التشخيص

قبل اختبار العقم، يعمل طبيبك أو طبيب العيادة على فهم عاداتك الجنسية، وقد يقدِّم توصياته وفقًا لذلك. لدى بعض الأزواج المصابين بالعقم، لا يوجد سبب محدد (عقم غير مبرر).

قد يكون تقييم العقم باهظ التكلفة، وفي بعض الأحيان ينطوي على إجراءات غير مريحة. وقد لا يعوِّض العديد من الخطط الطبية تكلفةَ علاج الخصوبة. وأخيرًا، ليس هناك ما يضمن - حتى بعد كل الاختبارات والاستشارات - أن تصبحي حاملًا.

اختبارات للرجال

تتطلب خصوبة الذكور أن تنتج الخصيتان عددًا كافيًا وسليمًا من الحيوانات المنوية، وأن تُقذف الحيوانات المنوية بكفاءة داخل مهبل المرأة لتنتقل إلى البويضة. تشمل اختبارات العقم عند الذكور محاولة تحديد إذا ما كان هناك خلل في أي من هذه العمليات.

قد تخضع لفحص بدني عام، بما في ذلك فحص أعضائك التناسلية. قد تتضمن فحوصات الخصوبة المحددة:

  • تحليل المَني. قد يطلب الطبيب عينةً أو أكثر من عينات المَني. وبشكل عام، يتم الحصول على المَني عن طريق الاستمناء أو بقطع الجماع وقذف المَني في وعاء نظيف. يحلل المختبر عينة المَني. وفي بعض الحالات، يمكن اختبار الحيوانات المنوية في البول.
  • اختبارات الهرمونات. قد تخضع لاختبار الدم لتحديد مستوى هرمون التستوستيرون وهرمونات الذكور الأخرى.
  • الاختبارات الجينية. وقد يتم إجراء الاختبارات الوراثية لتحديد إذا ما كان هناك عيب وراثي يسبب العقم.
  • خزعة الخصية. في حالات مُحددة، يمكن إجراء خزعة الخصية لتحديد أي حالات شذوذ تسهم في العقم ولاستخلاص الحيوانات المنوية لاستخدامها في تقنيات المساعدة على الإنجاب، مثل الإخصاب في المختبر.
  • التصوير. قد يتم إجراء دراسات التصوير، مثل تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي، أو فحص كثافة المعادن في العظام، أو التصوير بالموجات الصوتية عبر المستقيم وكيس الصفن، أو اختبار الأسهر (القناة الناقلة للمَني) في بعض حالات.
  • اختبارات مُتخصصة أُخري. في حالات نادرة، قد يتم إجراء اختبارات أُخرى لتقييم جودة الحيوانات المنوية، مثل تقييم عينة المَني للكشف عن حالات شذوذ الحمض النووي.

اختبارات للنساء

فيديو: اختبار تصوير الرحم وقناتي فالوب للكشف عن العقم لدى المرأة

قد يؤدي التجويف الرحمي غير الطبيعي أو انسداد أُنبوبَيْ فالوب إلى العُقم.

تصوير الرحم والبوق (HSG) هو اختبار أشعة سينية لتتبع الشكل الداخلي للرحم والتأكد من انسداد أُنبوبَيْ فالوب.

خلال تصوير الرحم والبوق، يتم تمرير أنبوب رفيع خلال المهبل وعنق الرحم. يتم حقن الرحم بصبغة تُعرف بمادة التبايُن.

ويتم أخذ عدة صور بالأشعة السينية أو ما يسمى بالتنظير التألقي لتتبع الصبغة. في صورة الأشعة، تظهر الصبغة بيضاء وهي تتدفق إلى الرحم ثم إلى الأنبوبين. إذا كان هنالك شذوذ في شكل الرحم، فسيظهر شكله.

إذا كان الأنبوب سالكاً، فسوف تملؤه الصبغة تدريجيا. وتتسرب الصبغة إلى جوف الحوض، حيث يقوم الجسم بامتصاصها.

تعتمد خصوبة النساء على إطلاق المِبيَضين لبويضات صحيحة. قناتها التناسلية يجب أن تسمح للبويضة بالمرور إلى قناة فالوب والاجتماع مع حيوان منوي للتخصيب. يجب أن تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتُزرع في البطانة. اختبارات الخصوبة الأنثوية تعمد إلى تحديد ما إذا كان هناك ضعف في أي من هذه العمليات.

قد تحظى بفحص بدني كامل بما في ذلك الفحص النسائي المعتاد. اختبارات الخصوبة الخاصة قد تشمل:

  • اختبار التبويض. يقيس اختبار الدم مستويات الهرمون لتحديد ما إذا كنت في حالة تبويض.
  • تصوير الرحم وقناتي فالوب بالصبغة. تصوير الرحم يقيم حالة رحمك وأنابيب فالوب ويبحث عن الانسدادات أو المشاكل الأخرى. يحقن مباين الأشعة السينية داخل رحمك وتؤخذ الأشعة السينية لتحديد ما إذا كان التجويف طبيعي ويضمن أن السائل ينسكب من قناتي فالوب لديك.
  • فحص مخزون المبيض. يساعد هذا الفحص على تحديد نوعية وكمية البويضات المتاحة للتبويض. يبدأ هذا المدخل عادة بفحص هرموني مبكر أثناء الدورة الشهرية.
  • فحص آخر للهرمونات. اختبارات هرمونية أخرى تفحص مستويات هرمونات الإباضة وكذلك هرمونات النخامي التي تتحكم في عمليات التكاثر.
  • اختبارات التصوير. الموجات الصوتية على الحوض تبحث عن مرض في الرحم أو أنبوب فالوب. في بعض الأحيان يستخدم تصوير الرحم لرؤية التفاصيل بداخل الرحم والتي لا يمكن رؤيتها في الموجات فوق الصوتية العادية.

بناء على حالتِك، قد يتضمن اختبارك في حالات نادرة:

  • تنظير الرحم. بناء على أعراضك قد يطلب طبيبك تصوير للرحم للبحث عن مرض الرحم أو أنبوب فالوب. أثناء تصوير الرحم سيدخل طبيبك جهاز رفيع مضيء عبر عنق رحمك إلى رحمك لرؤية أية شذوذات محتملة.
  • تنظير البطن. تتضمن تلك الجراحة طفيفة التوغل إجراء شِق صغير أسفل السرة وإدخال جهاز رؤية رفيع لفحص أُنبوبَا فالوب، والـمِبيَضان، والرحم. يمكن لتنظير البطن أن يكشف عن البطانة الرحمية المهاجرة، أو التندب، أو الانسدادات، أو الشذوذات في أنبوبتي فالوب والمشكلات المتعلقة بالـمِبيَضين والرحم.
  • الفحص الجيني. تساعد الاختبارات الجينية على تحديد إذا ما كان هناك عيوب وراثية تسبب العقم.

لا يحتاج كل فرد للحصول على كل أو حتى الكثير من هذه الاختبارات قبل إيجاد سبب عدم الخصوبة. أنت وطبيبك ستحددان أي الاختبارات ستجرينها ومتى.

العلاج

يعتمد العقم على النقاط التالية:

  • سبب العقم
  • مدة الإصابة بالعقم
  • عمرك وعمر الشريك
  • التفضيلات الشخصية

يَتعذَّر تصحيح بعض أسباب الخصوبة.

في الحالات التي لا يحدث فيها الحمل تلقائيًّا، غالبًا ما لا يزال الأزواج قادرين على تحقيق الحمل باستخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب. قد ينطوي علاج العقم على التزامات كبيرة من حيث المال والجسم والصحة النفسية والوقت.

علاج للرجال

يمكن أن تشمل الخيارات المتاحة للرجال علاج المشاكل الجنسية العامة أو نقص الحيوانات المنوية السليمة. وقد يشمل العلاج ما يلي:

  • تغيير عوامل نمط الحياة. إن تحسين نمط الحياة والعوامل السلوكية يمكن أن يحسن من فرص الحمل، بما في ذلك التوقف عن بعض الأدوية، والحد من / القضاء على المواد الضارة، وتحسين تواتر وتوقيت الجماع، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتحسين العوامل الأخرى التي قد تؤثر على الخصوبة بخلاف ذلك.
  • الأدوية. قد تحسن بعض الأدوية من عدد الحيوانات المنوية للرجل ومن احتمالية نجاح الحمل. قد تزيد هذه الأدوية من وظيفة الخصيتين، بما في ذلك إنتاج الحيوانات المنوية ونوعيتها.
  • الجراحة. في حالات محددة، قد تكون الجراحة قادرة على عكس إحصار الحيوانات المنوية واستعادة الخصوبة. في حالات أخرى، يمكن للإصلاح الجراحي لدوالي الخصية أن يحسن من فرص الحمل عمومًا.
  • استعادة الحيوانات المنوية. من خلال هذه التقنيات، تتم استعادة الحيوانات المنوية عندما يكون هناك مشكلة في القذف أو عندما لا توجد حيوانات منوية في سائل القذف. كما يمكن استخدامها في الحالات التي يتم فيها التخطيط للتقنيات المساعدة على الإنجاب وعندما تكون أعداد الحيوانات المنوية منخفضة أو غير طبيعية.

العلاج للنساء

على الرغم من أن المرأة قد تحتاج إلى علاج واحد أو علاجين فقط لاستعادة خصوبتها، إلا أنها قد تحتاج إلى عدة أنواع مختلفة من العلاج قبل أن تكون قادرة على الحمل.

  • تنشيط الإباضة بأدوية الخصوبة. أدوية الخصوبة هي العلاج الرئيسي للنساء اللاتي يعانين من العقم بسبب اضطرابات الإباضة. تعمل هذه الأدوية على تنظيم الإباضة أو تحفيزها. تحدثي مع طبيبك حول خيارات أدوية الخصوبة – بما في ذلك مزايا ومخاطر كل نوع منها.
  • التلقيح داخل الرحم (IUI). في إجراء التلقيح داخل الرحم (IUI)، توضع الحيوانات المنوية السليمة مباشرة داخل الرحم في الوقت الذي يَفرز فيه مبيض المرأة بويضة واحدة أو أكثر ليتم تخصيبها. وحسب أسباب العقم، يمكن تنسيق توقيت التلقيح داخل الرحم (IUI) مع دورتك الطبيعية أو مع أدوية الخصوبة.
  • جراحة استعادة الخصوبة. يمكن علاج مشاكل الرحم، مثل سلائل بطانة الرحم أو حاجز الرحم أو الأنسجة المتندبة داخل الرحم، باستخدام جراحات تنظير الرحم.

تقنية المساعدة على الإنجاب

تشير تقنية المساعدة على الإنجاب (ART) إلى أي علاج للخصوبة تتم فيه معالجة البويضة والحيوانات المنوية. يتضمن الفريق الصحي المتخصص في تقنية المساعدة على الإنجاب (ART) أطباء وأطباء نفسيين وأخصائيين في علم الأجنة وفنيي مختبرات وممرضات وموظفي الصحة المتحالفين الذين يتعاونون معًا لمساعدة الأزواج المصابين بالعقم على الإنجاب.

الإخصاب في المختبر (IVF) هو التقنية الأكثر شيوعًا من تقنيات المساعدة على الإنجاب (ART). تتضمن تقنية الإخصاب في المختبر (IVF) تحفيز عدة بويضات ناضجة من امرأة واسترجاعها وتخصيبها بحيوان منوي من الرجل في طبق بأحد المختبرات وزراعة الأجنة في الرحم بعد الإخصاب بثلاثة إلى خمسة أيام.

تُستخدم أساليب أخرى أحيانًا في دورة الإخصاب في المختبر (IVF)، مثل:

  • حقن الحيوان المنوي داخل الهَيولَى (ICSI). يتم حقن حيوان منوي واحد مباشرة داخل بويضة ناضجة. غالبًا ما يستخدم حقن الحيوان المنوي داخل الهَيولَى (ICSI) عندما يوجد نقص في السائل المنوي أو كميته، أو إذا فشلت محاولات الإخصاب أثناء دورات الإخصاب في المختبر (IVF) السابقة.
  • التفقيس المساعد. يساعد هذا الأسلوب في زراعة الجنين في بطانة الرحم من خلال فتح الغطاء الخارجي للجنين (التفقيس).
  • التبرع بالبويضات أو الحيوانات المنوية. يتم إجراء معظم تقنيات المساعدة على الإنجاب (ART) باستخدام بويضات من المرأة وحيوان منوي من شريكها. ومع ذلك، في حالة وجود مشاكل شديدة مع البويضات أو الحيوانات المنوية، فقد تختار استخدام بويضات أو حيوانات منوية أو أجنة من متبرع تعرفه أو مجهول بالنسبة لك.
  • الرحم البديل. قد يختار النساء، اللاتي لديهن خلل في وظائف الرحم، أو اللاتي يشكل الحمل لديهن خطرًا شديدًا على صحتهن، الخضوع لتقنية الإخصاب في المختبر (IVF) باستخدام رحم بديل. في هذه الحالة، يُوضَع جنين الشريكين في رحم امرأة بديلة في أثناء الحمل.

مضاعفات العلاج

فقد تشمل مضاعفات علاج العقم ما يلي:

  • الحمل بأكثر من طفل. المضاعفات الأكثر شيوعًا لعلاج العقم هو الحمل بأطفال متعددة — توأمين، أو ثلاثة توائم أو أكثر. وعمومًا، كلما زاد عدد الأجنة، زاد خطر المخاض والولادة المبكرين، وكذلك المشاكل أثناء الحمل مثل مرض السكري الحملي. كما أن الأطفال الذين ولدوا قبل الأوان لديهم معدل خطر أكبر للتعرض إلى مشاكل صحية ومشاكل في النمو. تحدثي مع طبيبك عن طرق الوقاية من الحمل المتعدد قبل البدء في العلاج.
  • متلازمة فرط تحفيز المبيض (OHSS). يمكن أن تسبب أدوية الخصوبة المستخدمة في الحث على التبويض متلازمة فرط تحفيز المبيض، والتي يصاب فيها المبيضان بتورم وألم. قد تشمل الأعراض آلامًا خفيفة في البطن، والانتفاخ والغثيان الذي يستمر حوالي أسبوع، أو أطول إذا كنت حاملاً. ونادرًا ما يسبب الشكل الأكثر شدة للمتلازمة زيادة سريعة في الوزن وضيق في التنفس يتطلب علاج طوارئ.
  • النزيف أو العدوى. كما هو الحال مع أي إجراء باضع، يوجد خطر نادر لحدوث نزيف أو التقاط عدوى بكتيرية من التكنولوجيا الإنجابية المساعدة.

التأقلم والدعم

قد يصبح التأقلم مع العقم أمرًا في غاية الصعوبة بسبب وجود العديد من الأسباب غير المعروفة للإصابة به. العبء العاطفي الواقع على الزوجين كبير. يمكن أن يساعد اتخاذ هذه الخطوات في التكيف معه:

  • كن مُستعدًا. يمكن أن تكون حالة عدم اليقين التي تسببها اختبارات وعلاجات العقم صعبة ومرهقة. اطلب من طبيبك توضيح الخطوات لك واستعد لكل خطوة من هذه الخطوات.
  • ضع حدودًا. قرر قبل بدء العلاج الإجراءات وعددها المقبول من الناحية المادية والعاطفية بالنسبة لك ولشريكك. قد تكون علاجات العقم باهظة الثمن وغالبًا لا تغطيها شركات التأمين، ويعتمد نجاح الحمل على تكرار المحاولات.
  • ضع في اعتبارك تجربة خيارات أخرى. حدد بدائل — التبني أو التبرع بالحيوانات المنوية أو البويضات، أو التبرع بالأجنة، أو الرحم البديل أو التبني الحملي، أو حتى تحديد عدم الإنجاب — في أقرب وقت ممكن في تقييم العقم. فقد يقلل ذلك من القلق أثناء العلاجات ومن مشاعر اليأس في حالة عدم حدوث حمل.
  • التمس الدعم. حدد موقع مجموعات الدعم أو خدمات المشورة لتقديم المساعدة قبل العلاج وبعده للمساعدة في تحمل الإجراءات وتخفيف الحزن في حالة فشل العلاج.

إدارة الإجهاد العاطفي أثناء العلاج

جرب هذه الإستراتيجيات للمساعدة في إدارة الإجهاد النفسي أثناء العلاج:

  • عبر عن نفسك. تواصل مع الآخرين بدلاً من كبت الشعور بالذنب أو الغضب.
  • البقاء على اتصال مع الأفراد الذين تحبهم. يمكن أن يكون التحدث مع شريكك وعائلتك وأصدقائك أمرًا مفيدًا جدًا. وغالبًا ما يُقدم أفضل دعم من الأشخاص الذين يحبونك والأشخاص الأقرب إليك.
  • تقليل التوتر. وقد أظهرت بعض الدراسات أن الأزواج الذين يعانون الضغط النفسي كان لديهم نتائج دون المستوى بالنسبة لعلاج العقم. حاول تقليل الضغط في حياتك قبل محاولة إنجاب طفل.
  • مارس الرياضة واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. يمكن أن يساعد نظام روتيني لممارسة التمارين الرياضية متوسطة الشدة واتباع نظام غذائي صحي في تحسين نظرتك للحياة والتركيز على عيش حياتك.

إدارة الآثار النفسية للنتائج

هناك احتمالية لوجود تحديات نفسية بغض النظر عن النتائج:

  • عدم حدوث الحمل أو حدوث إجهاض. يمكن أن يكون الإجهاد النفسي الناجم عن عدم القدرة على إنجاب طفل مدمرًا حتى لأكثر العلاقات حبًا وودًا.
  • النجاح. حتى لو كان علاج الخصوبة ناجحًا، فمن الشائع أن تعاني توترًا وخوفًا من الفشل أثناء الحمل. إذا كان لديك تاريخ من اضطراب القلق أو الاكتئاب، فمن المحتمل زيادة خطر معاودة الإصابة بهذه المشاكل في الشهور التي تلي ولادة الطفل.
  • الولادات المتعددة. ينطوي الحمل الناجح الذي ينجم عنه ولادات متعددة على تعقيدات طبية واحتمالية الإصابة بإجهاد نفسي كبير أثناء الحمل وبعد الولادة على حد السواء.

اطلب الحصول على المساعدة المتخصصة إذا شكل التأثير النفسي لنتيجة علاجات العقم حملاً ثقيلاً جدًا عليك وعلى شريكك.

التحضير من أجل موعدك الطبي

اعتمادًا على عمرك والتاريخ الصحي الشخصي، قد يوصي الطبيب بإجراء تقييم طبي. يمكن لطبيب النساء أو طبيب المسالك البولية أو طبيب العائلة أن يساعدوا في تحديد ما إذا كانت هناك مشكلة تتطلب أخصائي أو عيادة تعالج مشاكل العقم. في بعض الحالات، قد تحتاج أنت وزوجك إلى إجراء تقييم شامل للعقم.

ما يمكنك فعله

الاستعداد للموعد الأول:

  • تقديم التفاصيل بخصوص محاولاتكِ لحدوث حمل. تدوين تفاصيل عن وقت بدء محاولة الحمل وعدد مرات الجماع، وخاصة في الوقت القريب من موعد دورتكِ — وقت الإباضة.
  • إحضار المعلومات الطبية الأساسية. تضمين أي حالات طبية أخرى تعانين منها أنت أو شريكك وكذلك معلومات عن تقييمات العقم السابقة أو علاجها.
  • أعدَ قائمة بأي أدوية، أو فيتامينات، أو أعشاب، أو أي مكملات أخرى تتناولها. وأدرج الجرعات وكم مرة تتناولها.
  • إعداد قائمة بالأسئلة لطرحها على الطبيب. تسجيل الأسئلة الأكثر أهمية أولاً في حالة قصر وقت الزيارة.

بالنسبة إلى العقم، تتضمن الأسئلة المهمة التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما الأسباب المحتملة لعدم حدوث حمل حتى الآن؟
  • ما أنواع الاختبارات التي نحتاج لإجرائها؟
  • ما العلاج الذي توصي بتجربته أولاً؟
  • ما التأثيرات الجانبية المرتبطة بالعلاج الذي توصي به؟
  • ما احتمالية أن يكون الحمل في أطفال متعددين باستخدام العلاج الذي توصي به؟
  • كم عدد الدورات التي سنجرب خلالها هذه الدواء؟
  • إذا لم يكن العلاج الأول فعالاً، فما الذي توصي بتجربته بعد ذلك؟
  • هل يوجد أي مضاعفات طويلة الأمد متعلقة بهذا العلاج أو بعلاجات العقم الأخرى؟

لا تتردد في الطلب من طبيبك تكرار المعلومات أو توجيه أسئلة المتابعة.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

كن مستعدًا للإجابة عن الأسئلة لمساعدة طبيبك في سرعة تحديد الخطوات التالية في التشخيص والرعاية.

أسئلة للزوجين

تشمل الأسئلة المحتملة للزوجين:

  • منذ متى وأنتم تحاولون الإنجاب ؟
  • كم عدد المرات التي تمارسان فيها علاقة حميمية؟
  • هل تستخدمون أي مواد تزليق أثناء العلاقة الحميمة؟
  • هل يدخن أي منكما؟
  • هل يستخدم أي منكما الكحول أو المخدرات الترويحية؟ كم مرة؟
  • هل يتناول أي منكما حاليًا أي أدوية أو مكملات غذائية أو أدوية الستيرويد الابتنائي؟
  • هل سبق أن خضع أي منكما للعلاج من حالات طبية أخرى، بما في ذلك الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي؟
  • هل تتعرض من خلال عملك أو عادات نمط حياتك للمواد الكيميائية أو المبيدات الحشرية أو الإشعاع أو الرصاص؟

أسئلة للرجل

إذا كنت رجلاً، فقد يتم طرح الأسئلة التالية عليك:

  • هل تواجه أي صعوبات في بناء عضلات أو هل تأخذ أي مواد لزيادة كتلة العضلات؟
  • هل لاحظت في أي وقت مضى امتلاء في كيس الصفن، ولا سيما بعد الوقوف لفترات طويلة من الوقت؟
  • هل تعاني أي ألم في الخصية أو ما بعد القذف؟
  • هل كنت تعاني أي مشاكل جنسية، مثل صعوبة الحفاظ على الانتصاب، أو القذف المبكر، أو عدم القدرة على القذف، أو انخفاض الرغبة الجنسية؟
  • هل سبق أن أنجبت من أي شريكة؟
  • هل تتعرض لحمامات ساخنة أو حمامات بخار بانتظام؟

أسئلة بالنسبة للمرأة

إذا كنتِ امرأة، فقد يتم طرح الأسئلة التالية عليكِ:

  • في أي عمر بدأ الحيض؟
  • ماذا تُشبه دورات الحيض عادة؟ ما مدى انتظامها ومدتها وكثافتها؟
  • هل كنتِ حاملاً من قبل؟
  • هل قمتِ بتخطيط دورات الحيض لديكِ أو خضعتِ لاختبار الإباضة؟ ما عدد دورات الحيض؟
  • ما هو نظامك الغذائي اليومي العادي؟
  • هل تمارسين تمارين رياضية بانتظام؟ إلى أي مدى؟
  • هل تغيَّر وزن جسمكِ مؤخرًا؟

العقم - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

14/06/2019
References
  1. Infertility: An overview — A guide for patients. American Society for Reproductive Medicine. http://www.asrm.org/uploadedFiles/ASRM_Content/Resources/Patient_Resources/Fact_Sheets_and_Info_Booklets/infertility_overview.pdf. Accessed May 23, 2016.
  2. Infertility FAQs. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/reproductivehealth/Infertility. Accessed May 23, 2016.
  3. Infertility. Merck Manual Consumer Version. https://www.merckmanuals.com/home/women-s-health-issues/infertility/overview-of-infertility. Accessed May 23, 2016.
  4. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ137. Treating infertility. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq137.pdf?dmc=1&ts=20130521T1023327144. Accessed May 23, 2016.
  5. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ138. Evaluating infertility. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq136.pdf?dmc=1&ts=20130521T1027034009. Accessed May 23, 2016.
  6. Infertility: Frequently asked questions. National Women's Health Information Center. http://www.womenshealth.gov/publications/our-publications/fact-sheet/infertility.pdf. Accessed May 23, 2016.
  7. Assisted reproductive technologies: A guide for patients. American Society for Reproductive Medicine. http://www.asrm.org/FactSheetsandBooklets/. Accessed May 23, 2016.
  8. Kuohung W, et al. Overview of infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  9. Kuohung W, et al. Causes of female infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  10. Swerdloff RS, et al. Causes of male infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  11. Kuohung W, et al. Evaluation of female infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  12. Swerdloff RS, et al. Evaluation of male infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  13. Kuohung W, et al. Overview of treatment of female infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  14. Wang C, et al. Treatment of male infertility. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  15. Hornstein MD, et al. Optimizing natural fertility in couples planning pregnancy. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 23, 2016.
  16. What is assisted reproductive technology? Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/art/whatis.html. Accessed May 23, 2016.
  17. Trost LD (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 16, 2016.
  18. Jensen JR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 24, 2016.
  19. Cook AJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 28, 2016.