التشخيص

يمكن للطبيب، بشكل عام، تشخيص اعتلال الأعصاب السكري من خلال إجراء الفحص البدني، والمراجعة الدقيقة للتأكد من وجود أعراض وسجل مرضي من عدمه.

سيفحص طبيبك ما يلي:

  • قوة العضلات وشكلها بشكل عام
  • منعكسات الأوتار
  • الحساسية للمس والاهتزاز

وأيضًا في كل زيارة، ينبغي على طبيبك فحص قدميك للتأكد من عدم وجود قروح، أو تشققات في الجلد، أو بثور، وكذا فحص العظام، ومشكلات المفاصل. تنصح المنظمة الأمريكية للسكري بأن يجري جميع مرضى السكر فحصًا شاملاً للقدم مرة واحدة سنويًّا على الأقل.

جنبًا إلى جنب مع الفحص البدني، فقد يقوم طبيبك بعمل، أو قد يتقدم بطلب لإجراء اختبارات معينة للمساعدة على تشخيص اعتلال الأعصاب السكري، مثل:

  • اختبار الرشاشيات. يمسح طبيبك قطعة من ألياف النايلون الخفيفة (أحادية الخيوط) فوق أجزاء من جلدك لاختبار حساسيتك للمس.
  • اختبار الإحساس الكمي. يتم استخدام هذا الاختبار غير الجراحي لتحديد حجم استجابة أعصابك للاهتزاز، وللتغيرات في درجة الحرارة.
  • فحوصات دراسة توصيل الأعصاب. يقيس هذا الاختبار سرعة الأعصاب في ذراعيك وساقيك في توصيل الإشارات العصبية. من المعتاد أن يتم اللجوء إلى ذلك الاختبار لتشخيص متلازمة النفق الرسغي.
  • تخطيط كهربائية العضلات (EMG). يتم إجراؤه بشكل عام جنبًا إلى جنب مع دراسات توصيل الأعصاب، ويقيس EMG الشحنات الكهربية التي تتكوّن في عضلاتك.
  • الاختبار الأوتوماتيكي. إذا كانت لديك متلازمة اعتلال الأعصاب الأوتوماتيكي، فقد يتم عمل اختبارات خاصة لتحديد مستوى التغير في ضغط دمك أثناء وجودك في مواضع مختلفة، وما إذا كنت تتعرّق بشكل طبيعيّ أم لا.

العلاج

ليس للاعتلال العصبي السكري علاج معروف. أهداف المعالجة هي:

  • الإبطاء من تقدّم المرض
  • التخفيف من الألم
  • إدارة المضاعفات واستعادة الوظائف

الإبطاء من تقدم المرض

الحرص المستمر على الإبقاء على مستوى السكر في الدم ضمن المعدل المستهدف هو السر في منع حدوث ضرر عصبي أو تأخيره. القيام بجميع الأشياء التي من شأنها أن تحسن بعضًا من أعراضك الحالية. يحدد طبيبك أفضل معدل مستهدف لك وفقًا للعديد من العوامل؛ مثل العمر وطول الإصابة بالسكري ومستوى الصحة العام.

توصي الجمعية الأمريكية للسُّكَّري العديد من الأشخاص المصابين بالسُّكَّري بالوصول إلى مستويات السكر في الدم المستهدَفة على النحو التالي:

  • بين 80 و130 مغم/ديسيلتر (4.4 و7.2 مليمول/لتر) قبل الوجبات
  • أقل من 180 مغم/ديسيلتر (10.0 مليمول/لتر) بعد ساعتين من تناول الوجبات

تُوصي Mayo Clinic دائمًا العديد من الأشخاص المصابين بالسكري باتباع مستويات السكر في الدم المستهدفة قبل الوجبات على النحو التالي:

  • بين 80 و120 مغم/ ديسيلتر (4.4 و6.7 ملليمول/لتر) للأشخاص الذين يبلغون 59 عامًا أو أقل ممن لا يعانون من ظروف طبية أخرى
  • بين 100 و140 مغم/ ديسيلتر (5.6 و7.8 ملليمول/لتر) للأشخاص الذين يبلغون 60 عامًا أو أكثر، أو لأولئك الذين يعانون من ظروف طبية أخرى، ويشمل ذلك أمراض القلب والرئة والكلى

يُرجى العلم أن طبيبك قد يعدِّل هذه المعدلات المستهدفة لتلبية متطلباتك الصحية الشخصية.

تتضمن الوسائل المهمة الأخرى للمساعدة في إبطاء تقدم المرض أو منعه من الأساس، الحفاظ على ضغط الدم قيد التحكم، والمحافظة على الوزن الصحي ونمط الحياة الصحي.

تسكين الألم

هناك العديد من الأدوية الموصوفة طبيًّا لألم الأعصاب المرتبط بداء السكري، لكنها غير فعالة مع الجميع. الآثار الجانبية محتملة الحدوث دائمًا. عند التفكير في تناول أي دواء، تحدث إلى طبيبك حول الفوائد والعيوب لتحديد ما يمكن أن يكون الأفضل بالنسبة لك.

يمكن أن تتضمن الأدوية المسكنة للألم الموصوفة طبيًّا ما يلي:

  • عقاقير مضادة للتشنُّجات. بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاضطرابات التشنجية (الصرع) تُستخدم أيضًا لتخفيف آلام الأعصاب. تنصح الجمعية الأمريكية للسكري بالبدء بالبريجابالين (ليريكا). الأدوية الأخرى التي تُستخدم لعلاج اعتلال الأعصاب هي الجابابنتين (جراليسا ونيورونتين) وكاربامازيبين (كارباترول، وتيجريتول). الآثار الجانبية قد تشمل الدوخة والدوار والتورم.
  • مُضادَّات الاكتئاب. بعض مضادات الاكتئاب تعطل العمليات الكيميائية في المخ التي تجعلك تشعر بالألم. ليس من الضروري أن تكون مصابًا بالاكتئاب لتخفف هذه الأدوية من الشعور بألم الأعصاب. هناك مجموعتان من مضادات الاكتئاب تُستخدمان لعلاج اعتلال الأعصاب.

    مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، وتشمل أميتريبتيلين ودِيسِيبرامِين (نوربرامين) إميبرامين (تفرانيل)، قد تسكن الأعراض من الخفيفة إلى المتوسطة. لكن الآثار الجانبية قد تكون مزعجة وتشمل جفاف الفم والتعرق وزيادة الوزن والإمساك والدوار.

    مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRI) قد تخفف الألم مع التعرض لآثار جانبية أقل. تنصح الجمعية الأمريكية للسكري بالبدء بالدولوكسيتين (سيمبالتا) كعلاج أولي. إلى جانب ذلك يمكن استخدام دواء آخر وهو الفينلافاكسين (إفيكسور إكس آر). الآثار الجانبية المحتملة لمثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRI) تشمل الغثيان والشعور بالنعاس والدوخة ونقص الشهية والإمساك.

في بعض الأحيان، قد يُجمع بين مضاد للاكتئاب وعقار مضاد للتشنجات أو دواء مسكن.

إدارة المضاعفات واستعادة الوظائف

يشمل فريق الرعاية الصحية لمرضى السُّكَّري اختصاصيين مختلفين، مثل الطبيب الذي يُعالج مشاكل الجهاز البولي (طبيب اختصاصي بالبول والمجرى البولي) وطبيب القلب الذي يساعد على الوقاية من المضاعفات أو معالجتها.

يعتمد العلاج على مضاعفات اعتلال الأعصاب، مثل:

  • مشاكل الجهاز البولي. قد تتداخل بعض الأدوية مع التهاب المثانة. قد ينصح طبيبك بوقف تناول الأدوية أو تغييرها. يُنصح بالتبوُّل في مواعيد محدَّدة أو التبول كل بضع ساعات (تبول توقيتي) مع الضغط بخِفَّة على منطقة المثانة (أسفل السرة). وقد يتطلب استخدام طرق أخرى، مثل القسطرة الذاتية للتخلص من البول من مثانة ذات عصَب متضرِّر.
  • مشاكل الهضم. من أجل تخفيف العلامات والأعراض البسيطة لخزل المعدة من عسر الهضم أو التجشُّؤ أو الغثيان أو التقيؤ يقترح الأطباء تناول وجبات أصغر بشكل متكرر، وتقليل الألياف والدهون في النظام الغذائي، وبالنسبة للعديد من الأشخاص، تناول الحساء والأطعمة المهروسة. قد تساعد التغيُّرات في النظام الغذائي والأدوية في تخفيف الإسهال والإمساك والغثيان.
  • انخفاض ضغط الدم عند الوقوف (انخفاض ضغط الدم الانتصابي). يبدأ العلاج باتخاذ خطوات بسيطة في نمط الحياة، مثل تجنُّب تناول الكحوليات، وشرب كمية كبير من المياه، والجلوس أو الوقوف ببطء. النوم على وسادة رأس ذات سُمك يتراوح من 6 إلى 10 بوصات لمنع التغيرات المفاجئة في ضغط الدم. قد يوصي الطبيب باستخدام جوارب ضاغطة وداعم ضاغط على البطن (الحزام البطني). قد تُستخدم العديد من الأدوية، إما بمفردها وإما معًا، لمعالجة انخفاض ضغط الدم الانتصابي.
  • اختلال النشاط الجنسي. إن الأدوية التي تُتناوَل عن طريق الفم أو الحقن قد تساعد في تحسين الكفاءة الجنسية لدى بعض الرجال، ولكن هذه الأدوية ليست فعَّالة أو آمنة مع كل الأشخاص. قد تساعد المضخات الميكانيكية في زيادة تدفق الدم إلى القضيب. قد تشعر السيدات بالارتياح عند استخدام المزلِّقات المهبلية.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تساعد هذه التدابير على تحسن حالتك، وتقليل خطر الإصابة بالاعتلال العصبي السكري:

  • حافظ على التحكم في ضغط دمك. يزيد احتمال ارتفاع ضغط الدم في الأشخاص المصابين بداء السكري مقارنة بالأشخاص غير المصابين به. وتزيد الإصابة بارتفاع ضغط الدم وداء السكرى معًا من خطر إصابتك بمضاعفات حيث يسبب كلاهما تلف الأوعية الدموية وتقليل تدفق الدم. حاول أن تحافظ على ضغط الدم في النطاق الذي أوصى به طبيبك، واحرص على قياسه كل زيارة للعيادة.
  • احرص على اختيارات الطعام الصحي. اتَّبع نظامًا غذائيًّا متوازنًا يتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية — وخاصةً الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة — وقلل من حصص الطعام للمساعدة في الوصول إلى وزن صحي أو الحفاظ عليه.
  • مارس النشاط البدني يوميًّا. تُعد ممارسة الرياضة من أفضل الطرق للحفاظ على مستوى السكر في الدم تحت السيطرة. كما تحسن تدفق الدم إلى القلب، وتحافظ على صحته. توصي الجمعية الأمريكية للسكري بممارسة 150 دقيقة من التمارين الرياضية معتدلة الشدة أسبوعيًّا بالنسبة لمعظم البالغين المصابين بالسكري. كما تنصح بأن تنهض من جلوسك كل 30 دقيقة لتحصل على دفقة سريعة من النشاط. ولكن تحدث إلى طبيبك، أو اختصاصي العلاج الطبيعي أولًا. إذا قل الإحساس في قدميك، فقد تكون بعض أنواع التمارين الرياضية أكثر أمانًا من غيرها.
  • الإقلاع عن التدخين. إذا كنت مصابًا بداء السكرى وتدخن أي شكل من أشكال التبغ، فمن المرجح وفاتك بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية مقارنة بغيرك من غير المدخنين المصابين بداء السكرى. ومن المرجح أيضًا إصابتك بمشاكل في الدورة الدموية في قدميك. إذا كنت تدخن التبغ، فتحدث إلى الطبيب حول إيجاد وسائل للإقلاع عنه.

الطب البديل

هناك أيضًا عدد من العلاجات البديلة، مثل كريم كابسايسين (المصنوع من الفلفل الحار) أو العلاج الطبيعي أو الوخز بالإبر التي قد تساعد في تخفيف الألم. كثيرًا ما يستخدم الأطباء هذه العلاجات جنبًا إلى جنب مع الأدوية ولكن قد يصلح بعضها بمفردها.

  • كابسايسين. كريم كابسايسين، يُوضع على الجلد، يمكن أن يقلل من الإحساس بالألم لدى بعض الأشخاص. قد تكون الآثار الجانبية شعورًا حارقًا وتهيجًا في الجلد.
  • حمض ألفا ليبويك. تُوجد مضادات الأكسدة القوية هذه في بعض الأطعمة، وقد تساعد في تخفيف أعراض الألم العصبي لدى بعض الأشخاص.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد (TENS). قد يصف طبيبك هذا العلاج الذي يمكن أن يساعد في منع إشارات الألم من الوصول إلى المخ. يوفر التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد (TENS) نبضات كهربائية صغيرة إلى مسارات عصبية محددة عبر أقطاب كهربائية صغيرة موضوعة على جلدك. على الرغم من أن التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد (TENS) آمن وغير مؤلم، فإنه لا يصلح لجميع الأشخاص أو لجميع أنواع الألم.
  • الوخز بالإبر. قد يساعد الوخز بالإبر في تخفيف آلام اعتلال الأعصاب، وهو بشكل عام ليس له أي آثار جانبية. ضع في اعتبارك أنك قد لا تحصل على تسكين فوري مع استخدام الوخز بالإبر وعلى الأرجح سيتطلب الأمر أكثر من جلسة واحدة.

التأقلم والدعم

يمكن أن يكون التعايُش مع الاعتلال العصبي السُّكَّري صعبًا ومحبِطًا. إذا وجدت نفسك مكتئبًا، فقد يساعدك التحدُّث مع مستشار أو معالج.

كما يمكن لمجموعات الدعم أيضًا أن تقدم التشجيع والنصيحة المتعلقة بالاعتلال العصبي السُّكَّري. اسأل طبيبك هل يوجد أيٌّ منها في منطقتك، أو طلب منه الإحالة إلى معالج. تقدم جمعية السُّكَّري الأمريكية الدعم عبر الإنترنت من خلال موقعها على الإنترنت.

الاستعداد لموعدك

إذا لم تذهَبْ بالفعل إلى اختصاصِيِّ الغدد الصمَّاء، سيتمُّ غالبًا تَحويلك إلى أحدِهم إذا بدأتَ في إظهار علامات مُضاعفات داء السُّكري. اختِصاصِيُّ الغُدَد الصمَّاء هو طبيب مُتخصِّص في علاج الاضطرابات الأيْضِيَّة، مثل داء السُّكري. قد تَتِمُّ إحالتُك أيضًا إلى أخصائي أعصاب، وهو طبيب مُتخصِّص في علاج مُشكلات الجهاز العصبي.

للتَّحضير لمَوعدك الطبي، قد تحتاج إلى ما يلي:

  • التزم بأية تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند حجز موعد طبي، اسأل إذا ما كان هناك أيُّ شيءٍ ينبغي عليك فعله مقدَّمًا مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • اكتُب أيَّ أعراضٍ تشعُر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مُرتبطة بالسبب الذي حددتَ الموعد الطبي من أجله.
  • اكتبْ معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوطات شديدة تعرضت لها أو تغييرات حياتية حدثت لك مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اكتُب مُستويات سُكر الدم الحديثة، إذا كنتَ تُتابعها في المنزل.
  • اطلُب من قريبٍ أو صديق لك أن يُصاحِبك. من الصعب تذكُّر كلِّ المعلومات المقدَّمة لك خلال موعدك الطبي. قد يَتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.

قد ترغَب أيضًا في تدوين الأسئلة التي ترغب في طرحِها على طبيبك. فيما يتعلَّق باعتِلال الأعصاب السُّكري، تتضمَّن بعض الأسئلة الأساسية ما يلي:

  • هل داء السُّكري أكثر الأسباب احتِمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل أحتاجُ لاختباراتٍ لتأكيد سبب الأعراض؟ هل تحتاج هذه الفحوصات لأيِّ تحضيرات خاصة؟
  • هل هذه الحالة ستكون مؤقَّتة أم طويلة المدى؟
  • إذا تحكَّمتُ في مُستوى السُّكر لدي، فهل ستتحسَّن هذه الأعراض أو تختفي؟
  • هل هذه السُّبل العلاجية مُتاحة، وما العلاج الذي تُوصيني به؟
  • ما أنواع الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقَّعها من العلاج؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟
  • هل احتاج لزيارة أطباء آخرين، مُرشد سُكري مُعتمَد أو اختصاصي النُّظم الغذائية؟

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • كيف حال تحكُّمك في سكر الدم؟
  • متى بدأت تَشعر بالأعراض؟
  • هل تعاني من الأعراض بشكل دائم أم أنها تأتي وتذهب؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • هل هناك أيُّ شيءٍ يبدو أنه يُحسِّن من الأعراض التي تَشعُر بها؟
  • ما الذي يجعل الأعراض التي تشعر بها تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • ما الذي تجده الأكثر صعوبة في إدارة مرض السكري لديكَ؟
  • ما الذي قد يساعدكَ على إدارة مرض السكري بشكل أفضل؟
20/06/2019
References
  1. Nerve damage (diabetic neuropathies). National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/preventing-problems/nerve-damage-diabetic-neuropathies. Accessed Feb. 8, 2018.
  2. Kazamel M, et al. Sensory manifestations of diabetic neuropathies: Anatomical and clinical correlations. Prosthetics and Orthotics International. 2015;39:7.
  3. Steps to prevent or delay nerve damage. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/neuropathy/steps-to-prevent-or-delay.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  4. Kidney disease (neuropathy). American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/kidney-disease-nephropathy.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  5. Daroff RB, et al. Disorders of peripheral nerves. In: Bradley's Neurological Clinical Practice. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 4, 2018.
  6. Feldman EL, et al. Treatment of diabetic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 2, 2018.
  7. Feldman EL, et al. Patient information: Diabetic neuropathy (beyond the basics). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 4, 2018.
  8. High blood pressure (hypertension). American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/high-blood-pressure-hypertension.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  9. Checking your blood glucose. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/treatment-and-care/blood-glucose-control/checking-your-blood-glucose.html. Accessed Feb. 8, 2018.
  10. Foot care. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/complications/foot-complications/foot-care.html. Accessed March 1, 2018.
  11. American Diabetes Association. Standards of medical care in diabetes — 2017: Abridged for primary care providers. Clinical Diabetes. 2017;35:5.
  12. Swanson JW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 25, 2018.
  13. Castro MR (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 12, 2018.
  14. Gibbons CH, et al. Diabetic autonomic neuropathy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 25, 2018.
  15. American Diabetes Association. Glycemic targets: Standards of Medical Care in Diabetes — 2018. Diabetes Care. 2018;41(suppl 1):S55.
  16. Tight diabetes control. American Diabetes Association. http://www.diabetes.org/living-with-diabetes/treatment-and-care/blood-glucose-control/tight-diabetes-control.html. Accessed May 2, 2018.