التشخيص

لتشخيص مرض الصمام الأورطي، سيجري لك مزود الرعاية الصحية فحصًا بدنيًا ويطرح عليك أسئلة حول تاريخك المرضي والعلامات والأعراض التي تشعر بها.

وقد يتمكن مزود الرعاية الصحية من سماع أصوات صفير أو حفيف (نفخة قلبية) عند الاستماع لقلبك باستخدام السماعة الطبية. وإذا حدث ذلك، فقد يحيلك إلى أحد الأطباء المتخصصين في أمراض القلب.

وهناك العديد من الاختبارات التي يمكن الخضوع لها لتشخيص مرض الصمام الأورطي، مثل:

  • مخطط صدى القلب. مخطط صدى القلب هو تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية. في هذا الفحص، تُستخدم الموجات الصوتية لإنتاج صور للقلب أثناء حركته. ويسمح مخطط صدى القلب بإلقاء نظرة فاحصة على حالة الصمام الأورطي والشريان الأورطي. ويمكنه المساعدة في معرفة السبب وراء مرض الصمام الأورطي وتحديد شدته.

    أثناء فحوصات مخطط صدى القلب القياسية، تكون هناك أداة تشبه العصا (الترجام) يصدر عنها موجات صوتية، ويتم ضغطها برفق على الجلد في منطقة الصدر فوق القلب. وفي بعض الأحيان، يمكن إجراء مخطط صدى القلب عبر المريء ليتمكن الطبيب من إلقاء نظرة فاحصة على الصمام الأورطي. وفي هذا النوع من مخطط صدى القلب، يُدخل الطبيب ترجامًا صغيرًا متصلًا بطرف أنبوب عبر القناة الواصلة بين الفم والمعدة (المريء).

  • تخطيط كهربية القلب. يسجل هذا الإجراء غير المتوغل النشاط الكهربي للقلب. سيُجرى تثبيت لصيقات بها مستشعرات (أقطاب كهربائية) على الصدر، وفي بعض الحالات على الساقين. وتكون هناك أسلاك توصل الأقطاب الكهربائية بجهاز كمبيوتر يعرض نتائج الاختبار.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. من الممكن أن تُظهِر الأشعة السينية على الصدر حالة القلب والرئتين. قد يستعين مزود الرعاية الصحية بنتائج هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان القلب متضخمًا أم لا، وهو ما قد يدل على الإصابة بأنواع محددة من مرض الصمام الأورطي أو فشل القلب. كما يمكن للأشعة السينية على الصدر إظهار تراكم الكالسيوم على الصمام الأورطي أو وجود سوائل في الرئة.
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي. يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب مجالات مغناطيسية قوية وموجات راديوية لإنشاء صور تفصيلية للقلب. وقد يُستخدم هذا الفحص لتحديد مدى شدة مرض الصمام الأورطي ولتقييم حجم الشريان الأورطي.
  • التصوير المقطعي المحوسب للقلب. يستخدم التصوير المقطعي المحوسب للقلب سلسلة من الأشعة السينية لتكوين صورة مُفصَّلة للقلب وصمامات القلب. وقد يستعين الأطباء بتقنية التصوير هذه لقياس حجم الشريان الأورطي وفحص الصمام الأورطي عن قرب. وقد يُستخدم فحص التصوير المقطعي المحوسب لتقييم حجم الشريان الأورطي، أو لقياس كمية الكالسيوم المتراكمة على الصمام الأورطي، أو لتحديد مدى شدة تضيق الصمام الأورطي.
  • اختبارات الجهد. عادةً ما تتضمن تلك الاختبارات السير على جهاز المشي أو ركوب دراجة ثابتة أثناء الخضوع لتخطيط كهربية القلب أو مخطط صدى القلب. وتساعد اختبارات الجهد على الكشف عن كيفية استجابة القلب للأنشطة البدنية، ومعرفة ما إذا كانت أعراض مرض الصمام تحدث أثناء ممارسة الأنشطة أم لا. وفي حال عدم قدرتك على ممارسة التمارين الرياضية، قد تُعطى أدوية لها تأثير مماثل لتأثير التمارين الرياضية على القلب.
  • القسطرة القلبية. لا يُستخدَم هذا الاختبار على نحو شائع لتشخيص مرض الصمام الأورطي. لكن يمكن استخدامه لتحديد مدى شدة مرض الصمام الأورطي أو لتشخيص الحالة إذا لم تتمكن الاختبارات الأخرى من فعل ذلك. في هذا الاختبار، يُدخِل الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا (قسطرة) في وعاء دموي، عادةً في منطقة الأربية أو الذراع، ويوجِّهه إلى القلب. ويمكن للقسطرة القلبية توضيح تفاصيل أكثر عن تدفق الدم ومدى كفاءة عمل القلب. ويمكن إجراء علاجات قلبية محددة أثناء إجراء القسطرة القلبية.

تصنيف مراحل المرض

بعد تأكيد الاختبارات تشخيص مرض الصمام الأورطي أو غيره من أمراض صمامات القلب، قد يتمكن مزود الرعاية الصحية من إخبارك بمرحلة المرض التي تمر بها. حيث يساعد تصنيف مراحل المرض في تحديد العلاج الأنسب.

وتعتمد مرحلة مرض صمام القلب على العديد من الأمور، مثل الأعراض، وحدة المرض، وبنية الصمام أو الصمامات، وتدفق الدم عبر القلب والرئتين.

وتنقسم مراحل مرض صمام القلب إلى أربع مجموعات رئيسية:

  • المرحلة الأولى: عرضة للخطر. وفيها تكون عوامل الخطر لمرض صمام القلب موجودة.
  • المرحلة الثانية: مرض متقدم. يكون فيها مرض الصمام خفيفًا أو متوسطًا. ولا تكون هناك أعراض مرتبطة بصمام القلب.
  • المرحلة الثالثة: مرض حاد عديم الأعراض. لا يوجد فيها أعراض متعلقة بصمام القلب، ولكن مرض الصمام يكون حادًا.
  • المرحلة الرابعة: مرض حاد مصحوب بأعراض. يكون مرض الصمام فيها حادًا ويتسبب في ظهور أعراض.

العلاج

يعتمد علاج مرض الصمام الأورطي على ما يلي:

  • حدة (مرحلة) مرض الصمام الأورطي
  • تسبب أو عدم تسبب المرض في ظهور أي أعراض
  • تفاقم الحالة أو عدم تفاقمها

قد يشمل العلاج الخضوع للمراقبة وإجراء تغييرات في نمط الحياة وتناول الأدوية والخضوع لجراحة أو إجراءات أخرى. وإن كنت مصابًا بمرض الصمام الأورطي، ففكر في الخضوع للتقييم والعلاج في مركز طبي يضم فريقًا متعدد التخصصات من اختصاصيي أمراض القلب واختصاصيين آخرين مدرَّبين ولديهم خبرة كبيرة في تقييم أمراض صمام القلب وعلاجها.

الأدوية

إذا كانت حالة الإصابة باعتلال الصمام الأورطي بسيطة أو متوسطة، أو لا توجد أعراض لها، فقد يقتصر الأمر على إجراء الفحوص الطبية الدورية لمتابعة الحالة.

قد يُنصح بإجراء تغييرات حياتية مفيدة لصحة القلب مع الأدوية لعلاج أعراض اعتلال الصمام الأورطي أو تقليل مخاطر المضاعفات. على سبيل المثال، قد تُستخدم الأدوية للأغراض التالية:

  • خفض ضغط الدم
  • الوقاية من عدم انتظام ضربات القلب
  • تصريف السوائل الزائدة من الجسم لتخفيف الضغط على القلب

العمليات الجراحية والإجراءات الأخرى

في نهاية المطاف، قد يستلزم الأمر الخضوع لجراحة أو إجراء بالقسطرة لترميم أو استبدال الصمام الأورطي المصاب. وبعض الأشخاص المصابين بمرض الصمام الأورطي يحتاجون لتدخل جراحي حتى لو لم يكن المرض حادًا أو لم يتسبب في ظهور أعراض.

وعادةً ما تُجرى جراحة ترميم الصمام الأورطي أو استبداله عن طريق جراحة القلب المفتوح. وفي بعض الأحيان، يمكن استبدال الصمام عن طريق جراحة قلب طفيفة التوغل يُجرى فيها شقوق أصغر مقارنةً بالشقوق التي تكون في جراحة القلب المفتوح، أو عن طريق إجراء يعتمد على استخدام القسطرة.

إصلاح الصمام الأبهري

أثناء ترميم الصمام الأورطي، قد يلجأ الجرَّاح إلى واحد أو أكثر من الإجراءات التالية:

  • فصل سدائل (شُرف) الصمام المُلتحمة
  • تركيب دعامة في قاعدة الصمام
  • إعادة تشكيل أو استئصال أنسجة الصمام الزائدة بحيث يمكن للشُرف الانغلاق بإحكام
  • ترقيع الثقوب أو التمزقات في الصمام

يتطلب ترميم الصمام الأورطي عادةً جراحة قلب مفتوح. ومع ذلك قد تتوفر خيارات أقل توغلاً، ومنها استخدام الأطباء إجراء القسطرة لإدخال سدادة أو أداة لترميم صمام أورطي بديل به تسريب.

بالنسبة إلى الأطفال الرُضع والأكبر سنًا المصابين بتضيق الصمام الأورطي، يمكن اللجوء إلى إجراء أقل توغلاً يُسمى رأب الصمام بالبالون لفتح صمام متضيق بشكل مؤقت. وخلال هذا الإجراء، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا مجوفًا (قسطرة) في أحد الأوعية الدموية -عادة ما يكون في الأربية- ويمده إلى القلب. ثم يُنفَخ البالون لتوسيع فتحة الصمام، ثم يُفرَّغ ويُسحَب إلى الخارج. ويمكن اللجوء إلى هذا الإجراء لترميم الصمام في حالة البالغين الذين لا تتحمل حالتهم الصحية الجراحة أو الذين ينتظرون استبدال الصمام.

استبدال الصمام الأبهري

في عملية استبدال الصمام الأورطي، يزيل الجرَّاح الصمام التالف ويستبدل به صمامًا ميكانيكيًا أو صمامًا مصنوعًا من الأنسجة القلبية من البقر أو الخنزير أو الإنسان (صمام من نسيج بيولوجي).

وفي بعض الأحيان، يُستبدل بالصمام الأورطي صمامك الرئوي. ويُستبدل بصمامك الرئوي صمام بيولوجي من أنسجة الرئة. ويُطلق على هذه الجراحة شديدة التعقيد إجراء روس.

وستتناقش مع مزود الرعاية الصحية المعالج لحالتك حول فوائد كل نوع من الصمامات ومخاطره لاختيار الصمام الأفضل لك.

يتطلب استبدال الصمام الأورطي عادةً جراحة قلب مفتوح، تتضمن إحداث فتح (شق جراحي) في الصدر. ويمكن أن يلجأ الجراحون أحيانًا لإجراء طفيف التوغل وهو استبدال الصمام الأورطي عبر القسطرة، وذلك لاستبدال صمام أورطي متضيّق وتركيب صمام من نسيج بيولوجي. تُستخدم في جراحة تغيير الصمام الأورطي عبر القسطرة شقوق جراحية أصغر من المستخدمة في جراحة القلب المفتوح. وقد يكون استبدال الصمام الأورطي عبر القسطرة خيارًا ممكنًا للأشخاص الأكثر عرضة للمضاعفات الناتجة عن جراحة صمامات القلب.

التجارب السريرية

استكشِف دراسات مايو كلينك حول التطورات الجديدة في مجال العلاجات والتدخلات الطبية والاختبارات المستخدمة للوقاية من هذه الحالة الصحية وعلاجها وإدارتها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بعد تشخيص مرض الصمام الأورطي أو المعالجة منه، ستكون بحاجة إلى إجراء فحوصات طبية على نحو منتظم بهدف مراقبة حالتك. وقد يقترح مزود الرعاية الصحية إجراء بعض التغييرات المفيدة لصحة القلب على نمط حياتك، مثل:

  • اتباع نظام غذائي مفيد لصحة القلب. احرص على تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضراوات ومشتقات الحليب قليلة الدسم أو منزوعة الدسم والدواجن والأسماك والحبوب الكاملة. وتجنب الدهون المُشبَعة والمتحولة، ولا تتناول الملح والسكر بكميات كبيرة.
  • الحفاظ على وزن صحي. اسأل مزود الرعاية الصحية عن الوزن الصحي المناسب لك. وإذا كان وزنك زائدًا أو إذا كنت مصابًا بالسمنة، فقد ينصحك مزود الرعاية الصحية بإنقاص وزنك.
  • ممارسة الرياضة بانتظام. كهدف عام، احرص على ممارسة 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل كل يوم. وتحدث إلى مزود الرعاية الصحية قبل بدء برنامج جديد للتمارين.
  • التحكم في التوتر. حاول العثور على طرق تخفف بها من حدة التوتر والضغط العصبي. ومن هذه الطرق ممارسة الرياضة بمعدل أكبر والتدرب على التركيز الذهني والتواصل مع الآخرين في مجموعات الدعم.
  • الإقلاع عن التدخين. إذا كنت تحتاج للمساعدة في الإقلاع عن التدخين أو التوقف عن استخدام منتجات التبغ، فاسأل مزود الرعاية الصحية عن الطرق التي قد تفيدك. فربما يُفيدك الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم.

بالنسبة للنساء المصابات بمرض الصمام الأورطي، من المهم التحدث مع مزود الرعاية الصحية قبل التفكير في الحمل. حيث يمكن لمزود الرعاية الصحية أن يناقش معكِ الأدوية التي يمكنكِ تناوُلها بأمان، وما إذا كنت ستحتاجين إلى الخضوع لإجراء لمعالجة حالة الصمام قبل الحمل أم لا.

وغالبًا ما تحتاج النساء المصابات بمرض الصمام الأورطي إلى مراقبة من مزود الرعاية الصحية خلال فترة الحمل. وقد يُوصي مزودو الرعاية الصحية النساء اللاتي يعانين من أمراض الصمامات الحادة بعدم الحمل لتجنب خطر المضاعفات.

التأقلم والدعم

إذا كنت مصابًا بمرض الصمام الأورطي، فإليك بعض الخطوات التي ستساعدك على التأقلم معه:

  • تناوَل الأدوية حسب إرشادات الطبيب. تناول الأدوية الموصوفة لك حسب تعليمات مزود الرعاية الصحية.
  • اطلب الدعم. التواصل مع الآخرين المصابين بنفس حالتك أو بحالة مشابهة قد يكون مفيدًا. ويمكنك سؤال مزود الرعاية الصحية عن مجموعات الدعم الموجودة في منطقتك.
  • حافظ على نشاطك. تُعد ممارسة الرياضة بانتظام من أفضل الطرق لتحسين صحة القلب. ويمكنك الاستفسار من مزود الرعاية الصحية بشأن مقدار وأنواع التمارين الرياضية الآمنة لحالتك.

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بمرض الصمام الأورطي، فاحجز موعدًا مع مزود الرعاية الصحية. وفيما يلي بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك الطبي.

  • كُنْ على علم بقيود ما قبلَ الموعد الطبي. عند حجز الموعد الطبي، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء يجب عليك القيام به مسبقًا أم لا.
  • اكتب الأعراض التي تشعر بها، بما فيها أي أعراض قد تبدو لك أنها ليست ذات صلة بمرض صمام القلب.
  • اكتب معلوماتك الشخصية الأساسية، بما فيها التاريخ العائلي لأمراض القلب، وأي حالات إجهاد كبيرة أو تغييرات حديثة في نمط الحياة.
  • اكتب قائمة بكل الأدوية، والفيتامينات، والمكمِّلات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. يمكن أن يساعدك اصطحاب شخص ما معك على تذكُّر المعلومات التي تتلقَّاها.
  • كن مستعدًّا لمناقشة نظامك الغذائي وعادات ممارسة الرياضة. إذا كنت لا تتناول طعامًا صحيًّا أو لا تمارس التمارين الرياضية، فاستعد للتحدث مع مزود الرعاية الصحية عن التحديات التي قد تواجهها عند البدء.
  • دوّن الأسئلة التي ستطرحها على مزود الرعاية الصحية.

بالنسبة لمرض الصمام الأورطي، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ينبغي طرحها على مزود الرعاية الصحية ما يلي:

  • ما السبب المرجِّح لظهور الأعراض أو الإصابة بتلك الحالة؟
  • ما الأسباب الأخرى المحتملة لظهور الأعراض أو الحالة؟
  • ما الاختبارات التي يتعيَّن عليَّ إجراؤها؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • ما البدائل للطريقة العلاجية الأوَّليَّة التي تقترحها؟
  • لديَّ مشكلات صحية أخرى. فكيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك أي قيود يجب عليَّ اتّباعها؟
  • هل يجب أن أراجِع اختصاصيًّا؟
  • إذا كان يتعيَّن عليَّ إجراء عملية جراحية، فأي الجراحين تُوصيني به لجراحة صمام القلب؟
  • هل هناك دواء بديل مكافئ للدواء الذي وصفتَه لي؟
  • هل هناك كتيبات أو مطبوعات أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحني بها؟

لا تتردّد في طرح أي أسئلة أخرى لديك.

ما المُتوقَّع من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك مزود الرعاية الصحية لديك عددًا من الأسئلة التي تتضمن ما يلي:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور؟
  • هل أعراضك مستمرَّة أم عرضية؟
  • ما مدى شِدَّة أعراضك؟
  • ما الذي يُحسّن أعراضك، إن وُجد؟
  • ما الذي يزيد أعراضك سوءًا، إن وُجد؟

مرض الصمام الأورطى - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

12/01/2022
  1. Bonow RO, et al., eds. Aortic valve disease. In: Braunwald's Heart Disease: A Textbook of Cardiovascular Medicine. 11th ed. Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 7, 2021.
  2. Buji LM, et al., eds. Valvular heart disease. In: Cardiovascular Pathology. 4th ed. Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Aug. 15, 2021.
  3. Crawford MH, ed. Aortic stenosis. In: Current Diagnosis & Treatment: Cardiology. 5th ed. McGraw-Hill; 2017. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Aug. 7, 2021.
  4. Crawford MH, ed. Aortic regurgitation. In: Current Diagnosis & Treatment: Cardiology. 5th ed. McGraw-Hill; 2017. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Aug. 7, 2021.
  5. Fuster V, et al., eds. Aortic valve disease. In: Hurst's the Heart. 14th ed. McGraw-Hill; 2017. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Aug. 7, 2021.
  6. Heart-healthy lifestyle changes. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-healthy-lifestyle-changes. Accessed Aug. 15, 2021.
  7. Heart valve disease. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/heart-valve-disease. Accessed Aug. 8, 2021.
  8. Otto CM, et al. 2020 ACC/AHA guideline for the management of patients with valvular heart disease: Executive summary. Circulation. 2021; doi:10.1161/CIR.0000000000000932.
  9. Braswell-Pickering EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic. June 26, 2021.
  10. Otto CM, et al. 2020 ACC/AHA guideline for the management of patients with valvular heart disease: A report of the American College of Cardiology/American Heart Association Joint Committee on Clinical Practice Guidelines. Journal of the American College of Cardiology. 2021; doi:10.1016/j.jacc.2020.11.018.
  11. Phillips SD (expert opinion). Mayo Clinic. Sept. 30, 2021.