نظرة عامة

ورم المتوسطة الخبيث هو نوع من السرطان الذي يحدث في الطبقة الرقيقة من الأنسجة التي تغطي معظم الأعضاء الداخلية (الظهارة المتوسطة).

ورم المتوسطة هو نوع عنيف ومميت من مرض السرطان. تتوفر علاجات ورم المتوسطة، ولكن يُعد الشفاء بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين بالورم غير ممكن.

يُقسّم الأطباء ورم المتوسطة إلى أنواع مختلفة حسب أي جزء من الظهارة المتوسطة مُصاب. غالبًا ما يصيب ورم المتوسطة الأنسجة التي تحيط بالرئة (غشاء الجنب). يُسمى هذا النوع بورم المتوسطة الجنبي. تصيب أنواع أخرى نادرة من ورم المتوسطة الأنسجة في المعدة (ورم المتوسطة الصفاقي) وحول القلب وحول الخصيتين.

لا يتضمن ورم المتوسطة شكلاً من الورم غير السرطاني (الحميد) الذي يحدث في الصدر ويُسمى في بعض الأحيان بورم المتوسطة الحميد أو بالورم الليفي الفردي.

الأعراض

تختلف علامات وأعراض ورم المتوسطة بناء على مكان حدوث السرطان.

يسبب ورم المتوسطة الجنبي، الذي يصيب الأنسجة المحيطة بالرئتين، أعراضًا وعلامات قد تتضمن ما يلي:

  • ألم بالصدر أسفل القفص الصدري
  • سعال مؤلم
  • ضيق في التنفس
  • كتل من الأنسجة غير العادية تحت الجلد في الصدر
  • فقدان الوزن غير المبرر

يسبب ورم المتوسطة الصفاقي، الذي يصيب الأنسجة الموجودة في البطن، علامات وأعراضًا قد تتضمن ما يلي:

  • ألم في البطن
  • انتفاخ البطن
  • كتل من الأنسجة في البطن
  • فقدان الوزن غير المبرر

أشكال أخرى من ورم المتوسطة

إن علامات وأعراض الأنواع الأخرى من ورم المتوسطة غير واضحة، لأن هذه الأشكال من هذا المرض نادرة جدًا.

يمكن أن ينتج عن ورم المتوسطة التأموري، الذي يصيب النسيج المحيط بالقلب، أعراض وعلامات مثل صعوبة التنفس وآلام في الصدر.

قد يكتشف ورم المتوسطة للغلالة الغمدية، الذي يصيب الأنسجة المحيطة بالخصيتين، أول مرة على أنه تورم أو كتلة في الخصية.

متى تزور الطبيب

يُرجى الرجوع إلى طبيبك إذا كنت تعاني من أعراض وعلامات قد تشير لإصابتك بورم المتوسطة. لا يوجد علامات وأعراض محددة لهذا المرض، ويرجع ذلك لندرة ورم المتوسطة ويحتمل أن ترتبط بحالات أخرى. إذا بدا أن الأعراض والعلامات المستمرة التي تعاني منها غير طبيعية، أو مزعجة، فاطلب من طبيبك أن يقيمها. يُرجى إخبار الطبيب إذا كنت قد تعرضت للأسبستوس.

الأسباب

وبشكل عام، تبدأ الإصابة بالسرطان عند حدوث سلسلة من الطفرات الجينية داخل إحدى الخلايا، مما يؤدي إلى نمو الخلية وتكاثرها خارج السيطرة. تعد أسباب الطفرات الجينية الأولية التي تؤدي إلى الإصابة بورم المتوسطة غير واضحة، على الرغم من أن العلماء حددوا العوامل التي قد تزيد من خطر حدوثها. من المحتمل أن السرطانات تتكون بسبب حدوث تفاعل بين العديد من العوامل، مثل الحالات الوراثية، والبيئية، والحالات الصحية واختيارات نمط الحياة.

عوامل الخطر

التعرض للأسبستوس: عامل الخطر الأساسي لورم المتوسطة

يعد الأسبستوس أحد المعادن الموجودة في البيئة بشكل طبيعي. ألياف الأسبستوس قوية ومقاومة للحرارة، الأمر الذي يجعلها مفيدة في مجموعة متنوعة من الاستخدامات، مثل منتجات العزل والفرامل والسقف والأرضية والعديد من المنتجات الأخرى.

عند تفكيك الأسبستوس، مثل ما يحدث أثناء عملية التعدين أو عند إزالة عزل الأسبستوس، قد يُنتج غبار. إذا تم استنشاق الغبار أو ابتلاعه، فستستقر ألياف الأسبستوس في الرئتين أو في المعدة، حيث يمكن أن تسبب تهيجًا يؤدي إلى ورم المتوسطة. والطريقة التي يحدث بها ذلك بالضبط ليست مفهومة. يمكن أن تستغرق الإصابة بورم المتوسطة بعد التعرض لأسبستوس من 20 إلى 40 عامًا أو أكثر.

لن يصب أغلب الأفراد الذين يتعرضون للأسبستوس لمدة سنوات بورم المتوسطة. ومع ذلك، يصاب أفراد آخرون، يتعرضون للأسبستوس لفترة صغيرة، بالمرض. يشير ذلك لوجود عوامل أخرى قد تنطوي على تحديد إذا ما كان الفرد سيصاب بورم المتوسطة أم لا. على سبيل المثال، يمكن أن ترث استعدادًا للإصابة بالسرطان أو يمكن لحالة أخرى أن تزيد من خطر إصابتك.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بورم المتوسطة ما يلي:

  • تاريخ شخصي بالتعرض للأسبستوس. إذا كنت تتعرض لألياف الأسبستوس بشكل مباشر في العمل أو المنزل، يزيد خطر إصابتك بورم المتوسطة بشكل كبير.
  • العيش مع فرد يعمل مع الأسبستوس. قد يحمل، الأفراد الذين يتعرضون للأسبستوس، الألياف داخل المنزل على جلدهم أو ملابسهم. يمكن للتعرض لهذه الألياف المتناثرة على مدار عدة أعوام أن يعرض الأفراد المتواجدين في المنزل لخطر الإصابة بورم المتوسطة. يمكن للأفراد، الذين يتعاملون مع مستويات عالية من الأسبستوس، أن يقللوا من خطر إحضار ألياف الأسبستوس للمنزل من خلال الاستحمام وتغيير الملابس قبل مغادرة العمل.
  • تاريخ عائلي لورم المتوسطة. إذا كان أحد أبويك أو أقاربك أو الأطفال يعاني من ورم المتوسطة، فقد تعاني من ارتفاع خطر الإصابة بهذا المرض.

المضاعفات

مع انتشار ورم المتوسطة الجنبي في الصدر، فإنه يضغط على البنى الموجودة في تلك المنطقة. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث مضاعفات، مثل:

  • صعوبة في التنفس
  • ألم الصدر
  • صعوبة البلع
  • الألم الناتج عن الضغط على الأعصاب والحبل الشوكي
  • تراكم السائل في الصدر (الانصباب الجنبي)، الذي يمكن أن يضغط على الرئة القريبة ويجعل التنفس صعبًا

الوقاية

تقليل تعرضك لمادة الأسبست قد يقلل من خطر الإصابة بورم المتوسطة.

اكتشف ما إذا كنت تستخدم مادة الأسبست

تعرض معظم الأشخاص المصابين بورم المتوسطة لألياف الأسبست في أثناء العمل. العاملون الذين قد يتعرضون لألياف الأسبست هم:

  • عمال المناجم
  • عمال المصانع
  • مصنعو العزل
  • بُناة السفن
  • عمال البناء
  • مصلحو السيارات

اسأل صاحب العمل عن احتمالية تعرضك لخطر التعرض لمادة الأسبست في الوظيفة.

اتبع لوائح الأمان الخاصة بصاحب العمل

اتبع كافة احتياطات الأمان في مكان عملك، مثل ارتداء المعدات الوقائية. قد تحتاج أيضًا إلى الاستحمام وتغيير ملابس العمل قبل أخذ استراحة الغداء أو العودة إلى المنزل. تحدث إلى طبيبك عن الاحتياطات الأخرى التي يمكنك اتخاذها لحماية نفسك من التعرض للأسبست.

احرص على أمانك من مادة الأسبست في منزلك

قد تحتوي البيوت أو المباني القديمة على الأسبست. في كثير من الحالات، تكون إزالة الأسبست أكثر خطورة من تركها سليمة. قد يؤدي تفكك الأسبست إلى أن تصبح الألياف متطايرة في الهواء، حيث يمكن استنشاقها. استشر الخبراء المدربين على الكشف عن وجود الأسبست في منزلك. قد يختبر هؤلاء الخبراء الهواء في منزلك لتحديد ما إذا كانت مادة الأسبست تُشكل خطرًا على صحتك. لا تحاول إزالة الأسبست من منزلك — استأجر خبيرًا مؤهلاً لفعل ذلك. وتقدم وكالة حماية البيئة Environmental Protection Agency (وكالة حماية البيئة الأمريكية) المشورة على موقعها الإلكتروني للتعامل مع وجود الأسبست في المنزل.

ورم المتوسطة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

03/03/2018
References
  1. Malignant pleural mesothelioma. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Sept. 17, 2015.
  2. Niederhuber JE, et al., eds. Diseases of the pleura and mediastinum. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 17, 2015.
  3. Broaddus VC, et al. Pleural tumors. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Sept. 17, 2015.
  4. Chekol SS, et al. Malignant mesothelioma of the tunica vaginalis testis: Diagnostic studies and differential diagnosis. Archives of Pathology & Laboratory Medicine. 2012;136:113.
  5. Mirarabshahii P, et al. Diffuse malignant peritoneal mesothelioma: An update on treatment. Cancer Treatment Reviews. 2012;38:605.
  6. Kamal AH, et al. Dyspnea review for the palliative care professional: Treatment goals and therapeutic options. Palliative Care Review. 2012;15:106.
  7. Malignant mesothelioma treatment – for health professionals (PDQ). National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/types/mesothelioma/hp/mesothelioma-treatment-pdq. Accessed Sept. 17, 2015.
  8. Cook AJ. Decision Support System. Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 29, 2015.
  9. OSHA Fact Sheet: Asbestos. Occupational Safety and Health Administration. http://www.osha.gov/SLTC/asbestos/hazards.html. Accessed Oct. 7, 2015.
  10. Protect your family. U.S. Environmental Protection Agency. http://www2.epa.gov/asbestos/protect-your-family. Accessed Oct. 7, 2015.
  11. Amin MB, et al., eds. Malignant pleural mesothelioma. In: AJCC Cancer Staging Manual. 8th ed. New York, NY: Springer; 2017.