نظرة عامة

الفصال العظامي هو النوع الأكثر شيوعًا من التهاب المفاصل، حيث يصيب ملايين الأشخاص حول العالم. ويحدث عند تآكل النسيج الغضروفي الواقي الموجود عند أطراف العظام مع مرور الوقت.

على الرغم من أن الفصال العظامي يمكنه إتلاف أي مفصل بجسمك، إلا إنه الاضطراب الأكثر شيوعًا الذي يؤثر على اليدين، والركبتين، والأرداف والحبل الشوكي.

عادةً، يمكن التعامل مع أعراض الفصال العظامي بفعالية، على الرغم من أنه لا يمكن عكس العملية الكامنة. إن الحفاظ على نشاطك، والحفاظ على الوزن الصحي وغيرها من العلاجات الأخرى من شأنها إبطاء تطور المرض والمساعدة في تحسين الألم ووظيفة المفصل.

الأعراض

غالبًا ما تتطور أعراض الفُصال العظمي ببطء وتسوء مع مرور الوقت. تتضمن علامات الفُصال العظمي وأعراضه ما يلي:

  • الألم. قد يؤلمك المفصل أثناء الحركة أو بعدها.
  • الألم. قد يؤلمك المفصل عند الضغط عليه برفق.
  • التيبس. قد يكون تيبس المفصل أكثر شيوعًا عند الاستيقاظ في الصباح أو بعد مرور فترة من عدم الحركة.
  • قلة المرونة. قد لا تتمكن من تحريك المفصل بحرية كاملة.
  • الشعور بالصرير. قد تسمع أو تشعر بالصرير عند استخدام المفصل.
  • النتوءات العظمية. قد تتكون قطع العظام الصغيرة هذه، والتي تبدو كانتفاخات صلبة، حول المفصل المصاب.

متى تزور الطبيب

إذا كنت تشعر بألم في المفصل أو التيبس المستمر، فحدد موعدًا مع الطبيب المعالج.

الأسباب

يحدث الفُصال العظمي عند تلف النسيج الغضروفي الذي يبطن أطراف العظام في المفاصل تدريجيًا. النسيج الغضروفي هو نسيج ثابت ومنزلق يسمح بحركة المفاصل دون احتكاك تقريبًا.

في الفُصال العظمي، يصبح السطح الزلق في النسيج الغضروفي قاسيًا. وفي النهاية، إذا تآكل النسيج الغضروفي تمامًا، فربما تحتك العظام ببعضها البعض.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالفُصال العظمي ما يلي:

  • السن الأكبر. يزيد خطر الإصابة بالفُصال العظمي مع التقدم في السن.
  • الجنس. النساء أكثر عرضة للإصابة بالفُصال العظمي، على الرغم من عدم وضوح السبب.
  • السمنة. تساهم زيادة وزن الجسم في الإصابة بالفُصال العظمي بعدة طرق، وكلما يزيد وزنك، تزيد خطورة الإصابة بالمرض. الوزن الزائد يزيد من الضغط على المفاصل الحاملة له، مثل الوركين والركبتين. وبالإضافة إلى ذلك، تنتج الأنسجة الدهنية البروتينات التي قد تسبب التهابًا ضارًا في المفاصل وحولها.
  • إصابات المفاصل. قد تزيد الإصابات، كتلك التي تحدث عند ممارسة الرياضة أو الناجمة عن حادث، من خطر الإصابة بالفُصال العظمي. حتى الإصابات التي وقعت منذ سنوات عديدة والتي قد يبدو عليها الالتئام، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالفُصال العظمي.
  • مهن محددة. إذا كانت وظيفتك تتضمن المهام التي تضع ضغطًا متكررًا على مفصل معين، فإن هذا المفصل قد يتعرض في نهاية المطاف للإصابة بالفُصال العظمي.
  • العوامل الوراثية. يرث بعض الأشخاص ميلاً للإصابة بالفُصال العظمي.
  • تشوهات العظام. يولد بعض الأشخاص بمفاصل ذات تشوهات خلقية أو بغضاريف مصابة، مما يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالفُصال العظمي.

المضاعفات

الفُصال العظمي هو مرض تنكّسي يزداد سوءًا مع مرور الوقت. قد تصبح آلام المفاصل وتيبسها شديدة لدرجة تجعل أداء المهام اليومية صعبًا.

وبعض المرضى لا يتمكنون من أداء عملهم. عندما تكون آلام المفاصل شديدة، قد ينصح الأطباء بجراحة استبدال المفاصل.

16/08/2017
References
  1. Glyn-Jones S, et al. الفُصال العظمي. The Lancet. 2015;386:376.
  2. Goldman L, et al., eds. الفُصال العظمي. في: Goldman-Cecil Medicine. 25th ed. Philadelphia, Pa. (الإصدار الخامس والعشرون، فيلادلفيا، بنسلفانيا): Saunders Elsevier؛ 2016. http://www.clinicalkey.com. تم الوصول في 31 من يناير 2016.
  3. الفُصال العظمي. National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases (المعهد القومي لالتهاب المفاصل وأمراض الجهاز الهيكلي العضلي وأمراض الجلد). http://www.niams.nih.gov/Health_Info/Osteoarthritis/default.asp. تم الوصول في 4 من فبراير 2016.
  4. Ferri FF. الفُصال العظمي. في: Ferri's Clinical Advisor 2016 (كتاب المرشد السريري لفيري 2016): Philadelphia, Pa. (فيلادلفيا، بنسلفانيا): Mosby Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. تم الوصول في 31 من يناير 2016.
  5. Kalunian KC. Risk factors and possible causes of osteoarthritis (عوامل الخطر الإصابة بالفُصال العظمي وأسبابه المحتملة). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 1 من فبراير 2016.
  6. Zheng H, et al. Body mass index and risk of knee osteoarthritis (مؤشر كتلة الجسم وخطر الإصابة بالفُصال العظمي في الركبة): Systematic review and meta-analysis of prospective studies (مراجعة منهجية وتحليل بُعدي للدراسات الاستباقية). BMJ Open (مجلة BMJ المفتوحة). 2015;5:1.
  7. Kalunian KC. Nonpharmacologic therapy of osteoarthritis (العلاج غير الدوائي للفُصال العظمي). http://www.uptodate.com/home. تم الوصول في 1 من فبراير 2016.
  8. Percope de Andrade MA. Supplementary methods in the nonsurgical treatment of osteoarthritis (طرق تكميلية في العلاج غير الجراحي للفُصال العظمي). Arthroscopy (تنظير المفصل): The Journal of Arthroscopic and Related Surgery (مجلة جراحة تنظير المفصل والجراحات ذات الصلة). 2015;31:785.
  9. Total knee replacement (استبدال الركبة الكلي). American Academy of Orthopaedic Surgeons (الأكاديمية الأمريكية لجراجي تقويم العظام). http://orthoinfo.aaos.org/topic.cfm?topic=A00389. تم الوصول في 1 من فبراير 2016.
  10. Henrotin Y, et al. What is the current status of chondroitin sulfate and glucosamine for the treatment of knee osteoarthritis (ما هو الوضع الحالي لسلفات الكوندرويتين والجلوكوزامين لعلاج الفُصال العظمي في الركبة)؟ Maturitas. 2014;78:184.
  11. Christiansen BA, et al. Management of osteoarthritis with avocado/soybean unsaponifiables (علاج الفُصال العظمي باستخدام زيوت اﻷفوكادو وفول الصويا). Cartilage (مجلة الغضروف). 2015;6:30.
  12. Cheung C, et al. Effects of yoga on symptoms, physical function, and psychosocial outcomes in adults with osteoarthritis (آثار ممارسة اليوجا على الأعراض والوظائف البدنية ونتائجها النفسية الاجتماعية لدى البالغين المصابين بالفُصال العظمي). American Journal of Physical Medicine Rehabilitation (المجلة الأمريكية للطب الفيزيائي وإعادة التأهيل). 2016;95:139.
  13. Moonaz S, et al. Yoga in sedentary adults with arthritis (تأثير اليوجا مع البالغين قليلي الحركة المصابين بالتهاب المفاصل): Effects of a randomized controlled pragmatic trial (آثار تجربة براغماتيّة عشوائية التوزيع ومراقبة). Journal of Rheumatology (مجلة طب الروماتيزم). 2015;42:1194.
  14. Chang-Miller A (رأي خبير). Mayo Clinic، روتشستر، مينيسوتا. 25 من فبراير 2016.