التشخيص

قبل اختبار العقم، يعمل طبيبك أو طبيب العيادة على فهم عاداتك الجنسية، وقد يقدِّم توصياته لتحسين فرصك في الحمل. لا يوجد سبب محدد عند بعض الأزواج المصابين بالعقم (عقم غير مبرر).

قد يكون تقييم العقم باهظ التكلفة، وفي بعض الأحيان ينطوي على إجراءات غير مريحة. قد لا تغطي بعض الخطط الطبية تكلفة علاج الخصوبة. أخيرًا، ليس هناك ما يضمن -حتى بعد كل الاختبارات والاستشارات- أن تصبحي حاملًا.

اختبارات الرجال

تتطلَّب خصوبة الذَّكَر أن تُنتِج الخصيتان ما يكفي من الحيوانات المنوية السليمة، وأن تُقذَف الحيوانات المنوية بشكل فعَّال في المهبل ثم تُسافر إلى البويضة. اختبارات الخصوبة الذكورية تعمد إلى تحديد ما إذا كان هناك ضَعْف في أي من هذه العمليات.

قد تخضع لفحص بدني كامل بما في ذلك فحص أعضائكَ التناسلية. قد تشمل اختبارات الخصوبة الخاصة ما يلي:

  • تحليل المَني. قد يطلب منكَ الطبيب عيِّنة أو أكثر من سائلكَ المنوي. وعمومًا تُؤخَذ عيِّنة السائل المنوي عن طريق الاستمناء أو عن طريق قطع عملية الجماع وقذف السائل المنوي في حاوية نظيفة. يقوم المختبر بتحليل عيِّنة سائلكَ المنوي. في بعض الحالات، يُمكن إجراء اختبار عيِّنة بول للكشف عن وجود حيوانات منوية.
  • اختبار الهرمونات. قد تخضع لإجراء اختبار دم لتحديد مستويات هرمون التستوستيرون والهرمونات الذكرية الأخرى.
  • الاختبارات الجينية. يُساعد إجراء الاختبارات الجينية على تحديد ما إذا كان هناك عيوب وراثية تُسبِّب العقم.
  • خزعة الخصية. في بعض الحالات المحدَّدة، يُمكن أخذ خزعة الخصية لتحديد العيوب التي تُساهم في العقم أو لاستعادة الحيوانات المنوية بتقنيات الإنجاب المساعدة، مثل الإخصاب في المختبر.
  • التصوير. في حالات معيَّنة، قد تُجْرَى دراسات التصوير مثل تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي، أو الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) للمستقيم أو للصفن، أو اختبار الأَسْهَر، وهو القناة الناقلة للمَني‎ (تصوير الأوعية).
  • الاختبارات التخصُّصية الأخرى. وفي حالات نادرة يُمكن القيام باختبارات أخرى لتقييم جودة الحيوان المنوي، مثل تقييم عيِّنة السائل المنوي للكشف عن عيوب وتشوُّهات الحمض النووي.

اختبارات للنساء

فيديو: اختبار تصوير الرحم وقناتي فالوب للكشف عن العقم لدى المرأة

قد يؤدي التجويف الرحمي غير الطبيعي أو انسداد أُنبوبَيْ فالوب إلى العُقم.

تصوير الرحم والبوق (HSG) هو اختبار أشعة سينية لتتبع الشكل الداخلي للرحم والتأكد من انسداد أُنبوبَيْ فالوب.

خلال تصوير الرحم والبوق، يتم تمرير أنبوب رفيع خلال المهبل وعنق الرحم. يتم حقن الرحم بصبغة تُعرف بمادة التبايُن.

ويتم أخذ عدة صور بالأشعة السينية أو ما يسمى بالتنظير التألقي لتتبع الصبغة. في صورة الأشعة، تظهر الصبغة بيضاء وهي تتدفق إلى الرحم ثم إلى الأنبوبين. إذا كان هنالك شذوذ في شكل الرحم، فسيظهر شكله.

إذا كان الأنبوب سالكاً، فسوف تملؤه الصبغة تدريجيا. وتتسرب الصبغة إلى جوف الحوض، حيث يقوم الجسم بامتصاصها.

تعتمد خصوبة النساء على إطلاق المِبيَضين لبويضات سليمة. ومن ثم يجب أن تسمح القناة التناسلية لبويضة بالمرور خلال قناتي فالوب والاندماج مع حيوان منوي للتخصيب. وأخيرًا يجب أن تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتُزرع في البطانة. تعمد فحوصات الخصوبة لدى النساء إلى محاولة العثور على أي خلل في تلك العمليات.

قد تحظين بفحص بدني كامل بما في ذلك فحص أمراض النساء المعتاد. قد تشمل اختبارات الخصوبة الخاصة ما يلي:

  • اختبار الإباضة. يقيس اختبار الدم مستويات الهرمون لتحديد ما إذا كنتِ في حالة تبويض.
  • تصوير الرحم والبوق. يُقيم تصوير الرحم والبوق حالة رحمكِ وقناتي فالوب ويبحث عن الانسدادات أو المشكلات الأخرى. تحقن مادة التباين المستخدمة في الأشعة السينية داخل الرحم وتُلتقط صورة للأشعة السينية لتحديد ما إذا كان التجويف طبيعيًّا وأن السائل ينسكب من قناتي فالوب لديك.
  • فحص مخزون المبيض. يساعد هذا الفحص على تحديد كمية البويضات المتاحة للإباضة. يبدأ هذا النهج عادةً بفحص هرموني مبكر أثناء دورة الحيض.
  • فحوصات هرمونية أخرى. تتحقق الفحوصات الهرمونية الأخرى من مستويات هرمونات الإباضة، وكذلك هرمونات النخامي التي تتحكم في العمليات التناسلية.
  • الفحوصات التصويرية. يبحث اختبار التصوير فوق الصوتي (الألتراساوند) على الحوض عن وجود أمراض في الرحم أو المبيضين. يُستخدم التصوير فوق الصوتي للرحم ويُطلق عليه أيضًا مخطط تصواتي بحقن المحلول الملحي، في بعض الأحيان، لرؤية التفاصيل داخل الرحم والتي لا يمكن رؤيتها في التصوير فوق الصوتي المعتاد.

بناءً على حالتكِ، نادرًا ما قد يتضمن فحصكِ ما يلي:

  • تنظير الرحم. قد يطلب طبيبكِ، بناءً على أعراضك، إجراء فحص تنظير الرحم للبحث عن وجود أمراض في الرحم. يُدخل طبيبكِ، خلال هذا الإجراء، جهازًا رفيعًا مضيئًا عبر عنق رحمكِ إلى الرحم لرؤية أي شذوذات محتملة.
  • تنظير البطن. تتضمن تلك الجراحة طفيفة التوغل إجراء شِقٍّ صغير أسفل السُّرَّة وإدخال جهاز رؤية رفيع لفحص قناتي فالوب، والـمِبيَضين، والرحم. يمكن لتنظير البطن أن يكشف عن انتباذ بطانة الرحم (بطانة الرحم المهاجرة)، أو التندب، أو الانسدادات، أو العيوب في قناتي فالوب والمشكلات المتعلقة بالـمِبيَضين والرحم.

لا تحتاج كل امرأة للخضوع لجميع هذه الاختبارات، أو حتى العديد منها، قبل اكتشاف سبب عدم الخصوبة. ستحددين أنتِ وطبيبكِ الاختبارات التي ستجرينها ومتى.

العلاج

يعتمد العقم على النقاط التالية:

  • سبب العقم
  • مدة الإصابة بالعقم
  • عمرك وعمر الشريك
  • التفضيلات الشخصية

يَتعذَّر تصحيح بعض أسباب الخصوبة.

في الحالات التي لا يحدث فيها الحمل تلقائيًّا، غالبًا ما لا يزال الأزواج قادرين على تحقيق الحمل باستخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب. قد ينطوي علاج العقم على التزامات كبيرة من حيث المال والجسم والصحة النفسية والوقت.

علاج الرجال

قد يشمل علاج مشكلات الرجال الجنسية العامة أو نقص الحيوانات المنوية السليمة ما يلي:

  • تغيير العوامل المرتبطة بنمط الحياة. قد يؤدي تحسين نمط الحياة وبعض السلوكيات إلى تحسين فرص الحمل، بما في ذلك إيقاف بعض الأدوية المحددة، وتقليل المواد الضارة أو الامتناع عنها، وتحسين تواتر الجماع وتوقيته، وممارسة الرياضة بانتظام، وتحسين العوامل الأخرى التي قد تؤدِّي إلى إضعاف الخصوبة.
  • الأدوية. قد تحسن بعض الأدوية من عدد الحيوانات المنوية واحتمالية نجاح الحمل. قد تزيد هذه الأدوية من وظائف الخصيتين، بما في ذلك إنتاج الحيوانات المنوية وجودتها.
  • الجراحة. في بعض الحالات، قد تعمل الجراحة على إزالة الانسداد في سبيل الحيوانات المنوية واستعادة الخصوبة. في حالات أخرى، قد يحسن الإصلاح الجراحي لدوالي الخصية من فرص الحمل عمومًا.
  • استعادة الحيوانات المنوية. يتم الحصول على الحيوانات المنوية عن طريق هذه التقنيات، في حالة وجود مشكلة في القذف أو في حالة عدم وجود حيوانات منوية في المني المقذوف. كما يمكن استخدامها في الحالات التي يُخطط فيها لاستخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب وتكون أعداد الحيوانات المنوية منخفضة أو غير طبيعية.

علاج النساء

إن بعض النساء تحتاج إلى علاج واحد أو اثنين فقط لتحسين الخصوبة. وقد تحتاج أخريات إلى أنواع علاج مختلفة عديدة لتحقيق الحمل.

  • تحفيز الإباضة بأدوية الخصوبة. إن أدوية الخصوبة هي العلاج الرئيسي للنساء المصابات بالعقم نتيجة لاضطرابات الإباضة. هذه الأدوية تُنظِّم الإباضة أو تستحثُّها. تحدَّثْ مع طبيبكَ حول فوائد ومخاطر كل نوع من أنواع أدوية الخصوبة.
  • التلقيح داخل الرحِم (IUI). أثناء التلقيح داخل الرحم، تُوضَع الحيوانات المنوية السليمة مباشرة في الرحم في الوقت الذي يسبق مباشرة إطلاق المبيض بيضة أو أكثر للتخصيب. واستنادًا إلى أسباب الخصوبة، يُمكن تنسيق التلقيح داخل الرحم مع دورتكِ العادية أو مع أدوية الخصوبة.
  • إجراء جراحة لاستعادة الخصوبة. ومن خلال إجراء يُمكن علاج مشكلات الرحم مثل سلائل بطانة الرحم والحاجز الرحمي والأنسجة المتندِّبة داخل الرحم وبعض الأورام الليفية عن طريق جراحة الرحم بالمنظار. قد يتطلَّب كل من انتباذ بطانة الرحم (بطانة الرحم المهاجرة) والتصاقات الحوض والأورام الليفية الكبيرة إجراء جراحة باستخدام المنظار أو تدخُّل جراحي بعمل شِقٍّ أكبر في البطن.

تقنيات المساعدة على الإنجاب

تقنيات المساعدة على الإنجاب هي أي علاج لنقص الخصوبة يتم من خلاله التعامل مع البُوَيضة والحيوان المنوي. هناك العديد من أنواع تقنيات المساعدة على الإنجاب.

الإخصاب في المُختبر هو أكثر تقنيات المساعدة على الإنجاب شيوعًا. يتضمن الإخصاب في المُختبر تحفيز إنتاج عدة بويضات ناضجة واستردادها، وتخصيبها بالحيوانات المنوية في حاوية الاختبار، وزراعة الأجنة في الرحم بعد التخصيب بعدة أيام.

أحيانًا ما تُستخدَم تقنيات أخرى في دورة الإخصاب في المُختبر مثل:

  • حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة. يُحقَن حيوان منوي سليم واحد مباشرةً في بويضة ناضجة. يُستخدم حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة غالبًا عندما تكون نوعية أو كمية السائل المنوي غير جيدة أو إذا فشلت محاولات الإخصاب أثناء دورات الإخصاب في المُختبر السابقة.
  • الفقْس بالمساعدة الطبية. تساعد هذه التقنية في انغراس الجنين في بطانة الرحم بفتح الغطاء الخارجي للجنين (الفقْس).
  • البويضات أو الحيوانات المنوية من المتبرعين. يتم إجراء معظم تقنيات المساعدة على الإنجاب باستخدام البويضات والحيوانات المنوية الخاصة بالزوجين. وعلى الرغم من ذلك، إذا كانت هناك مشكلات حادة في البويضات أو الحيوانات المنوية، يمكنك اختيار استخدام البويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة من متبرع معروف أو مجهول.
  • الرحم البديل. قد تختار النساء اللاتي لديهن خلل في وظائف الرحم أو ينطوي حملهن على مخاطر صحية خطيرة الإخصاب في المُختبر واستخدام رحم بديل. في هذه الحالة، يتم وضع الجنين من الزوجين في رحم حاملة الجنين البديلة من أجل الحمل.

مضاعفات علاج

تشمل مضاعفات علاج العقم ما يلي:

  • حمل التوائم المتعددة. المضاعفات الأكثر شيوعًا لعلاج العقم هي الحمل المتعدد، مثل التوأم أو الثلاثي أو أكثر. عمومًا، كلما زاد عدد الأجنة، ارتفعت مخاطر حدوث الولادة المبكرة، فضلًا عن المشاكل أثناء الحمل مثل سُكَّري الحمل. الأطفال الذين يولدون قبل الأوان معرضون لخطر متزايد من المشاكل الصحية ومشاكل النمو. تحدث لطبيبك عن مخاوفِك من الحمل المتعدد قبل بدء العلاج.
  • مُتلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS). قد تؤدي أدوية علاج العقم لتحفيز الإباضة إلى متلازمة فرط تحفيز المبيض، خصوصًا مع التقنيات المساعدة على الإنجاب، والتي يتورم فيها المبيضان ويكونا مؤلمَين. قد تشمل الأعراض ألمًا طفيفًا في البطن، الانتفاخ، الغثيان والتي تدوم نحو أسبوع أو أكثر إن أصبحتِ حاملًا. نادرًا ما ينتج عن شكل شديد من تلك المتلازمة إلى زيادة سريعة في الوزن وضيق النفس والتي تحتاج لعلاج عاجل.
  • النزيف أو العدوى. كما هو الحال في أي إجراء متوغِّل، هناك خطر نادر لحدوث نزيف أو عدوى مع تقنيات مساعدة الإنجاب أو جراحات الإنجاب.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

قد يُصْبِح التأقلم مع العقم أمرًا في غاية الصعوبة بسبب وجود العديد من الأسباب غير المعروفة للإصابة به. يمكن أن تكبد الرحلة الزوجين خسائر عاطفية. يمكن أن يساعد اتخاذ هذه الخطوات في التأقلم:

  • كن مستعدًا. يمكن أن تكون حالة عدم اليقين التي تسبِّبها اختبارات وعلاجات العقم صعبة ومسببة للتوتر. اطلب من طبيبك توضيح الخطوات لك، واستعدَّ لكل خطوة من هذه الخطوات.
  • ضع حدودًا. قرِّر قبل بدء العلاج الإجراءات وعددها المقبول من الناحية المادية والعاطفية بالنسبة لكَ ولشريككَ. قد تكون علاجات العقم باهظة الثمن، وعادة لا تغطيها شركات التأمين، ويعتمد النجاح في حدوث حمل غالبًا على تكرار المحاولات.
  • ضع في اعتباركَ الخيارات الأخرى المتاحة. حدِّد البدائل - الحيوانات المنوية أو البويضات المتبرع بها، أو الرحم البديل أو التبني، أو حتى عدم إنجاب أطفال - في أسرع وقت ممكن أثناء مرحلة تقييم العقم. فقد يقلِّل ذلك من القلق أثناء العلاج، ومن الشعور باليأس في حالة عدم حدوث حمْل.
  • التمس الدعم. حدِّد موقع مجموعات الدعم أو خدمات المشورة للحصول على المساعَدة قبل العلاج وبعده، للمساعدة في تحمُّل الإجراءات، وتخفيف الحزن في حالة فشل العلاج.

التحكُّم في التوتر العاطفي أثناء العلاج

جَرِّبْ الاستراتيجيات التالية لمساعدتكَ في التحكُّم في التوتر العاطفي أثناء العلاج:

  • عَبِّرْ عمَّا بداخلك. يُمكن أن يُساعدكَ التواصُل مع الآخرين في التعامل مع الشعور بالذنب أو الغضب.
  • ابقَ على تواصُل مع الأشخاص الأعزاء. يُمكن أن يكون التحدُّث مع شريككَ وعائلتكَ وأصدقائكَ أمرًا مفيدًا جدًّا. إن الدعم الأفضل الذي يُمكن أن تحصل عليه يكون مصدره في الغالب أحباؤكَ والأشخاص الأعزاء عليك.
  • قَلِّلْ من التوتُّر. أظهرت بعض الدراسات أن الأزواج المعرضين لتوتر نفسي يحققون نتائج ضعيفة في علاج العقم. حاوِلْ تقليل التوتُّر في حياتكَ قبل محاولة إنجاب طفل.
  • ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي. إن اتِّباع روتين متوسِّط الشدة في ممارسة التمارين الرياضية وتناوُل نظام غذائي صحي قد يُحَسِّنان نظرتَكَ للحياةِ ويُبقيانكَ مُرَكِّزًا على عيش حياتك.

التعامل مع الآثار العاطفية للنتائج

ستواجهين احتمال حدوث مشكلات نفسية بغضِّ النظر عن النتائج:

  • عدم الحمل أو حدوث إجهاض تلقائي. قد يكون الضغط العاطفي لعدم القدرة على إنجاب طفل مدمِّرًا حتى في أكثر العلاقات المحبة والودودة.
  • النجاح. حتى لو نجح علاج الخصوبة، فمن الشائع أن تصابي بالتوتر والخوف من الفشل أثناء الحمل. إذا كان لديكِ تاريخ من الإصابة بالاكتئاب أو اضطراب القلق، فأنتِ معرضة بشكل أكبر لخطر تكرار هذه المشكلات في الأشهر التي تَعقُب الولادة.
  • الولادات المتعدِّدة. يُشكل الحمل الناجح الذي يُؤدِّي إلى ولادة متعدِّدة تعقيدات طبية واحتمال حدوث ضغوط عاطفية كبيرة أثناء الحمل وبعد الولادة.

اطلُبي المساعدة المتخصِّصة إذا أصبح التأثير العاطفي لنتائج علاجات الخصوبة حادًا للغاية بالنسبة لكي أو لشريككِ.

التحضير من أجل موعدك الطبي

قد يوصي طبيبك بتقييم طبي حسب سنِّك وتاريخك الصحي. يمكن أن يساعد طبيب النساء أو جراح المسالك أو طبيب العائلة في تحديد ما إذا كانت هناك مشكلة تحتاج لاختصاصي أو عيادة تعالج مشاكل العقم. في بعض الحالات، قد تحتاج أنت وشريكك لتقييم شامل خاص بالعقم.

ما يمكنك فعله

من أجل الاستعداد لموعدكِ الأول:

  • قدمي التفاصيل بخصوص محاولاتكِ لحدوث حمل. دوني التفاصيل عن وقت بدء محاولة الحمل وعدد مرات الجماع، وخاصةً في الوقت القريب من موعد دورتكِ — وقت الإباضة.
  • دوني المعلومات الطبية الرئيسة الخاصة بك. أدرجي أي حالات طبية أخرى تعانين منها أنت أو شريكك وكذلك معلومات عن تقييمات العقم السابقة أو علاجها.
  • ضعِي قائمة بأيِّ أدوية أو فيتامينات أو أعشاب أو مكمِّلات غذائية أخرى تتناولينها. اكتبِي الجرعات وكيفية تناوُلها في الغالب.
  • اكتُبي قائمةً بالأسئلة لطرْحها على طبيبك. سجلي الأسئلة الأكثر أهمية أولًا في حالة قصر وقت الزيارة.

بالنسبة إلى العقم، تتضمن الأسئلة المهمة التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما الأسباب المحتملة لعدم حدوث حمل حتى الآن؟
  • ما الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاج الذي توصي بتجربته أولًا؟
  • ما التأثيرات الجانبية المرتبطة بالعلاج الذي توصي به؟
  • ما احتمالية الحمل بعدّة أطفال باستخدام العلاج الذي توصي به؟
  • كم عدد الدورات التي سنجرب خلالها هذه الدواء؟
  • إذا لم يكن العلاج الأول فعالًا، فما الذي توصي بتجربته بعد ذلك؟
  • هل يوجد أي مضاعفات طويلة الأمد متعلقة بهذا العلاج أو بعلاجات العقم الأخرى؟

لا تترددي في الطلب من طبيبك تكرار المعلومات أو توجيه أسئلة المتابعة.

ما يُمكن أن يقوم به الطبيب

كن مستعدًّا للإجابة على الأسئلة لمساعدة طبيبك في تحديد الخطوات التالية بسرعة لبدء التشخيص والرعاية الطبية.

أسئلة خاصة بالأزواج

تشمل الأسئلة التي يمكن طرحها على الأزواج ما يلي:

  • مُنذ متى تحاولان الحمل بصورةٍ نشطة؟
  • كم مرة يحدُث الجماع؟
  • هل تستخدمان أي مُزلِّقات خلال الجماع؟
  • هل يدخن أي منكما؟
  • هل يتناول أي منكما المشروبات الكحولية أو يتعاطى المخدرات الترفيهية؟ كم مرة؟
  • هل يتناول أحدكما حاليًّا أي أدوية أو مكملات غذائية أو ستيرويدات بنائية؟
  • هل خضع أحدكما للعلاج من أي حالاتٍ طبيةٍ أخرى، بما في ذلك العدوى المنقولة جنسيًّا؟

أسئلة خاصة للرجال

قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • هل تواجه أي صعوبة في تكوين العضلات أو تتناوَل أي مواد لزيادة حجمها؟
  • هل سبق ولاحظت وجود امتلاء في كيس الصفن، خاصةً بعد الوقوف لفترة طويلة من الوقت؟
  • هل تشعر بأي ألم في الخصية أو ألم بعد القذف؟
  • هل لديك أي مشكلات جنسية، مثل: صعوبة الحفاظ على الانتصاب، أو القذف المبكر، أو عدم القدرة على القذف، أو انخفاض الرغبة الجنسية؟
  • هل أنجبتَ من قبل؟
  • هل تأخذ حمامًا ساخنًا أو حمام بخار بانتظام؟

أسئلة تُوَجَّه للمرأة

قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • كم كان عمركِ عندما بدأَتْ دورة الطمث لديك؟
  • ما طبيعة دورات الطمث لديك؟ إلى أي حد تبدو الدورة منتظمة لديكِ، وكم يبلغ طولها ومدى كثافتها؟
  • هل سبق وحملْتِ من قبل؟
  • هل سبق ووضعْتِ مسارًا لدورات الطمث لديكِ، أو أجريتِ اختبارًا للإباضة؟ إذا كان الأمر كذلك، فكم يبلغ عدد دورات الطمث لديك؟
  • ما نظامكِ الغذائي المثالي اليومي؟
  • هل تتمرَّنين بانتظام؟ بأيِّ كميَّة؟

العقم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

21/12/2019
  1. Infertility: An overview — A guide for patients. American Society for Reproductive Medicine. https://www.reproductivefacts.org/news-and-publications/patient-fact-sheets-and-booklets/documents/fact-sheets-and-info-booklets/infertility-an-overview-booklet/. Accessed April 4, 2019.
  2. Jameson JL, et al., eds. Female infertility: Evaluation and management. In: Endocrinology: Adult and Pediatric. 7th ed. Philadelphia, Pa: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed April 27, 2019.
  3. Jameson JL, et al., eds. Clinical management of male infertility. In: Endocrinology: Adult and Pediatric. 7th ed. Philadelphia, Pa: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 25, 2019.
  4. Wein AJ, et al., eds. Male infertility. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 5, 2019.
  5. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ137. Treating infertility. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq137.pdf?dmc=1&ts=20130521T1023327144. Accessed April 27, 2019.
  6. Infertility FAQs. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/reproductivehealth/Infertility. Accessed May 2, 2019.
  7. Kuohung W, et al. Overview of infertility. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 27, 2019.
  8. Evans-Hoeker EA, et al. Major depression, antidepressant use, and male and female infertility. Fertility and Sterility. 2018;109:879.
  9. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ136. Evaluating infertility. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq136.pdf?dmc=1&ts=20130521T1027034009. Accessed April 27, 2019.
  10. Lobo RA. Infertility: Etiology, diagnostic evaluation, management, prognosis. In: Comprehensive Gynecology. 7th ed. Philadelphia, Pa.; Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 5, 2019.
  11. Kuohung W, et al. Treatments for female infertility. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 5, 2019.
  12. American College of Obstetricians and Gynecologists Committee on Adolescent Health Care. Committee Opinion No. 605: Primary Ovarian Insufficiency in Adolescents and Young Women. Obstetrics & Gynecology. 2014;124:193. Reaffirmed 2018.
  13. American College of Obstetricians and Gynecologists Committee on Gynecologic Practice: Practice Committee of the American Society for Reproductive Medicine. Committee Opinion No. 589: Female Age-Related Fertility Decline. Obstetrics & Gynecology. 2014;123:719.
  14. Hornstein MD, et al. Optimizing natural fertility in couples planning pregnancy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 5, 2019.
  15. AskMayoExpert. Male infertility (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  16. Ibanez-Perez J, et al. An update on the implication of physical activity on semen quality: a systematic review and meta-analysis. Archives of Gynecology and Obstetrics. 2019;299:901.
  17. Assisted reproductive technologies: A guide for patients. American Society for Reproductive Medicine. https://www.reproductivefacts.org/news-and-publications/patient-fact-sheets-and-booklets/documents/fact-sheets-and-info-booklets/assisted-reproductive-technologies-booklet/. Accessed April 27, 2019.
  18. Anawalt B, et al. Treatments for male infertility. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 4, 2019.
  19. What is assisted reproductive technology? Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/art/whatis.html. Accessed April 27, 2019.
  20. Multiple pregnancy and birth: Twins, triples, and high-order multiples — A guide for patients. American Society for Reproductive Medicine. https://www.asrm.org/topics/topics-index/multiple-births-or-multiple-gestation/. Accessed May 11, 2019.
  21. Galst JP. The elusive connection between stress and infertility: A research review with clinical implications. Journal of Psychotherapy Integration. 2018;28:1.
  22. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. May 28, 2019.