نظرة عامة

ورم المُتوسِّطة الخبيث هو نَوع من السرطان الذي يحدُث في الطبقة الرقيقة من الأنسجة التي تُغطِّي مُعظَم الأعضاء الداخلية (الظهارة المُتوسِّطة).

ورم المُتوسِّطة هو نوع عنيفٌ ومُميت من مرض السرطان. تتوفَّر علاجات ورَم المُتوسِّطة، ولكن يُعدُّ الشفاء بالنِّسبة للعديد من الأشخاص المُصابين بالورَم غير مُمكِن.

يُقسِّم الأطباء ورَم المُتوسِّطة إلى أنواعٍ مُختلِفة حسْب أيِّ جُزءٍ من الظهارة المُتوسِّطة مُصاب. غالبًا ما يُصيب ورَم المُتوسِّطة الأنسِجة التي تُحيط بالرئة (غِشاء الجَنب). يُسمَّى هذا النوع بورَم المُتوسِّطة الجَنْبي. تُصيب أنواعٌ أخرى نادِرة من ورَم المُتوسِّطة الأنسجة في المَعِدة (ورم المُتوسِّطة الصفاقي) وحول القلب وحول الخِصيتَين.

رعاية ورم الظهارة المتوسطة في Mayo Clinic

الأعراض

تعتمد علامات ورم المتوسِّطة وأعراضها على موقع ظهور مرض السرطان.

ورم المتوسِّطة الجنبي، والذي يُؤثِّر على الأنسجة المحيطة بالرئتين، وربما تتضمَّن العلامات والأعراض التالية:

  • ألم الصدر
  • السعال المؤلم
  • ضيق النفس
  • ظهور تكتلات نسيجية غير طبيعية تحت جلد الصدر
  • فُقدان الوَزن غير المُبرَّر

ورم المتوسِّطة الصفاقي، الذي يُصيب الأنسجة المحيطة بالبطن، وربما تتضمَّن العلامات والأعراض التالية:

  • ألم البطن
  • انتفاخ في البطن
  • الغثيان
  • فُقدان الوَزن غير المُبرَّر

الأشكال الأخرى لورم المتوسطة

علامات وأعراض الأنواع الأخرى من ورم المتوسِّطة غير واضحة، حيث إن الأشكال الأخرى منه نادرة جدًّا.

ورم المتوسِّطة التاموري، الذي يصيب الأنسجة المحيطة بالقلب، يمكن أن يتسبَّب في علامات وأعراض مثل صعوبة التنفُّس والآلام الصدرية.

ورم المتوسِّطة في الغلالة الغمدية، الذي يصيب الأنسجة المحيطة بالخصيتين، قد يُشخَّص في بادئ الأمر بظهور تورُّم أو كتلة على الخصية.

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيب الخاص بك، إذا كنت تعاني من علامات وأعراض تثير قلقك. علامات وأعراض ورم المتوسطة الخبيث ليست محددة لهذا المرض، ويرجع ذلك إلى ندرة ورم المتوسطة الخبيث، من المرجح أن تكون مرتبطة بحالات أخرى. إذا كانت هناك علامات وأعراض مستمرة تبدو غير عادية أو مزعجة، فاطلب من طبيبك تقييمها. أخبر طبيبك إذا كنت قد تعرضت للأسبستوس.

الأسباب

وبصورة عامة، يبدأ السرطان عندما تحدث سلسلة من التغييرات (الطفرات) في الحمض النووي لخلية. يحتوي الحمض النووي على الإرشادات التي تخبر الخلية بما يجب القيام به. تخبر الطفراتُ الخليةَ بأن تنمو وتتضاعف بشكل لا يمكن السيطرة عليه. تتراكم الخلايا الشاذة وتشكل ورمًا.

من غير المعروف السببُ وراء الطفرات الجينية الأولية المسببة للأَمْيَانت، على الرغم من تحديد الباحثين للعوامل التي قد تزيد من الخطر. ومن المحتمل أن يتكون السرطان نتيجةَ التداخل بين العديد من العوامل، مثل: الحالات الوراثية، والبيئة، وحالتك الصحية، واختيارات نمط الحياة لديك.

عوامل الخطر

التعرض للأسبستوس: عامل الخطر الأساسي لورم المتوسطة

يُعتقد إن معظم الاصابات بورم المتوسطة ذات علاقة بالتعرض للأسبستوس. يُعد الأسبستوس أحد المعادن الموجودة في البيئة بشكل طبيعي. ألياف الأسبستوس قوية ومقاومة للحرارة، الأمر الذي يجعلها مفيدة في مجموعة متنوعة من الاستخدامات، مثل منتجات العزل والفرامل والسقف والأرضية والعديد من المنتجات الأخرى.

عند تفكيك الأسبستوس، مثل ما يحدث أثناء عملية التعدين أو عند إزالة عزل الأسبستوس، قد يُنتج غبارًا. إذا تم استنشاق الغبار أو ابتلاعه، فستَستقر ألياف الأسبستوس في الرئتين أو في المعدة، حيث يُمكن أن تُسبب تهيجًا يُؤدي إلى ورم المتوسطة. الطريقة التي يَحدث بها ذلك بالضبط ليست مفهومة. يُمكن أن تَستغرق الإصابة بورم المتوسطة بعد التعرض للأسبستوس من 20 إلى 60 عامًا أو أكثر.

لا يُصاب أغلب الأفراد الذين يَتعرضون للأسبستوس بورم المتوسطة. يُشير ذلك لوجود عوامل أخرى قد تَنطوي على تحديد إذا ما كان الفرد سيُصاب بورم المتوسطة أم لا. على سبيل المثال، يُمكن أن ترث استعدادًا للإصابة بالسرطان أو يُمكن لحالة أخرى أن تَزيد من خطر إصابتك.

العوامل التي قد تزيد من خطر ورم المتوسطة تتضمن:

  • التعرض للأسبستوس في الماضي. إذا كنتَ قد تعرضتَ مباشرةً لألياف الأسبستوس في العمل أو في المنزل، فإن خطر حدوث ورم المتوسطة يزداد بشكل كبير.
  • العيش مع شخص يتعرض للأسبستوس في عمله. فالأشخاص الذين يتعرضون للأسبستوس قد يحملون الألياف إلى منازلهم على ملابسهم وجلدهم. إن التعرض لهذه الألياف على مدار سنوات عديدة يمكن أن يعرِّض الآخرين في المنزل لخطرِ ورم المتوسطة. يمكن للأفراد الذين يتعاملون مع مستويات عالية من الأسبستوس، أن يقللوا من خطر إحضار ألياف الأسبستوس للمنزل من خلال الاستحمام وتغيير الملابس قبل مغادرة العمل.
  • تاريخ عائلي لورم المتوسطة. إذا كان أحد أبويكَ أو أقاربكَ أو الأطفال يعاني من ورم المتوسطة، فقد تعاني من ارتفاع خطر الإصابة بهذا المرض.
  • العلاج الإشعاعي للصدر. إذا كنتَ قد خضعتَ للعلاج الإشعاعي لعلاج السرطان في صدركَ، فقد تعاني من ارتفاع خطر الإصابة بورم المتوسطة.

المضاعفات

عند انتشار ورم المتوسطة الجنبي في الصدر، فإنه يشكل ضغطًا على الهياكل في تلك المنطقة. يُمكن أن يتسبب هذا في حدوث مضاعفات، مثل:

  • صعوبة في التنفُّس
  • ألم الصدر
  • صعوبة في البلع
  • ألم ناجم عن الضغط على الأعصاب والنخاع الشوكي
  • تراكم السوائل في الصدر (الانصباب الجنبي)، الذي يُمكن أن يَضغط على الرئة القريبة ويَجعل التنفس صعبًا

الوقاية

قد يقلل الحد من التعرض للأسبستوس من خطر الإصابة بورم الظهارة المتوسطة.

اعرف ما إذا كنت تعمل مع الإسبست

تعرض معظم المصابين بورم الظهارة المتوسطة إلى ألياف الإسبست في العمل. يشمل العمال الذين قد يتعرضون لألياف الإسبست:

  • عمال مناجم الإسبست
  • الكهربائيون
  • السبَّاكون
  • مثبتو المواسير
  • عمال العزل
  • عمال أحواض السفن
  • عمال الهدم
  • ميكانيكيو المكابح
  • بعض أفراد القوات المسلحة
  • مجددو المنازل

اسأل صاحب العمل عمَّا إذا كنت معرَّضًا لخطر الإسبست أثناء أدائك للوظيفة.

اتبع قواعد السلامة في مقر عملك

اتبع جميع الإجراءات الوقائية للسلامة في مقر عملك، مثل ارتداء معدات واقية. يمكن أن تكون مطالبًا أيضًا بالاستحمام، وتغيير ملابس العمل قبل تناول الغداء، أو قبل الذهاب إلى منزلك. تحدث مع طبيبك عن الاحتياطات الوقائية التي يمكنك اتباعها لحماية نفسك من التعرض للأسبستوس.

أمِّن نفسكَ عند احتواء المنزل على الأسبستوس

ربما تحتوي المنازل أو المباني القديمة على الأسبستوس. وفي العديد من الحالات، تكون إزالة الأسبستوس أكثر خطرًا من إبقائه متلاصقًا. وربما يؤدي تكسير الأسبستوس إلى أن تُنقَل الألياف جوًّا حيث يمكن استنشاقها. استشِر الخبراء المتدرِّبين للكشف عن وجود الأسبستوس في منزلك. ربما يختبر الخبراء الهواء في المنزل؛ لتحديد مدى وجود الأسبستوس وخطورته على صحتكَ. لا تحاول إزالة الأسبستوس من منزلك - فعليكَ تنفيذ ذلك بواسطة خبير مؤهَّل.

ورم المتوسطة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
References
  1. Malignant pleural mesothelioma. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Nov. 7, 2018.
  2. Niederhuber JE, et al., eds. Diseases of the pleura and mediastinum. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 7, 2018.
  3. Mason RJ, et al. Pleural tumors. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 7, 2018.
  4. An JY, et al. Clinical features and outcomes of tunica vaginalis mesothelioma: A case series from the National Institutes of Health. Clinical Genitourinary Cancer. 2017;15:e871.
  5. Kim J, et al. Malignant peritoneal mesothelioma: A review. Annals of Translational Medicine. 2017;5:236.
  6. Dudgeon D, et al. Assessment and management of dyspnea in palliative care. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 21, 2018.
  7. AskMayoExpert. Mesothelioma (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  8. Maleszewski JJ, et al. Neoplastic pericardial disease. Cardiology Clinics. 2017;35:589.
  9. Mutti L, et al. Scientific advances and new frontiers in mesothelioma therapeutics. Journal of Thoracic Oncology. 2018;13:1269.
  10. Protect your family. U.S. Environmental Protection Agency. https://www.epa.gov/asbestos/protect-your-family-exposures-asbestos. Accessed Nov. 21, 2018.
  11. Amin MB, et al., eds. Malignant pleural mesothelioma. In: AJCC Cancer Staging Manual. 8th ed. New York, NY: Springer; 2017.
  12. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 17, 2018.
  13. Mansfield AS (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Dec. 12, 2018.
  14. Tsao AS, et al. Current and future management of malignant mesothelioma: A consensus report from the National Cancer Institute Thoracic Malignancy Steering Committee, International Association for the Study of Lung Cancer and Mesothelioma Applied Research Foundation. Journal of Thoracic Oncology. 2018;13:1655.
  15. McCambridge AJ, et al. Progress in the management of malignant pleural mesothelioma in 2017. Journal of Thoracic Oncology. 2018;13:606.