التشخيص

سيبدأ طبيبك بقراءة شاملة لتاريخك الطبي وبفحص بدني. بعد ذلك، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG). يتم تسجيل النشاط الكهربي لقلبك عبر الأقطاب الكهربائية الموصلة بجلدك. قد تُشير بعض الاضطرابات في النشاط الكهربائي لقلبك إلى إقفار تروية عضلة القلب.
  • مخطط صدى القلب. تُصدر الموجات الصوتية الموجّهة إلى قلبك، من جهاز يشبه العصا القصيرة (تِرْجام) معلق على صدرك، صور فيديو لقلبك. يمكن أن يساعدك مخطط صدى القلب على تحديد ما إذا تعرضت منطقة قلبك للتلف وما إذا كانت لا تضخ بشكل طبيعي.
  • المسح النووي. يتم حقن كميات صغيرة من المواد المشعّة في مجرى الدم. أثناء ممارستك التمارين الرياضية، يتم رصد مادة التتبع أثناء تدفقها من خلال قلبك ورئتيك -مما يسمح بتحديد مشاكل تدفق الدم.
  • تصوير الأَوعِيَةِ التَّاجِيَّة. يتم حقن المادة الصبغية في الأوعية الدموية في قلبك. تلتقط آلة الأشعة السينية سلسلة من الصور (صور وعائية)، وتقدم نظرة مفصلة عن أوعيتك الدموية من الداخل.
  • فحص بالتصوير المقطعي المحوسب للقلب. يمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كان لديك تكلس في الشريان التاجي — علامة على تصلب الشرايين التاجية. يمكن رؤية شرايين القلب أيضًا باستخدام التصوير المقطعي المحوسب (CT) (تصوير الأوعية التاجية بالتصوير المقطعي المحوسب).
  • اختبار الإجهاد. تتم مراقبة نُظم القلب وضغط الدم والتنفس في أثناء المشي على جهاز المشي أو ركوب دراجة ثابتة. يؤدي التمرين إلى زيادة قوة وسرعة ضخ القلب بشكل أكبر من المعتاد، لذا يمكن أن يكشف اختبار الإجهاد عن مشاكل القلب التي قد لا تكون ملحوظة بطريقة أخرى.

العلاج

يهدف علاج إقفار عضلة القلب إلى تحسين تدفق الدم إلى عضلة القلب. على حسب شدة حالتك، قد يتم علاجك باستخدام أدوية أو جراحة أو كليهما.

الأدوية

تشمل أدوية علاج إقفار عضلة القلب:

  • الأسبرين. يمكن أن يؤدي استخدام الأسبرين أو دواء آخر مسيل للدم يوميًا إلى الحد من خطر إصابتك بجلطات دم، وهو ما قد يساعد في الوقاية من انسداد شرايينك التاجية. اسأل طبيبك قبل البدء في تناول الأسبرين لأنه قد لا يكون ملائمًا إذا كنت تعاني من اضطراب نزفي أو إذا كنت تتناول مسيل دم آخر بالفعل.
  • النترات. تعمل هذه الأدوية على فتح الشرايين مؤقتًا مما يؤدي إلى تحسن تدفق الدم إلى قلبك ومنه. يعني تدفق الدم بشكل أفضل أن قلبك ليس مضطرًا لأن يعمل بنفس القوة.
  • حاصرات مستقبلات بيتا. تساعد هذه الأدوية على بسط عضلة القلب وإبطاء نبض قلبك وتخفيض ضغط الدم لكي يتمكن الدم من التدفق إلى قلبك بسهولة أكبر.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم. تؤدي هذه الأدوية إلى بسط الأوعية الدموية وتوسيعها مما يزيد من تدفق الدم في قلبك. كما تؤدي حاصرات قنوات الكالسيوم إلى إبطاء نبضك وتقليل عبء العمل على قلبك.
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول. تؤدي هذه الأدوية إلى تقليل المادة الرئيسية التي تتراكم على الشرايين التاجية.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE). تساعد هذه الأدوية في بسط الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم. قد يوصي طبيبك بدواء مثبط للإنزيم المحول للأنجيوتنسين إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو السكري إلى جانب إقفار عضلة القلب.
  • رانولازين (رانيكزا). يساعد هذا الدواء في بسط شرايينك التاجية لتخفيف الذبحة الصدرية. يمكن وصف رانولازين مع أدوية أخرى للذبحة الصدرية مثل حاصرات قنوات الكالسيوم أو حاصرات مستقبلات بيتا أو النيترات.

إجراءات تحسين تدفق الدم

أحيانًا يكون العلاج الأكثر قوة مطلوبًا لتحسين تدفق الدم. تشمل الإجراءات التي قد تكون مفيدة:

  • الرأب الوعائي والدعامات. يتم إدخال أنبوب رفيع طويل (قسطرة) في الجزء الضيق من الشريان لديك. يتم تمرير سلك ببالون صغير إلى داخل المنطقة الضيقة ونفخه لتوسيع الشريان. يتم في العادة إدخال ملف شبكي صغير من الأسلاك (دعامة) للحفاظ على الشريان مفتوحًا.
  • جراحة مَجازَةِ الشِّرْيانِ التَّاجِي. يستخدم الجراح وعاء من جزء آخر من جسمك لعمل رقعة تسمح بتدفق الدم حول الشريان التاجي المسدود أو الضيق. لا يُستخدم هذا النوع من جراحات القلب المفتوح في العادة إلا مع من يعانون من عدة شرايين تاجية ضيقة.
  • معاكسة النبضان الخارجي المعزز. قد يوصى بهذا العلاج غير الجراحي للمرضى الخارجيين إذا لم تنجح علاجات أخرى. يتم نفخ كفات ملفوفة حول ساقيك بالهواء برفق ثم تنفيسها. يمكن أن يؤدي الضغط الناتج على أوعيتك الدموية إلى تحسين تدفق الدم إلى القلب.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

لاتباع نمط حياة صحي للقلب:

  • الإقلاع عن التدخين. تحدث إلى طبيبك حول استراتيجيات الإقلاع عن التدخين. أيضًا، حاول تجنب التدخين السلبي.
  • تحكّم في الحالات الصحية الأساسية. يمكنك علاج الأمراض أو الحالات التي قد تزيد من خطر إصابتك بإقفار عضلة القلب، مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. قلل من الدهون المشبعة وتناول كميات كبيرة من الحبوب الكاملة والفاكهة والخضراوات. اعرف مستوى الكوليسترول واسأل طبيبك إذا كنت خفضت مستوى الكوليسترول إلى المستوى الموصى به.
  • مارس التمارين الرياضية. تحدث إلى الطبيب عن وضع خطة آمنة لممارسة التمارين الرياضية لتحسين تدفق الدم إلى قلبك.
  • حافظ على وزن صحي. إذا كنت زائد الوزن، فتحدَّث مع الطبيب بخصوص خيارات فقدان الوزن.
  • قلل التوتر. مارس أساليب صحية لإدارة التوتر، مثل استرخاء العضلات والتنفس العميق.

من المهم إجراء فحوص طبية منتظمة. لا يكون لبعض عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بإقفار عضلة القلب — ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وداء السكري — أي أعراض في المراحل المبكرة للمرض. يمكن للاكتشاف والعلاج المبكرين أن يمهدا الطريق للتمتع بصحة قلب أفضل على مدار الحياة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني ألمًا في الصدر، فمن المحتمل أن تخضع للفحص والعلاج في غرفة الطوارئ.

إذا لم تكن تعاني ألمًا في الصدر ولكنك تعاني أعراضًا أخرى، أو إذا كنت قلقًا بشأن خطر الإصابة بإقفار عضلة القلب، فربما تحوَّل إلى اختصاصي قلب (طبيب قلب).

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود خاصة بفترة ما قبل الزيارة، مثل الصوم قبل اختبار الدم.
  • دوِّن الأعراض التي تظهر عليك، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • أعد قائمة بجميع أدويتك والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • دوِّن المعلومات الطبية الرئيسية الخاصة بك، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تعانيها.
  • دوِّن بياناتك الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات أو ضغوط حدثت مؤخرًا في حياتك.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.
  • اطلب من أحد الأقارب أو الأصدقاء مرافقتك، لمساعدتك في تذكر ما يقوله الطبيب.

الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث الأعراض لديّ؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟ هل هناك أي إعداد خاص لهم؟
  • ما نوع العلاجات التي أحتاج إليها؟
  • أينبغي عليّ أن أجري أي تغييرات في نمط الحياة؟ ما النظام الغذائي ومستوى النشاط المناسبين لي؟
  • كم مرةً ينبغي لي أن أخضع للفحص للكشف عن مرض القلب؟
  • أنا أعاني مشكلات صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا بشكل أفضل؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء موعد زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. قد يُفسح لك الاستعداد للإجابة عن الأسئلة مزيدًا من الوقت للتطرق إلى النقاط التي تريد أن تركز عليها. يمكن أن يتم سؤالك:

  • ما الأعراض التي تعانيها ومتى بدأت؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟ هل الأعراض عرضية أم مستمرة؟
  • هل يوجد أي شيء يحسن الأعراض التي لديك أو يزيدها سوءًا؟
  • هل لديك تاريخ عائلي من الإصابة بمرض قلبي أو ضغط الدم المرتفع أو ارتفاع مستوى الكوليسترول؟
  • هل تدخن أو سبق لك التدخين؟
09/03/2018
References
  1. Mann DL, et al. Approach to the patient with chest pain. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014.
  2. Podrid PJ. Angina pectoris: Chest pain caused by myocardial ischemia. www.uptodate.com/home. Accessed June 1, 2015.
  3. Deedwania PC. Silent myocardial ischemia: Epidemiology and pathogenesis. www.uptodate.com/home. Accessed June 1, 2015.
  4. Mann DL, et al. Coronary blood flow and myocardial ischemia. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014.
  5. Kannam JP. Stable ischemic heart disease: Overview of care. www.uptodate.com/home. Accessed June 2, 2015.
  6. Jhamnani S, et al. Meta-analysis of the effects of lifestyle modifications on coronary and carotid artherosclerotic burden. American Journal of Cardiology. 2015;115:268.
  7. Sandesara PB, et al. Cardiac rehabilitation and risk reduction: Time to "rebrand and reinvigorate." Journal of the American College of Cardiology. 2015;65:389.
  8. Goldberger AL. Electrocardiogram in the diagnosis of myocardial ischemia and infarction. www.uptodate.com/home. Accessed June 1, 2015.
  9. AskMayoExpert. How is chest pain due to coronary artery spasm diagnosed? Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  10. Johnson RJ. Nonpharmacologic prevention and treatment of hypertension. In: Comprehensive Clinical Nephrology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 11, 2015.
  11. Deedwania PC. Silent myocardial ischemia: Prognosis and therapy. www.uptodate.com/home. Accessed June 1, 2015.
  12. Deedwania PC. Silent myocardial ischemia: Diagnosis. www.uptodate.com/home. Accessed June 1, 2015.
  13. AskMayoExpert. Which patients with coronary artery disease (CAD) should be considered for angiography and revascularization? Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  14. Bope ET, et al. The cardiovascular system. In: Conn's Current Therapy 2015. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015.
  15. Simons M, et al. New therapies for angina pectoris. www.uptodate.com/home. Accessed July 6, 2015.