التشخيص

سيَبدأ طبيبك بالسؤال عن التاريخ الطبي الخاص بك، وبإجراء فحص بدني. وبعد ذلك، قد يُوصي طبيبك بما يلي:

  • مخطط كهربية القلب (ECG). تقيس الأقطاب الكهربائية المتصلة بجلدك النشاط الكهربي لقلبك. إن بعض التغييرات التي قد تطرأ على النشاط الكهربائي لقلبك هي علامة على تلف القلب.
  • اختبار الجهد (التحمُّل). وهنا يُراقَبُ إيقاعُ قلبكَ، وضغط الدم، والتنفس أثناء مشيكَ على المشاية الكهربائية أو ركوبك دراجة ثابتة. إن التمرينات الرياضية تجعل قلبك يضخ الدم بشكل أصعب وأسرع من المعتاد؛ لذلك يمكن عن طريق إجراء اختبار الجهد (التحمل) اكتشاف مشكلات القلب التي قد لا تكون ملحوظة بطريقة أو بأخرى.
  • مخطط صدى القلب. تُصدر الموجات الصوتية الموجهة إلى قلبكَ، من جهاز يشبه العصا (تِرْجام) معلق على صدركَ، يَعرض صور فيديو لقلبكَ. يمكن أن يساعد مخطط صدى القلب في تحديد ما إذا كانت منطقة من قلبك قد تضررت ولا تضخ الدم بشكل طبيعي.
  • مخطط صدى القلب أثناء الجهد. إن مخطط صدى القلب أثناء الجهد يشبه مخطط صدى القلب الاعتيادي، غير أن الاختبار يُجرَى بعد القيام بأداء التمرينات الرياضية في مكتب الطبيب على جهاز المشي أو الدراجة الثابتة.
  • اختبار الجهد النووي. تُحقن كمية صغيرة من المواد المشعة في مجرى دمك. وخلال أداء التمرين، يستطيع طبيبك مراقبة تدفقه عبر قلبك ورئتيك — مما يسمح له بتحديد مشاكل تدفق الدم.
  • تصوير الأوعية التاجية‎. تُحقن إحدى الصبغات في أوعية قلبك الدموية. ثم تُلتقط سلسلة من صور الأشعة السينية (صور وِعائِيَّة‎) لتُبين مسار الصبغة. إن هذا الاختبار يعطي طبيبك نظرة تفصيلية لما يجري داخل أوعيتك الدموية.
  • فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) للقلب. إن هذا الاختبار يمكنه تحديد ما إذا كان لديك تراكم في نسبة الكالسيوم في شرايينك التاجية — وهو علامة على تصلب الشرايين التاجية. كما يمكنه أن يُظهر شرايين القلب باستخدام الأشعة المقطعية (تصوير الأوعية التاجية بالتصوير المَقطعي المُحوسَب).

العلاج

الهدف من علاج إقفار عضلة القلب هو تحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب. بناءً على شدة حالتك، قد يوصي طبيبك بالأدوية أو الجراحة أو كليهما.

الأدوية

تشمل أدوية علاج إقفار عضلة القلب:

  • الأسبرين. يمكن أن يؤدي استخدام الأسبرين أو دواء آخر مميع للدم يوميًّا إلى الحد من خطر إصابتك بجلطات دم، وهو ما قد يساعد في الوقاية من انسداد شرايينك التاجية. اسأل طبيبك قبل البدء في تناول الأسبرين؛ لأنه قد لا يكون ملائمًا إذا كنت مصابًا باضطراب نزفي، أو إذا كنت تتناول مميع للدم آخر بالفعل.
  • النترات. تعمل هذه الأدوية على فتح الشرايين مؤقتًا؛ ممَّا يؤدي إلى تحسُّن تدفُّق الدم إلى قلبك ومنه. يعني تدفُّق الدم بشكل أفضل أن قلبك ليس مضطرًّا لأن يعمل بنفس القوة.
  • حاصرات بيتا. تساعد هذه الأدوية على بسط عضلة القلب وإبطاء نبض قلبك وتخفيض ضغط الدم لكي يتمكن الدم من التدفق إلى قلبك بسهولة أكبر.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم. تؤدي هذه الأدوية إلى بسط الأوعية الدموية وتوسيعها؛ ممَّا يزيد من تدفُّق الدم في قلبك. قد تُبطئ حاصرات قنوات الكالسيوم أيضًا من نبضك وتقلل حمل العمل على قلبك.
  • الأدوية المُخفضة للكوليستيرول. تؤدي هذه الأدوية إلى تقليل المادة الرئيسية التي تترسب على الشرايين التاجية.
  • مُثبِّطات الإنزيم المحول للأنغيوتنسين (ACE). تساعد هذه الأدوية في بسط الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم. قد يُوصي طبيبك بدواء مثبط للإنزيم المحوِّل للأنغيوتنسين إذا كنت مصابًا بارتفاع ضغط الدم أو السكري إلى جانب إقفار عضلة القلب. قد تُستخدم مثبِّطات الإنزيم المحوِّل للأنغيوتنسين أيضًا إذا كنت مصابًا بفشل القلب أو في حالة عدم ضخ الدم بكفاءة.
  • رانولازين (رانيكزا). يساعد هذا الدواء في بسط شرايينك التاجية لتخفيف الذبحة الصدرية. يمكن وصف رانولازين مع أدوية أخرى للذبحة الصدرية مثل حاصرات قنوات الكالسيوم أو حاصرات مستقبِلات بيتا أو النيترات.

إجراءات من أجل تحسين تدفُّق الدم

في بعض الأحيان، هناك حاجة إلى علاج أكثر قوة لتحسين تدفُّق الدم. وتتضمَّن الإجراءات التي قد تساعد ما يلي:

  • الرأب الوعائي والدعامات. يتمُّ إدخال أنبوب طويل رفيع (قِسطار) في الجزء الضيق من الشريان. يُمرَّر سلك متصل ببالون من خلال المنطقة الضيقة وتُنفخ لتوسيع الشريان. تُوضَع عادةً لفائف صغيرة من الأسلاك تُسمَّى (الدعامة) بالداخل لإبقاء الشريان مفتوحًا.
  • جراحة مجازة الشريان التاجي. يستخدم الجرَّاح وعاءً دمويًّا من جزء آخر من الجسم لعمل ممر يسمح للدم بالتدفُّق حول الشريان التاجي المسدود أو الضيق. يُجْرَى هذا النوع من جراحات القلب المفتوح في أغلب الأحيان فقط في حالات المرضى ذوي عدة شرايين تاجية ضيقة.
  • النبض الانعكاسي الخارجي المدعم. قد يُوصَى بالعلاج غير المتوغل (بدون جراحة) في العيادة الخارجية إذا لم تُجدِ العلاجات الأخرى نفعًا. تُنفخ الكفات المربوطة حول ساقيكَ بالهواء برفق ثم تُزال. يُمكن للضغط الناتج على الأوعية الدموية أن يُحَسِّن من تدفُّق الدم إلى القلب.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تغييرات نمط الحياة هي جزء مهم من العلاج. لاتباع نمط حياة مفيد لصحة القلب:

  • الإقلاع عن التدخين. تحدث إلى طبيبك حول إستراتيجيات التوقف عن التدخين. حاول أيضًا تجنب التدخين السلبي.
  • علاج الظروف الصحية الأساسية. علاج الأمراض أو الحالات التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنقص إقفار عضلة القلب، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليستيرول في الدم.
  • اتَّبع نظامًا غذائيًّا صحيًّا. قلِّل من الدهون المشبعة وأكل الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات. اعرف نسب الكوليستيرول في دمك واسأل طبيبك إذا كنت قد خفضت النسبة إلى المستوى الموصى به.
  • ممارسة التمارين الرياضية. تحدث إلى طبيبك حول بدء خطة تمرين آمنة لتحسين تدفق الدم إلى قلبك.
  • حافِظْ على وزن صحي. إذا كان وزنك زائدًا فتحدث مع طبيبك عن خياراتك لإنقاص الوزن.
  • تقليل التوتر. تَمرَّن على تقنيات صحية للسيطرة على التوتر، كإرخاء العضلات والتنفّس العميق.

من المهم إجراء فحوصات طبية منتظمة. بعض عوامل الخطر الرئيسة لإقفار عضلة القلب وارتفاع الكوليستيرول في الدم، وارتفاع ضغط الدم والسكري ليس لها أي أعراض في المراحل المبكرة. يُساعد اكتشاف هذه الأمراض وعلاجها مبكرًا على ضمان حياة صحية أكثر للقلب.

الاستعداد لموعدك

إن كنت مصابًا بألم في الصدر، فمن المرجح أن تُفحَص وَتُعالَج في غرفة الطوارئ.

أما إن لم يكن لديك ألم في الصدر ولكنك كنت مصابًا بأعراض أخرى، أو قلقًا بشأن التعرض للإصابة باعتلال عضلة القلب، فقد تُحال إلى متخصص في القلب (طبيب القلب).

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي محاذير قبل موعدكَ الطبي، مثل الصيام قبل إجراء اختبار الدم.
  • اكتُب الأعراض المَرَضية التي تشعُر بها، بما فيها الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدتَ من أجله الموعد الطبي.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اكتُب معلوماتكَ الطبية الأساسية، متضمِّنة الحالات الأخرى.
  • اكتُب معلوماتكَ الشخصية الأساسية، متضمِّنة أية تغيرات حديثة أو أية ضغوطات في حياتك.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتكَ؛ لمساعدتكَ على تذكُّر ما يقوله الطبيب.

أسئلة لطرحها على طبيبك

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟ هل هناك أي استعدادات خاصة لها؟
  • ما أنواع العلاجات التي أحتاج إليها؟
  • هل أحتاج إلى تغيير نمط حياتي؟ ما النظام الغذائي المناسب ومستوى النشاط بالنسبة لي؟
  • كم مرة يجب أن يتم فحصي لاكتشاف أمراض القلب؟
  • لديَّ مشاكل صحية أخرى. كيف يُمكِنُني التعامل مع هذه المشاكل معًا بأفضل طريقة مُمكِنة؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتَها لطرحها على طبيبك، لا تتردَّدْ في طرح المزيد من الأسئلة أثناء الموعد الطبي.

ما يُمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. الاستعداد للإجابة عليهم ربما يوفِّر الوقت لمناقشة أي نقاط تود قضاء المزيد من الوقت في بحثها. قد تسأل عن:

  • ما الأعراض التي ظهرت لديك ومتى بدأت في الظهور؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟ هل الأعراض عرضية أم مستمرة؟
  • هل تحسَّن أيُّ شيء أم تفاقمت أعراضك؟
  • هل لديك تاريخ عائلي مع أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليستيرول في الدم؟
  • هل تدخن حاليًّا أو كنت مدخنًا سابقًا؟
07/09/2019
  1. Mahler S, et al. Angina pectoris: Chest pain caused by myocardial ischemia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2019.
  2. Deedwania P, et al. Silent myocardial ischemia: Epidemiology, diagnosis, treatment, and prognosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2019.
  3. Jameson JL, et al., eds. Chest discomfort. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 20th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Jan. 31, 2019.
  4. Hall J, et al., eds. Myocardial ischemia. In: Principles of Critical Care. 4th ed. New York, NY: McGraw-Hill Education; 2015. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Jan. 31, 2019.
  5. McKean SC, et al., eds. Chest pain. In: Principles and Practice of Hospital Medicine. 2nd ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2017. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Jan. 31, 2019.