التشخيص

من الصعب تشخيص الذئبة لأن مؤشراتها وأعراضها تتباين بشكل كبير من شخص لآخر. وقد تتغير مؤشرات الذئبة وأعراضها بمرور الوقت، وتتداخل مع مؤشرات وأعراض الكثير من الاضطرابات الأخرى.

لا يوجد اختبار محدَّد لتشخيص مرض الذئبة. ولكن يمكن الجمع بين اختبارات الدم والبول والمؤشرات والأعراض ونتائج الفحص الجسدي للتوصل إلى التشخيص الصحيح.

الاختبارات المختبرية

تشتمل تحاليل الدم والبول على ما يلي:

  • تعداد الدم الكامل (صورة الدم الكاملة). يقيس هذا التحليل عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية، علاوةً على تعداد الهيموغلوبين، وهو البروتين الموجود في خلايا الدم الحمراء. وقد تكشف نتائجه عن فقر الدم (الأنيميا)، والذي يتزامن بكثرة مع الذئبة. كما يصاحب الذئبة انخفاض تعداد خلايا الدم البيضاء أو الصفائح الدموية.
  • سرعة تثفل (ترسب) كريات الدم الحمراء. يحدد هذا النوع من تحاليل الدم سرعة ترسب خلايا الدم الحمراء في قاع الأنبوب خلال ساعة. وقد تشير زيادتها عن السرعة الطبيعية إلى مرض مجموعي (لكل الجسم) مثل الذئبة. ولا تقتصر سرعة التثفّل على مرض واحد فحسب. وقد ترتفع في حال الإصابة بالذئبة أو العدوى أو غيرها من الحالات الالتهابية أو السرطان.
  • تحليل وظائف الكبد والكُلى. يمكن أن تُقيّم تحاليل الدم مدى كفاءة أداء الكُلى والكبد، حيث يمكن أن تؤثر الذئبة على هذه الأعضاء.
  • تحليل البول. قد يكشف تحليل عيّنة من البول عن زيادة معدل البروتينات أو خلايا الدم الحمراء في البول، والذي قد يحدث في حال تأثير الذئبة على الكُلى.
  • تحليل الأجسام المضادة (الأضداد) للنواة. تشير نتيجة التحليل الإيجابية لوجود هذه الأجسام المضادة -التي ينتجها الجهاز المناعي- إلى تحفز الجهاز المناعي. وعلى الرغم من أن معظم المصابين بالذئبة يحصلون على نتائج إيجابية في تحليل الأجسام المضادة للنواة، إلا أن معظم الأشخاص الذين يحصلون على نتائج إيجابية في هذا التحليل يكونون غير مصابين بالذئبة. وفي حال الحصول على نتيجة إيجابية في تحليل الأجسام المضادة للنواة، قد ينصح الطبيب بإجراء تحليل أكثر تحديدًا للأجسام المضادة.

اختبارات التصوير الطبي

إذا كان طبيبك يشك في أن الذئبة تؤثر في رئتيك أو قلبك، فقد يقترح عليك ما يلي:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. صورة لصدرك تكشف عن ظلال غير طبيعية توحي بسائل أو التهاب في رئتيك.
  • مخطط صدى القلب. يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية لإنتاج صور في الوقت الحقيقي لقلبك النابض. ويمكن التحقق من وجود مشكلات في الصمامات لديك وأجزاء أخرى من قلبك.

الخزعة

يمكن أن يضر مرض الذئبة الكلى بطرق كثيرة ومختلفة، وقد تختلف طرق العلاج وفقًا لنوع الضرر الذي يحدث. من الضروري في بعض الحالات إجراء اختبار على عينة بسيطة من نسيج الكلى لتحديد أفضل طرق العلاج الممكنة. يمكن الحصول على العينة باستخدام إبرة أو من خلال شق صغير.

ويتم إجراء خزعة للجلد في بعض الأحيان للتأكد من تشخيص مرض ذئبة يؤثر على الجلد.

العلاج

يتوقف علاج الذئبة على المؤشرات والأعراض، حيث يتطلب تحديد ضرورة علاج الحالة والأدوية المفترض استخدامها مناقشة الفوائد والمخاطر مع الطبيب بعناية.

من خلال مناقشة متى تتفاقم هذه المؤشرات والأعراض ومتى تتحسن، تستطيع أن تقرر مع طبيبك الحاجة إلى تغيير الأدوية أو الجرعات. ومن الأدوية الشائع استخدامها للسيطرة على الذئبة، ما يلي:

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. قد تُستخدم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، التي تُصرف بدون وصفة طبية مثل نابروكسين الصوديوم (أليف) وإيبوبروفين (أدفيل‏، مورتين آي بي، أو غير ذلك)، لعلاج أعراض الألم والورم والحمى المصاحبة للذئبة. ويمكن الحصول على تركيزات أعلى من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بوصفة طبية، علمًا بأنه من الآثار الجانبية لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية، نزيف المعدة ومشاكل الكلى وزيادة مخاطر الإصابة بمشاكل القلب.
  • مضادات الملاريا. تؤثر الأدوية الشائع استخدامها لعلاج الملاريا، مثل هيدروكسي كلوروكوين (بلاكوينيل)، على الجهاز المناعي، ومن ثم تقلل مخاطر تفاقم أعراض الذئبة، علمًا بأنه من آثارها الجانبية اضطرابات المعدة، وفي حالات نادرة تضر بشبكية العين. ويُنصح بإجراء فحوصات منتظمة للعيون عند أخذ هذه الأدوية.
  • الكورتيكوستيرويدات. يمكن أن يقاوم البريدنيزون وغيره من أنواع الكورتيكوستيرويدات الالتهاب الناجم عن الذئبة، بينما تُستخدم الجرعات العالية من الستيرويدات مثل ميثيل بريدنيزولون (ميدرول) عادةً للسيطرة على الأمراض الحادة التي تصيب الكُلى والمخ، علمًا بأنه من آثارها الجانبية الشائعة زيادة الوزن وهشاشة العظام وارتفاع ضغط الدم وداء السكري وزيادة مخاطر العدوى. وتزداد مخاطر الآثار الجانبية كلما ازدادت جرعات العلاج وطالت مدته.
  • مثبطات المناعة. قد تفيد العقاقير المثبطة للجهاز المناعي في الحالات الحادة من الذئبة. ومن أمثلتها، أزاثيوبرين (إميوران، أزاسان) وميكوفينولات موفيتيل (سيلسبت) وميذوتريكسات (تريكسال، زاتميب أو غير ذلك) وسيكلوسبورين (سانديميون، نيورال، جينغراف) وليفلونومايد (أرافا)، علمًا بأنه من آثارها الجانبية زيادة مخاطر العدوى وتضرُر الكبد وانخفاض الخصوبة وزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.
  • الأدوية الحيوية. يقلل نوع آخر من الأدوية، وهو البيليموماب (بنليستا) الذي يُعطى بالتسريب الوريدي)، كذلك من أعراض الذئبة لدى بعض الأشخاص، علمًا بأنه من آثارها الجانبية الغثيان والإسهال والعدوى، وفي حالات نادرة، قد تتفاقم أعراض الاكتئاب.

    قد يفيد الريتوكسيماب (ريتوكسان، تروكسيما) بعض الأشخاص ممن لم يستفيدوا من الأدوية الأخرى، علمًا بأنه من آثاره الجانبية التفاعل التحسُّسي تجاه التسريب الوريدي والعدوى.

ثبتت بالتجارب السريرية فعالية الفوكلوسبورين في علاج الذئبة.

ما زالت الدراسات جارية حاليًا على عقاقير أخرى محتملة لعلاج الذئبة، ومنها أباتاسبت (أورنسيا) وأنيفرولوماب وغير ذلك.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

المنتجات والخدمات

إذا كنت قد تلقيت رعاية صحية لمرض الذئبة في مايو كلينك، فاحرص على الاشتراك في هذا الفصل عبر الإنترنت: التعايش مع مرض الذئبة.

التشخيص والعلاج

يمكنك اتخاذ خطوات للعناية بجسمك إذا كنت مصابًا بالذئبة. قد تساعدك بعض الإجراءات البسيطة على الوقاية من نوبات احتدام الذئبة، ومن الأفضل حال حدوثها التعامل مع المؤشرات والأعراض التي تظهر عليك. حاول اتباع الإرشادات التالية:

  • التردد على طبيبك بانتظام. من شأن الخضوع لفحوص منتظمة لا مجرد زيارة الطبيب عند تفاقُم الأعراض أن يساعد الطبيب على وقايتك من نوبات احتدام المرض، وقد يفيد عند التعامل مع الاهتمامات الصحية الروتينية مثل التوتر والنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية، ما يمكن أن يكون مفيدًا في الوقاية من مضاعفات مرض الذئبة.
  • التعرض للشمس بطريقة صحيحة. نظرًا إلى أن الأشعة فوق البنفسجية قد تسهم في نوبات احتدام المرض، فينبغي ارتداء ملابس واقية كقبعة أو قميص بأكمام طويلة وبنطال طويل واستخدام مستحضر واقٍ من الشمس بعامل وقاية لا يقل عن SPF55 على الأقل في كل مرة قبل الخروج.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. يمكن أن تفيد ممارسة التمارين الرياضية في الحفاظ على قوة العظام وتقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية وتحسين الحالة الصحية العامة.
  • الامتناع عن التدخين. يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، وقد يؤدي إلى تفاقم آثار مرض الذئبة في القلب والأوعية الدموية.
  • اتباع نظام غذائي صحي. يركز النظام الغذائي الصحي على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة. وفي بعض الأحيان قد تكون لديك قيود غذائية، وخاصة إذا كنت لديك ارتفاع في ضغط الدم أو تلف في الكلى أو مشكلات في الجهاز الهضمي.
  • استشارة طبيبك بشأن إذا ما كنت تحتاج إلى تناول مكملات غذائية تحتوي على فيتامين D والكالسيوم أم لا. هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الأشخاص المصابين بمرض الذئبة قد يستفيدون من مكملات فيتامين D، ويمكن أيضًا للمكملات الغذائية المحتوية على الكالسيوم أن تساعدك في الحصول على المقدار الغذائي اليومي الموصى به الذي يتراوح بين 1000 ملليغرام إلى 1200 ملليغرام -حسب عمرك- للحفاظ على صحة عظامك.

الطب البديل

يبحث الأشخاص المصابون بالذئبة أحيانًا عن الطب البديل أو التكميلي. ولا توجد أي علاجات بديلة ثبُت أنها تغير مسار مرض الذئبة، على الرغم من أن بعضها قد يساعد على تخفيف أعراض المرض.

فاحرص على مناقشة هذه العلاجات مع الطبيب قبل أن تبدأ تناولها من تلقاء نفسك. حيث يمكنه مساعدتك على الموازنة بين الفوائد والمخاطر وإخبارك ما إذا كانت العلاجات ستتداخل بشكل ضارّ مع أدوية الذئبة الحالية.

وتتضمن العلاجات التكميلية والبديلة للذئبة ما يلي:

  • ديهيدرو إيبي آندروستيرون. قد يساعد تناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على هذا الهرمون مع العلاج التقليدي على تقليص نوبات الذئبة. قد يسبب ديهيدرو إيبي آندروستيرون ظهور البثور عند النساء.
  • زيت السمك. تحتوي مكمّلات زيت السمك الغذائية على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي قد تكون مفيدة للأشخاص المصابين بالذئبة. وقد توصلّت الدراسات الأولية إلى نتائج واعدة، لكن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسة. إذ يمكن أن تشمل الآثار الجانبية لمكمّلات زيت السمك الغذائية الغثيان والتجشؤ ومذاق السمك في الفم.
  • الوخز بالإبر. يستخدم هذا العلاج إبرًا دقيقة تدخل مباشرةً تحت الجلد. وقد يساعد هذا على تخفيف آلام العضلات المصاحبة للذئبة.

التأقلم والدعم

إذا كنت مصابًا بمرض الذئبة، فمن المحتمل أن تراودك مجموعة من المشاعر المؤلمة بشأن مرضك، بدءًا من الخوف حتى الإحباط الشديد. وتزيد تحديات التعايش مع الذئبة من خطر إصابتك بالاكتئاب ومشكلات الصحة العقلية ذات الصلة، مثل القلق والإجهاد وتراجع الثقة بالنفس. وللتأقلم مع المرض، جرِّب اتِّباع النصائح التالية:

  • تعرّف على كل ما يمكنك معرفته عن الذئبة. دوِّن أي أسئلة تتبادر إلى ذهنك بشأن مرض الذئبة حتى تتمكن من طرحها في الموعد الطبي المُقبل. واطلب من الطبيب أو الممرضة مصادر موثوقة للحصول على مزيد من المعلومات. فكلما زادت معرفتك بالذئبة، زادت ثقتك في خيارات العلاج.
  • احشد دعم أصدقائك وأسرتك. تحدّث عن الذئبة إلى أصدقائك وأسرتك، واشرح لهم الطرق التي يمكنهم من خلالها مساعدتك عند حدوث نوبات المرض. يمكن أن تكون الذئبة محبطة لأحبائك؛ لأنهم عادةً لن يتمكنوا من رؤية آثارها، وقد لا تبدو مريضًا.

    لن يتمكن أفراد أسرتك أو أصدقاؤك من معرفة ما إذا كان يومك جيدًا أم سيئًا إذا لم تخبرهم بذلك. كن صريحًا بشأن ما تشعر به حتى يعرف أحباؤك ما يمكن توقعه.

  • خصّص وقتًا لنفسك. تأقلم مع الإجهاد في حياتك عبر تخصيص وقت لنفسك. استغل هذا الوقت في القراءة أو التأمل أو الاستماع إلى الموسيقى أو الكتابة في دفتر يومياتك. وابحث عن أنشطة تهدئك وتجدد نشاطك.
  • تواصل مع الآخرين المصابين بالذئبة. تحدث إلى أشخاصٍ آخرين مصابين بالذئبة. ويمكنك التواصل من خلال مجموعات الدعم في مجتمعك أو منصات تبادل الرسائل عبر الإنترنت. حيث يمكن أن يقدِّم الأشخاص الآخرون المصابون بالذئبة دعمًا من نوع خاص لأنهم يواجهون الكثير من العوائق وعوامل الإحباط نفسها التي تواجهها.

الاستعداد لموعدك

من المفترض أن تبدأ بزيارة طبيب الرعاية الأولية، الذي قد يحيلك بدوره إلى أحد المتخصصين في تشخيص التهابات المفاصل واضطرابات المناعة (اختصاصي الروماتيزم).

نظرًا لأن أعراض الذئبة يمكن أن تتشابه مع العديد من المشاكل الصحية الأخرى، فيجب عدم التعجل في التشخيص، حيث يتعين على الطبيب استبعاد عدد من الأمراض الأخرى قبل تشخيص الذئبة. وقد يتعين عليك استشارة عدد من الاختصاصيين مثل الأطباء المختصين بعلاج أمراض الكُلى (اختصاصيو المسالك البولية) أو اضطرابات الدورة الدموية (اختصاصي الأوعية الدموية) أو اضطرابات الجهاز العصبي (اختصاصي المخ والأعصاب)، وذلك حسب الأعراض التي تشكو منها، ومن ثم تشخيص حالتك وعلاجها.

ما يمكنك فعله

ربما عليك أن تكتب قائمة قبل موعدك تجيب فيها على الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟ هل تظهر الأعراض من حين لآخر؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحفز أعراضك؟
  • هل يعاني والداك أو أشقاؤك الذئبة أو غيرها من اضطرابات المناعة الذاتية؟
  • ما الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟

قد ترغب أيضًا في كتابة أسئلة لطرحها على الطبيب مثل:

  • ما الأسباب المحتملة للأعراض أو الحالة التي أُعانيها؟
  • ما الفحوص التي توصِي بإجرائها؟
  • إذا كانت هذه الاختبارات لا تحدد سبب الأعراض، فما الاختبارات الإضافية التي قد أحتاج إليها؟
  • هل هناك أي علاجات أو تغيرات في نمط الحياة قد يمكنها أن تساعد في تحسّن الأعراض التي أعانيها الآن؟
  • هل أحتاج إلى اتباع أي قيود في أثناء البحث عن التشخيص؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • إذا كنتِ تفكرين بالحمل، احرصي على مناقشة هذا الأمر مع طبيبكِ. لا يمكنكِ تناول بعض الأدوية إذا كنتِ حاملاً.

وبالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح أي أسئلة في أي وقت تشعر فيه بعدم فهمك لأمر ما.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. ويمكن أن يوفر الاستعداد للرد عليها وقتًا مما يساعد في تناول أي نقاطٍ أخرى تودّ استغراق وقتٍ أطول في مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • هل يسبب التعرض للشمس ظهور الطفح الجلدي لديك؟
  • هل تصبح أصابع يديك شاحبة أو متخدرة أو تؤلمك في البرد؟
  • هل تتضمن الأعراض لديك أي مشكلات مرتبطة بالذاكرة أو التركيز؟
  • إلى أي مدى تقلل الأعراض من قدرتك على العمل في المدرسة، أو العمل أو في العلاقات الشخصية؟
  • هل تم تشخيصك بإصابتك بأي أمراض أخرى؟
  • هل أنتِ حامل، أو تخططين للحمل؟
29/07/2021
  1. Ferri FF. Systemic lupus erythematosus. In: Ferri's Clinical Advisor 2021. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 2, 2020.
  2. Systemic lupus erythematosus (lupus). National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases. https://www.niams.nih.gov/health-topics/lupus. Accessed Nov. 2, 2020.
  3. Goldman L, et al., eds. Systemic lupus erythematosus. In: Goldman-Cecil Medicine. 26th ed. Elsevier; 2020. https://www.clinicalkey.com. Accessed Nov. 2, 2020.
  4. Wallace DJ, et al. Clinical manifestations and diagnosis of systemic lupus erythematosus in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 2, 2020.
  5. Wallace DJ. Overview of the management and prognosis of systemic lupus erythematosus in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 2, 2020.
  6. Dorner T, et al. Novel paradigms in systemic lupus erythematosus. Lancet. 2019; doi:10.1016/S0140-6736(19)30546-X.
  7. Calcium fact sheet for professionals. Office of Dietary Supplements. https://ods.od.nih.gov/factsheets/Calcium-HealthProfessional/. Accessed Nov. 5, 2020.
  8. Fangtham M, et al. Non-pharmacologic therapies for systemic lupus erythematosus. Lupus. 2019; doi:10.1177/0961203319841435.
  9. Sahu, P, et al. Pharmacological activities of dehydroepiandrosterone: A review. Steroids. 2020; doi:10.1016/j.steroids.2019.108507.
  10. Wierenga, KA, et al. Lupus, silica and dietary omega-3 fatty acid interventions. Toxicologic Pathology. 2019; doi:10.1177/0192623319878398.
  11. He Y, et al. Drug-induced lupus erythematosus: An update on drugs and mechanisms. Current Opinion in Rheumatology. 2018; doi:10.1097/BOR.0000000000000522.
  12. Yung S, et al. A review of advances in the understanding of lupus nephritis pathogenesis as a basis for emerging therapies. F1000Research. 2020; doi:10.12688/f1000research.22438.1.