يبدو أنه يُحسِّن من الأعراض التي تَشعُر بها؟
  • هل يُوجَد أيُّ شيء يبدو أنه يَزيد الأعراض سُوءًا؟

مرض باركنسون - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

08/12/2020
  1. Jameson JL, et al., eds. Parkinson's disease. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed May 26, 2020.
  2. Parkinson's disease: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Parkinsons-Disease-Hope-Through-Research. Accessed May 26, 2020.
  3. Ferri FF. Parkinson disease. In: Ferri's Clinical Advisor 2020. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 26, 2020.
  4. Chou KL. Diagnosis and differential diagnosis of Parkinson disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 26, 2020.
  5. Spindler MA, et al. Initial pharmacologic treatment of Parkinson disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 26, 2020.
  6. Relaxation techniques for health. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/stress/relaxation.htm. Accessed May 26, 2020.
  7. Taghizadeh M, et al. The effects of omega-3 fatty acids and vitamin E co-supplementation on clinical and metabolic status in patients with Parkinson's disease: A randomized, double-blind, placebo-controlled trial. Neurochemistry International. 2017; doi:10.1016/j.neuint.2017.03.014.
  8. Parkinson's disease: Fitness counts. National Parkinson Foundation. http://www.parkinson.org/pd-library/books/fitness-counts. Accessed May 26, 2020.
  9. Green tea. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 26, 2020.
  10. Tarsy D. Nonpharmacologic management of Parkinson disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 26, 2020.
  11. Caffeine. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 29, 2018.
  12. Jankovic J. Etiology and pathogenesis of Parkinson disease. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 26, 2020.
  13. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. June 12, 2020.
  14. Duopa. Parkinson's Foundation. http://parkinson.org/Understanding-Parkinsons/Treatment/Surgical-Treatment-Options/Duopa. Accessed May 29, 2018.
  15. Bower JH (expert opinion). Mayo Clinic. June 22, 2020.
  16. Hauser RA, et al. Orally inhaled levodopa (CVT-301) for early morning OFF periods in Parkinson's disease. Parkinsonism and Related Disorders. 2019; doi: 10.1016/j.parkreldis.2019.03.026.